Sbayataym
اهلا وسهلا
بكي عزيزتي الصبية في عالم الصبايا
اتمنى لكي وقتً طيباً

Sbayataym

منتدى للصبيات الحلوات( بمعنى للبنات فقط )
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» رواية مراهقة سعيدة
الأحد مارس 17, 2013 4:04 pm من طرف انثى ينحني لجمالها العالم

» عرف عن نفسك
السبت مارس 16, 2013 10:00 am من طرف انثى ينحني لجمالها العالم

» أعرف شخصيتك
الخميس مارس 14, 2013 1:35 pm من طرف انثى ينحني لجمالها العالم

» رواية بنات اكشن
الإثنين مارس 11, 2013 8:35 pm من طرف انثى ينحني لجمالها العالم

سبتمبر 2014
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930    
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



شاطر | 
 

 رواية بنات اكشن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رواية بنات اكشن   الأحد مارس 10, 2013 2:49 pm

السلام عليكم
انا اليوم حبيت انقل لكم رواية بنات اكشن انا متابعتها من البداية الى النهاي وعجبتني


قبل ما ابدا بتنزيل البارات بالعطيكم لمحه عن الرواية اربع بنات من الرياض ينخطفوت من مدرستهم وش بيسير فيهم بيرجعون ولا لا القصة تجمع كل العناصر كوميديا اكشن رعب تشويق

الفصل الأول نقطة في حياتي تستيقظ تلك الفتاة ذات وهي مستعجلة تسب وتشتم في الساعة لأنها لم توقظها وتنزل الدرج بشكل مضحك تركب السيارة وهي مسرعة وتقول حمدي سيدة على المدرسة تراني حدي متأخرة أما في مكان ثاني فيه بنت راكبة سيارة مزحومة عيال وكل واحد ينقز من مكانة وهي البنت الوحيدة وقاعدة تدعي أن السيارة ما يجيها حادث أما مكان ثالث بنت راكبة سيارة أخر موديل وقاعدة تفلسف على السواق عشان يفتح لها الباب عشان تكمل الكشخة أما المكان الرابع وحدة تناظر الساعة وتقول يويلهم لو سحبوا علي أما عندهم دخلوا كلهم في نفس الوقت وكل وحدة تظم صديقتها وتبكي ( حشى فلم هندي كأنهم أمس ما شافوا بعض ) وتجي أبلة ابتسام وهي معصبة وجع انتي وياها نفس الموال كل يوم متاخرات يعني متاخرات لو أن المديرة مو غايبة كان وديتكم عندها ها وش عذركم

اعرف انها قصيرة rabbit


عدل سابقا من قبل Admin في الإثنين مارس 11, 2013 5:47 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الأحد مارس 10, 2013 9:15 pm

الفصل الثاني

تركض ماتدري وين تروح بس اللي تعرف
ان فية شباب بالمدرسة تركض قدامها
صديقتها إلى بصديقتها وقفت
راحت عنده وشافت

صديقتها منى وهي تحاول تهرب من واحد
من الشباب بس هو طايح فيها ضرب ودمها
في كل مكان هذا المشهد شل حركتهم
خصوصن بعد ما اغمي عليها التفت على
ريما و رفيف صحت ريما وركضت وتفرقت
عن رفيف

سلطان اول ما شاف ريما ورفيف اتصل
على الشباب وقال لهم
اما ريما وهي تركض إلى بصوت خشن
وراها اول ما التفتت شافت واحد ماسك
عصاء ورافع ثوبة ويركض وراها
ريما اول ماشافتة وهي تركض من المنظر
بس ماكانت سريعة مسكها من شعرها
وضرب بوجها في الجدار لين طلع دم من
خشمها بس ريما مو هينه

ريما بعصبية: يا حقير وضربته بكل قوتها
صقر طاح فيها ضرب : لين اغمي عليها



رفيف كانت تجري بعد ما تفرقت عن ريما
ولمحت واحد كان يكلم وكان معطيها ظهرة
استغلت رفيف الفرصة علشان تمر بسرعة
ما حست إلى وهي طيحة كان الولد عارف
انها وراه وعكرف لها


اما باقي البنات كانوا مجموعين في المصلى
ورزان ورهف ونورة ومنى المغماء عليها وسمر
وبنات المدرسة كلهم


وكانوا خايفين واولهم نورة اللي وقفت وبكل
قوة قالت وش تبغون منا ما تخافون الله
كل البنات ناظروا الولد اللي ماسك الدخان
قام من مكانة وهو يضحك بسخرية
....... : تركي لاتسوي شيء تذكر كلام سلطان
تركي : ما عليك عبد العزيز
وقرب من نورة لين انفاسهم اختلطت ببعض
ونورة بغاء يغماء عليها من الخوف والخجل
ابتسم تركي وقال وهو يقرب اكثر
وش تتوقعون نبغا منكم
البنات اول ماسمع كلامة راح فكرهم بعيد وقعدوا يبكون
عبد العزيز : يا الله يا شباب
الكل لبس اقنعه وكبوا المخدر واغمي على
البنات

جاء سلطان وقاله عبد العزيز ان فية بنتين ناقصين
سلطان : فهد وصقر مسكوهم
دخل فهد وهو يسحب رفيف اللي تجمدت
من منظر البنات
اما صقر كان شايل ريما لين بدت توعا
اول ماقامت رفست صقر على بطنة
بغت تهرب بس مسكوها
ريما : فكني ياحيون يا حقير
خالد : خير ان شاء الله
ريما : عمى بعينك
خالد : اقول اسكتي يم اللسانين
تركي فطس ضحك : اقول خالد لقيت شريكة حياتك
خالد معصب : انا اختار ذا الاشكال لا والف لا
سلطان معصب وعروق راسة باينة
عبد العزيز اعطني معلومات عن البنات المطلوبات
عبد العزيز : نبغى نورة محمد ال ...... وا
منى علي ال..... وا رزان عمر ال ...

رفيف قاطة وجها خير ليكون انتم ارهابين
وش تبغون بالبنات
مشعل بنظرات وسخة : لتكونين محامية لهم
رفيف سكتت من نظرات مشعل
ريما متنرفزة من نظرات مشعل : خير ان شاء الله قاعد اتقز شوي وتفصل البنت تنفصيل
ناصر يستهبل : انتي اللي قاعدة تقزين مو حنا
ريما : الشرها مو عليكم الشرها على المتخلف اللي جامعكم
تركي : ريما عبد العزيز ال
عبد العزيز : سلطان هذي وحدة منهم
صقر ومشعل وخالد : لا تاخذ الملسونة
سلطان : ناصر روح لراشد علشان يجهز الباص
رفيف وهي مفجوعة بتاخذ كل البنات
عبد العزيز : بس البنات المطلوبات
رفيف وريما : والله ما تخذني
ماحسوا إلي انكب عليهم وناموا
سلطان : يا الله خذوهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 5:37 pm

وش بيسير للبنات

ومين البنات اللي بيخذون ولية

والجزء اللي اعجبكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 5:41 pm

الفصل الثالث

قمت من حلم غريب اني انا انخطف على يد شباب بس سمعت صوت بكى وعرفت اي هذا صوت نورة فتحت عيني والحلم كان صدق

ريما تقوم من النوم وتشوف نفساها في باص وجنبها رهف : رهف قومي قومي

رهف : يمة خليني انام شوي
ريما :وجع حنا انخطفنا
رهف قامت وكان احد كاب ماء بارد عليها:وش وين احنا ريما تكلمي

ناصر: انتي ويها اسكتوا لاعطيكم كفى
ريما : مابقى غير الخكري يحسبني
رهف بعربجية : اقول شب شب لا تشوف إلي مايرضيك
ناصر خاف من ريما ورهف وسكت

البنات شافوا رفيف ورزان مغمى عليهما ومنى كلها كدمات ودمها يصب منها ونورة تبكي وسمر توها توعى
رهف: رزان رفيف قوموا
ريما راحت لسمر اللي مستغربة ولا تدري وين الله حاطها
بدو البنات كلهم يقومون ما عداء منى اللي الكدمات ماليتها
وقعدوا يصيحون لين سمعوا صوت شل حركتهم

سلطان بعصبية وعيونة حمراء: اسكتوا ولا تشوفون اللي ما يرضيكم
نورة وعيونها دموع وشكلها يقطع القلب: تكفى تر تكفى تهز رجال وش تبي منا والله إنا ماسوينا شيء
صقر : اقول انطمي وسكتي لا اصفقك
رزان : إلأى منتوا رجال علشان تهزكم ذا الكلمة
راشد : رجال غصبن عنك انتي وابوك
رزان : ابوي ارجل منك
مشعل وبكل وقاحة وقرف : لاتخافين تراني بحميك ولا بجايك شيء
سمر وكانها الاطرش بالزفة : بنات حنا انخطفنا
رفيف ( ودي امسكها واصفقها واللعن خيرها اجل كل هذا وتوها تدري ): اقول.....
قاطعها عبد العزيز :اسمعوا انا بسالكم وانتوا جاوبوا
البنات سكنوا لان عبد العزيز شكلة صاحي وبينقذهم
عبد العزيز : كل وحدة تقول اسمها الكامل
ووش ابوها يشتغل" ناظر رفيف"
رفيف : انا اسمي رفيف حمد ال ....... ابوي يشتغل مقاول وعندة عقارات
" عبد العزيز ناظر نوره"
نورة بخوف وارتباك :انا نورة اهىء اهيء محم ما كملت الا وهي تصيح
سلمان بغى يكفخها وجاء بيمد إيدة عليها إلا بيد سبقته التفت الكل وانصدم
البنات : ريــــمــــاااا
ريما( ما ابغى الرجال يضربها وتسير مثل منى وجمع قوتي وصفقتها)ريما بعصبية: اذا احد سألك جاوبي مو جايك شيء وانا معك
نورة بلعت ريقها: نوره محمد ال...... ابوي يشتغل في وزارة الزراعة
ريما ناظرت سلطان بتحدي: هذا هي جاوبت
إلى بصوت تصفيق .....: برافوا برافوا شكلك متاكدة من قوتك
ريما : ايه تربية رجال
......: ههههه شكلك تحسبين نفسك رجال
ريما بسخرية : وش دراك عن تربية الرجال
عبد العزيز : خالد اسكت وخلني اكمل
خالد بعصبيه: رجال وغصب عنك يا الكلبة
عبد العزيز يبغى يهدي الجو : يلا كملوا"ناظر رزان "
رزان بدلع : رزان عمر ال.... بابا عندة شركة ما يشتغل عند احد وبيدفع الفدية بس كم تبون
راشد بغرور : اقول ضفي وجهك حنا مو محتاجين فلوس
رزان : اجل لية خذيتونا
عبد العزيز : وانتي وش اسمك
سمر : سمر عبد الله ال ...... ابو يشتغل في الدوار الحكومية
عبد العزيز : مين بقى
خالد: بقى الملسونة وتوائمها المنفوشة وذيك البنت >> يقصد ريما اما المنفوشة رهف علشانها حاطة جل ومنى
ريما بعصبية : تراء عندنا اسامي
خالد بمكر :يلا نورونا
رهف تقاطعةوتتكلم بعربجية : احم احم معك يالاخو رهف فواز ال..... ابو يشتغل والله اني مادري والمسطولة المنسدحة منى علي ال ..... وشغل ابوها مدرس في جامعة الامير سعود
خالد متنرفز : ليكون اصغر بزانك ثاني شيء في احد ما يعرف شغل ابوه
رهف تبي تنرفزة : لا اعرف بس خايفة من العين
راشد معصب : ليكون تشوفينا طرارين عندك
رهف : ما خطفنونا إلا لكذا
سلطان معصب يكلم ريما:هي انا اناديك ما تسمعبن
ريما انقهرت : إذا تكلم السفهاء يسكت العاقلون
سلطان قام من مقعدة علشان يكفخ ريما : انا سفية هااا
ريما : من قال هاا سمع
سلطان مد ايدة بيضرب ريما إلى
رفيف : والله ما تمس شعرة من راسة
عبد العزيز : خلاص يا ريما
ريما تنحت: كيف عرفت اسمي
عبد العزيز : ما يبيلها ذكى يلا اقصري الشر وعرفي
ريما اقتنعت : انا ريما سعود ال...... ابو يشتغل في التجارة وعندة شركة سيارات وكملت بنذالة وصديقتي المطفوقة >>> رهف ابوها يشتغل في ارامكو
ناصر اللي ما انسمع حسة وصلنا
عبد العزيز : حالتتعرفون على الباقي
سلطان : انزلوا





اتمنى البارات اعجبتكم واسفة على اي تقصير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 5:41 pm

الاسئلة



وين راحوا البنات واي شخصية اعجبتكم واعطوني رايكم في كل شخصية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 5:43 pm

الفصل الرابع

نزلوا من الباص وكلهم خوف كان الجو رطب
اية رطب الرياض مافيها رطوبة اجل وين هم

سمر : بـــــنـــــــــــات الحـقــوا
رزان : وش " ماكملت كلامها إلأ تصارخ
سمر: وش جابنا عند البحر
عبد العزيز : حنا في شليهات في الدمام
نورة: االدمام يماااااا " وطاحت مغمى عليها
رهف بعربجية : هاية انت وياه وش جابنا للدمام
.........: حشا مو بنات عيال
الكل التفت لمصدر الصوت وكملت
راشد : يليتني ركبت معك السيارة كان احسن من مناقر البزارين تركي
تركي وهو يدخن: قلتلك بس متسمع
رفيف: الحين بالعقل معني دارية مافية عقل وش ودانا للدمام رجعونا لي اهلنا احسن لكم
سلطان:يلا ادخلوا
ريما: اموت واعرف تحسبوني بدخل شالية مع شباب
صقر وهو يلوح بالعصاء حقتة: هش هش هش
ريما : ومو ناقصني غير راعي غنم
سلطان : مشعل امسكها
مشعل ونضراته الوسخة والخبث فيهاسحب
ريما من يدها
ريما: والله لا ارويك من ريما>>> البنت متاثرة بافلام الاكشن وطبقت كم حركة لجاكي شان
مشعل : اي ايدي حشى مو بنت
رفيف رهف تصفير وتصفيق: امش يبو رمش
سلطان بعصبية وعرقة بارز: ادخـــلـــوااااا
البنات خافوا ودخلوا الشالية كان فخم وعلا مستوا روعة البنات تنحوا
سمر: عزوز
عبد العزيز: اصغر بزرانك علشان تقولي عزوز هاااا وش تبين
سمر : ابغى اسم الشالية
عبد العزيز :لية
سمر بفهاوه: علشان بنت خالتي قرب عرسها وما تدري وين تروح شهر العسل علشان اعلمها بالشالية تروح لة
عبد العزيز : يا بنت الناس انتي مخطوفة فاهمة معنا مخطوفة
رزان بعصبية : لية ما قلتي لي عن زواج بنت خالتك يعني مو ناوية تعزميني
راشد:صدق العقل نعمة
سلطان : تركي مشعل صقر راشد فهد ناصر و خالد تراكم بتقعدون تحرسون البنات في الشالية
خالد: وانت وعبد العزيز
سلطان: حنا بنام في فندق
تركي في نفسة اي انت وهو في الفندق وحنا البطة السودة عندهم
تركي: طيب وش معنا انت وهو
سلطان ناظرة بعصبية سكتتهم
عبد العزيز هو وصقر دخلوا البنات في غرفة في الشالية
ريما: سمر تسمعين شيء
سمر واذنها عند الباب: اي شوي يقولون
ان سلطان وعبد العزيز بيروحون الفندق
والباقي يحرسنا
رهف: ذا شوي عرفتي كل شيء
رزان: قولي ما شاء الله لا تنسدح البنت عندنا ونبتلش فيها
ريما: انتوا شاربين شي حنا مخطوفات ونتوا تكملون هبال
رفيف: يا بنت عارفة انا مخطوفات بس لو سوينا سواياك السوداء كان ذبحونا وحنا عارفين الشرطة بتمسكهم يعني بطلي حركاتك
رهف: ولو سو فينا شيء وش تفيد الشرطة
رزان: لازم نهرب يخوفي ذاك اللي اسمة سلطان يسوي فينا شيء ونسير مثل منى
نورة توها تصحى: بنات وين حنا
سمر بسخرية: حنا في المدرسة اغمي عليك
نورة: يعني حنا مو مخطوفات وفي شالية في الدمام
ريما فطست ضحك: مادمتي عارفة لية تسألين
رهف معصبه ورزان قاعدة تهديها:انا هذي ان ما سكتوها بيجيها شيء
رزان: اهدي تراء البنت اشوي قليلت عقل ماعليك منها
ريما: هذي قليلة عقل إذا هذي قليلة عقل
اللي براء وشو كاملين
رفيف :خلينا نرجع لكلامنا مين عنده خطة
ريما: انا عندي خطة بس اصبروا شوي وتشوفون ان ما طلعتكم ما اكوم ريما
رزان: الله يستر منك انتي بذات
سمر: ماعليك ريما قدها وقدود


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عند الشباب
راشد: وش نسوي ابتلشنا لو مسكتنا الشرطة
خالد: ماعليك مو جاينا شيء
ناصر: وين فهد ما شفتة
صقر: من اول ماجينا وهو في غرفتة
تركي: اظاهر القعدة معنا مو عاجبتة
مشعل بخبث: بروح اشيك على البنات يمكن محتاجين شيء
خالد: اي باين هم المحتاجين ولا انت
تركي بعصبية: وش تلمح لة
خالد: ولد عمك ذا مالة رجاء يعني كل افكارة منتهية وخاربة
مشعل: اساستن انت منت رجال والله انا رجال واللي ابية باخذة
خالد بغضب: رجال وغصب عنك
وكانوا بيتخنقوا لو ان صقر منعهم
صقر: خالد صادق الرجولة ماتبينها بالبنات
مشعل: بأخذ اللي ابية يعني بأخذ
تركي: مشعل خلاص وش تاخذ من جدك انت اهداء

-------------

عند البنات

سمعوا الصراخ والمهاوشة بينهم بس مافهموا شي
رهف: الحين يتخانقون وش بيسون
رزان: يويلي لو جاوا وش بنسوي
سمر واذنها على الباب>> ملقوف حتى وهي مخطوفة>> بنات لازم ننحاش المهاوشة علينا
نورة بققت عيونها: يعني يمكن يسون زي الافلام ويقعدون يتفقون وش يسون فينا
ريما: هذا اللي مخربك ذا الافلام بس معلية
سمر: بنات الحقوا بنات
جاوا البنات
رهف : لاتصارخين حنا جنبك وش سمعتي
سمر: لا بس كنت اجرب صورتي
رفيف: وجع خرعتينا وفي النهاية تجربين صوتك
سمر: نــــــعـــــم
رفيف: نعامة ترفسك
رزان معصبة من نورة: وجع مو مسوين شيء وشفيك تبكين
نورة: خايفة شوفي منى ما تحركت يمكن ماتت
رفيف: اقول مافيها إلا العافية
رزان: صادقة اكثر وحدة اكلت ضرب هي منى
رهف: جعل ايدة الكسر مايخاف الله ضرب البنت لدرجة مابينها وبين الموت إلا شعرة
سمر: وين ريما
نورة: راحت الحمام
----------
بالمناسبة الغرفة اللي فيها البنات مو كبيرة ولا صغيرة يعني وسط وفيها حمام وجلسة عربية صغيرة عند البلكون
---------------
ريما: بــــــنـــــات بـــــنـــــات
الكل التفن عليها
ريما:بــــــنـــــات لـقـيـت خـطـة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 5:43 pm

وش خطة ريما وهل بتنجح؟
مشعل ماذا سيفعل للبنات ؟
اكثر شخصية اعجبنكم واكثر شخصية كرهتوها؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 5:55 pm

الفصل الخامس
ملاحظة: انا بحط شخصيات جديدة بعضها
بيكون تعريف وبعضها بيكون مهم ولة دور
لذا نهاية كل تعريف بحط إذا بتكون مهمة
ولا لا واتمنى ان ما تلخبطون


---------------

ريما: بــــــنـــــات بـــــنـــــات
الكل التفن عليها
ريما:بــــــنـــــات لـقـيـت خـطـة

----------
رفيف مخترعة : اللهم سكنهم مساكنهم
رهف: وجع فية احد يطلع من الحمام كذا
ريما: اقول اسكتي انتي ويها انا لقيت خطة
رزان: في الحمام" اكرمكم الله" تلقين خطة
ريما: الخطة هي الحمام
سمر: انضرب فيوزها
رهف بسخرية: نورينا باللي عندك
ريما بحماس: وانا في الحمام" اكرمكم الله
لقيت ان شباك الحمام مكسور نقدر ننط منة
رزان بسخرية: اية ولا حنا متكسرين اظاهر تشوفينا قطاوة
ريما: لا فية ماسورة نتعلق فيها وننزل ونروح للشالية اللي جنبنا شكل فية عوائل بيساعدونا
نورة:بس يخوف اول شيء يمكن ننمسك
ثاني شيء وش نسوي بي منى
ريما: منى مو جايها شيء اوكية ولا لا
رهف: وش يضمن انها تنجح
ريما:انا فشلت مرة قولوا
رزان جات بيفتح فمها إلا بيد ريما
ريما بهمس: افتحي فمك وبيجيك شي
رزان خافت وسكتت
نورة: بــــــس
ريما قاطعتها بمكر: إذا انتي ماتبغين اقعدي عند منى حنا مو مسولين على اللي بيجيك
نورة بسرعة: لا لا اما معكم


-----------------

في مكان بعيد عن الشاليهات لا بعيد عن
الدمام بكبرة في الرياض

........: حضرة الضابط انت متاكد انك بتلقاهم
الضابط: استهدي بالله يا ابو نايف حنا مسوين
استنفار بنلقاء بنتك معن الامر كان صدمة
يخطفون بنات من مدرستهم ما اشوف هذا
إلا بالافلام
ابو نايف: ونعم بالله بس ما يهون عل بنتي تروح فيها

طلع ابو نايف من مركز الشرطة وهو تعبان دار على كل مراكز الشرطة اتصل على ناس كثير لهم معارف وعلاقات بس مالقاء اي شيء يدل على بنتة
ركب السيارة
......: يبه لقيت شيء
ابو نايف: ماخليت مكان ما دورت فية
.......:يبه ارتاح انا اروح وادور ارتفع ضغطك من اللف والدوران
ابو نايف: نايف انا مو مرتاح لين اشوف ريما قدامي
نايف: انا اتصلت على سلمان يقول انه في البيت الكل فية اقاربنا ماقصروا امي تعبانة
وعندها خالتي
ابو نايف: ودني البيت
-----------
في بيت ابو نايف
........: اه يا بشاير اه بنتي راحت فيها
بشاير: يا هند انتي صابرة احتسبي لله
هند (ام نايف): اه الحين بس لو تدري موضي كان انهبلت على....." ما كملت إلى بنت نزلت
البنت بخوف: يمة وشفية لية الناس متجمعين عندنا ابو فيه شيء اخواني فيهم شيئ وين ريما علشان تقولي
ام نايف تبكي: موضي اه اه ريما راحت
موضي: انتي تمزحين هااا كلكم تمزحون اختي مااتت
بشاير: لا بسم الله عليها هي ما ادري وش اقول انخطفت وهي في المدرسة
موضي: هااااااااا " ماكملت إلا وهي مغمى عليه


___________________
عائلة ابو نايف (ريما)
ابو نايف (سعود) انسان جاد يحب الشغل شديد على عيالة بس يحبهم

ام نايف (هند)
من نساء الجتمع الراقي ديمن تهتم بالشكل وتتهاوش مع ريما بسبب تصرفاتها بس تحب ريما ولكن تفضل موضي مما سبب فجوة بيهم ما يمكن تتصلح ولكن هند تحاول تكفر عن ذنبها

نايف اخو ريما الاكبر انسان عاقل يشبه سعود بس هو عصبي ويموت في الشغل يساعد ابوه وحياتة شغل في شغل


سلمان اكبر من ريما بسنة هو وريما مثل الزيت والنار ما يجتمعون إلا بهواش بس يشبهون بعض بس ريما اكثر جرئة منه


موضي بس هي تحب تسمي نفسها ميمي
الاخت الصغرى كل الدلع فيها بنت ناعمة موادبة حساسة خجولة يعني عكس اختها بكل شيء شكلها كيوت دبدوبة شوي

بشاير خالت ريما انسانة صابرة وعندها بنتين
وجدان ونور
---------------
اما في مكان ثاني في سيارة

.....: بس لو هو في ايدي لاذبحة
.....: هم اكثر من واحد يا سيف
سيف: ابو راح فيها اول ما سمع الخبر ابوي
في المستشفى بين الحياة والموت وصيتة يشوف رفيف سعد تفهمني بين الحياة والموت
سعد: اه ما اقول إلأ راحت علينا وكيف حال خالتي
سيف:تعبانة مصيبة وطاحت علينا


-----------------



عند البنات في الحمام " اكرمكم الله"
ريما: بتروحين يعني بتروحين
رزان بدلع: مجنونة انا انط من شباك الحمام يع الله يقرفك
رهف: اقول شب انتي ويهاها بتنطين ولا ادزك
رزان بخوف: لا لا خلاص
رهف : ما يجي معهم غير العين الحمرة

نزلوا البنات وحدة وراء الثانية وتعلقوا بالماسورة ونزلوا
ريما: ها يا بنات الحين خلينا نروح الشالية اللي جنبنا
نورة: انا قلبي ناغزني حاسة بتجي ورانا مصيبة
سمر: تفولوا بالخير تجدوة

وهم يمشون لا اقصد يتسحبون
سمر: يمااااا حراس " رهف سكتتها بس الحراس سمعوا
رفيف: بنات اركضوا فيه مخزن خلنا ننخش فية
دخلوا البنات كان مخزن عادي لادوات التنظيف رفيف وهي عند الباب يابنات هم يقربون اظاهر بيفتشون المخزن
رهف: نورينا بخططك الحين طاح الفاس بي رأس
ريما وهي تفكر شافت ملابس عمال النظافة
ريما: بنات بسرعة البسوا هذا
رزان : والله ما البس وش تشوفوني
رهف سحبتها ولبستها غصب
كانوا البنات لابسين ملابس العمال اللي هي
عبارة عن فتيلة بيضاء متوسخة وإزار وعمامة لفوها على وجيهم وفركوا وجيهم بالفحم علشان ما يبين
طلعوا البنات
الحارس( ا): عمال هذا مو وقت التنظيف
الحارس(2): روحوا الشالية الثاني واشر على شالية العائلة اللي كانو مخططين يروحوا له
راحو البنات وكان وراهم الحراس وهم يدعون ان ما ينكشفون
طق الحارس الجرس وفتح الباب

البنات: شــهــقــواااااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 5:56 pm

وش شاف البنات؟
(اعرف ان القصة ملخبطة كنت تعبانة بس علشانكم حطيتها اتمنى تعجبكم)
اي انتقادات اتقبلها واي اراء؟
تعليقاتكم على الشخصيات؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 5:58 pm

الفصل السادس

طق الحارس الجرس وفتح الباب

البنات: شــهــقــواااااااا

-----------------------
كان منظر ولا على بال احد الشالية اللي
يحسبون فية عائلة كان شالية شباب مو اي
شباب كان المنظر جداً مقرف البنات النهبلوا كان المظر يخوف شباب سكرانين وناس يتعاطون مخدرات والاعظم بنات كانوا لابسين ملابس وينها ووين الستر نورة وهي تشوف
واحد مع بنت كان شكلهم مو طبيعي

نورة وشوي وتبكي
ريما والصدمة على وجهة
البنات بين الخوف والصدمة

الحارس : بلا ادخلوا
دخلوا البنات علشان ماينكشفون
رهف: ريما وش نسوي
ريما:بنات خلينا نسوي نفسنا ننظف علشان الحراس ما يشكون وبعد كم دقيقة ننحاش
البنات تفرقوا



-------------------------



عند الشباب
ناصر: شــــبـــــــاااااااب
خالد: وجع صمختنا
ناصر وهو يلهث: البنات انحاشوا
الكل وقف
راشد: الحين لو بلغوا الشرطة وش بيسير
تركي: خلينا ندورهم يمكن ما بعدوا
صقر: طيب بس سلطان وعبد العزيز
خالد: لا مو معلمينهم
ناصر بغبئ: بس انا علمتهم
تركي والشرار يطلع من عيون: هاااااااا
خالد: بعدين اضربة خلينا نلقاهم


--------


عند البنات

نورة وهي تسوي نفسها عامل وتنظف راحت على مكان كان شكلة الحمام "اكرمكم الله" جات بتدخل شافت واحد يتعاطى مخدرات وخافت وهجت

-----------------------

ام عند رفيف كانت تكنس وشافت وحدة لابسة ملابس عاريى وترقص ومو وعيها انقرفت والتفت رفيف يمين ويسار وشافت محد معبرها قامت وطيحتها بالمكنسة وانحاشت وهي مستانسة باللي سوتة

----------


اما عند ريما هذي حالة خاصة تدور في المكان لا شغل ولا مشغلة دخلت غرفة ويا ليتها ما دخلت شافت منظر واحد ومعة بنت وكان مافية حياء و ريما تنرفزت تبي تمسكهم وتكفخهم

---------

نروح لسمر اللي دخلت غرفة وشافت بلكونة ونطت منها نست صديقاتها وهجت بالحالها

---------

نرجع لنوره بعد المنضر اللي شافتة راحت تدور على البنات بس مندون وعي طاحت العمامة اللي على شعرها وكان فية واحد شاف المنظر وسحبها

الرجل وهو سكران: فين الحلو لية مخبي ها الجمال
نورة وهي تبكي: صاحت الـحـقـونـي
الرجل: العمال طلعوا بنات

في لمحة عين جات ريما ورفيف يبون ينقذون نورة وانمسكوا رزان تبي تنحاش وانمسكت
رهف اول مسمعت صياح نورة انحاشت علشان تدور مساعدة تساعد البنات
ما بقى غير رفيف ريما نورة رزان والرجال كانوا محوطينهم وكان كل واحد و الخبث باين علية
جاء واحد كان ماسك رزان

رزان: بعد عني بــــعـــد اه
ريما ورفيف: بعد عنها
الرجل وهو سكران على الاخر وبكل خبث : الحين دور هاذي وبعدين انتوا
ريما:قرب وتشوف وش يصير تفو عليك من رجال
الرجل كان يسحب رزان إلا بوكس في وجهة
........: انا ما حذرتكم تجيبوا بنات بالخصب
الرجل وهو يمسح الدم من فمه:بس هم جاوا برجيلهم وهم متنكرين كانهم عمال
..... وهو يناظر ريما:لا يمكن نوع جديد
ريما: عمى حنا مو مثلك حنا نخاف الله يا قليل الحياء
رزان بترجي:حنا محا نعلم عليكم بس خلنا بحال سبيلنا

------------


عند الشباب

كانوا يدورون بس
تركي:وين راحوا
راشد :قلت لكم بتجينا مصيبة
خالد: نفسي اعرف كيف انحاشوا اكيد من الملسونة هذي حركاتها
تركي يكلم ناصر: مين الملسونة
ناصر:حبيبة القلب "كان بيكمل لولاء ان خالد كان يناظر نظرة خوفتة
-----
سمر وهي منحاشة كانت تركض بس فرحتها ما كملت إلى بمشعل وصقر ماسكينها
صقر: انتي وين صديقاتك
سمر وهي خايفة: في الشالية اللي جنبكم
مشعل: الشالية اللي جنينا حز الله راحوا
سمر وهي تحس بالذنب: الحقوا عليهم
صقر كلم الشباب وراحوا للشالية بعد ما جاء سلطان بس عبد العزيز ماجاء>>> يعني الكل إلا عبد العزيز وفهد اللي ما راحوا
-----------------
عند البنات
رفيف وهي تهمس لريما: اشك انهم من المافيا
....: انتم لية لابسين ملابس العمال
ريما: والله مزاجنا نلبس اللي نبي
جاء رجال شكلة البودي قارد: سيد طلال لقد قللت من شانك
طلال بشفقة على اشكالهم : انتم بعد من الواحد للثلاثة وما ابي اشوف رقعة وجيهكم
اول ما قال كذا ما شاف إلا غبرتهم ابتسم على اشكالهم
البنات راحوا ركض على باب الشالية إلى اول
ما فتحوه إلا هم بي وجيه الشباب سلطان واللي معة انحاشوا ودخلوا الشالية مرة ثانية ماعدا نورة اللي انمسكت مع سمر


البنات انحاشوا ودخلوا الشالية وكل وحدة في جهة



عند ريما كانت تركض في الممر وهي متحلفة ان ما يمسكونها دخلت غرفة لا مو غرفة جناح كان المكان فخم ريما استغربت بس حاولت ما تفكر كثير بالموضوع وانخشت تحت السرير








عند رفيف كان يلحقها ناصر وسلطان شافت غرفة ودخلتها بس كان المنظر مريب كان فية بنت لابسة ملابس عارية مره وحاطة مكياج تقول مهرج وكانت سكرانة وجنبها رجال جالس وقاعدة تسوي حركات مالها داعي رفيف اعوذ بالله وين اهلها منها لا ولي معها عاجبة الوضع لو كانت اخته كان ذبحها بس بنات الناس اي عادي صدق الدنيا تخوف) شافت ناصر وسلمان ودخلت الغرفة نفسها وان خشت عند البلكون




-----------



ناصر:سلطان انا شفتها داخلة هذي الغرفة
سلطان فتح الباب وشاف البنت بها الملابس انحرج وسكرة ووجه متلون
ناصر يوم شاف سلطان فتح الباب وشاف اللي شافة وان حرج

جاء مشعل وتركي

تركي: وشفيكم متصنمين عند الباب" اشر لمشعل يفتح الباب"
مشعل فتح الباب وفطس ضحك: اخوياك منحرجين من بنت علشانها لابسة ذا الملابس لوشافوا إلي اشوفة كان علوم
تركي:اساستن انت في كفة وهم في كفة
مشعل:هاااااااا
تركي:روح جيب البنت
مشعل : ولية انا
تركي:لانك قوي عين وما تستحي وانا تعرفني مو هذا طريقي
راح مشعل ودخل ورفيف تدعي ان ما يمسكوها بس بس مشعل مسكها بعد كم عضة وكم كف علم علية




-------------





عند رزان اللي داخلة المطبخ ومعها قلاية
راشد:يا بنت الحلال وش بتسوين بالقلاية
رزان :بضربك ان قربت
راشد تنرفز: ان اللي قاهرني مدلعة وشينة حلاياء
رزان : انا شينة اجل انت وش
راشد: انا انا الزين كلة انا اللي البنات يتمنوني
رزان:مين اللي داعية عليها امها وتتمناك
صقر جاء من وراء ومسكها بس بعد كم ضربة بالمقلاة فقدت الذاكرة



-----------


اما ريما دخل احد الغرفة وريما تدعي ان ما يحس بس لقافتها خلتها تطل>>>اعدتها سمر بمرض اللقافة وشافت طلال كان يغير ملابسة انحرجت ريما بعدين دخل الحمام على طول ريما طلعت على البلكونة كانت مرتفعة شوي ونطت>>> البنت متاثرة بافلام الاكشن
ريما وهي تمسك ظهرها:اه ياظهري من قالي اسوي فيها طرزان وانط خليني اهج احسن لي" وشافت سيارة وبدون تفكير انخشت فيها




اتمنى اعجبكم البارت كثرت الاكشن فية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 5:59 pm

رهف وينها هل قدرت توصل للشرطة ولا بتنمسك؟


طلال هل بيكون شخصية مهمة ولا لا؟

خالد هل يحب ريما ؟
ريما وش بيسير لها في السيارة؟
اكثر مقطع اعجبكم؟



ملاحظة: المخدرات والمسكرات من يتعاطاها يطرد من رحمة الله ويجب علية التوبة والابتعاد عنها الدين يبعدنا عن ما يضر لصحتنا
فلا تتهون فيها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 6:02 pm

الفصل السابع

عند الشباب
سلطان : ما بقاء غير المهبل اللي معكم وينهم
رفيف: ما اسمح تغلط على المهبل اقصد صديقاتي
سلطان: اقول اسكتي اسكتي
رفيف: الحين تلقاء الشرطة جاية تمسكم
رزان:يويلي لو مسكوها واحد من هذولاك السكرانين
مشعل: إلا يويلهم منها ذي بتأكلهم بقشورهم اسئلي مجرب>> ما نسى ضرب ريما لة
سمر:على ذي صادق بس رهف اللي مالها حس




-------------------



عند رهف

تمشي بعد ما بعدت عن الشاليهات كثير التعب ملأها تدور مساعدة بس مالقت
رهف وهي تلهث: الحين وش سار للبنات لازم الحق" ما كملت إلا سيارة مسرعة صدمتها"






----------




عند ريما



ريما وهي منحشرة في صندوق السيارة
ريما وهي عاجزة عن التنفس:يويلي اكيد احد داعي علي اخرتي انخش في صندوق"ما كملت إلا شخص ركب السيارة الجيب اخر موديل" ريما وهي تبي تعرف من صاحب السيارة>>> اللقافة اشتغلت تفاجات بي الشخص كان طلال
ريما في نفسة: (لا صدق فية احد داعي علي الحين وش اسوي ما فية غير اني انتظر ان يطلع وانط من السيارة والله اكشن احس اني نفسي في فلم ما ينقص غير توم كروز وجاكي شان )>>> البنت معلقة على سالفة الاكشن والنط ما تابت
تحركت السيارة وطلال المفهي ما يدري على اللي راكب معة ويراقبة


------
عند الشباب
ناصر: ما لقيتوهم
تركي:لا بس يقول واحد من العمال انة شاف وحدة اكيد انها رهف راحت للشارع والحين اختفت كنها جني محد يدري وينها
سمر: جني في عينك
راشد: من شافكم قال ذابحينكا انتم اللي مروينا الويل شياطين مو بنات
نورة: على الاقل ودو منى المستشفى
مشعل: خليها يا مرهفت الاحساس
رزان:اقول الحين ما عندكم شغل ولا مشغلة بدال ما تخطوفونا دورو شغل
رفيف: من اشكالهم عاطلين عن الشغل
راشد يناظر رزان بحقد
رزان : الله يعطينا ويعطيك
راشد ومشعل: حنا مو طرارين عندك
وطلعوا
نورة: بنات مو انتم تقولون انكم ما تبون تسون مشاكل
رفيف:حنا قاعدين نطلع حرتنا فيهم
نورة: بس
سمر: لابس ولا شيء الشرطة قريب جاية ولا بجاينا شيء ماشفتيهم نصهم ما كان موجود انحاشوا
رزان: والحل نهبل فيهم علشان ما يخطفون بنات الناس يعني نسوي زي ريما نحط راسنا من راسهم
رفيف: اخيرا ريما نفعتنا بشيء



------



اما عند ريما

وقف السيارة وحسبتة بينزل بس ركبت معة وحدة
طلال قاعد يتغزل: اه اموت على العيون السود والشعر الاشقر
البنت طبعن متغطية: لا تحرجني طلولي "تدليعة طلال"
وريما المسكينة قاعدة تشوف المشهد الغزلي
ريما في نفسها( انا راكبة معك علشان تغزل قدامي وفي سيارة انزل انت وياها ابي اطلع)
طلال: انتي بعد ما ارسلتي لي صورتك انهبلت
البنت بدلع ماصخ: لا تكون تحسبني شينة
طلال: لا بس طلعتي ازين من توقعاتي
البنت وهي تدعي الحياء: طلال احرجتني
وريما المسكينة حالتها حالها
ريما في نفسها (هالاشكال تستحي والله شفناء وعرفنا يلا خلصوني تحسبوني بنتظرك يا روميو زمانك مع جوليات لا خدامة الحمامات)
البنت بكل قوة عين مسكت ايد طلال وطلال مستانس اكيد بعد ما شاف صورتها الزينه انهبل ما يبي يطيح على شينة
البنت : انت تحبني طلولي
طلال : اي احبك إلا اموت فيك " طبعن كذب"
بس انتي متغطية مني خلاص انا شفتك كل هاذا حياء
البنت فكت الطرحة عن وجها ويا ليتها ما فكتها هي في كفه والصورة في كفة
البنت : طلول انا خفت انك مثل هذولاك اللي ينشرون صور البنات الحلوات علشان كذا انا ارسلت لك صور غيري بس انا تاكدت انك تحبني
طلال تـحـت تـاثـيـر الـصـدمـة
ريما ماسكة نفسها لا تضحك إلا لا تفطس ضحك
ريما في نفسها(طحت على وجهك ياويلي ويناها وين الزين وتقول خفت تنشر صورتي لاني حلوة لا شكلة مدعي علية في ليلة القدر وهو يغازلها علنها زينة طلعت شيفة خدامتي احسن منهاإلا بسم الله على خدامتي)
طلال يناظرها( وين العيون السود هاذي عيونها محولة وين البياض ذي وجها كنة جزمة وين الشعر الاشقر الطويل شعرها كنة ليفة حمامات" اكرمكم الله")
البنت وبثقة: شكل اعجبتك لدرجة خلتك تنصدم
ريما خلاص ماتت ضحك البنت تبي تمسك نفسها
طلال( يا شين الثقة): اية كل ها الجمال وما انصدم
البنت تضحك وتضرب كتف طلال كانة واحد من اخوياها
طلال (ناوية تخلع كتفي ذي): حبيبتي انا عندي شغل وخايف اخوانك يجون ويشفونك بعدين بكلمك>>> هذا انا إذا كلمك
البنت بدلع يقرف الواحد: الجايات اكثر
طلال (لا إن شاء الله مو بايع نفسي) : اية حبيبتي باي
البنت: باي
راحت البنت وطلال هج بالسيارة وهو يفر بها الحواري ويفحط يبي يبعد باي طريقة
والمسكينة ريما في صندوق السيارة مرة يمين ومرة يسار
ريما(لا يكون يبي ينتحر ذا معن ما ألومة بس لايسحبني معة)
وقف طلال السيارة وشكلة بيروح البقالة هاذي فرصة ريما
ريما( فرصتي بنزل)
نزلت ريما إلا بإلي وراها
ريما: انــــت
طلال:يعني كاني ماحسيت فيك طول الوقت
تضحكين
ريما اول ما شافت وجهة المتنرفز فطست ضحك
طلال اللي تفشل: وش قصتك انتي فية ناس يدورونك
ريما: لا انا عابرة سبيل بروح في حال سبيلي
طلال مسكها: شكل الكلام ما ينفع معك اجل بسئل اصحابك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 6:03 pm

اتمنى اعجبكم اعطوني ارأكم واكثر مقطع عجبكم؟





اكثر شخصية اعجبتكم؟

طلال وين بودي ريما

رهف وش مصيرها؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 6:04 pm

الفصل الثامن


عند الشباب في الشالية مكان موجود غير تركي وخالد وراشد وفهد والباقي يدور على ريما ورهف


راشد وهو يلف الغرفة: اكيد الحين الشرطة في الطريق
خالد: يرحم ابوك كل شوي رياح جاي رياح جاي عيوني انحولت من كثر اللف
تركي: لو مسكونا الشرطة عندنا واسطات ومعارف يقدرون يطلعونا
راشد: لا والله ابوي بس لو يعرف سواتي ليخليهم يعدموني مو سجن


-------------------------



اما عند البنات في الغرفة اللي جنبهم كانوا متشققين من الوناسة لو ودهم كان رقصوا


نورة: ما اصدق اخيراً بنرجع لأهلنا
رفيف: شوي شوي من يشوفك يقول مو قبل دقيقتين تصيح
رزان: بس الحين لية تأخروا
--------
بطبع تسألون وين سمر سمر بعد اللي سوتوة البنات مخلينها كانها خدامة والحين قاعدة تدلك كتوف رزان على اساس انها المتضررة
-------
سمر في نفسها( من يشوفني يقول خدامة حسبي الله على الفكرة اللي مخليتني اخليهم والله عاقبني)
رزان: وجع لتكونين تشوفيني وحدة من خواتك كسرتي كتوفي دلكي زين
سمر طق في راسها عرق: هااااااااا
رفيف تبي تهديهم: رزان خلاص البنت تعاقبت افرحي الشرطة جاية
سمر: تراء واصلة حدي اعرف اني غلطت بس ما اسير خدامة لسيدة الحسن والجمال
رزان: بدت الغير اية قولي طلعي اللي في قلبك
نورة: بنات اقصروا الشر
سمر ورزان: اســـــــــكــــــتـــــــــــــي
نورة وهي تصارخ : خمسة كيلوا طماطم واحد خس كرتون خيار >>>> المسكينة ما تعرف تسب وقالت اول شيء في راسها وهو طلبات البيت
البنات فطسوا ضحك:هههههههههههه
نورة وهي منحرجة: ...........
البنات نسوا المشكلة
رزان: سمر روحية اسمعي وش يقولون
سمر: ما عليك انا بشغل الرادار >>> اخيرا اعترفت انها رادار بشري

--------
عند الشباب إذا بطق على الباب
---------

راشد: يا ويلي الحين الشرطة رحت فيها
تركي : خالد قم
خالد: لا اليوم سرت كريم وتعزمني بس انا اكرم الاكبر اولى
تركي: يا الغبي انا وانت في نفس العمر
راشد: واحد منكم يقوم
واستمرت الحال بين الثلاثي المرح وكل واحد يعزم الثاني لين مل فهد وفتح الباب>>> اخيرا انسان كامل العقل
راشد: يا شباب مو شكل فهد مو موجود >>> توه يلاحظ



ما لاحظوا إلا بشخص يدخل ومعة فهد ومعة
راشد وتركي وخالد :ريـــــــمـــــااااا
ريما وطلال ماسكها من قميصها ورافعها بسبب قصرها وطول طلال: لا تعبون نفسكم تراني من اهل البيت
طلال ووجهة حالتة حالة من يشوفة يقول هندي بقالة: لا تنكتين انتي ووجهك
خالد: من انت
طلال: لا انا اللي اسئل خاطفين بنات ولا تعرفون تتصرفون
راشد منصدم: كيف عرفت
طلال بسخرية: مايبلها ذكاء مافية جريدة ولا قناة ما عرضوا قصتكم
تركي: وش تبي فلوس علشان تتستر علينا ولا ايش
طلال وهو يرمي ريما على راشد ويجلس ويحط رجل على رجل: لا هاذا ولا ذاك
تركي" كان بيتكلم بس قاطعة فهد"
فهد: الامر واضح شكلك تبي تكلم سلطان
طلال: عليك نور

----------------


عند البنات والرادار البشري سمر
سمر : بنات هذي مو الشرطة هذا واحد
رفيف: عرغنا انة واحد اجل وحدة
نورة: ما استغرب شيء منهم
سمر: بنات بعدوا عن الباب فية احد يقرب

ما لمحوا إلا راشد رامي ريما داخل الغرفة وسكرة بسرعة

رفيف: ريما وش فيك
ريما: ما فيني شيء
رزان: طيب الشرطة علمتيهم
ريما: تستهبلين لو علمت الشرطة كان ما شفتيني مقابل وجهك
نورة وهي تبكي: اجل بنقعد كذا اه
رزان: رهف اكيد بتجيب الشرطة
سمر: انا سمعت انهم يدورونها وما استغرب الحين ممسوكة


--------------



عند الشباب وهم يدورون رهف
سلطان: وينها اختفت
مشعل: اشك انا خاطفين جني مو بنت
ناصر وهو يلهث: سألت الكل محد شافها
صقر: شباب فهد اتصل وقال لازم نجي ضروري
سلطان: بشر لقوهم
صقر : اللي كلمني كان فهد وقال علم الكل يجون بسرعة حتى عبد العزيز
مشعل: غريبة هو يكلمك اكيد وراهم مصيبة سئلة وش قال
صقر وهو متفشل:جيت ابغى اسئلة سكر في وجهي
سلطان: اجل خلينا نأخذ عبد العزيز ونروح الشالية

--------------


في مكان بعيد في المستشفى

الدكتور: حالتها خطيرة وما نعرف عنها شيء غير انها انصدمت انت اللي صدمها
الرجل: لا يا دكتور انا لقيتها في الشارع مرمية شكل اللي صدمها انحاش
الدكتور: إنا لله وإن إلية راجعون البنت الحين في العناية المركزة وما لها غير الدعاء
الرجل: الله يشفيها بس محد سئل عنها اهلها ما فقدوها
الدكتور: حنا بنسوي بحث بس بسبب الحادث وجهة مو مبين


--------------





عند الشباب دخل سلطان و عبد العزيز واللي معة






سلطان: لقيتوهم
راشد: لقينا وحدة
تركي: بس الحين فية مصيبة ثانية
التفت الكل على طلال


----------------------------
تعريف بي طلال سوف يكون شخصية مهمة ولها دور

طلال شاب غني والدة احد اهم رجال المافيا
مما جعل طلال يسلك طريق ابية ولكنة لم يضع مثل غيرة مغرور وعنيد ويحب ان يتدخل في مصاب الناس كي يبتعد عن حياتة
شكلة جسمة رياضي شعرة ياللون البني عيناه واسعتان ولونها عسلي يمتاز بطولة


------------------
فهد: هذا هو اللي جاب ريما ها قل اللي عندك
سلطان: وش اللي عندك
طلال:انت الحين خاطف بنات من الرياض لدمام وحسب معلوماتي اخترت بنات معينات ودخولك للمدرسة كانت مخطط لة انا الحين اللي اسئلك لية خاطفهم
سلطان: انت الحين ما تخاف ما معك احد وتسئل اسئلة انت مو قدها ثاني شيء
مو لازم تعرف بشيء مالك دخل فية
طلال ناظر وجوه الشباب وعرف ان ولا واحد يدري بشيء: انا مو خايف بس انا ابي اشترك معك
الكل انصدم
عبد العزيز:لية تبي تورط نفسك معنى
طلال: انا انسان فضولي وبعرف وش بدخل وابي اعرف قصتك فلا تظلم البنات وهم ما يدرون عن شيء
عبد العزيز: سلطان لازم نعلمهم الكل لازم يعرف
سلطان: راشد و صقر روحوا جيبوا البنات

عند البنات سمر ملزقة اذنها على الباب وتسمع كل كلمة

ريما بعد ما قالت كل اللي سار لها إلأ موضوع طلال والبنت : ها وش قلتوا
رفيف: كفوا تعرفين تتصرفين
رزان :كيف عرف انك في السيارة
ريما بكذب: لان طاح علي ادوات السيارة وتعورت وطلعت صوت
رزان:اه
سمر : بنات تخيلوا ان الولد اللي جاب ريما قعد يتكلم معهم
رفيف: اجل يرقص اكيد بيتكلم وش يقول
سمر: من الحماس ما سمعت
--------------

شوي إلا صقر وراشد داخلين
رزان:بشر
راشد:وش
رزان:بشر ان الشرطة جات
صقر:امشوا بالطيب ولا
ريما:خوفتني ولا ايش ترقص قدامي
سمر:شكلكم معلقين على سالفة الرقص
ما حسوا إلا وهم مسحوبين في المجلس وقدام الكل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 6:05 pm

هذي هدية لكل القرأ حولت اطولها قد استطاعتي اتمنى تعجبكم والحين مع الاسئلة

رهف وش بيسير لها ؟

سلطان وش بيقول ؟

طلال اعجبتكم شخصيتة؟

هل هذي نهاية رحلة البنات ولا بيسر اكشن؟

المقاطع اللي يعجبكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 6:07 pm

البارت التاسع

لا تغتر بي ابتسامتي قد اكون اسخر منك
لا تحلم بي وإلأ سوف اكون اسواء كوبيسك
لا تعتمد على قد اطعنك في ظهرك

-----------
البنات وهم عند الشباب
رفيف:وش القصة وش بتسون بنا
نورة: بترجعونا لبيت اهلنا
سمر: لا مادام الكل مجتمعين أكيدفيه مصيبة
سلطان بهدوء:بقول سبب خطفي لكم
الكل شد اهتمامه الأمر




------------



أما في الرياض

(((((((((((( الحوار بالانجليزي)))))))))))))

في احد المكاتب الفاخرة
.......: انتبه البنت تعرف كل شيء لازم نلقاها
الحارس: سيدي أليست ابنتك
.... بسخرية: نعم ولكن لا أريد أن تعترف فهاذا قد يشكل خطر
الحارس: واهتمامك بها
....: مظاهر وكي ابعد الشبهات عني
الحارس: ولكن في ذالك الوقت كانت صغيرة ولا أظن انها تتذكر
....: نعم ولكن ما زلت أشك بها



-------------



نرجع لي البنات
رزان: يا ابن الحلال ما نبي نعرف شيء بس ودنا لي أهلنا
ريما: قل قل وش عندك
سمر: رزان صح حنا ما نبي نتدخل في شيء ما يخصنا
سلطان: صح أنا ما أقدر أجبركم على شيء
الشباب
تركي: حنا أولا علمنا وش القصة خطفنا البنات وحنا وما ندري بشي
خالد:وشكل السالفة كبيرة
سمر: بس حنا" قاطعتها ريما "
ريما بصوت عالي وببرود : قل أظن من حقنا نعرف وإنت مجبور تقول ليه خطفتنا
الكل أنصدم ريما كانت شخص ثاني
سلطان طيب بقولكم



------------


أنا يوم كنت صغير أبوي أنعرف أنة أكبر تاجر في الرياض وكان له سمعته والكل يشهد وكان له أعداءه كثار ومنهم تجار مخدرات ومافيا أبوي لأنة رفض يساعدهم بأحد العمليات ولأنة كشفهم قرارو إن ينتقمون هذاك يوم كان عمري 6 سنوات أبوي وعمي اللي هو أبو عبد العزيز تراكمت عليهم الديون وسار مشاكل فاشتركوا في مشروع حطوا اللي فوقهم وتحتهم فيه ولكن يوم من الأيام
دخلت الشرطة علينا ومسكت أبوي وعمي بتهمة مخدرات بطبع كان كذب ولك مافيه دليل

----------


وقف سلطان وهو يتذكر هذيك الأحداث ويشوف عبد العزيز اللي منهار وهو ما يدري يهديه ولا يهدي نفسة

---------


ريما ببرود: كمل وش سار
الكل أنصدم من ردة فعل ريما ولكن معها حق لازم يعرفون نهاية القصة
سلطان وهو يحاول يجمع الكلمات اللي يعجز عن نطقها


--------


عمي أبو عبد العزيز من الصدمة طاح من طوله تخيلوا رجل كبير يتجرجر من بيتة على سيارة شرطة" وسكت وهو يناظر عبد العزيز اللي معد قدر يتحمل وطلع" أما أمي اللي كانت حامل من الصدمة طاح اللي في بطنها وهي تشوف أبوي الشرطة تأخذة بتهمة ملفقة وبعد وبعد" كان منهار لدرجة خلاص معد قدر بس جمع قوته وقال" وبعد فترة ماتت ماتت الغالية ماتت أمي وأنا عمري 8 سنوات ماتت قهر وحسرة الكل تشمت فينا الكل تمسخر علينا محد أهتم فينا غير خالتي أم عبد العزيز سارت الأم والأب


-----------


ريما وهي مصدومة ومتحيرة الكل استغربها: الحين أبوك وش سار له عرفت قصتك بس ليه خطفتنا
سلطان بحزن: أبو مات من سنتين في السجن أما على خطفكم وحدة منكم ابوها هو اللي سواء كذا

الكل انصدم
رفيف: أبوي ما يسوي كذا عندك دليل
نورة وهي تبكي: لا أبوي يخاف الله ما يسوي كذا
رزان: أبوي تاجر بس ما يسوي كذا
سمر:أنا أبوي من يوم ولدت وهو يشتغل بالحكومة وماله شغل بالتجارة
طلال: مادام أنت مو متأكد ليه خطفتهم
سلطان: أنا ما خطفتهم عبث كل وحدة منهم أبوها قد فتح شغل خاص وكان مشكوك فيه
رزان: يمكن مشروع عادي
سلطان : لا أنا ما قلت كلكم وحدة منكم أبوها تاجر مخدرات وأباكم بدو بمشاريع عادية وكانت تتعامل مع دول أجنبية
رفيف: بس كذا المشاريع لازم تكون مع دول من الخارج
سلطان: وحدة منكم أبوها كان مشروعة مع روسيا وهو بيكون رئيس العصابة
ريما: فكرة ذكية علشان كذا جمعت اللي أبوها كان يتعامل مع دول أجنبية في ذيك الفترة مكان فيه تعامل كثير مع الدول اللي في الخارج وكذا بتوصل لنا
سلطان وهو مرتبك من ذكاء ريما: أية كيف عرفتي
الكل أنصدم من ريما وتصرفاتها أما تركي وطلال شكو إن فيه سالفة إن
ريما إلي لاحظت توتر الكل وأستغرابهم: بنات ما أنفع اكون محقق ههههه والله سرت أشبة كونان ههههههه>> سارت تضحك بغباء
الكل تنهد لأنها مازالت على حالها
مشعل: الله يثبت العقل
طلال:طيب سلطان انت أنسان عاقل وكذا أنت خطفت البنات وظلمتهم
سلطان:بس
عبد العزيز توه يدخل وشكلة سمع الكلام: سلطان حنا ظلمنا البنات وبنرجعهم
سلطان: بس فية وحدة ناقصة
طلال: البنت اللي ناقصة جاها حادث سيارة وهي في العناية المركزة
الكل أنصدم
ريما بخوف وتوتر: رهف كيفها هي بخير
طلال: أدعي أن الله يشفيها
سلطان إلي حس بتأنيب الضمير: خلاص انا برجعكم لي أهلكم كفاية اللي سار
عبد العزيز يبتسم: خلاص بكرة بنزلكم على طريق المطار
رزان: وليش مو اليوم
عبد العزيز: علشان نسوي الأجرات اللأزمة علشان الشرطة ما تمسكنا
نورة بغباء: كل اللي سويتوه وتبون ما تنمسكون أكيد بنعلم عليكم الدنيا مو لعب
ريما وهي تمسك فم نورة علشان ما تكمل:لا سلامتكم ولا شيء
رزان : أية المجرم ما يتغير وبتنمسكون
سلطان: بس حنا ما لمسناكم ولا أذيناكم
رفيف: منى ورهف وش ما أذيتوهم
البنات شافوا أن سلطان وعبد العزيز متفشلين من اللي سوو وعرفوا خطاهم
ريما: بس يا بنات هم كان عندهم سبب وقصتهم اكبر دليل وما داموا انهم بيردونا مافيه مانع نتستر عليهم بمشاكل
رفيف: أنا مسامحتكم
رزان:وأنا
نورة وهي تبكي:وأناااااا
ريما لحظت أن سمر مو مقتنعة
ريما وهي تهمس لسمر:أعرف وش تفكرين فيه بس لو علمتي بتسير مشاكل وثاني شيء لو قلنا هذا الكلام اللي قاله سلطان للشرطة بيسون تحقيق وسين وجين وندخل أهلنا وأعرف أن أبوك فيه الضغط وبيمرض
سمر إلي أقتنعت: وأنا بعد
الشباب اللي خجلوا من البنات لأنهم سامحوهم
عبد العزيز: خلاص بكرة بنحطكم على طريق المطار وحنا بنسافر للخارج وبعدها لا نعرفكم ولا تعرفونا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 6:07 pm

هل هاذي هي النهاية ولا بداية شيء جديد؟


من هو الرجل اللي يتكلم مع الحارس؟


من هو زعيم العصابة وهل هو فعلنا أبو أحد البنات ومن هي؟

اتمنى اعجبنكم وبحط مقاطع بسيطة علشان احمسكم للبارت العاشر

* مات أخوي مات*
*أقتلوهم كلهم ولا تبقون أحد*
* ريما مين تتوقعين تكون*
*ويــــــن حـــنا بنروح*
*تعاني من فقدان الذاكرة*
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 6:10 pm

البارت العاشر







الرجل: حضرة الضابط خمس ساعات وإنت تحقق معي القصة وما فيها إني لقيت البنت في الشارع وهاذا كل شيء
الضابط: بس حنا لازم نتأكد من أقوالك لان القصة مهمة
الرجل: ليه البنت وش قصتها
الضابط: أنت سمعت بقصة البنات اللي إنخطفوا من مدرستهم
الرجل: ومن ما سمع فيها مافيه قناة ولا جريدة ما تكلمت عنها الله يعين أهلهم على هاذي المصيبة
الضابط: البنت وحدة منهم
الرجل وهو مصدوم: لاحول ولا قوة إلا بالله وين البنات الباقين ليكون ماتوا وهي اللي نجت منهم
الضابط: لا ما أتوقع بس يمكن البنت انحاشت وجها حادث عادي " رن جوال الضابط"
الضابط: الو هاااا قامت البنت طيب طيب جايكم حالا " سكر الجوال"
الضابط: البنت قامت من الغيبوبة
الرجل: الحمد لله الله يبشرك
الضابط: أسف عمي بس لازم تجي معي
الرجل: أكيد بروح بدون ما تقول لي




------------------------------


عند البنات




في الغرفة يستعدون للرجعة لأهلهم والفرحة ما غابت عنهم
نورة تبكي: أخيرا بنروح لأهلنا
ريما: طيب ليه تبكين يعني في كل مناسبة تبكين ما تملين يا بنت
سمر وهي تزغرط: لللللللوووووووووووووو
رزان: لحول وش القصة وحدة تبكي و الثانية كأنها في عرس فلونزا الخنازير على غفلة
ريما : لا خليها جنون البقر
رزان: ليه
ريما: علشانها ارخص هههههههه>>>> مسكينة متى الفلونزا بفلوس فاهما الموضوع غلط
رفيف وهي تغني : لو كان ده حب ياويلي منه
لوكان ده ذنبي ماتوب عنه
لو كان نصيبي اعيش ف جراح حاعيش في جراح
ريما وهي منسجمة : عاشوا عاشوا
ريما وسمر:مش حرام
مش حرام انك تخدعني ف حبي ليك مش حرام
مش حرام الغرام وسنين حياتي وعشقي ليك
ضاع قوام ولا كان لعبه ف حياتك بتداويك >>>> الناس الطبيعين يدعون يستغفرون أما هم قاعدين يغنون الله يخلف



-----------



يدخل صقر ويقاطع الثلاثي المرح
صقر: يلا جاء وقت روحتكم
نورة: أنا مو مصدقة أحس إني في حلم احد يصفقني علشان أقوم منة
صقر رفع يده يبي يصفقها: لا يردك إلا لسانك
سمر: هههههههه لا تصفقها تمزح
صقر: بس هي تقول
ريما بلعانة: اصفقها وحقق حلمها مو هي تقول
نورة مخترعة: لا توبة ما أبي احد يصفقني
راحوا البنات مع صقر وطلعوا بر الشاليه عند مواقف السيارات وهم لابسين عباياتهم
ريما: ما أشوف شيء حنا وصلنا
سمر: أية شفيهم عند الباص
وركبوا البنات الباص ولو نيتهم كان قعدوا يرقصون من الفرحة





------------------



(((((((((((((((((الحوار بالأنجليزي))))))))))))))))))



أما في مكان أخر في مكتب مظلم يوجد فيه شخصان
.......: هل عرفت مكانهم
الحارس: نعم سيدي إنهم متجهون للمطار يبدوا أنهم سيرجعون البنات ويهربون
......: وبنتي هل هي معهم
الحارس : نعم
.......: اقتلهم كلهم
الحارس بصدمة: ولكن ابنتك
.....: اقتلها هي أيظن
الحارس بيأس: حسنن سيدي







----------------





أما في الباص
البعض كان الفرحان أما البعض يحس بحزن
عند رفيف وسمر ورزان
رفيف: أول مرة اركب باص مدرسة وأنا فرحانة
سمر: بتحسدين نفسك
رفيف: عيني باردة
رزان: لا تكذبين أنتي مشاء الله عيونك رصاص تطلق من الحسد
سمر:هههههههه صدقتي والله
رفيف بحقد:أقول اسكتي لإيجيك شيء ما يرضيك
رزان تدعي الخوف: يمه خوفتيني
واستمر الحال بينهم بهواش رفيف ورزان وسمر اللي تحرضهم على المهاوشة>>> غير إنها ملقوفة إلا عليها حركات لعانة





--------------





أما عند ريما ونورة



نورة اللي تشوف هواش رزان ورفيف وريما سرحانة
نورة: هههههههه شوفيهم قاعدين يتخانقون
ريما : هاااا أية عادي
نورة: ريما أنتي وش فيك لاحظت انك تسرحين واجد
ريما: لا بس تعبانه
نورة: ليكون بسبب كلام سلطان
ريما: مسكين أهلة ماتوا ما ألومه لو كنت مكانة كان سويت أشين من اللي سواه
نورة:ريما مين تتوقعين تكون
ريما: مين
نورة:بنت العصابة
ريما ابتسمت ابتسامة خوفت نورة
ريما: وإن عرفتي وش بتسوين
نورة بخوف: لا بس فضول
ريما : يعني لو عرفتي بتغيرين معاملتك لها
نورة بثقة: لا أنا مستحيل أتغير عليها مهما كانت أنا صادقتها ما صادقت أبوها
ريما : اعرف
نورة تكمل: أنا متأكدة إن ولا وحدة منا أبوها زعيم مافيا
ريما ابتسمت: نشوف الزمن يبين لنا من الصادق ومن الكاذب
نورة: الحين حنا بنرجع لأهلنا ما فيه حاجة نفكر فيها إلي فات مات
ريما بغباء كالمعتاد: ما تصدقين وأنتي تتكلمين حسيت إنا في فلم اكشن وأنك اللي بتحلي الجريمة مثل شارك هومز >>>> البنت متأثرة وبقوة في أفلام
نورة تضحك على غباء ريما وفرحت أنها رجعت لطبيعتها
نورة: الله يعين أهلك عليك





--------------





أما عند ناصر وخالد ومشعل



مشعل: أنا ما ادري وش يحس فيه عبد العزيز يحطني جنبك أنت بالذات خالد: من شافك يقول لاصق فيك حب
مشعل بغرور: ادري اساستن أنا إنسان محبوب
ناصر يسوي نفسه بيفك الخناق
ناصر : أنت وهاذا تشبهون بعضكم يا حليلكم
سكت يوم شاف الشرار يطلع من عيون خالد ومشعل
مشعل: مو ناقص إلا أنت تشبهني بها المعقد
خالد: معقد بعينك يالمنتهي كل حياتك خاربة ما تستحي





أما قدامهم كان طلال وتركي




طلال:وش قصتهم ذولا من يوم عرفتهم وهم كذا
تركي: الله يخلف ولد عمي واللي جنبه عندهم اختلاف مفاهيم
طلال: أحلا يا حركات اختلاف مفاهيم ليكونوا يشتغلون في السياسة وأنا ما ادري
تركي: لو اشتغلوا في السياسة عز الله الدولة خربت واحد لسانه متبري منة والثاني أفكرة منتهية
طلال فاطس ضحك: بس المسكين اللي معهم
تركي وهو يلتفت يلقاء ناصر مكفخ وملعون خيرة ضرب وقاعد يبكي من الخوف
تركي: خير وش قاعدين تسون بالمسكين جاه انهيار عصبي بسبتكم
مشعل معصب: الكلب قاعد يشبهني على الطقاقة اللي جنبي
خالد: هاااااااا أقول شكلك تبي اكفخك أربيك من أول وجديد
مشعل يستفز خالد: أنا قلت أنت طقاقة بس شكل هاذا اسمك
خالد ينط على مشعل ويتضاربون وناصر المسكين يبي يفكهم سحبوة معهم وطاح نص الضرب فيه
تركي جاء يبي يفزع لمشعل
طلال: خلهم جاء صديقهم يفكهم >>>> أي صديق ناصر المسكين



واستمر الحال عند مشعل وخالد اللي يتضاربون والضرب كله يجي على ناصر المسكين وطلال اللي مستانس يشوف مضاربتهم هو وتركي اللي مشفق على حال ناصر


ما لاحظوا إلا بصوت خلا مشعل وخالد يتصنمون مكانهم


سلطان معصب: أنت وياه اسكتوااااااااااااااااا
مشعل مخترع: ابشر طال عمرك
خالد مخترع بقوة: أنا أية طيب
طلال فاطس إلا ميت ضحك وتركي متفشل من مشعل
وناصر المسكين راح يجلس عند فهد أهون منهم





---------------




أما عند راشد وصقر اللي كانوا جنب الهندي اللي يسوق



صقر: أنت ما عندك أغاني سنعة
الهندي: لا بابا
صقر بفجعة: بسم الله علي ليه أنا أبوك
الهندي حاقد: بسم الله الي انا كثير هلوا اسبة مهند
الترجمة( بسم الله علي أنا كثير حلوا أشبة مهند) >>> حتى الهندي مهوب هين
صقر: أقول ضف وجهك قال مهند قال اساس مهند وينة وين الجمال
الهندي: قيرا قيرا نفر مهند كثير هلواااااا
الترجمة ( غيراً غيراً نفر مهند كثير حلوااااا)
صقر: خلصني عندك شريط سنع ولا لا
هندي:لا ما فية
صقر: اجل حط الأذاعة نسمع رابح صقر شوي نفرفش
هندي:لا أنا حطي اداءة هندي
الترجمة: (لا أنا بحط أذاعة هندية)
صقر:خيرررررررر والله إن حطيت لا افعص وجهك زيدة ماهو مفعوص
الهندي عصب: لا أنا هدا باص مال انا
الترجمة(لا أنا هذا باص حقي أنا)
صقر رفع عصاتة يبي يضرب الهندي
راشد وهو قايم من النوم : وجع أزعجتني أنت وهو
صقر: شفة قاعد يتشرط ذا الهندي
راشد : خلة لا تصغر عقلك مع ها الأشكال
الهندي عصب من راشد: أنتا مالك دخل أنتا نفر مجنون
الترجمة( أنت مالك دخل أنت رجل مجنون)
راشد عصب: تاريك يالهندي مب هين عطني رقم كفيلك
الهندي: اسكت اسكت انتا كلام زي نفر عجوز
الترجمة: (أسكت أسكت أنت تتكلم زي الحرمة العجوز)
راشد رفع اكمامة وسحب العصاء من أيد صقر وقعد يضرب الهندي والهندي يسوق الباص مرة يمين ومرة يسار >>>>>بغى يصدم بهم



عند سلطان وعبد العزيز




سلطان جلس جمب عبد العزيز وهو معصب
عبد العزيز: سلطان هدي مو كل صغيرة وكبيرة تعصب
سلطان: بس مشعلوة وخليد مهبل ما ينفع معهم غير العين الحمراء >>>> مشعل وخالد
عبد العزيز: تصدق أحس انك تعاملهم كنهم أخوانك الصغار
سلطان : لو كانوا أخواني كان ذبحتهم واحد منتهي والثاني الله يستر "سكت يوم شاف عبد العزيز سرحان "
سلطان: وش فيك
عبد العزيز: يمكن سلطان ما تدري أحس إني قريب بموت
سلطان خاف: هااااا وش تقول يا خوي مو جايك شيء تعوذ من إبليس
عبد العزيز: اسمع أنا بقولك أنت اخوي الكبير اللي أمي ما جابته لا تظلم احد أنت عصبي وهاذي مشكلتك بس إياك إن تظلم احد
سلطان : بس " قاطعهم الهندي "
الهندي: بابا حنا وصلنا طريق مطار
عبد العزيز ابتسم:وقف هينا شوي




في هاذيك اللحظة البنات قلوبهم وقفت




وقف الهندي على طرف الطريق
عبد العزيز التفت على البنات لقاهم ناقزين من مقاعدهم
عبد العزيز يكلم الهندي: افتح باب الباص
الهندي: حاضر بابا "وفتح الباب"
البنات ركض براء وهم يبكون ويضحكون ويدعون ربهم
نورة قعدت تبكي
ريما سجدت سجود شكر لله
سمر تدعي وتستغفر
رفيف ورزان نسوا أنهم يكرهون بعض وقعدوا يضفون بعض ويصيحون
الهندي بفهاوه: بابا هاذا نفر مجنون
عبد العزيز فطس ضحك
سلطان والشباب كلهم نزلوا


نورة بشكر: شكرا سلطان
سلطان بذنب: أنا أسف على كل شيء
ريما بخبال:أقول لعد تعيد أسف وأنا أسف خلاص القصة انتهت ولاعد تخطف بنات الناس " سحبوها البنات"
رفيف: ما تتوبين أنتي
رزان: بنات حنا نسينا منى>>>> نسوا صديقتهم فيه احد يسوي كذا
البنات انفجعواااااااااااااا
عبد العزيز: لا تخافون أرسلنها للمستشفى وأنا أسف على أي شيء وخلاص أوعدكم إنكم محا تشوفونا مرة ثانية
خالد اللي قعد يناظر ريما
خالد: هيييييييييية يــا مــلـسـونـة
ريما: خير إن شاء الله هاااااا وش تبي
خالد خجل: انتبهي على نفسك
ريما بغباء: لــــــــــــــــــيـــــــــه
خالد عصب: أقول وأنا قاعد أوصي شكلك ما تتوبين
ناصر داخل عرض: أحلا يا حركات أنت وياها علينا
ريما عصبت: انهبلتوا خلاص اسحب خويك
خالد وهو معصب من ناصر وماسك رقبتة
سلطان : خالد ناصر ادخلوا ما بقى إلا انتم




-----------



قربت سيارة سوداء وطلع واحد متتلثم ومعة سلاح وقعد يرمي البنات احتموا
راشد : الــــشـــرطـــة
عبد العزيز: هاذا مو أسلوب الشرطة
طلال طلع مسدس:هذولا يمكن أفراد العصابة
سلطان:شكي في محلة وحدة من البنات بنت الزعيم
فهد:بس هم يصوبون على البنات
تركي: هاذا رئيس عصابة أكيد مو مهتم ببنته ماتت ولا لا
راشد:يا شباب ناصر وخالد براء
الهندي وهو منفجع:ماما انا اتف انا اسرق 5 ريال مال انتي
الترجمة : ( ماما أنا أسف أنا سرقت 5 ريال حقتك أنتي)
صقر:مو جايك شيء اسكت يا الخبل
سلطان: وش الحل
طلال وهو يأشر على المسدس: ما فيه إلا هاذا


الشباب طلعوا مسدسات وبدأ إطلاق بين الشباب والرجال في السيارة السوداء كانت النار حامية والشباب لين خفت إطلاق النار من جهة العصابة وركبوا السيارة وراحوا
عبد العزيز راح للبنات: انتم بخير
نورة وهي منهارة :مين هاذولا اهااااااااااااااااااااااااااااااااا
عبد العزيز: افراد العصابة اللي حكى عنها سلطان
رفيف:ورطتونا معكم
عبد العزيز: قوموا
البنات كانوا منبطحين وقاموا
رزان قومت نورة بس نورة دزتها وراحت تبكي بس كان فية رجل من العصابة جاء بيطلق النار على نورة وريما لمحتة وركضت لنورة
ريما: نورة انبطحي"ونطت ريما علشان تحمي نورة وكانت الرصاصة بتجي فيها ودواء صوت إطلاق النار والكل التفت على المصدرة والبنات شهقوا ريما اللي كانت حاضنة نورة فتحت عيونها بصدمة والتفتت وشافت عبد العزيز واقف قدامهم والطلقة جات فيه وطاح"
سلطان:عبد العزيززززز " وأطلق النار على الرجل اللي أطلق على عبد العزيز ومات الرجل"
الكل ركض عند عبد العزيز
نورة اللي تعلقت في ريما وقعدت تبكي
وريما بصدمة دفت نورة وراحت جهة عبد العزيز
ريما: لا ما مات قل لي ما مات
سلطان: اخوي مات مات
فهد وهو يقيس النبض : لا فيه نبض بسيط بس ما فيه إسعاف
طلال كان يكلم وسكر وجاء ركض عندهم: فيه واحد من الرجل أعرفه وهو في الطريق بيأخذ عبد العزيز ويعالجه
سلطان:مستحيل اترك عبد العزيز
تركي: أكيد الحين الشرطة في الطريق
خالد: اسمع عبد العزيز قوي وبيقوم ترضا يقوم وأنت في السجن
وبعد محاولات من تركي وطلال وخالد اقتنع سلطان وجاء سيارة صديق طلال وخذاء عبد العزيز
الشباب سمعوا صوت سيارات الشرطة
طلال:بسرعة اركبوا
سمر بصوت يرتعد :لية جات الشرطة
جاء سلطان وكان دم عبد العزيز يغطيه سحب سمر والبنات من الخوف ركبوا من دون أي نقاش أكيد بعد اللي شافوا
ما فيه احد من البنات تكلم وقف الباص
الهندي وهو وشوي ويبكي: بابا متار
الترجمة(بابا مطار)
رفيف التفتت شافت ريما مصدومة ودم عبد العزيز يغطيها
ونورة تبكي ورزان ترتعد من الخوف وسمر منهارة
رفيف وهي ميتة خوف:وش بتسون فينا
محد رد أساسا محد سمعها
رفيف وهي ترفع صوتها: وين بتودونا
طلال:بتروحون معنا
رفيف: وين
طلال:بتسافرون لي بريطانيا
الكل شهق حتى الشباب
راشد:بنسفرهم معنا تحسب الدنيا فوضى
طلال:أنا عندي طيارة خاصة وما فيه احد بيدقق في اللي معي
راشد:بس
طلال: أنا حطيت في راسي أعرف مين زعيم العصابة ومين بنته ودم عبد العزيز محا يروح هدر واللي خايف يقدر يتراجع
راشد:أنا مو خايف ولا تحسب أن عبد العزيز ما يهمني أنا بروح
ألتفت طلال على الكل لقاهم يناظرونة
طلال:شكلكم كلكم معي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 6:11 pm

وش بيسير في البنات هل بيروحون بريطانيا ولا لا؟



عبد العزيز بيموت ولا لا؟



وش سر بنت الزعيم ومين هي؟



رهف قامت بس وش بيسير لها؟



اكثر موقف وشخصية اعجبتكم؟



توقوعاتكم للبارت الجاي؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 6:13 pm

البارت الحادي عشر





عند أبطالنا وهم في الباص ووصلوا للمطار كان الكل خايف ومتوتر
طلال:يلا
رفيف:يلا وين أنت من صدقك
طلال طنشها :يلا تغطوا زين وانزلوا
رفيف اللي كانت تناظر البنات الخوف لاعب فيهم بس رفيف راحت لريما
رفيف:ريما انتي من جدك بتسمعيهم وين كلام أول
ريما مكانت خايفة كانت بس تناظر الدم اللي على يدينها بهدوء
ريما: شوفي أنا قتلته
رفيف: لا أنتي ما قتلتية هو بالأساس ما مات
ريما: أنا قتلته مثل "ثم سكتت ريما"
رفيف اللي استغربت هدوئها بس جاء صوت
طلال بكذب: جئتني أخبار عن عبد العزيز
والكل التفت
سلطان : بشر
طلال يكمل الكذب: الحمد لله حالته مستقرة وما فيه أي خطر وصديقي بيهتم فيه والحين يا لله نسافر" كمل بمزاح" والله مشتاق لبريطانيا
الكل ارتاح
الشباب أعصابهم هدت والبنات راح الخوف
ريما اللي توها تستوعب وهي تصارخ:هااااااااا بنروح وينننننننننننننننن
رفيف: أخيرا توكل تستوعبين" سكتت يوم سمعت صراخ البنات"
نورة ودمعتها على خدها: لا تكفى إلا هذاا اهاهاااااااااااااااااا
رزان معصبة: لااااااااااااااااااااااااااااااااا
سمر بعربجية: خير إن شاء الله والله ما روح إلا على قطع رقابتي
رفيف:لعنبوا بليسكم توكم تدرون
طلال في نفسه( زين رجعوا مثل أول)
سلطان معصب: بتروحون ورجيلكم فوق رؤسكم
ريما تبي تقهر سلطان: ما سمعت إن فيه ناس يمشون ورجيلهم فوق رؤسهم يعني كيف يمشون
سلطان بعصبية: أنا ارويك
والشباب اللي ارتاحوا وخصوصا إن سلطان رجع زي أول
الهندي بصراخ: وسلنااااااااااااااا
الكل سكت
تركي سحب ريما وطلعها من الباص: يلا امشي
ريما: وجع خلني أتغطى
البنات لحقوه وطلعوا
سلطان:اسكتوا إن فضحتونا بذبحكم
ناصر: سبحان الله توهم يقولون مو رايحين
تركي: أكيد الخرفان تلحق راعيها
ريما تبي تصارخ بس تركي سد فمها وءول ما حط يده عليها عضته
تركي: اي وجع
ريما: يوجعك
طلال: بلا هبال يلا ألحقوني
استسلمت البنات ولحقوا طلال ووداهم طريق مو نفس طريق الطيارات الثانية كانت جهة خاصة للطيارات الخاصة واستقبل طلال واحد كان يشبه حقين الطيران ووصلة للطيارة الخاصة كانت كبيرة بشكل ماتتصورة
سمر: وااااااااااااااااااااااااااو
رزان: طيارة أبوي الخاصة اكبر وأفخم
رفيف: تلعبين على مين
رزان: وش قصدك
رفيف: قصدي واضح
رزان كانت بترد بس طلال سحبهم داخل الطيارة
البنات انصدموا
رزان: كيف أنت تشترك معهم وأنت غني
طلال: كيف يعني
رزان : يعني كل ذا الفلوس وتساعد سلطان أنت مو في حاجتهم
طلال: أساسا الفلوس مو كل شيء ثاني شيء طفشت قلت أغير جو
رفيف مأخذه وجه : تغير جو تخطف بنات الناس الحين وش بنسوي ببريطانيا
طلال: بي الأساس حنى بنرجعكم بس اصبروا لين نعرف القصة
سكتت رفيف
نورة تكلم ريما اللي قاعدة تتمشى في الطيارة : تراني بجلس جنبك
ريما : حياك
تركي يلحق ريما :هي أنتي قاعدة تتمشين طيارة أبوك
ريما: والله إنا عندي اسم
تركي رفع حاجبة: الاسم الكريم لو سمحتي
ريما : ريما الآنسة ريما
جات ريما بتمشيء
تركي : هي على وين
ريما : بجلس أنا ونورة
تركي: لا بنفصلكم
نورة تعلقت في ريما
ريما : ليه
تركي: سلطان يقول كذا
ريما : ليكون بتحسبني بنط من الطيارة يعني
تركي : جايز ما استغرب منك شيء
سلطان ينادي : الطيارة بتقلع يلا


---------------------




وأقلعت الطيارة وانقسمت البنات وكل وحدة مع واحد والتقسيم كالأتي ريما مع مشعل وخالد ونورة مع صقر ورفيف مع سلطان ورزان مع راشد وسمر مع ناصر اما طلال وتركي مسترخين ولا همهم


----------------




عند ريما وخالد و مشعل



ريما كانت في الوسط وعلى اليمين خالد ويسارها مشعل


مشعل كان في عالم ثاني وكل ما مرت مضيفة لازم يقز فيها قز لين يفصلها
خالد: هية
مشعل : هااااااااا وش تبي
خالد: سكر فمك سعابيلك تقطر
مشعل التفت على خالد وهو متفشل : خير إن شاء الله وش دخلك
خالد: استح على وجهك
مشعل: اسكت يا المطوع
خالد : ما عاش إلا إلي يسكتني
مشعل : لا أنا اللي بسكتك عندك مانع
خالد شبر كموم ومشعل نفس الشيء
وبدوا يتضاربون وأنواع الشتائم والمسكينة ريما بينهم وساكتة >>>> غريبة بالعادة تدخل جو
جات المضيفة
(لان روايتي بيكون فيها كلام بالانجليزي بحط e ومعناها إن الكلام بالانجليزي)


المضيفةe : لو سمحتم الغداء
مشعل و خالد e: لا نريد شكرا
ريما تأشر يعني أنا بس لا حياة لمن تنادي
ريما : أنا أبغى تراني جوعانة
ولا سمعوها كملوا هواش ومضارب
ريما طق عرق في رأسها
ريما بصراخ: اسكت أنت وياه خلاص معد أتحمل أبغى أكل أنا جوعانة بعد الأكل حرام
سكتت ريما يوم شافت خالد ومشعل ساكتين من الصدمة
ريما وهي متفشلة : بس أبغى أكل يعني
خالد : كان قلتي من زمان
مشعل: مو مانعينك من شيء
ريما سكتت وفي نينها تلعن خيرهم









-------------------------------







عند طلال وتركي
تركي اللي كان حاط سماعات ويسمع أغاني اما طلال كان يشرب عصير
تركي وهو يشيل السماعات
تركي : كأني سمعت صوت ريما
طلال اللي شرق بالعصير
طلال يرقع : لا شكلك تتوهم
تركي رجع السماعات ولا كان شيء صار
طلال في نفسه: وش الهبلة سوت أكيد مصيبة من مصايبها



---------------




ملاحظة : الطيارة مقسومة نصين يعني بينهم حاجز الجهة الأولى فيها سلطان ورفيف وتركي وطلال وفهد والباقي في الجهة الثانية










-----------








عند صقر ونورة


صقر بعصبية : يلي ما تستحين
نورة ودمعتها على خدها : وش سويت
صقر : تغطي زين قدام المضيفات
نورة : بس هم حريم زيي زيهم ما فيها شيء
صقر: هاذولا كافرات وزيهم زي الرجال تغطي لا أضربك والعن خيرك >>>> أول مرة اسمع كذا
تغطت نورة وهي تدعي على صقر







----------------






اما عند سمر وناصر
ناصر اللي فقع رأس سمر بسماجته
ناصر : جئت المضيفة تبين شيء
سمر : أية ابغي " التفتت ولا شافت احد
سمر : وين المضيفة
ناصر : ههههههههه مقلبتك ههههه صدق غبية
سمر مسكتة من طرف بلوزته : اسمع يا هاذا قسم ثم قسم لأذبحك بيديني فاقصر الشر لا يجيك شيء ما يرضيك
ناصر وهو يبلع ريقه : طيب
سمر : أية هاذا الكلام الزين










-----------







اما عند رزان وراشد


رزان تبي تقهر راشد : صدق إن طلال ولد نعمة أية هذولي الناس الراهين مو مثل بعض الناس
راشد : وش تقصدين
رزان ببراءة ودلع: ما قصدت شي
راشد : لا تدلعين تر دلعك ماصخ تعرفين معنى ماصخ ولا اكتبها على جبهتك
رزان : أقول اسكت يا ولد العز أنت ونظارتك التقليد تلقاها في أبو ريالين
راشد : أنا نظارتي تقليد يا الخايسة
رزان : اية ياحسرت قلبي ما انخطفت من مزاين ولا عيال أصول مثل طلال
راشد : آه يالي ما تستحين وتغزلين قدامي
رزان : ما تغزلت إلا اندب حظي إلي قاطني عليك
راشد بغرور: أساستا مفروض تستأنسين إني أنا اللي جالس جنبك مو أي احد
رزان : على وش استأنس على وجهك الشين سوقنا كريم أزين منك >>>> صادقة وأنا اشهد


واستمرت الحالة عندهم








-----------------







اما عند رفيف وسلطان
رفيف وهي نايمة :zzzzzzzzzzzzzz
سلطان : حسبي الله عليها مو شخير محرك سيارة ذا
سلطان يهزها هية قومي
رفيف مقهورة : ها خير وش تبي
سلطان : لااااااااااااااااا زودتيها لا تشوفيني واحد من الربع
رفيف : عادي طاقة ميانة وش فيها
سلطان نفص عيونة :هااااا
رفيف وهي تضرب كتف سلطان : يا رجل وش فيها
سلطان بعصبية : أقول اسكتي شكل أهلك ما ربوك
رفيف تبي تقهره : صدق وش درأك لا تكون تقرب لي وأنا ما ادري
سلطان: القول نامي خلف الله عليك من بنت
طنشتة رفيف ونامت



واستمر الحال عند ابطالنا كما هو أما في الرياض








----------------







يسوق وهو مسرع ما يشوف اللي قدامه


بدر >> صديق سلمان وولد عمة
بدر : هدي لا تسرع
سلمان معصب: أنت من جدك أختي الحين في الدمام وأنت بارد من يدري وش بيسون فيها
بدر بهمس: إلا الله يعينهم عليها عز الله راحوا فيها
سلمان : هاااااااا
بدر يرقع : لا ولا شيء ليه ما رحت على الطيارة زي نايف
سلمان : الطيارة يبيلها حجز وقصص وأنا مو فاضي ثاني شيء اخوي وش ذا البرود اللي طاب عليك كأنها الخدامة اللي مخطوفة مو بنت عمك
بدر : اسمع وين عمي ليه ما راح
سلمان : مشغول عنده شغل
بدر سكت بنسبة له عائلة عمة ناس غريبين ولا يعرفهم غير سلمان لأنة صديقة بس الباقي ولا مرة شافهم


قطع شروده بدر يوم شاف شاحنة كبيرة قدامهم أية بدر وسلمان جئهم حادث سيارة








----------









عند أبطالنا في مطار لندن


البنات منبهرات
سلطان : طلال تركي انتم المسؤلين عنهم انتبهوا
تركي وطلال : طيب
راح سلطان للفندق لأنة تعبان والباقي بيلحقة
طلال : ريما
ريما : هااااا
طلال: خذي
ريما تطالع البطاقة : وش هاذا
طلال : بطاقة شنطتي روحي جيبيها
ريما : لكون خدامة أبوك وأنا ما ادري
طلال قرب من ريما وهمس لها : تراني مو مثل غيري لا تخليني امسح فيك البلاط
ريما بهمس: سوها وتشوف يا طلولي هههه >>> تهددة بقصة البنت
طلال: طيب شكل التهديد ما ينفع روحي وجيبيها ومنها تفرجي وتمشي لو سمحتي
ريما بهمس: أية كذا الكلام
ريما بصوت عالي: بروح أجيب الشنطة
مشعل وخالد حالة صدمة والبنات نفس الشيء
تركي : وش سويت
طلال: سر المهنة المهم خل البنات يجيبون شنطكم وحنا نجلس في الكوفي شوب
تركي : وش يضمن أنهم ما ينحاشون
طلال : من يشوفك يقول شايل بلابل بالانجليزي
هينا فطسوى البنات ضحك
خالد : انهبلتوا وش يضحكم
طلال: أكيد على سواد وجيهم
رفيف وهي فاطسة ضحك : حنا اوكية فاشلين بالانجليزي بس اللي روحتها تجيب شنطتك قاموس انجليزي
طلال: تمزحين أنتي وجهك
رفيف: أسائل نورة هي تقول لك
طلال يناظر نورة
نورة : ريما الأولى في المدرسة ونسبتها 99%
هينا الشباب انصدموا
خالد : متأكدة إلي تتكلمين عنها صديقتكم
سمر : روح وسائلها
تركي : ها وش ألسواه
فهد: ما يصير شيء لأنها ما تعرف لندن ولهي منحاشة
طلال يرقع :أية مثل ما قلت
ويعطون الشباب بطاقات الشناط للبنات والبنات ساكتين








---------------






ريما وهي تدور مكان الشناط تلمح نورة ورزان شكلهم ضايعين
ريما :هية تعالوا
رزان : ريما وين جهة الشناط الكلب راشدانو يبغاني أجيب شنطتة
نورة : مو هاذي جهة الشناط " التفتت لقت ريما ورزان يسولفون وراحت لحالها لجهة الشناط







--------------




عند نورة وهي تدور شنطة خالد لين لقتها وقعدت تسحب فيها لين شالتها وضربت واحد بالشنطة
الرجل كان مصري ويوم شاف نورة
الرجل : أية حبيبتي ما بتشوفيش ولا أية
نورة وهي خايفة ما نطقت بحرف: .......
الرجل تنرفز: هي أنا بكلمك








----------------------







ريما : رزان وين نورة
رزان بعدم مبالة : ما ادري
ريما : خلينا ندورها ترها خبل أي شيء وتروح فيها
رزان : طيب
وتفرقوا






---------------



(لان روايتي بيكون فيها كلام بالانجليزي بحط Eومعناها إن الكلام بالانجليزي)



عند نورة


الرجل معصب: يا بنت
نورة تبي تكلم ولمحت ريما تركض لها فرحت
ريما كانت بتلعن خيرة : انت يا " وسكتت يوم شافتة"
جاء شاب وكان ملامحه أنة بريطاني
الشاب e : ما المشكلة
الرجل e: لا ادري لقد تعمدت أن تصتدم بي وعندما سائلتها لم تجب
الشاب e : إهداء لم يكن بالأمر الكبير ثم أنهم يبدون كالمتسولات
ناظر الرجل ريما ونورة نورة كانت لابسة عباية رأس ومتحجبة وكاشفة وجهة لأنها ما تشوف أما ريما حاطه عباية الرأس على كتفها عربجي ومو متحجبة وشعرها منتفش ببساطة أشكالهم تفشل
الرجل e: معك حق " وراح الرجل وخلا ريما ونورة مع الشاب"
الشاب بابتسامة تهبل اللي ما تنهبل e : لا داعي للخوف
نورة وريما راحوا فيها تنحوا عندة ولية ما يتنحون كان الشاب شعرة اشقر ولابس نظارات شمسية وجسمة رياضي وكان لابس تي شيرت ابيض فية كتابات باللون الاسود وفوقة جاكيت جلد اسود
الشاب شال النظارة ويا ليتة ما شالها e: هل هناك خطب
اما ريما ونورة في عالم ثاني ويوم يصحون
ريما ووجهة احمر جرت نورة وانحاشت
الشاب استغرب بس ابتسم على أشكالهم





------------





تركي وهو يشوف الساعة : وينهم
رزان : راحت ريما تدور نورة
طلال : لحول " سكت يوم لمح ريما ونورة جاين جري"
طلال : وش فيه
ريما ترمي الشنطة علية : خذ شنطتك
تركي : ليه تأخرتم
نورة وريما ناظروا بعض
ريما بكذب : كنت أدور الشنطة
طلال : يلا امشوا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 6:14 pm

وش بيسير بالبطال في لندن ؟
سلمان وبندر وش بيسير لهم وريما بتعرف بحادث أخوها ولا لا ؟


وش أكثر مقطع عجبكم ؟


الشاب البريطاني هل بيكون له دور أو لا ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 6:15 pm

((((البارت الثاني عشر)))))





طلع الأبطال من المطار وكان الساعة تسع الصبح في لندن فأقترح تركي يروحون لمطعم علشان يأكلون ويرتاحون ولأن العدد كبير قسموا السيارة فكانت السيارة الأولى فيها تركي طلال والبنات أما السيارة الثانية ركبها الباقي معدا فهد راح للفندق

ترتيب السيارة الأولى

في السيارة الأولى كان تركي يسوق وطلال جنبه ورفيف وراء تركي وفي الوسط ريما وراء طلال نورة أما ورآهم كان سمر ورزان



في السيارة الأولى عند الإشارة


رفيف: ريما شوفي شوفي
ريما: هاااااا وش تبين
رفيف وهي تأشر على الشباك:شوفي اللي ما تستحي وش لابسة
ريما شهقت: لا عاد هاذي قوية وبكل قوة عين تمشي
سمر نطت عليهم بلقافة: وش فيه
ريما : شوفي شوفي " وتقعد تأشر على البنت





كانت بنت أجنبية لابسة بنطلون جينز ضيق وبدي أحمر مبين صدرها وجسمها مفصل تفصيل والمكياج قوي وما يناسب الصبح أبداء



سمر : لا والحبيبة قاعدة تتميلح من زينها
رزان ما تدري وش السالفة : بنات وش فيكم لاصقين بالشباك كأنكم ما شفتم خير
سمر سحبتها: تعالي شوفي
رزان وهي تشوف البنت : أيه وش فيها
سمر ورفيف : هاااااااا
رفيف : وش تقولين انهبلتتي أقول شوفي لبسها ذي ما تستحي
سمر: ليكون الوضع عاجبك




--------------------



عند تركي اللي يسوق السيارة بعد ما فتحت الإشارة



تركي يطالع المرئية حقت السيارة
تركي : وش فيكم متجمعين كنكم جن
رزان: لا ما فيه شيء بس شافوا لهم بنت لابسة وقوموا الدنيا علشان لبسها
تركي : عادي بلد حرة والناس تلبس أي شيء
سمربغيرة: أي لبس يرحم أهلك ذي لابسة بس شوف طن المكياج اللي في وجها كأنها مهرج
نورة بخجل: بنات أنا عندي الحل
ريما بلا مبالة : نورينا
نورة بحماس طفولي : نكلم الهيئة ويمسكونها
هينا كل اللي في السيارة فطس ضحك على غباء نورة








------------------------------







في السيارة الثانية



ترتيب السيارة الثانية
اللي يسوق راشد وجنبه خالد وراء راشد مشعل وفي الوسط ناصر وراء خالد صقر




عند شبابنا كانوا حالة ثانية ركزوا في حالة ثانية مشغلين المسجل بأعلى شيء يعني اللي ما يسمع يسمع واللي منسجم واللي يغازل واللي واللي


راشد: اه يا القهر
خالد: وش فيك
راشد: أكره شيء عندي شوارع لندن
خالد: لـــــيــــه
راشد: ما أقدر افحط وأتفنن لكم بمواهبي
مشعل: أحلى يا مواهب لا والله إذا عليك كان أول جدار ضاربين
صقر وهو يأكل فصفص: في هاذي صادق
راشد متنرفز منهم: اسكت أنت وياه
خالد : صقر في أحد على ذا الصبح يأكل فصفص كتمتني بالريحة
صقر : وش أسوي كذا أروق
خالد : فية أحد يروق بالفصفص
راشد: ما عليك منة خلة على قد عقلة
خالد: وش أخلية قاهرني في المطار مأخذ عصاتة وقاعد يلوح فيها قدام الله وخلقة فشلنا واللحين فصفص وش ذا >>>> قلت لكم الولد معقد
راشد: ما عليك منة المهم وين ودك في الليل نطلع " وغمز له "
خالد اللي فهم قصده : والله أنا ما عندي مانع بس النشب اللي في حلوقنا وش نسوي فيهم
ناصر اللي نقز بينهم
راشد من الخلعة بغى يصدم في شاحنة كانت قدامهم بس الله ستر
راشد وهو يوقف السيارة
خالد اللي ماسك ناصر من رقبته : أنا برتكب فيك جريمة بس ما ادري متى
صقر شرق بحبة فصفص : كحكككححححح
مشعل يضرب ظهر صقر: نوريصر تسببت على على المسكين
راشد يكلم ناصر : أنت الحين مو نايم وش منقزك علينا جني
ناصر : لا بس سمعت طاري تمشيه قلت أدخل معكم
راشد بصراخ : مواضيع كبار وش دخلك
راشد يلتفت على خالد يلقاه يناظر صقر مستأنس >>>يبرد كبده من صقر
راشد بصراخ : وأنت بعد توزع ابتسامات






---------------------






وصل الجميع للمطعم اختار طلال طاولتين منفصلات بس جنب بعض

طاولة الشباب
طلال : ها وش فيكم تأخرتم
مشعل : ولا شيء طلبتم شيء
طلال: ننتظركم
جاء النادل
النادل e: طلبكم رجاءً
وقعد الشباب يطلبون
تركي يكلم ناصر : روح وشوف وش يبون بنات الهيئة
طلال اللي يتذكر السالفة ويضحك
خالد: وش القصة
طلال قعد يحكي لهم السالفة والشباب ميتين ضحك
خالد: ناصر روح شوف الطلبات
راح ناصر وهو معصب ليه هو الوحيد اللي يطلبون منة يروح




---------------




في طاولة البنات

ناصرمعصب : عطوني طالباتكم
ريما: ما قريت قائمة الأكل
ناصر طفشان: أي شيء اطلبوا أي شيء
رفيف: يعني اللي نبية موجود
ناصر: إيه أي شيء
سمر تناظرهم: والله أنا مشتهية .......
وبدوا البنات يطلبون وناصر توهق








---------------






عند طاولة الشباب يجي ناصر

طلال: وش يبون
ناصر: ما اقدر
طلال: وش ما تقدر خلصني
ناصر: طيب بس لا تزعلون مني ريما تبي صحن فلافل كبير و2 حمضيات ورفيف تبي شكشوكة وعصير رمان وسمر تبي فول وخبز تميس وعصير برتقال نورة تبي فطيرة لوزين وعصير مشكل ورزان تبي قهوة تركية وشيز كيك
ناظر ناصر الشباب وشافهم متنحين
تركي: وش تقول تمزح
ناصر بخوف: لا
مشعل : حشا مو بنات شكلنا خاطفين عيال شوارع وحنا ما ندري
خالد:فلافل فول شكشوكة من جدهم حنا في مطعم راقي وهم يطلبون فول
صقر: عادي وش فيها حتى أنا مشتهي فول
راشد: اسكت
طلال: بروح أشوف وش القصة
تركي: بروح معك








-------------








في طاولة البنات



نورة: أحس أن طلباتنا واجد كان طلبتم مثلي علشان ما نخسر الرجل
سمر: ماعليك منه فلوسة تغطي السماء تقولين نخسرة
ريما: اسكتي لا تصكينة بعين يطيح علينا ثمن عاد نروح فيها
رفيف: إيه وأنا ما أبغى فطيرة لوزين ذكرتيني بأيام المدرسة



جاء طلال وتركي
طلال:وش ذا
سمر: وش تقصد
طلال وخلاص معد يستحمل: أنهبلتم فول وفلافل
رفيف: ولا تنسى الشكشوكة حقتي
طلال معصب: هاذا مطعم راقي ومن أحسن مطاعم لندن وتطلبون طلبات كأنها بوفية " وتنهد"
ريما: انتبه لا يطق في راسك عرق
نورة: شفتم قلت لكم خسرتوا الرجل بطلباتكم
تركي: وأنتي وش طلبتي
نورة بغباء: فطيرة لوزين وعصير كوكتيل
تركي:لعنبوا أبليسك ذا طلب لا ومفتخرة بطلبك
سمر: لا تقعدون تمنون وتمسخرون تراء محد ضربك على يدك وقال أخطفهم
البنات: ايوه
طلال بمكر: مثل ما تبون "ومشى"
ريما: هية وين بتروحون
طلال: بروح أكل
ريما: وحنا
طلال بعدم مبالا: أنتظروا لين أخلص مو أنتم ما تبغون تأكلون
وراح طلال وخلاهم
رفيف:يأويلي بموت جوع
تركي وهو يدخن :محد ضرربكم على أيدكم
ريما بشمزاز: وع ريحه الدخان ما توقف
تركي قرب منها لين شوي ويلزق فيها ونفخ دخان
ريما وهي تكح: عمى كحكح يا حقير
مشى تركي وخلاها


------------






عند الشباب بعد ما قال طلال لهم القصة
راشد:إيه خلهم يجوعون يعرفون قيمة النعمة اللي هم فيها
خالد: أكيد بيجون يعتذرون
وجاب النادل الأكل وقعدوا يأكلون ولا همهم البنات


---------






عند البنات


رفيف وأنواع الدعاوي عليهم: أن شاء الله يشرقون ويتسممون ويموتون
ريما ماسكة بطنها:اه اه يابطني الريحة واصلة عندي وهم يأكلون ولا همهم
رزان: اللي تسببت بهاذا تعتذر
سمر تسوي أنها مو جوعانة وبطنها فاضي: لا وألف لا مراح اعتذر
ريما : حبيبتي حنا ما نطلب حنا نأمر
ويسحبونها البنات وهي متعلقة بالطاولة لين هدتها



-------



ويروحون عندهم
صقر: شوفوهم جاوا
ويسكت الشباب ويناظروهم سمر جئت بتروح مسكتها رفيف
طلال حط رجل على رجل: ها فيه شيء
رفيف تناظر الأكل وشوي وتنط علية
ريما تبلع ريقها
سمر: أنا جيت بعتذر بس لا تفهمني غلط بس علشان البنات ولا أنا ما أبغى
ريما ورفيف : هااااااااا يالخاينة
تركي يمسك ضحكتة على أشكالهم : طيب وش المطلوب
سمر عصبت: ولا شيء خلاص ولا شيء
هينا الكل فطس ضحك
وسمر وجها احمر ويدها على بطنها إلي يطلع أنواع النغمات وراحت وهي متفشلة
تركي : حرام خلهم يأكلون
طلال: طيب
وطلب تركي على ذوقة أكل صدقي مو خرابيطهم اللي طالبينها




--------




عند طاولة البنات
سمر وهي متفشلة: خلاص عاد أنتي وياها بطلوا ضحك
ريما : ايه ايه
ويجي النادل ويحط الأكل وكان شيء والبنات قعدوا يأكلون مستأنسين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 6:16 pm

وش بيسير للأبطال ؟

أكثر مقطع أعجبكم؟

ومين البطل أو البطلة يحب احد الأبطال ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 6:19 pm

البارت الثالث عشر




------------------


نورة بخوف: ضعنا يويلي وش بنسوي
ريما بعصبية: مو جايك شيء
نورة: بس هم يلحقونا


----------------






قبل ساعة من القصة



الفندق الساعة 9 ليلاً



مشعل بترجي: تكفى تركي أبغى اطلع ترضى خويلد يطلع وأنا زي البزر ماسكني
تركي وهو يدخن:مالي شغل به يطلع يرقص ينط من العمارة هو بكيفة وأنت لا
مشعل: كلهم بيطلعون وأنا لا
طلال: وش فيكم صوت صراخكم واصل لغرفتي
مشعل بقهر: أبي اطلع وهو ما نعني أتمشى مع الشباب
طلال: من متى محد قال لي ووين بتروحون إن شاء الله
مشعل بكذب: بنروح السينما
تركي يبتسم بسخرية: سينما أصغر بزارنك قول أنك بتروح مكان من الأماكن اللي ما تتسما ولد عمي وأعرفك
مشعل بعصبية : لهاذي الدرجة مو وأثق فيني بروح ومحد هامني لا أنت ولا غيرك
تركي ببرود: سوها وأقول لعمي كل مصايبك
مشعل بترجي: أبغى اطلع أبي أشم هواء
طلال: خلاص تركي خلة يطلع
مشعل: إيه هاذا الكلام
تركي يناظر طلال وطلال غمز له وفهم علية
مشعل: أي شيء أنت تأمر أمر
تركي: بتأخذ البنات للسوق منها تشم هواء ومنها هم يشمون بعد
مشعل: خييييييييييير ليه فيه هواء في الفندق مو محرومات منه يشمون لين يقولوا أمين
تركي: قل ها الكلام لنفسك ولا ما فيه روحة وقول للمهبل اللي معك تروحون والبنات معكم
مشعل بيأس: طيب طيب






عند البنات في غرفتهم



ريما نايمة ولا هامها أحد
رفيف مشغلة المسجل اللي في الصالة وتمرقص كأنها مجنونة
سمر تشوف فلم ومنهبلة على البطل وكل ما يطلع تنقز عند التلفزيون
رزان داخلة تتسبح لأنها قرفانة من نفسه وقرفانة من البنات اللي أخر اهتماماتهم النظافة
نورة جالسة وتقرأ قران وتدعي أن الله يعينها على المصيبة>>>> ما أدري كيف صادقتهم




عند الشباب في الكافي حق الفندق بعد ما قال مشعل السالفة



راشد: وش دخلة فينا ياليتك ما رحت عنده
صقر: الحين لو رحنا بدون شورهم بيحش رجيلنا سلطان وتعرفونه وزين أنة طلب كذا بدال ما نقعد
خالد: أكيد وراثة عائلية حركات اللعانة
مشعل: أحترم نفسك
راشد : أسكتوا مو فاضي لهواشكم
صقر: يا حسرة وأنا حاط دهن العود حق أبوي علشان هالروحة
خالد مقهور: وش دخل دهن العود بالسالفة
صقر بيرد بس دخل فهد عليهم


فهد بكل برود وهدوء: بروح معكم
الشباب فاتحين فميهم من الصدمة >>> ما ألومهم
راشد: كيف تروح معنى
خالد: ما يبي لها شيء جاي يتأكد إنا مو مسوين مصيبة وبيروح علشان البنات مو حب فينا
فهد بهدوء: جهزوا حالكم وجيبوا البنات بنتظركم في اللوبي حق الفندق" وطلع"
مشعل:هذا من صدقة جاي يأمر علينا كنا خدم
خالد: لا ويناظرنا باحتقار ولد العز
راشد: شباب أقصروا الشر بروح أجيب البنات



عند البنات


سمر متنرفزة من إزعاج رفيف وما قدرت تركز في الفلم أقصد البطل


سمر بصراخ: رويف اقصر المسجل أزعجتينا
رفيف: أول شيء قول لو سمحتي وثاني شيء أنا أسمي "وبدلع ماصخ" رفيف
سمر متنرفزة وقعدت تقلدها بدلع ماصخ: رفيف رفيف "وبعصبية" وجع خليني أتابع الفلم
نورة سكرت القران: بنات أهدوا مو لازم الصراخ
رفيف وسمر: أكرميني بسكوتك
نورة سكتت
رفيف: ثاني تلعبين على منو تشوفين الفلم ولا تقزين في البطل أستحي على وجهك وسكري فمك اللي فاتحته شبرين يقولون " سكتوا يوم سمعوا صراخ ريما"



ريما طالعة من الغرفة وشوشتها منتفشة يقولون ماسكة سلك (210) مائتين و عشرة وتكهربت وعيونها محمرة من العصبية وشكلها يخوف
ريما بعصبية: سكري حسك أنتي وياها وأن سمعت صوت لتشوفون شيء ما يرضيكم " وبصراخ" فــاهــمــيـن
سمر ورفيف ونورة بخوف:إيه
ريما بعد ما هدت شوي: وإن سمعت بس صوت المسجل لأكسره قطعتين على رؤوسكم
سمر ورفيف ونورة بخوف:إيه
ريما : ولا أسمع صوت التلفزيون
سمر ورفيف ونورة بخوف:إيه
جات ريما بتدخل الغرفة سمعت رفيف تسمي
ريما:وش فيك كنك شايفة جني
رفيف بتلقائية: إيه والله
ريما : يا الكلبة أنا جني هين أرويك "وخذت حذيتها (أكرمكم الله) إلي إنا أنضرب الكافر فيها يسلم ورمتها بكل قوة على رفيف ورفيف بكل خفة تفادتها
رفيف تضحك: ههههه الحاسة السادسة
نورة تشهق: سمر
( حذية ريما جات في وجه سمر والمسكينة طاحت ولا تحركت>>> حظها شين
رفيف وريما ولا همهم يضحكون
ريما تمزح: وش فيك طايحة تراني ماضربتها بقوة لا تقعدين تدلعين >>> صدقتك
رفيف: اكتسبي الأجر إنك صديتي الأذى عني >>> البنت طايحة وتقول صد أذى
سمر تقوم وتحذف الحذية على رفيف
سمر: صد وجهك يا قليلة الحياء
وهينا رفيف ونورة وريما ماتوا ضحك
سمر بعصبية: وش فيكم
ريما : وجهك
رفيف: شوفي وجهك
سمر على أقرب مرئية تشوف وجها طلع الحذية معلمة على وجها بكل وضوح
سمر: شوهتوا وجهي
ريما: عادي علامة الجودة" ينطق الباب"
نورة وهي تضحك : بروح أشوف مين



والحظ الغريب وقت ما فتحت نورة الباب طلعت رزان من الحمام


((((ملاحظة باب الحمام يقبل باب الجناح))))




نورة وهي تعدل حجابها : وش تبي
راشد: إيه قولي لل لل"" تنح الأخ""
نورة: ها وش تبي
راشد اللي يناظر رزان اللي طالعة من الحمام ولافة الفوطة على جسمها
نورة اللي استغربت ليه ما يتكلم وألتفتت وراء
نورة تشهق: رزان
رزان تلتفت وعينها بعين راشد اللي يوزع ابتسامات عبيطة ومال أمها داعي
رزان ودموعها بعينها : يــــا الــــحــقـيـررررررررر
نورة من الخرعة والخوف سكرت الباب بقوة بوجه راشد وزين ما أنكسر خشمة


سمر: وش فيكم
رزان وهي تبكي: الحقير قعد يناظرني
نورة اللي قالت السالفة كلها
سمر: أنا أروية الواطي
ريما: بروح معك


راشد وهو خايف ويكلم نفسه اللحين بيسون فضيحة وسلطان بيذبحني في أرضي بس والله ما أقصد عيني زاغت شوي لا لا مو شوي كثير بس هي اللي طلعت قدامي" قطع تفكيره صراخ ريما")
ريما: ها وش تبي جاي عندنا
راشد يبي يشرح الموضوع وسكت وهو يناظر أشكالهم
ريما وشوشتها المنتفشة وسمر وعلامة الجزمة بوجها
راشد وش يحسون فيه ذولي وش ذا الأشكال)
ريما: هيييييييي ما تسمع من ساعة أكلمك
سمر: لا يمكن سرحان بعد القز اللي قزة هاذا اللي ما يستحي
راشد: لا والله قسم بالله أنا جاي علشان أسائلكم إن بغيتوا تطلعون معنا المول وتشوفون السينما وتأكلون وغيره بس البنت بالغصب طلعت بوجهي وأنا " سكتة ريما"
ريما اللي ناسية رزان: مول وسينما لا أكيد بنروح
سمر اللي متشققة وناسة: 5 دقائق وحنا جاهزين
راشد باستغراب: طيب


عند الشباب ( ناصر - فهد - خالد - مشعل - صقر)


في اللوبي حق الفندق



صقر بصراخ: فكوني أنا سمعت كلامكم ولبست صبور إلا هاذي
خالد وهو ماسكة: سبورت سبورت يالمتخلف
مشعل وناصر: أسحبة


طلع أنهم ملبسين صقر سبورت زيهم علشان ما يفضحهم والحين ماسكينه ويبون يأخذون العصا خالد يسحبها ومشعل وناصر بمسكونة وفهد يناظرهم ويتحمد ربه على نعمة العقل



صقر: هاذي وراثة أب عن جد ما أقد استغني عنها
مشعل: صدقني فكها الحين وإن مت بدفنها معك
صقر: جعل موتك قبل موتي " وصرخ" لاااااااااااااا
خالد وهو ماس العصا: أخيرا بكسرك وأفك نفسي من بلوتك " ويكسرها خالد"
صقر بحزن: حرام عليكم
مشعل يطبطب على كتفة: طهور إن شاء الله أزمة وتعدي>>> قلت لكم مافيهم عقل


جاء راشد والبنات ورآه كنهم بطاريق بعباياتهم ويلحقونه


راشد: جبتهم يلا خلينا نروح




خلينا نمشي الشريط شوي >>> مصدقة نفسها


قدام المول بعد ما نزلوا




مشعل:اسمعوا أنا محا أمشي البنات واحد منكم يتبرع
راشد: ولا أنا
خالد: أنسوا أمشيهم
صقر: ناصر هو الحل
ناصر يسوي نفسه معصب:لا لا
والشباب قعدوا يضربون فيه
وبدأ الشباب يتعازمون على من بيروح مع البنات
فهد: بنروح كلنا
الشباب:هــــــــــــــااااااااااااااااا
فهد بهدوء: إيه لأني مو فاضي الحق كل واحد فيكم
الشباب وكل واحد نفسه يذبح فهد
خالد بسخرية: نورنا وين بنروح
راشد وهو يشوف الساعة : الفلم ما يبدأ الحين خلينا نفر بين المحلات
ريما داخلة عرض: أبي أغير ملابسي
البنات ورآها: إيـــــــــــــــــــه
صقر: لا معندنا بنات يلبسون غير العباية
ريما: أحد طلب رأيك
صقر: لا
ريما: ضف وجهك والسلام لله >>> أشك بعقلها أحياننا
رزان: ترضاك تشوفنا كنا خيم متحركة
سمر:ولا بعد يمكن يحسبونا إرهاب ولا متسولين
فهد: خلاص يلا روحوا اشتروا




---------------





وراحوا لمحل ملابس

عند باب المحل

رفيف شافتهم وقفوا: ليه مو داخلين
خالد: أنهبلتي ندخل محل كله حريم
رفيف ابتسمت علشانهم رافضين يدخلون محل كله حريم: على الأقل فيكم خير "ومشت"

بطبع الشباب قعدوا ساعتين عند الباب

راشد: اوفففففففف الحين وش يسون ذولا
.....: احم احم
راشد: خيرررررررر
انصدموا الشباب من أشكال البنات (( بشرح لكم وش كانوا لابسين ووش ردة فعل الشباب))





أول وحدة هي رفيف

كانت جادله شعرها وحاطه عصابة برشلونة على رأسها ولابس تي شيرت برشلونة طويل وكبير بحيث يكون ساتر ولابسة بنطلون سكيني ابيض >>> مشجعة أصيلة









سمر ثاني وحدة


كانت لابسة حجاب ملون >>> ذوقها غريب ومطلعة خصلة من شعرها ماتدري وش داعي الحجاب وبنطلون أسود وتي شيرت ابيض فيه خطوط ملونة >>>طالعة مهرج






رزان وما أدراك ما رزان
بلا حجاب بلا وجع قلب لابسه بنطلون سكيني ازرق غامق ولابسة تي شيرت أحمر فيه قلوب سوداء ومع شعرها الأشقر القصير طالع روعة >>> الوحيدة المتحررة







أما ريما شيء والباقي شيء ثاني


لابسة بنطلون جينز من النوع اللي يجي واسع وفي شقوق كأنة مقصوص وتي شيرت أسود بس فيه ألوان وكلام ملون وحزام تقولون ثوب عرس الله يصلحها يعني خصر نازل وجيووب وحديد مدري من وين طالع والي يقرقش عند كمها يعني مللفته ومميزه بين البنات >>> يعني البنت طايشه ومطنشه العالم








أما نورة فهي معقدة حالها


لابسه حجاب أسود وشاده علية ومن الستر الزايد مغطية حواجبها بالحجاب ونص فمها من تحت يالله تشوف وتتكلم ولابسة بلوزة طويلة لين تحت الركبة يقولون قميص ولونها أزرق غامق >>> لا تستغربون ما لقت أغمق منه وتنوره طويلة سوداء تسحب سحب كأنها فستان عروس وكانت بتلبس قفازات بس البنات حلفوا عليها >>> دين زايد






أما الشباب منصدمين مو من الزين إلا من شيفهم >>> مساكين أشفق عليهم


راشد: وش وش هاذا
ريما: لبس يعني وش >> مسوية تصحح المعلومة
مشعل بحسرة: مالت على حضي أنتوا بنات طبيعيات ولا وش شكلنا خاطفينكم من مستشفى المجانين
سمر: أجل وش تبي نلبس متفصخ علشانك




(( قاطعهم فهد))


فهد: يلا وين نروح
ريما بالميانة : والله عصافير بطني تزقزق وش رأيكم نروح نأكل >>> تكلم وأحد من الربع على غفلة
فهد: فيه كافية قريب خلينا نجلس فيه لين وقت الفلم
ريما بابتسامة تخفي مصيبة من مصايبها: طيب >>> الله يستر



الكافية عند الكل


الكل قعد يطلب الشباب يسولفون والبنات يناظرون الرايح والجاي


ريما تستأذن من فهد: نورة تبي الحمام
فهد يناظرها: طيب خليها تروح
ريما تدعي الحياء: البنت مستحية وتخاف قلت خليني أروح معها
نورة وكان أحد كاب عليها ماء ماتدري وين الله حاطها يعني الدعوة كلهااااا كذب


نورة: أنا" ما تحس إلا بريما تسحبها


لين بعدوا شوي ودخلوا داخل الكافية ريما تلتفت يمين يسار
ريما : اوفففففف أخيرا خلصنا
نورة: ريما وش بتسوين
ريما: خلينا نتمشى شوي بعدين بنرجع وتعرفين أنا ما أبغى أقعد كذا
نورة بخوف تعرف بلاوي ريما وبلعت ريقها: بس
ريما قربت من نورة بابتسامة كلها خبث: بنتمشى شوي محا يصير شيء
نورة في نفسها تدعي إن الله يستر








-----------------






عند أهل الرياض
خلينا شوي بعيد عن لندن ونرجع للرياض وأهل الرياض


الضابط: أنتي متأكدة إنك ما تتذكرين شيء
رهف: والله ما أتذكر شيء
فواز أبو رهف: تكفى يا حضرت الضابط بنتي ما تتذكر لا تزيد عليها ويمكن تنتكس حالتها
الضابط: ما تتذكرين البنات اللي أنخطفوا معك ما تتذكرين وش سار فيهم المسالة حياة أو موت
رهف: أي خطف أنتوا مين وش تتكلمون عنه "وسار رأسها يوجعها وقعدت تصارخ وتضرب في نفسها وجاء الدكاترة وأعطوها إبره مهدية"
الدكتور يكلم الضابط: لو سمحت راع الظروف إلي هي فيها يعني أنتا تبغى البنت تجنن


الضابط في نفسه:
وش نهايتك يا رهف هل بتتذكرين ولا لا أنتي الحين مفتاح القضية






--------






راشد يناظر الساعة : حشى مو حمام
صقر بغباء: يمكن البنت بطنها يوجعها أصبروا عليها
ناصر جاء وهو خايف: أسمعوا البنات ضاعوا
فهد هادي وبارد بس ينطبق علية مثل أحذر الحليم إذا غضب
فهد: هااا أنت وش تقول" مسك ناصر من قميصه "
فهد: دوروهم بسرعة




-----------------




أما عند ريما بعد ما فرت المحلات تقول تتسوق ولا هامها أحد ونورة لاصقة فيها تخاف تضيع >>> البنت بايعه عمرها


ريما وهي تمشي:ها وش قلتي أي محل أعجبك
نورة: ريما تكفين خلينا نرجع" وصدمت في جسم ضخم"
كان مجموعة من الرجال يلبسون بدلات سوداء ومناظرهم مريبة ومشبوه


نورة وهي خايفة وتدور ريما اللي لا حياة لمن تنادي


الرجل الأول e: هل أنتي عميا يا هاذي
نورة: أسفة وقسم بالله ما أدري
أحد الرجال همس له وبعدها قال: تتكلمين العربي يالها من صدفة رائعة يبدوا أنكي المطلوبة
نورة مغمضة عينها ما حست إلا باللي سحبها















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 6:19 pm

رهف هل بتتذكر ؟
مين اللي سحب نورة؟
ما سر الرجال ذوي البدلات السوداء؟
وأبغى أعرف وش أحب جزء عندكم لاتقولون كله
ولأني أحب أقهركم بقول لكم شيء البارت الجاي بيكون بارت دموي وأكشن وبعرف الكثير من الأسرار فانتظرونا >>> أحس إني أسوي دعاية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 6:23 pm

البارت الرابع عشر

كانت خايفة ومغمضة عيونها بس ما حست إلا بلي يسحبها ويجري


نورة: ريـــــمااا
ريما وتجري: اركضي بسرعة
نورة: مين هذولي
ريما : يعني مين ناس ما يخافون الله






----------




عند العصابة على قولت ريما أو هم شيء ثاني


واحد منهم كان يبي يلحقهم بس الرئيس وقفة
الرئيس يطلع من جيبه صورة وبضحكة مكر وخبث بالانجليزي: أخيرا وجدتك " وبعدها قال" أبحثوا عنهم أنهم المطلوبين








---------





سمر : تتوقعون ريما أنحاشت وخلتنها
رزان بدفاع: لا ريما صديقتي ومستحيل تسويها >> طلعت فيها أشياء زينة
رفيف: لأول مرة أوفقها الرأي ريما مستحيل تخلينا لأنها صديقتي
سمر: خلاص كليتوني بقشوري
رزان في نفسها: ( أنا نغزني قلبي بتسيير حاجة بس الله يستر)











--------------






عند الشباب


مشعل: أول مرة أشوف فهد معصب
راشد: المثل يقول أحذر الحليم إذا غضب وأنا مو بايع نفسي إن شاء الله أول وأخر مرة
خالد: الحين وين الملسونة أكيد ضاعت
مشعل بمكر: ليه تتكلم عن وحدة تراء اللي أنحاشوا بنتين مو وحدة
خالد: لأنها أساس كل المصايب ومن شفتها ما عجبتني
مشعل بعدم تصديق وفي رأسه خطة: أيه










-------






نورة خايفة: ريما ولي يرحم أهلك خلينا نرجع
ريما منصدمة: هاا آية
نورة: ريما وش فيك تسمعيني
ريما: أسمعك والله أسمعك بس كيف نرجع وحنا في الدور الثاني والشباب في الرابع نركب جنحان ونطير
نورة خافت من ريما خصوصا أسلوبها تغير: نركب المصعد
ريما : لا يمكن نقابلهم
نورة تبكي: وش نسوي
ريما تلتفت يمين ويسار وتأشر: هذا الحل " تأشر على درج الطوارئ
نورة باستغراب: هاا؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ريما تسحبها: إذا رقينا من هينا محد مقابلنا ونروح للمهابيل اللي فوق
نورة مو مقتنعة: طيب





---------------





عند طلال وتركي أشتقتوا لهم


طلال يشوف الساعة ويدور يمين يسار
تركي: خلاص لفيت رأسي من كثر ما أطالعك
طلال:مو كأنهم تأخروا
تركي: طيب
طلال: يا بردك
تركي: أجل وش تبي أسوي أمتر الغرفة مثلك ولا أيش
طلال: الحين وش فيهم متأخرين مفروض الفلم خلص
تركي: قوم قوم
طلال: وين
تركي: بنروح لهم يعني وش
طلال: مو قبل ما كنت تبي تروح
تركي : بسبتك أوجعت رأسي يلا نمشي


----------------




وبعد خمس دقائق من دخولهم درج الطوارئ


نورة تمشي قدام ريما : ريما ما أقدر تعـــ..." ما كملت لين حست جسمها تخدر"
ريما وهي ماسكة عصا حديد بعد ما ضرب نورة : أسفه نورة بس ما أقدر لازم أحل مشاكلي بنفسي وخصوصا المشاكل العائلية" وسحبت نورة وأسندتها على الدرج ونزلت بس ما نزلت ريما المرحة والهبلة نزلت كشخص ثاني











-----------





عند الشباب استنفار ويدورون
فهد يدور وحالته حالة وفي قلبه : أنا الحين أكشفت الصدق وتضيع وش ها المصيب
ناصر: فهد فهد
فهد يمسك نفسه: هااااااااااااااا وش تبي
ناصر وفي عيونه البكية: أسف والله ما قصدت >>> رحمته الولد من شكله
فهد أرتفع الضغط عنده: أقول دور وأنت ساكت
ناصر بابتسامة بزارين: سامحتني
فهد يعض على شفته ونيتة يذبح ناصر : ناصر روح من وجهي
صقر اللي سحب ناصر قبل ما يموت : أمش أمش تراء مو ناقص تموت علينا


(الحوار بالانجليزي علشان ما تستغربوا اللغة الفصحة)





عند ريما وهي تمشي قابلت رجال العصابة


ريما بابتسامة باردة : لم أعلم أن بابا مهتم بي كثيراً
رجال العصابة يناظرون الزعيم بتعجب ولا يدرون وش القصة
الزعيم: أوهـ لقد نسيت أن أعرفكم بابنة الزعيم ريما







لحظة لحظة هو قال بنت الزعيم طلعت ريمااااااااااااا






ريما: ماذا تريدون
الزعيم بابتسامة خبث: والدك أمرنا أن نرسل لك التحية تحية كبيرة جدا تنقلك للعالم الأخر
ريما بابتسامة هبلة: ههههههه كم أنت ظريف أعذرني هديته مرفوضة "" وأنحاشت وما شافوا إلا غبرتها""
الكل: صدمة في صدمة
الزعيم توهـ يستوعب : ألحقوها بسرعة
ريما تركض وكل تفكيرها هو الماضي اللي غير حياتها وخلها بين العصابات والمافيا بس ما حست إلا باللي سحب قميصها وثبتها على الجدار وسط أنظار كل من في المول
ريما تفتح عينها وتشوف واحد ضخم الجثة مخيف الملامح يثبتها على الجدار وماسكها من رقبتها لدرجة عجزت عن التنفس
الرجل بمكر: لم أعلم أن ابنة الزعيم بهذا الجمال
ريما: ( مستحيل أموت )
" جمعت قوتها وتضرب الرجل كف وبسبب أظافرها الطويلة أصابت عين الرجل مما جعله يتلوا من الألم وعندما حاول أن يقوم كي يوسع ريما ضربا لم يشعر سواء برأسه وهو ينخلع من مكانة بسبب قوة الضربة ( كانت ريما ماسكة طفاية الحريق التي طرفها مغطى بدماء الرجل وعلى وجهها نظرة غريبة تختلط بين المتعة والكره ) >>> لاااا ريما حرام





أخذت المسدس اللي في حزام الرجل




ريما بسرعة تلتفت وتشوف رجال العصابة يركضون بجهتها
ريما: من جدهم هذولي " ناظرت طفاية الحريق وابتسمت بذكاء)
الزعيم: لا جدوا من الهرب
ريما: بنشوف " وشغلت الطفاية
الدخان يغطي المكان ورجال العصابة ما قدروا يمسكون ريما وهربت ريما


ريما تلهث: حسبي الله عليهم مو رجاجيل هذولي لاعبين مرثون وأنا مدري كل ما أجري ألقاء واحد
......: أنستي هل أنتي بخير
ريما ترفع رأسها وتشوف مجموعة من الأطفال الشقر >>> أجل وش تحسبونهم مثل عيالنا
ريما تناظرهم بغباء
وهم يناظرونها بغباء
ريما بالعربي: الله خلق وفرق لو أقارنهم بوراعين جيرانا" نست نفسها" الله يقلعهم ذا الكلاب ما خلوا مقلب ما جربوه فيني حسبي الله عليك يا نورة مرت جاسم ما ربيتي عيال ربيتي شياطين " التفت عليهم لقتهم مو فاهمين ولا شيء من اللي تقوله"
ريما ترقع السالفة : اه أعذروني هل قلتم شيء
الولد: أنستي تبدين متعبة هل أطلب المساعدة
ريما: شكرا لا أحتــ" سكتت يوم شافت"
ريما: هل يمكن أن أطلب منكم خدمة
الولد:نعم أنستي
ريما تاشر على المفرقعات اللي في يد الولد بالعربي طرطيعات: هل أستعير البعض منها
الولد: نعم " وأعطاها المفرقعات"
ريما بابتسامة شر: شكرا جزيلا
الأطفال كانوا بيروحون بس ريما نادتهم
ريما: المعذرة أظن عليكم الخروج من المول
الأطفال:؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ريما وهي تمشي: سوف تقام حفلة كبيرة " وتضرب زر الحريق والأجراس ترن"





------




بعد ما اجتمعوا الأبطال


مشعل: وش هذا
خالد: جرس الحريق يا ذكي
مشعل: أعرف بس ما لقاء إلا الحين يحترق المول ولا مسكنا البنات
رفيف: البنات سار لهم شيء
راشد يكلم فهد:الحين الناس يطلعون
فهد: بنطلع مع الناس يمكن نلقاهم برا
صقر: الحين الناس يطلعون وحنا قاعدين ندق حنك خلنا نطلع
الناس بدوا يتزاحمون على المخارج
رزان وهي تمشي في الزحمة ما حست إلا الناس دافينها كانت بتطيح بس ما حست إلا بالشخص اللي ماسكها
رزان تلتفت : شكرا " فتحت عيونها يوم شافت راشد"
رزان: يا قليل الحياء وش تسوي
راشد: اااا" رزان تقاطعه"
رزان: ياويلك إن شفتك مقرب مني " وراحت منه"
راشد يحك رأسه ما يدري كيف يتعامل مع رزان




--------------



عند ريما بعد ما خلي المول كانت متوجهة لي نورة علشان تأخذها وهي تنقز زي البزران بس سمعت خطوات
ريما توقف وتلتفت على الدور اللي تحت تتوقعون مين شافت
.
.
.
.
.
.
.
.


توم كروز بشحمة ولحمة


هههههههه أمزح بس كنت أبي أحط فكاهة في هالجوا الممل >>> برررررررررررر





شافت العصابة بالطبع هي في الدور الثاني وهم الأول
ريما في نفسها: ( لازم أتخلص منهم بسرعة لان لو قعدت كذا بيكشفوني)


(الحوار بالانجليزي علشان ما تستغربوا اللغة الفصحة)


ريما بصراخ: هاااااااااااااااااااااااي قااااااااااااايززززز
العصابة كلهم يناظروها



ملاحظة( ريما بتتكلم معهم من فوق يعني ما حاتنزل)



الزعيم: يبدوا أنك قررتي الاستسلام
ريما بأسلوب مضحك: لا لا أنتم من يجب أن يستسلم
العصابة سكتوا شوي ثم انفجروا ضحك
ريما بغباء: هل قلت شيء مضحك
الزعيم يبي يجاري ريما وعقليتها
الزعيم يدعي الاندهاش: وكيف نستسلم ونحن كثر وأنتي شخص واحد
ريما بغباء: أنا وحدي من قال أنا أيظن أملك عصابة
الزعيم يلتف يمين ويسار والعصابة فاطسين ضحك: أين هم أريني
ريما بابتسامة باردة: هنا
وتشغل المفرقعات وترميها عليهم بأطبع هم حسبوها رصاص مسدسات وهجوا
وريما فاطسة ضحك عليهم " بس سكتت يوم سمعت صوت ورأها أول ما ألتفتت ما حست إلا بالكف القوي اللي كاد يخلع فكها"


ريما وهي على الأرض وتبصق الدم من فمها وتلتفت بحقد على اللي ضربها طلع الزعيم


الزعيم وعيونه حمراء من العصبية: تبا لقد قللت من شأنك لم أتوقع طفلة صغيرة تجعل رجالي يهربون
ريما بحقد وسخرية: هل تسميهم رجال إنهم كالفاران التي تتبع قط الشوارع" ما حست إلا بركلة من الزعيم خلتها تطير من مكانها "
الزعيم: يبدوا أنك لم تتعلمي احترام الذين أكبر منك
ريما بابتسامة سخرية: أبي علمني جيدا كيف أتعامل مع الحثالة أمثالك
الزعيم ما قدر يتحمل وطلع المسدس وووووووووووووووووو طراخ
الزعيم ينأظر يده المليانة دم ولي من درجة الألم تخدرت
ريما وهي ماسكة المسدس >>> تذكرون هذاك اللي ريما قتلته بطفاية الحريق هذا المسدس حقه
ريما بسخرية: لم يربني أبي فقد بل علمني كيف أقتل الحشرات أمثالك
الزعيم منبطح على الأرض ويصارخ من قوة الألم
ريما تقرب منة بكل برود: بريحك من عذابك
الزعيم بخوف يزحف لجهة مسدسه بس ما قدر ريما سبقته
ريما حاطه المسدس على رأسه: هل من أمية أخيرة قبل أن تموت
الزعيم والدموع في عينة طاحت منة محفظته
ريما تأخذ المحفظة وتفتحها أول ما فتحتها فتحت عيونها بصدمة ورمت المحفظة كان في المحفظة صورة للزعيم مع مرة وأولاد شكلهم أهلة
ريما بالعربي: حتى أنت عندك أولاد" مسكت المسدس"
وووووووو طراخ
ريما ما قتلت الرجل بس صوبت على رجلية
الزعيم أغمي علية
ريما بنظرة مخيفة: أنقل سلامي لبابا "ثم ناظرت المسدس بكل عباطة"
ريما : الحين وش بسوي بهاذا" سحبت طرف قميصها وقعدت تمسحه علشان البصمات ورمته جنب الزعيم"
ريما: قدها بتطلع من بوابة المول تذكرت: يوووووووو نسيت نورة خليني الحق عليها قبل ما تقوم >>> بديت أشك بعقلها



-------------




عند الأبطال ما خلوا مكان ما دورا علية
صقر: وين طاروا عاد
مشعل يجري: الحقواااااااااااا
سمر بلقافة: وش وش مين مات
مشعل: جعلك الموت أنتي
سمر بلقافة: أية أية يلا وش سار ليه سار ومين مات >>> الله يكفينا الشر بس
مشعل: كل ذي لقافة وعناد فيك مو معلمك
سمر وشوي وبتموت: حرااااااام عليك
رفيف: تصدق في البنت ترا بتموت إن ما عرفت
فهد: ها وش فيه
مشعل بخوف: تركي تركي
سمر شهقت: مـــــــــــــــااااات
رزان ورفيف : ضربوها لين قالت أمين
رزان: كمل ما عليك منها
مشعل: جاي هو وطلال توه مكلمني
خالد: وش قلت له
مشعل: كذبت علية وقلت عن موعد الفلم تأخر وعطيته عنوان المول اللي عند البارك ( الحديقة)
فهد: يعني لازم نلقاء البنات ونروح المول الثاني
مشعل يهز رأسه
فهد: بسرعة دوروهم لازم نلقاهم




-------------




عند ريما ونورة عند درج الطوارئ


ريما بعد ما حمرت يدها من الكفوف
ريما: حشى صفقت البنت لين قلت أمين ولا قامت لا تكون ماتت علي
نورة توها تصحى : رأسي ااااااااه
ريما: أخيرا الأخت شرفت وقامت كان تأخرتي شوي عادي يومي كلة لك
نورة بألم: ريما رأسي يوجعني
ريما بكذب: لأنك طحتي من الدرج
نورة شهقت: العصابة
ريما بكذب: كأن بيكون همهم حنا علشان يلحقونا
نورة تنهد: يعني مو مقربين منا
ريما : لو قربوا برويهم العقال الأسود أوبس أقصد الحزام الأسود
نورة تضحك: طيب كيف طحت جسمي ما يعورني بس رأسي
ريما: يعني كيف تزحلقت رجلك وطحتي على وضرب رأسك أما أنا جسمي تكسر
نورة: أسفه
ريما: ما عليك خلينا نروح لأني سمحت صوت جرس إنذار الحريق
نورة وهي مو فاهمة القصة: هااااا
ريما: ولا شيء


ونزلوا الثنتين من الدرج وطلعوا من المول بعد ما فضت نورة رأس ريما بالأسئلة وش صار ليه ما فيه احد وريما كل ردودها مشفرة >>> كذب في كذب


نورة لاصقة في ريما بسبب الزحمة خصوصا إن الناس متجمعين بسبب الحريق اللي ما شافوا دخانه
نورة: وين نروح ما لقيناهم
ريما: ننتظر هم اللي بيلقونا
نورة: جلست على الأرض وتربعت والناس قعدوا يناظرونها
ريما : هيه وش تسوين
نورة: أجلس رجولي توجعني
ريما في نفسها: ( لا كمخت وكملت وش تحس فيه الأخت أنا اللي أركض وهي اللي تجلس): لا تبين نتجرجر قدام الله وخلقة مع مكافحة التسول ما نقصني غير كذا
نورة: وش فيها الناس كلهم كذا
ريما رحمت شكل نورة بشفقة: قومي الله يعطيني ويعطيك ما معي فكه
نورة: ريما وش تقولين
ريما: هاااااا ولا شيء
ما حست إلا باللي ماسكها
ريما تلتفت: هلا تو الناس خالد
خالد: أنهبلتي
ريما: أنا اااااااا
خالد: لا جدتي
ريما: وينها خلني أسلم عليها
نورة: ريما لا تسوين مشاكل
خالد: أمشي فهد يدور عليكم
ريما: فهد تقصد المتعقد
خالد: فهد متعقد ههههههه تخيلي
ريما: أتخيل جالس في الزاوية
خالد: ويضحك مثل الأهبل
ريما وخالد: ههههههههههههه
نورة في الوسط وتنأظرهم
نورة: ( ما شاء الله طاقين الميانة لازم أنصح ريما علشان ما تتعرض للفتنة ) >>> هذي مشكلة اللي يفهمون غلط



-----------




خلينااااااااا نمشي الشريط شوي مو كثير أيوة هينا


وصل الثنائي المرح ونورة معهم بعد ما طقوا تعليقات على الماشين ولا خلوا أحد ما مصخروه ونورة تنصح ولا أحد يسمع


رفيف: ريماااااااااااااااا
رزان: نوررررررررررررررررة
سمر تقلدهم: يمممممممممهههههههه
رزان ورفيف طنشوها
راشد: وين لقيتهم أنا لفيت المكان كله ولا لقيتهم
خالد: شفت الناس متجمعين على نورة اللي متربعة في الطريق الله يفشلها كأنها شحاذه ولا بياعة
راشد: اسكت جاء الموت >> يقصد فهد
فهد: مين صاحبة فكرة النحشة
ريما: أناااااااااااااا
فهد كان بيهاوش بس سكت: يلا خلينا نروح المول اللي عند البارك
ريما:أما يعني توقعت تنهبل وتكفخنا بس تمشينا المول شيء جديد
فهد سكت ورجع حالة البرود المعتاد
ناصر بنذالة بزارين: مو علشان عيونك علشان طلال وتركي ما يعرفون
ريما ناظرته ذيك النظرة اللي خلتة يبلع لسانه
سمر: وش صار وليه تأخروا وليه أنحشتوا ولا علمتونا
ريما تنهدت: سمر تراني مو فاضيه
سمر استحت أخيرا على وجهة وسكتت: أسفه
ريما: لا عادي
رزان ورفيف استلموهم تحقيق وكل وحدة تمد بوزها وتزعل وريما ونورة يراضون
صقر: جبنا السيارات خلينا نمشي
الكل دخل السيارات
أما ريما كانت أخر وحدة كانت تربط الطرحة على رقبتها علشان ما تبين العلامات


وركبوا السيارات


السيارة الأولى صغيرة كان فيها راشد يسوق وفهد جنبه وناصر وراء ومشعل
السيارة الثانية كان خالد يسوق وجنبه صقر >>> الخبلان
رزان وراء صقر ونورة جنبها وفي الوسط ريما ورفيف جنبها وسمر على الشباك علشان شغل اللقافة


والواضح إن السيارة الثانية ما جمعت إلا أمراض مستعصية




السيارة الأولى



فهد يكلم راشد: كان ركبت بدل صقر تعرف خالد وصقر مو راعين مسؤولية
راشد في نفسه: ( لا علشان أتضارب مع البزر اللي معهم) : لا أنا ما أبي أزعاج ووجع رأس
مشعل: ليه ما خليتني أركب معهم
راشد: من جدك أنت وخالد أول عمود إنارة ضاربين
مشعل: بس هو ما يدل الطريق يعني بيضيع
فهد: لا هم بيتبعونا بالسيارة



أما السيارة الثانية حدث ولا حرج


خالد يسوق وكم إشارة قاطعها وكم سيارة بغى يصدم ولا هامة يسوق على مزاجه


أما أخونا العزيز صقر حاط أغنية رابح صقر وأعلا صوت ويرقص مرة يمين ومرة يسار وكراعينة مادها وفي حضنه كيس فصفص ويأكل وعايش جو



أما ريما فهي ناطة بين خالد وصقر لا حياء ولا مستحاء وتتحد خالد يسرع أكثر ويسابق سيارات خلق الله



نورة وما أدراك ما نورة المسكينة بتجيها سكتة قلبية من الخوف لأفه نفسها لف بحزام الأمان وخاتمة القران خمس مرات من الخرعة ولا فيه دعاء ما قالته



رفيف ما خذه جوا وتمرقص مع الأغنية وكل ما يعلا الطق والموسيقى تنقز نقز كنها ممسوسة وكل شوي ضاربة رأسها بسقف السيارة


رزان تسب وتلعن في رابح صقر وما خلت سبة ما قالتها وصقر مو معبرها وهذا اللي فاقع مرارتها


أما سمر فاتحة الشباك ومطلعة رأسها بس ينقصها تكون مادة لسانة وتطلع مثل الكلاب المسعورة وكلامها تأخذ هواء على قولتها الله من اللقافة اللي تقطع


سؤال محيرني هل هاذا منظر بنات مخطوفات هذولا مغيرين نمط الخطف بكبره


صقر: خالد
خالد: هااااااا
صقر: أعرف طريق يوصلنا أسرع منهم
خالد: بس فهد
صقر: فهد قدامنا وش يدرية
خالد: الشور شورك


بعد نصف ساعة من اللف في الحواري والشوارع


صقر: وين أحنا فيه
خالد: أنا اللي أسئلك
صقر: ليه مو أنت تسوق
ريما: بس أنت اللي توصف له
نورة: ضعنااااااااااااااااااااااااااااااااااا " بصراخ"
رفيف: وجع وش ذا أسكتي يا قليلة الحياء فضحتينا
رزان: وش نسوي ضعنا هذا كلة منكم يا الدلوخ
خالد: ما الدلخ إلا أنتي يا حماره أسكتي
رزان خنقتها العبرة أول مرة احد يهاوشها
سمر: حرام عليك ما تخاف الله يا الوحش
خالد: وحش؟؟؟؟؟؟
ريما بصراخ: أسكتووووووووووووووا
الكل : ساكت
صقر وهو يأكل فصفص: ها وش بتسون
ريما: أنا اللي أسئلك مو توك تقول أدل الطريق
صقر: ايةةةةةةةةة كان قلتي كذا من أول
خالد: طيب
صقر وهو يضحك: كنت اقصد الرياض مو لندن
ماحس إلا بخالد ينط عليه


السيارة في نص الشارع وهو يناقزون فيها


نورة: دق على أحد علشان يدورنا
خالد وريما:............... صمت
ريما: معك جوال
خالد: أية ليه
ريما: يا فهيم دق على خبلانك علشان يجون
خالد: أيه والله >>> لا والله


بعد ما دق خالد عليهم وأكل مسخرة على كيف كيفة حلف فهد ما يخليهم يسوقون السيارة وهو اللي ساق وراحوا للمول


عند المول أعطى فهد تعليمات صارمة >> أهم شيء صارمة إن ما يقولون شيء باللي صار الكل وافق



مشعل: والحين فلوهاااااااااااااااا
ريما: من يشوفك يقول ولد فقر فشلتنا
خالد: فاطس ضحك
راشد: خالد وش تبي تشوف
خالد: فلم أكشن
مشعل: أنا أبي فلم رعب على أصول
رفيف: أنتظر حنا بعد نبي نختار
رزان وسمر: ايةةةةةةةةة
ريما: أنا ابغى فلم رعب
رزان: فلم رومانسي
رفيف: أكشن
فهد توه يسكر الجوال بعد ما كلما طلال وتركي:
فهد: خلاص كل واحد يختار فلم وتروحون مجموعات
صقر: وتركي وطلال
فهد: بيتأخرون يكفي نشوف فلم ووقت ما يخلص نلقاهم
رزان: بس هم قاعدين يمنون علينا ترا حنا نبي نستأنس زينا زيهم
فهد: إذا كانت فلوسهم خليهم يمنون
رزان: أجل الملابس والأكل والطيارة مين دفعها
فهد: طلال أما على السينما اختاروا الفلم اللي تبون الحساب علي
البنات أنحرجوا من فهد خصوصا أخلاق وجمال يعني وش أكثر من كذا يتمنون
مشعل: كثر الله خير فهد ترا حدي مفلس
صقر: حتى أنا خمس ريالات ومشقوقة >> وش بتسوي في لندن
خالد: كفو والله كذا الرجاجيل أنا دايم أقول لهم أنك خوش رجال وما مثلك >>> عكس هذا تماما
راشد: ترا عشاك على إذا رجعنا الرياض >>> هذا وجهي إذا كان بيعزمة حدة برجر من ماكدونالدز
فهد يستعبط: مين قال أنا عزمتكم
الشباب: أنتتتتتتتتتتتتتتتتتتت
فهد: كنت أكلم البنات
الشباب أنواع التفشيالات إلي يصرف واللي يضحك واللي كأنة ما سمع واللي حمر وجهة
فهد كاتم ضحكتة: ( صح إني ما أحبهم بس ما أدري خصب يخلون الواحد يضحك)
البنات يضحكون ويعلقون
ريما: وأنتم تقولون أفلوسنا فلوسنا خلها تنفعكم فلوسكم
فهد: يلا وش تبون
ريما: رعب
رفيف سمر :اكشن
رزان ونورة: رومانسي


وشروا التذاكر




مشعل وريما وصقر بيشوفون فلم رعب وكله تقطيع في تقطيع والسينما مراح تغطي أي لقطة يعني أنت وشجاعتك



--------



خالد وسمر و ناصر ورفيف بيشفون فلم أكشن لي الممثل بروس وليس ويكون فلم عصابات وحرب وقتل وقتيل وضرب ومضارب



---------




راشد توهق مع نورة ورزان علشان يشوف بالغصب ركزوا في بالغصب على فلم رومانسي



----



فهد ينتظر طلال وتركي في الكافي


----------------------



ودخل الكل قاعة السينما ماعدى الثلاثي المرح


مشعل: خلصوني الفلم بدأ
صقر: أصبر شوي
صقر يكلم ريما: قولي له أبغى نق نق
ريما: أول شيء أنا مو خدامتك علشان أترجم لك ثاني شيء مو أسمة نق ما أدري وش أسمة هوت دوغ
صقر: بس أنا ناوي أعزمك على هوت هذا
ريما: أية هاذا الكلام العدل ولية ما أترجم بس مو بلاش >> شغل مصلحة – أبغى صحن فوشار


وأخيرا بعد ما أخذوا المؤنة حقتهم دخلوا




--------------




عند خالد وراشد ورفيف وسمر


من بداية الفلم والدم والرصاص موجود اجل وش بيختمونة بقنبلة نووية على غفلة والكل حماس


ناصر مغمض عيونه وشوي وبيستفرغ: يع يع
سمر: ناصر فاتك أحسن جزء يوم يتقطع من القنبلة >> لعانة
ناصر: لاااااااااااااااااا
رفيف: سؤال كيف ينط من العمارة ولا جاه شيء يستغفلونا ذولا
خالد: لا لا هو متفق مع صديقة إن يحط السيارة في هالمكان علشان لو نط ما يجية شيء
رفيف: طيب لو صديقة سحب علية ولا كان فيه زحمة ولا قدر يوصل وش بيسير >> صدق فضاوة
خالد: ما أدري بأسال واشوف



--------------------



أما عند راشد و رزأن ونورة


راشد في الوسط يمينه رزان ويساره نورة


نورة أزعجت الناس كله تصيح وتشاهق من يشوفها يقول أهلها ماتوا مو متأثرة بفلم
نورة تبكي وتصارخ: لااااااااااااا حرام " بصراخ" لاااااااااااااااااااااااااا
راشد: أسكتي لا بارك الله فيك من بنت
رزان منسجمة ولا حاسة بأحد
((( وتجي لقطة حزينة والبطلين يكونون تحت المطر قمة الحزن))
نورة: لاااااااااااااااااااااااااااااااا الله أكبر الله أكبر
راشد معصب: أنتي صاحية قاعدة تجاهدين ولا تشوفين فلم



((وتجي لقطة رومانسية حيلللللللللللل تبكي الحجر))


رزان بتلقائية تحط رأسها على كتف راشد وتمسك يدة ودموعها تنزل على إن اللي جنبها نورة بس هو راشد
راشد وجهة أحمرررررررررر يبي يقول شيء ما قدر بس اللحظات السعيدة تخلص
(( تجي لقطة محزنة))
نورة هينا قامت من مكانها كأنها جني : لااااااااااااااااا حرام الله أكبر الله أكبر
نقزت رزان بعد ما وعت على نفسها وراشد قام وقعد يلحق المهبولة نورة إلي قعدت تمتر صالة العرض ينقال متأثرة لين مسكها الحارس يحسبها مجنونة
راشد بالانجليزي: أسف سوف أهتم بها أكثر
الحارس ماسك نورة اللي كأنها إرهابية الانجليزي: ما خطبها
راشد بالانجليزي: إنها مختلة عقليا
الحارس يحذف عليه نورة بالانجليزي: أهتم بها أكثر


ويكملون الفلم بعد ما توقف بسبب نورة وحقد المشاهدين عليها بس ما تابت عادها تبكي وراشد أوجعه رأسه منها ويبغى حبوب بندول لا يبغى كرتون و رزان متفشلة من سوياها السوداء



نرجع للثلاثي المرح


الناس يصارخون من الخوف واللي تضم اللي جنبها واللي تغمض بس مثلهم ما شفت


صقر يأكل ولا هو متقرف من الدم والمناظر


ريما من يشوفها يقول ذي في مباريات تشجع وكل ما ينذبح واحد تقعد تضحك


مشعل قمة الشخصية جالس ومسوي قدام البنات اللي جنبه كشخة وحاط رجل على رجل ما يدري أنهم مو معبرينة


وكما الكل يعرف لازم بداية أفلام الرعب لقطة مو زينة علشان تحفز المشاهد على المتابعة >>> تراني ما جبت شيء من عندي-ولكن البنت تموت >>هذا أحلا شيء


(( كانت اللقطة عن البنت وهي ترقص في غرفتها ولا فيه أحد في البيت وتجيها مكالمة ويقول أعرف أنك وحدك والخ إلخ وتحول تهرب بس يطلع من تحت السرير ويقطع رقبتها ويطلع أحشاها))


ريما: أحسن قليلات الحياء هذي جزأتهم
صقر يأكل ولا هامة المشهد: والله مسكينة حرام ذبحة مثل ما يذبح جدي الذبائح في العيد
مشعل : حرام كل هذا الزين وتموت
ريما: حرمت عليك عيشتك أمين
(((( وتجي لقطة ثانية ويكون أحد الأبطال ينخش في الدولاب ويوم تفتح علية صديقته يصرخ في وجها ون الخلعة أغمي عليها))


ريما فاطسة ضحك ومن الضحك تضرب برجلها الكرسي اللي قدامها والمسكين وجهة منفعص وكل ما يبي يكلمها تدقه بذيك النظرة اللي تسكتة وتضرب أكثر على الكرسي وينفعص زيادة





----------



صقر يأكل الهوت دوغ رقم 5 ولم يشبع حتى الأن ويرمي بقراطيس على اللي وراءه وهم ساكتين خايفين من صقر اللي تصرفاته تدل على أنة غير سوي عقليا



-------------


ومشعل لزق في بنت وقعد يتميلح عندهم لين جاء الحبيب حقها وطق بس ما تاب راح يلف على البنات الباقين يشيك بس ما لقى وجهة غير عجوز تميلح له وتحطم


---------


بالطبع خلص فلم الرعب حق الثلاثي وطلعوا بس الباقين مازلت أفلامهم تعرض



صقر:نروح عند فهد
مشعل: لا خلنا نتمشى
ريما: وش رأيكم نروح نأكل
مشعل : لا" سكت يوم سمع صوت بطنه"
صقر: متأكد ما تبي تأكل
مشعل: خلاص يلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 6:24 pm

انكشفت حقيقة بنت الزعيم اللي هي ريما أنصدمتوا ولا لا وايش رأيكم بالموضوع؟
ريما هل بتكون مع الأبطال ولا ضدهم؟
ما هي قصة ريما والمافيا؟
وش بيسير في المول مع الثلاثي المرح؟
سلطان ما سر أختفاة المفاجئ؟
أفضل ثنائيات ولد وبنت بيكون يحبون بعض؟
أضحك المقاطع لديك؟
وشرفوني ردودكم + التقييم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 6:29 pm

الخامس عشر





-------------




سألت عندما كنت صغيرة ما أكثر الحيوانات شراستا وفتكاً ووجدت العديد من الإجابات ولكن عندما كبرت عرفت أن الإنسان تفوق على الحيوانات شراستها ومكراً فهوا يملك عقلاً ولا يرحم فهوا يملك قلبا ولا يعطف وهو يملك العقل ولم يفكر إلا بي نفسه








--------







نزلوا من سيارتهم BMW والبنات عيونهم طالعة من مكانها على الكشخة اللي نازلين الأول كان لابس بنطلون جينز وتي شيرت أسود مرسوم علية سلاسل بالأبيض والثاني كان لابس بدله رسمية بدون ربطة عنق والسجائر في يده أكيد عرفتوهم كانوا طلال وتركي


طلال يناظر البنات وعادي عنده مو أول مرة بجي لبلاد الغرب وعارف نظامهم بالعربي مو معبرهم


تركي يمشي وكل ما يشوف وحدة يحقرها وتتحطم لأنهم مو من ذوقه


طلال يكلم فهد بالجوال: وينكم تونا داخلين
فهد: في السينما عند Star coffeeالشباب في السينما توهم ما طلعوا
طلال: OK " ويسكر الجوال"
تركي ولا كأنة معهم وببرود : ها وينهم
طلال مقهور منه: تعال نشوفهم




---------------




عند الثلاثي المرح قاعدين يتمشون ولا يدرون وين يروحون




ريما تبتسم : وين بنروح
صقر: والله ما أدري
مشعل يقاطعهم: فيه حفلة بيسونها في فندق السفارة وش رأيكم نروح له
-----------
ملاحظة : بالطبع أبغى اخلي الرواية واقعية لهذا للي ما يعرف هذا فندق جنب السفارة السعودية وأغلب المقيمين فيه ناس من الخارج وبعض المبتعثين للندن
-----------------



صقر: بس هذا بعيد
ريما في نفسها: ( السفارة السعودية فرصتي أنحاش لأني لو قعدت بيسير مشاكل للبنات وأنا ما أبغى أورط أحد): ليه ما نروح والله فله
صقر: بس
مشعل: لا بس ولا شيء الفندق بينة وبين المول شارعين ولا ثلاث محا يضرون >>> متأكدة أنها أبعد
مشعل بمكر: بس أنا عازمك على العشاء وعلى حسابي
ريما رفعت حاجبها بي سخرية : صدق ولا
مشعل وراء صقر يأشر لها وهي فهمت علية وسكتت
صقر صدق الكذبة: يلا خلينا نركب تاكسي ونروح
مشعل: ( أخيرا نجحت الخطة " ويناظر ريما بنظرة مكر وخبث" بنشوف وش بتسوين يا ريما)
ريما تسرق النظر لمشعل: ( متأكدة مو لوجه الله هالمساعدة " ونظرة سخرية قاتلة" بنشوف وش بتسوي أدع ربك إن ما أقتلك)


-------------



طلع خالد وراشد وناصر و رفيف وسمر و رزان و نورة من السينما وتلاقوا مع بعض


راشد وهو يمسك رأسه: اه حسبي الله عليك من بنت
ناصر ماسك بطنه : اه حسبي الله عليه من فلم
"يناظر الاثنين بعض ويضحكون على أشكالهم"
خالد يلتفت: وين الباقي
راشد: أكيد طلعوا قبلنا تلقاهم في الكافية



رفيف: روعة الفلم قنابل وتفجير ومسدسات فأتكم نص عمركم
رزان: أنا ما أحب ها الأفلام العنيفة أفضل الرومانسية
رفيف تنرفزت من رزان: من يشوفك يقول كل الرقة مجموعة فيها
رزان: أكيد ولا كان محد معطيك وجهة والكل يحبني
رفيف: أقول لا تشوفين نفسك
رزان كانت بترد بس سمعت صوت راشد
راشد: خلاص عاد " ودق رزان نظرة ومشى"
رزان سكتت وهي منحرجة من الموقف بس ما فيه أحد ركز غير سمر
سمر بي أبتسامة ذكاء: ( يا خبر بفلوس بكرة بلاش يا رزان طحتي ولا سمي عليك" قطع أفكارها صوت رفيف المعصبة
رفيف معصبة: أنتي بعد وشفيك تبسمين في وجيهة الناس أنهبلتي
سمر سكتت لأنها عرفت إن رفيف معصبة



----------------



عند فهد بعد ما قابل طلال وتركي


طلال طفشان من الموقف جالس وتركي يدخن وفهد ساكت وهو وشوي وينفجر
طلال : ( حشى كل واحد في زاوية مهبل ولا وش وكل ما أفتح موضوع حرفين ويسكتون)
تركي يدخن: وشفيك ساكت
طلال أنهبل كيف هو الساكت وبسخرية: لا سلامتك بس أنتظر أحد يتكرم علي ويتكلم
تركي إلي فهم علية وأبتسم: طيب سولف لي عن نفسك مقد تعارفنا رسمي
طلال قده بيتكلم إلا النادل حق الكوفي جاي وشكله معصب
النادل : Sir, NoSmoking
( سيدي ممنوع التدخين)
تركي رفع حاجبة وبي سخرية : what
طلال عرف إن مشكلة بتسير: تركي طف السيجارة ترى ممنوع
تركي طنش طلال وبسخرية:I did not see a bannerbansmoking
(لم أراء لافتة تمنع التدخين)
النادل عصب وخصوصا إن اللوحة قدامهE: يبدوا أنك إنسان همجي ولا تعرف اللباقة وسوف أضطر إلا طردك >> تعبت من الترجمة
تركي E: ويبدوا لي أنك نادل أحمق لم تعرف كيف تتعامل مع زبائنك بي احترام
ومع الزحمة واللوية جاء المدير بنفسه علشان يحل المشكلة
المديرE: أسف على الإزعاج يبدوا أن هناك مشكلة
النادل بثقة E: لا عليك سيدي تم حل المشكلة وسوف يخرج مسبب المشكلة حالا
تركي كان بيرد بس تكلم فهد
فهد E : أنا أطلب منك اعتذار فوري وحالا
تركي : فهد خليني أحل أموري بنفسي
فهد : أعرف وش بتسوي
تركي بسخرية : وش بسوي
فهد: بتقطع برزق المساكين اللي يشتغلون هينا
طلال........ >>> لا تعليق
تركي بابتسامة سخرية: لا أنا بهدم المكان كله على رؤؤسهم وأخليهم يعرفون يتعاملون مع اللي أكبر منهم
النادل مو فاهم كلامهم ومقهور لأنهم مطنشينةE : عن ماذا تتحدثان أظن أن كلامي وأضح
تركي يناظر فهد : بحل مشكلتي بسرعة " وقام من مكانة"
تركي بابتسامة باردة طلع سجائر وشغلها قدام المدير والنادلE : ليس جيدا أن نتكلم أمام الناس أيوجد مكان أكثر هدوءا
المدير بعد ما شاف الناس متجمعينE : حسنا تفضل سيدي " وأخذة لمكتب المدير وراح معهم النادل"
طلال: أنتوا من جدكم كبرتم القصة " ناظر فهد وعرف أنة محا يرد بس صدمة"
فهد بابتسامة سخرية: خمس دقائق
طلال بعبط: خمس وش
فهد: خمس دقائق وبتشوف وش بيسير
مرت الخمس دقائق بالضبط وجاء تركي



---------------




تركي وهو يدخن: ها شباب
طلال: وش سار بـ" ما كمل إلا سمع صراخ النادل"
كان حراس الكافية يسحبونه برا وهو يصارخ ويترجاهم
وجاء المدير ووجهة علبة ألوان من الخوف
المديرE : لقد طردت مسبب المشكلة سيد تركي وكا اعتذار على هذا جميع طلباتكم على حساب المحل أتمنى أن تستمتعوا واكرر أسفي واعتذاري
طلال فاتح عيونه: وش سويتوا
تركي: المعتاد أقولهم عن منصب الوالد وهم يسون إلي أبية
طلال: ما دمت من ناس وعائلة ليه ورطت نفسك معهم
تركي: الملل
طلال كان بفتح تحقيق كامل معه بس قاطعة صوت
خالد:هلا طلال " ودق تركي نظرة "
تركي أول ما شاف خالد كشر على طول وبدأ تبين ملامح الكره
راشد سلم على طلال وتركي سلام عادي لأنهم مو أصدقاء له يعني وناصر نفس الشيء
وطلال يسلم بحرارة والابتسامة شاقة حلقة مما خفف جوا التوتر عكس تركي اللي ما أهتم وكمل تدخين
طلال يتلفت: وين البنات
البنات كأنهم تماثيل عرض من الحياء خصوصا من طلال
سمر تبي تبين أنها ذربة: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
طلال من طوله التفت تحت وشاف الأقزام الأربعة
طلال كان بيرد السلام إلا يوم نط: مين ذولا
راشد: ها البنات
طلال: والله عارف بس وش اللي لابسين
فهد: كانوا متضايقين من لبسهم وخليتهم يشترون ملابس
طلال سكت لأنة ما يبغى يحرج البنات : ما شاء الله الزين طل علينا


--------------
البنات أنواع الحالات حتى نورة العاقلة الرزينة ذابت
سمر ما خلت شبر ما قزته في طلال
نورة غصب وترفع رأسها
رفيف سعابيلها تقوطر من الزين اللي تشوفه
رزان نست راشد وقصته من يوم شافت طلال >>> أيا الخاينة
راشد طق عرق في رأسه من مناظر البنات: وش رأيكم تصورن معه
سمر ناسية نفسها: اه يا ليت
والبنات سحبوها
تركي بسخرية: شينات وقويات عين
رفيف: أقول أحترم نفسك
تركي: محترم نفسي قبل لا أشوفك
رزان: من يشوفك يقول ملك جمال السعودية
تركي: من قال إني ملك السعودية
سمر: اها اعترفت بعظمة لسانك إنك شين
تركي حب ينرفزهم: لا أنا ما أقول إني شين بس ملك السعودية لقب بسيط أطمح بالعالم >> واثق الأخو
سمر تبي ترد بس لاحظت إن طلال يتلفت يمين ويسار
طلال يتلفت يمين ويسار
الكل يطالعه..........
فهد: وش فيك
طلال: ما تحسون فيه أحد ناقص
تركي: وين مشعل
طلال: لا وصقر وريما
خالد فطس ضحك
الكل يطالعه
تركي: ما أحس فيه سبب يخليك تضحك
خالد التفت على فهد : ما تحس الموقف ينعاد " وغمز"
الكل فهم ما عدى طلال وتركي
فهد مسك الجوال وهو يدعي أن فكرته ما تكون صح : تركي عطني رقم مشعل
تركي : خذ 05#####



---------------------



عند الثلاثي المرح عند بوابة فندق السفارة وزحمة بسبب الحفل


مشعل يشيل جوالة
صقر: وش فيه
مشعل بأستغراب: رقم غريب يدق علي
صقر: لا ترد يمكن أحد يزعجك
ريما : رد رد يمكن أحد تعرفه
مشعل : أقول الرقم غريب
ريما: ما يبغى لها ذكاء أكيد وحدة من صديقاتك



-------------



""مشعل يبعد علشان يأخذ راحته ""


مشعل يزين صوته و يرد: هااااااااي
فهد: وينك
مشعل من صوت الزحمة ماعرف مين وحسبها وحدة من الأشكال اللي يعرف: تو الناس على الميانة يحلوه
فهد : أنهبلت
مشعل تخربط : فهد
فهد: لا جدته
مشعل: هههه بايخة ما يصلح لك
فهد: وينك
مشعل أنقلب وجهة يوم قال وينك: ها في السينما
فهد: لا تكذب الفلم خلص
مشعل: أيه يوم خلص رحنا وشفنا فلم ثاني عزمتهم علية


----------



ونرجع لصقر وريما


صقر: الولد هذا ما يتوب من حركاتة
ريما: ما أدري ليش متحملينه
صقر: هو طيب وحباب بس مشكلته إنة قوي عين شوي
ريما بسخرية: شوي بس هذا أول ما قلت له أنها بنت ما شفنى إلا غبرته
صقر: مو شكله تأخر
ريما: خلينا نروح له





--------------





في مكان ثاني بعيد عن الأبطال في الرياض في قاعة ضخمة فيها طاولة مستديرة يجلس عليها رجال يرتدون البذل السوداء ويبدوا عليهم الخوف والرهبة من الشخص الذي يترأسهم ويجلس على الكرسي الضخم ويحيطه الحراس من جميع الجهات هل عرفتموه نعم إنه أبو ريما
"""" في البارات الجاية بكتب أبو نايف أو سعود""""


دخل مجموعة من الحراس يحيطون برجل يجلس على كرسي متحرك إنه زعيم العصابة التي أصابته ريما ولم تقتله
الزعيم يتوترE : لم يستطيعوا أن يقتلوها سيدي
أبو نايف: بنت صغيرة ولا قدرتم تذبحونها يعني وش فأيدتك
الحارسE :أسف أعفوا عني
أبو نايف بنظرة مخيفة لا رحمة فيهاE: لو سامحت كل من يغلط لكان الدنيا راحت
الحارس: أرجووووووووووك طااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ
أبو نايف وهو يشاهد جثة الزعيم المرمية: هههههه بنتي سوت فيك كل هذا شكل الناس العادين ما ينفعون معها
يتكلم الشخص اللي مقابل كرسي أبو نايف
......: في النهاية هي بنتك بعد كل شيء
أبو نايف ناظر الشخص : شكلي بخلي قاتل محترف يتكفل فيها
....: لا خلني أتكفل بالموضوع
أبو نايف بأحتقار: لا تشغل بالك بالقمامة اليوم ما طاحت بكرة تطيح >> يقصد ريما
أحد زعماء المافيا الكبار اللذين تحت يد أبو نايف E: أنا تحت يدك سيدي سوف أقتلها لك
أبو نايفE : لا تقتلها فقط بل أقتل كل من معها وأتوقع أن يصل خبر وفاتها لي
الزعيمE : سوف أستغل حادثة الخطف وأجعلهم يختفون من على الوجود
أبو نايف يأشر يعني انصراف والكل يغادر ما عداء الرجل المجهول >>> بعدين تعرفونه
... يحط رجلينة على الطاولة ويجلس باسترخاء: أنت الحين بتشوف إن موتها زين وفيه مصلحة لك
أبو نايف: اللي تعرفه بيخرب علي شغلي وتعرف إني أمسح أي شخص على وجهة الأرض إذا تدخل في شغل حتى لو كانت بنتي
قام المجهول من مكانة ولحقه المساعد حقه وطلعوا من المبناء




------------




المساعدE : سيدي هل سوف تتدخل تعرف أنة قد يؤثر على العمل
.... E: أين هي
المساعدE: في لندن سيدي أرجوك
...: لندن هممممممممممم



-----------------




فهد بعد ما فقد الأمل من مشعل سحب الجوال منه تركي
تركي: مشيعلوووووو
مشعل تمنى الأرض تنشق وتبلعه : تركي
تركي وهو يدخن وينفخ دخان السجائر وببرود قاتل: وينك
مشعل: فندق السفارة كنت بحضر حفل يسونه فيه
تركي سكر الخط في وجهة: طوووووووووووط طوط
مشعل بلع ريقه
صقر وريما : ميييييييين
مشعل: تركي والباقين بيجون
صقر: قالوا لك
مشعل: صدقني جايين شكلنا بنشوف الموت
ريما: على ما يجون نقدر نحظر الحفل
مشعل: بس
صقر يخفف علية: مادمنا رايحين فيها خلينا ننبسط وثاني شيء حنا مو اشترينا التذاكر خلاص
ريما: مو أنت مأخذنا علشان نستانس
مشعل تذكر الخطة: أيوووووووووووووه خلينا نستانس" ونأظر ريما بمكر وخبث"
ريما بابتسامة تخفي مصايب: يلا
ودخلوا إلا القاعة





---------------------




عند الأبطال


تركي بعد ما سكر الجوال ناظرهم
سمر: وينهم وينهم
تركي: في فندق السفارة
خالد اللي كان يشرب عصير شرق فيه: فندق وش ليه وش بيسوي بالبنت
نورة : ريماااااااااااااااا
رفيف: وش بيسوي فيها الكلب
تركي تنرفز وضرب الطاولة بقوة: هم راحوا علشان فيه حفل لا يروح فكركم بعيد
طلال: فندق السفارة بعيد
فهد: خلينا نروح ونخلص
راشد: عرفت ما منهم خير لا مشعل ولا إلي معه
وطلعوا من الكافي ولكن


---



رزان كانت تتبعهم وسرحانة والبنات والشباب قدام ما حست إلا بجسم غريب صدمها هي طاحت بس هو لا
رزان تفتح عيونها:أسفه" ما كملت إلا وهي تصارخ"
الكل التفت في المول حتى الأبطال
رزان وفي عيونها دموع: ررررررري......

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 6:31 pm

أتمنى البارت أعجبكم


مشعل ما هي خطته ؟؟؟؟
أبو نايف ما هو أنطباعكم عنه؟؟؟
ريما هل سوف تقتل؟؟؟؟؟
رزان من هو الشخص الذي اصطدمت به؟؟؟
المجهول من هو وما هي غايته؟؟؟؟؟
الحفل ما ذا سوف يحدث فيه؟؟؟؟
هل هاذي هي نهاية الأسرار أم هناك المزيد؟؟؟
ما هو المقطع المفضل؟؟؟؟ >> لا تقولون كله
أانتقاداتكم وأرائكم وأتمنى أن تكون(( هادفة وغير جارحة))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 6:33 pm

البارت السادس عشر










دخلوا القاعة وكانت فيه زحمة وصوت الموسيقى مالي القاعة والناس يرقصون مشعل كان بالنسبة له الموضوع عادي صقر مستغرب من كل شيء ويتلفت ويوم لمح مجموعة بنات لابسين ملابس عارية صد عنهم ريما كانت تبغى تشوف الحفل بس أشكال الحضور تجيب المرض








---------------------





مشعل: أنتم وش فيكم
صقر وريما: ها ولا شيء
مشعل: استرخوا وابتسموا من يشوفكم يقول ميت لكم أحد
ريما: وين الفرقة اللي تقول عنها ما شفت شيء
مشعل: الحين بس موسيقى تحضيرية بعدين بيطلعون
صقر: ها إن شاء الله يطقون ذاك الطق اللي يخلي الواحد يتنكس ويتمرقص من مكانة
مشعل: أي طق وأي تنكس وتمرقص يالأخو ترانا مو في حفلة لرابح صقر
صقر: أجل ذولا وش أغانيهم
مشعل: روك بوب هاذي الأغاني الصاحية
صقر بغباء: روكي بوبو
ريما منسدحة ضحك
مشعل: أيه اضحكي أنتي والكمخة اللي معك كلكم من طينة وحدة
صقر وريما فاطسين ضحك: أسفين أسفين
مشعل: أيوة الحين أقعدوا هينا لين أجيكم
صقر: وين
مشعل: بروح أشوف صديق من أصدقائي مبتعث وجاي للحفل شوي وبرجع
ريما في نفسها: ( صديقك هممممممم بنشوف)






---------------------






رزان تفتح عيونها:أسفه" ما كملت إلا وهي تصارخ"
الكل التفت في المول حتى الأبطال
رزان وفي عيونها دموع: ررررررري......





الشباب والبنات في حالة ذهول كامل حتى اللي صادمها ما يدري ليه تصيح تركي تدارك الوضع خصوصا إن الشاب كان سعودي وبسرعة راح لرزان


تركي: أسف أخوي
الشاب بابتسامة ترقيع: ها لا عادي بس البنت فيها شيء
تركي: لا بس تعبانه
وجاء واحد شكله صديق الشاب وهو بعد سعودي
الشاب2: وش فيه
الشاب1: لا خلنا نمشي
وراحوا الشباب
تركي ماسكها من يدها ويسحبها وخصوصا إن عيونها على الشاب
سمر بخوف: وش فيك رزان
نورة والدموع في عيونها: لا تكونين تعبانه ولا شيء
رفيف بخوف تحاول تخفيه: ها وش القصة
رزان بشفايف ترجف: رر.. ريان " وانهارت بكي"





---------



الشباب: ريان!!!!!!
البنات أنهبلوا
سمر:هذا ريان
راشد ويحس الأرض بتنشق وتبلعه: مين هذا
سمر: هذا ولد عم رزان أسمة ريان
رزان تحاول تقاوم شهقاتها: شكل عمي ما علمه إني انخطفت وإلا وقف دراسته ورجع للرياض
طلال: الحمد لله ما عرفها كان مصيبة
فهد: أهم شيء سكتنها لو نقابله مرة ثانية ما ندري وش بيسير
سمر تبي تخفف عن رزان وبمزاح: ما شاء الله الأخت عرفته من أول نظرة
رزان أتلون وجها: عيب هالكلام
رفيف: والله حركات الأخت تعرف شباب من براء
راشد ما يدري ليه يحس بشعور ينغز قلبه وبصراخ: أسكتوااااااااا
سكت البنات
خالد: يلا خلينا نروح
الكل مشى والتفكير محصور في ريان هل بيكون عون للبنات وبيساعدهم



----------------




عند مشعل




طلع من صالة الحفل وراح للكافية اللي في الفندق


مشعل جالس على الكرسي ينتظر إلا بشخص يجلس مقابلة
الشخصe: هاي مشعل
مشعلe: هاي مات لقد مر زمن طويل منذ أخر لقاء


مات صديق مشعل تعرف هو وياه يوم كان مشعل مسافر وقابلة نفس شخصية مشعل وأسوء
الشكل : شعرة بني فاتح مرة ومرجعة بالجل للوراء وحاط حلق على أذانيه ولابس تي شيرت أسود سادة ورافع الأكمام علشان تبان عضلاته ولابس بنطلون أبيض بالعربي شكله نفس الممثلين روعة وأي بنت تتمناه >>> ما أدري مادام بالوسامة ذي ليه مصادق مشعل


مات e: نعم عندما اتصلت بي أتيت بسرعة ما الخطب
مشعل بابتسامة والشياطين تلعب برأسه e: هناك فتاة
مات فطس ضحك e : لا لا أصدق مشعل يقع في الحب
مشعل عصبe : لا أيها الأحمق إنها فتاة أريد أن أنتقم منها
مات بخبث e: أعطني الخطة وسوف أنفذها
مشعل بخبث e: خذ " يعطيه علبة حبوب"
مات e : ما هذا
مشعل e: تلك الفتاة قوية لن تستطيع أستدرجها بسهولة ولكن مشكلتها أنها واثقة بنفسها أدعوها على كأس شراب باستخدام جاذبيتك ودس لها هذه الحبوب المنومة
مات يقاطعه e: هل هي جميلة
مشعل بتفكير e : من حيث الجمال فهي تملك خصائص فريدة قل جميلة
مات بحماس للفكرة e : حسنن عندما تنام ماذا أفعل
مشعل مستغرب e : ماذا تفعل !!!!!
مات غمز لمشعل ومشعل توتر خصوصا إنه ما فكر في العواقب
مشعل بحسرة e : أفعل ما تريد
مات e : أوكي




----------------




عند الأبطال توهم داخلين الحفل
خالد: كيف نلقاهم المكان كبير وزحمة
فهد: خلينا نتفرق ندورهم كذا أسرع لنا
راشد: مو زين نأخذ البنات معنا يمكن يضيعون
فهد: ناصر وراشد خذوا البنات وأطلعوا براء الصالة
راشد: ليه أنا
فهد: لأنك راعي مسؤليه الباقي ما أضمن
طلال مستأنس: راشد خذ البنات وروحوا المطعم حق الفندق خليهم يأكلون أكيد تبون أكل
البنات مستحين على الأخر
ناصر بخبال: البنات شكلهم يحبون طلال>>> وهذي قصة ناصر اللذي أنتقل لرحمة الله
ناصر طاخ طيخ طووخ طراق طروق >> مؤثرات صوتية للضرب
راشد :أمشوا يلا
البنات/ أوكي
وناصر يتبعهم وهو مأكل ضرب على كيف كيفه




--------------------






وبعد مدة ......


مشعل يدخل ويقعد يدور صقر وريما
مشعل : وين راحــ... " سكت يوم شاف ريما وصقر قاعدين يرقصون مثل المهبل"
مشعل ركض عندهم : أنتوا أنهبلتوا
ريما: من زمان منهبلين
صقر: ليه وش فيه
مشعل: فضحتونا الناس يناظرونكم


صقر: ليه وش فيه الناس أعجبهم رقصي
مشعل: إلا أشفقوا عليك ذا رقص متخلف عقلي
ريما: حرام والله رقص صقر حلوا
مشعل نسى كل شيء وبدأ بالخطة: صقر بكلمك شوي
صقر: وريما
مشعل: مو جايها شيء
صقر: البنت أمانة عندنا
مشعل يكلم ريما: أجلسي مكانك ولا حركة فاهمة
ريما تهز رأسها وهي متحلفه إن ما يجون إلا وهي منحاشة : فاهمة
مشعل يمسك صقر ويسحبه لين دخلوا في الزحمة





-------------



ريما في نفسها: ( خليني أنحاش أحسن لي ) وهي تمشي صدمت في واحد أكيد تعرفونه مااات
ريما e : أنا أسفه سيدي هل أنت بخير
ماتمنهبل على ريما e : لا إنه خطاي
ريما كانت بتمشي بس مات تدارك الوضع
مات e : لكن قد أعوض عن هذا بدعوتك على مشروب وأتمنى أن لا ترفضي دعوتي
ريما بابتسامة e : لن أرفض ما دامت من فتى وسيم مثلك
مات في نفسه: ( لقد نجحت ): شكرا أسمحي لي " وأشر على محل المشروبات ومشوا له"
مات e : هل تريدين شراب
ريما e: لا أنا لا أشرب الكحول
مات e :إذا بعض الكولا تنفع أليس كذالك
ريما تهز رأسها e : نعم كولا
مات يأشر للنادل ويطلب 2 كولا
مات e: ما أسمك يبدوا أنك لستي من هنا
ريما بغباء e: أسمي ريما أنا من السعودية هل تعرفها
يجي النادل ويعطيهم الكولا
مات e: نعم فالكثير منهم يأتي للدراسة هنا
ريما تلتفت وتتأمل الناس اللي يرقصون وبحركة سريعة من مات يدس الحبة في شراب ريما وريما مو حاسة
ريما تلتفت على مات e: هل تحب الرقص
مات يشوف اللي يرقصون e: كثيرا " يلتفت على ريما" وأنتي
ريما وهي تشرب الكولا: نعم
مات فرح لان الخطة نجحت





-------------





عند صقر ومشعل




صقر: هاذي ثلاث مرة أسالك وش تبي تقعد تلف بي الصالة
مشعل: طيب مو ناقص من عمرك شيء خلنا نتمشى
صقر: البنت بالحالها وأنت تبي تمشى
مشعل التفت على صقر : ما يهمني وش بيسير لها
ما حس مشعل إلا يد ترفعه من قميصه
....: مشيعلوة
مشعل بخوف: تركي
تركي بنظرة تخوف: ها إن شاء الله أستأنس بالحفل
مشعل بخوف: أي..ة أية
تركي ينزل مشعل ويلتفت على صقر: وأنت بعد
صقر: مالي دخل هو اللي جابني
طلال يقاطعهم: وينها وينها
صقر: مين
طلال: ريما أجل مين يعني
صقر كان بيقول إنهم خلوها بس مشعل سكر فمه
مشعل: راحت الحمام
تركي يعرف إن مشعل يكذب
طلال يكلم فهد بالجوال: خلاص فهد لقينا هم أنت أرجع لي راشد وحنا بنلحقكم
طلال وهو يسكر: يلا خلنا نروح نجيبها
مشعل يبلع ريقه ويتمنى إن مات ما سوا إلي في باله
مشعل: لا أنا بروح أجيبها واجي
تركي: بروح معك
مشعل: لا تتعب نفسك
تركي: وين البنت يا مشعل
مشعل عرف إنه لازم يلحق:بروح أجيبها " وراح"
طلال: وش فيه يركض
تركي: ولا شيء






عند راشد وناصر والبنات





كانوا جالسين على طاولة المطعم


سمر: تكفى راشد
راشد: لا وألف لا
رفيف: حرام طلال قال روحوا أكلوا وأنت تحرمنا
راشد: أنا ما حرمتكم تبون أكل أنادي النادل واطلبوا
رزان: بس إحنا نبي نتمشى داخل البوفيه شكله يفتح النفس
راشد: يفتح النفس يسد النفس مالي دخل
سمر:شوف ناصر المسكين حتى هوا يبي خليه يروح معنى
راشد يلتفت على ناصر يلقاه يناظر البوفيه وسعابيله تقطر
راشد: ناصر ناصر
ناصر: ها تبي شيء
راشد: أقدر أعتمد عليك
ناصر: في أيش
راشد: تروح أنت والبنات البوفيه
ناصر أول ما سمع كلمة البوفيه: أكيد أكيد يلا بنات
نورة: أنا بجلس" ما كملت إلا وهي مسحوبة معهم"






دخلوا قاعة البوفيه كان في وسطها تمثال ثلج منحوت على شكل حورية وحولية مجموعة من نافورات الشوكلاته وطاولات ممتدة بأنواع الأكلات من الشرق السوشي وغيرة إلا الأكلات العربية إلا أكلات الغربية المكرونة الإيطالية والحلويات السويسرية والكافيار الفرنسي كان كل شيء موجود


ناصر متحمس : وين نروح وين نروح
سمر تمسك نورة: بنروح للحلويات" ويروحون ويخلون الباقي"
رزان: أبغى أجرب كل شيء وبنسى الرجيم
رفيف: أنا في حلم وش هالأكل
ناصر نسى البنات وراح يتمشى ويصور بالكاميرا حقته يبغى يرسل لأمة الصور





-----------------




رزان ورفيف يوم أستوعبوا أنهم مع بعض


رزان: لا تحسبيني معك بس حنا بنمشي مع بعض علشان ما نضيع
رفيف: أيوه ولا شيء غير هاذا
رزان نست نفسها: خلينا نروح جهت السلطات
رفيف: أيه والله
وراحوا الثنتين ركض





----------------





أما نورة وسمر بعد ما فروا في المكان كله في دقيقة وأكلوا من الحلويات لدرجة تشك إن السكر بيرتفع عندهم
سمر: أنا عطشانة
نورة: وأنا بعد
سمر تأشر على جهة العصيرات: خلينا نروح
سمر: أطلبي لنا عصير لأني ما أعرف أنجليزي وبجيب العيد
نورة: بس أخاف
سمر: مو جايك شيء
نورة قعدت تبكي: ما ابغى مااااا ابغى
سمر توهقت : خلاص خلاص" وتروح تطلب"
سمر: كم هذا صديق >>> تكلم هندي الأخت على غفلة
العامل مو فاهم شيء e: ماذاااا
سمر قعدت تأشر على على العصيرات
العامل فهم وصب لها من العصير
سمر: هذا فيه كحول يا محمد
العامل مايدري وش تقول بس قعد يهز رأسه بالنفي
سمر أخذت العصير وراحت لنورة




--------------




نرجع لمشعل وهو يركض لين وصل مقعد مات وريما بس ما لقاهم
مشعل أنهبل: لا ياربي تكفى وش بيسير فيني البنت راحت" ويجي صوت ورأه"
...: مين راح
مشعل يلتفت وينصدم: ريـــــمااااااا
ريما بنظرة باردة: أيوة ليه أنت منصدم
مشعل يتلفت يدور مات لان مستحيل مات يخرب الخطة
ريما : تدور صديقك
مشعل يناظرها بصدمة: أي صديق
ريما تأشر على ساحة الرقص ومشعل يلتفت ويلمح واحد يرقص مثل المجانين ويوم يدقق النظر يعرفه هذا مات بس كان مو في وعيه كان يرقص كأنة متعاطي شيء مشعل على الفور عرف إن هذا أثر الحبوب إلي عطاها مات علشان ريما بس كيف مات أكلها إلا
مشعل بسرعة يلتفت على ريما يلقاها جالس على الكرسي وحاطه رجل على رجل
مشعل: كيف
ريما تناظره بسخرية : كيف أيش
مشعل سكت : خلينا نمشي
ريما: أنتظر لحظة
مشعل يناظر ريما بخوف: ها وش تبين
ريما بسخرية قاتلة تمد له كاس عصير: أنت شكلك عطشان تشرب
مشعل عرف إن الكاس فيه مخدر: لا مو عطشان يلا الشباب ينتظرون
ريما تهز كتوفها بعدم مبالا وتشرب كاس العصير قدام مشعل علشان تثبت له إنه مافيه شيء ومشعل مصدوم
مشعل في نفسه: ( هالبنت كيف كيف عرفت بالمخدر مستحيل تكون بنت عادية)
مشعل:يلا
ريما تسحب يد مشعل وتحط فيها علبه الحبوب المخدرة وتمشي قدامه
ريما: الحين يلا
مشعل صدمه بس تمالك نفسه ومشى قدام ريما علشان ما تشوف وجهة:يلا
ريما في نفسها: ( لها الدرجة تشوفني غبية أصدق واحد يعطيني عصير ثاني شيء أنا عشت بين المافيا مو غريبة أعرف المنوم المدسوس >>> ريما تتذكر كيف لعبت على مات لان الكاس اللي خذتة ريما كان كاس مات وأخذته قدامه بعد بس الغبي ما ركز ومن الفرحة نسي ودفت ريما كاسها له وكل هذا ومات منشغل بالسوالف ونهايتة أنه يرقص الحين مثل المجانين




---------------------




عند سمر ونورة


نورة: مو كان لون العصير غريب
كان العصير لونه أزرق
سمر: هذا نوع جديد من العصائر ما ينلقاء مثله اشربي اشربي
وشربوا الخبلات العصير دفعة وحدة وهم ما يدرون وش فيه ووش محتواه والله يستر من الجاي




-----------------




عند رزان ورفيف


بعد ما عبوا صحونهم وقدهم بيروحون لراشد لفت نظر رفيف شغله


رفيف: رزان رزان بسرعة الحقي
رزان : ها
رفيف: شوفي مين فيه جهة اليمين
رزان تلتفت وتشوف ريـــــان ويطيح الصحن اللي في يد رزان
رفيف: بس مين اللي مع ريان !!!!!







-------------







في الرياض في أحد المستشفيات


....: لا ولدي وش بيسير له معد أستحمل أمس بنتي واليوم ولدي
....: أستهدي بالله أختي هذا أختبار من الله
....: كله بسببك ولدي ماااات كله بسببك إن شاء الله ما تشوفين بنتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 6:34 pm

الأسئلة
مشعل هل بيعرف إن ريما بنت الزعيم؟
ريما من هذا البارت ماهي فكرتك عن شخصيتها؟
تركي ما دورة في البارت الجاي؟؟
راشد لماذا يتصرف بغرابة؟؟؟
نورة وسمر والعصير وش بيسير لهم؟؟
ريان وش أثرة على رزان ومين اللي معه؟؟
مين اللي يتكلمون في المقطع الأخير؟؟
سوال مفتوح تحط سوال من عقلك وتجاوب علية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 6:37 pm

البارت السابع عشر

مر اليوم عادي على الشباب راحوا واتصلوا على سلطان وانصدموا بقراره .......
أما جودي فانطبق عليها مثل انقلب السحر على الساحر

اليوم الثاني....


في سيارة الشباب المتوجة لي شقة تركي
راشد: مو كانا مبكرين شوي
خالد: شوي تقول يعني لازم نروح الساعة 9
فهد:أنا قلبي مو مريحني لها البنت
خالد: يعني وش بتسوي بتأكلهم تراها زيها زيهم
راشد بتعجب: زيها زيهم
صقر وخالد يلتفتون على بعض: لا والله مو زيها
فهد: وصلنا أنزلوا




-------------------------------------------




عند باب الشقة
صقر:يمكن الجرس خربان اضرب الباب
مشعل:والله إني خايف على هالمسكينة وبناتنا أكيد عذبوها
الكل: مــــــشعـــــل!!!!!!!!!!
تركي:انتم وش جابكم مو أنا اللي متفق أجيب البنات
فهد:ما لقيتك قلت خلني أروح
راشد: وين طلال ما جبته معك
تركي: ما أدري يمكن نايم( الصدق أنه سوا كل شيء علشان يقوم طلال كب موية ولا قام شغل الأستريوا ولا قام فارتفع ضغطة وخلاه)
صقر: ما تحس أنهم تأخروا ولا فتحوا الباب
مشعل:أكيد البنات انحاشوا
خالد بخوف:فهد يمكن صدق سووها
فهد:اضرب الباب مرة ثانية يمكن نايمين ولا سمعوا
تركي يطلع مفتاح الشقة ويفتح الباب
تركي:لايكون نسيتوا إن الشقة شقتي


دخل الشباب الشقة
صدمة مصيبة وش ها الشقة
تركي تحت تأثير الصدمة.....
راشد:والله تشبه شقة عمال هنود
كانت شقة تركي مقلوبة فوق تحت التحف سارت علاقات ملابس والرخام أتحداك تشوفه من الملابس والأكل وأشياء مجهولة تتحرك بينهم أشك إنها فيران والريحة ريحه خياس وزفرة أكل معفن يعني الله يعينك يا تركي


(يسمعون صوت في اتجاه المطبخ)
تركي وناوي يذبح البنات وأولهم جودي: المطبخ
الكل ركض على المطبخ أو اللي كان اسمه مطبخ
تركي يشوف بنت عند الثلاجة:هــيه يا الحبيبة ليكون البيت بيت أبوك تأكلين فيه
يسمعون صوت ناعم:تــــركي
مشعل مخترع: جودي
تلتفت جودي متفشلة من شكلها والشباب الشهادة عليهم
صقر بغباء:جودي وينها ما أشوف إلا الشغالة
الــــــبـاقــــي...............

(كانت جودي لابسة بجامة بنطلون طويل وبلوزة عارية ولابسة فوقها روب وحاطه قناع طين على وجها وشعرها حاطه عليه لفيفات وشكلها يجيب المرض)
مشعل وشوي ويبكي:لعبوا فيك يا جودي يوم واحد وخلوك كذا لو أسبوع وش بتنقلبين علينا بتسيرين طقاقة في الأفراح
جودي مستغربة:شو لعبوا علي أنا كل يوم بحط طين على وجهي علشان يطلع زي القمر
فهد قاعد يقاوم ضحكته خصوصا من أشكال خالد وراشد وتركي إلي ساكتين ولا قالوا كلمة
فهد:وين البنات
جودي انقلب وجها:أي بنات تقول هذولا أولاد قلبوا الشقة وأكلوا كل إلي في الثلاجة وملابسي سرقوها
فهد شوي وينفجر ضحك:ويــــــنـــهــم
جودي:وحدة منهم على البلكون والباقي دورهم بروح أشيل القناع
فهد يلتفت عليهم:احم احم
الكل يفوق....
فهد:بروح عند البلكون أشوفهم وانتم دوروا على الباقي
تركي :بروح معك"وجه نظرة لشباب" هيه انتوا
خالد بحقد: هــــــااااااااااا وش
تركي بتهديد: لفوا الغرف داوروهم بس لا تأخذون راحتكم بزيادة تفرقوا



----------------------------------------




عند البلكون كان بابها مفتوح
فهد وتركي أول ما دخلوا شافوا سمر بس...
سمر تطالع الشقة اللي تحت من زود اللقافة
سمر:شكلها تهاوشت مع زوجها يووو سميث(الولد) طلع معصب للمدرسة لازم ينتبهون على بزرهم لا يضيع منهم بس من شكله أكيد الولد صايع ومنتهي هذي آخرة الزواج عن حب بلا حب بلا وجع قلب
فهد ورآها: وش تسوين
سمر ما تدري مين تكلم:لا بس قاعدة أشوف اللي تحت شكلهم متخانقين والله متعة أحس إني أشوف فلم أجنبي
فهد معصب:متى بتوقفين حركاتك ذي يا بنت
سمر ما زالت غير مستوعبة: والله إذ جاء ابن الحلال
تركي فاطس ضحك:وينه ذا
سمر:شكلي بأخذ واحد أجنبي من هالشقر والله أنهم يهبلون
فهد معصب:يا بنت
سمر تلتفت:انتوا وش جابكم
فهد انهبل من عقدة الغباء ذي:أقول وين خوياتك
سمر:ما أدري أمس كل وحدة في زاوية
فهد سحبها ومشى وتركي ورآهم يحمد ربه على نعمة العقل




---------------------------------



عند خالد في الصالة.....


خالد معصب: ( لا يكون يشوف نفسه علي يتآمر تراها شقته ليه ادوار عليهم)
يجلس خالد على وحدة من الكنبات إلي مغطيتها الملابس والحوسة وأول ما جلس
...:ااااه ما تشوف
خالد نقز من الكنب: وش وش ذا
تطلع ريما تحت كومة الملابس: ما تشوف الناس نايمة
خالد:لا والله وش جابك على الكنب
ريما تحك رأسها:كنت أشوف لي فلم ونمت
خالد:فهد يدور عليكم
ريما: وش فيك متضايق
خالد تربع جمب ريما على الكنب:تركي
ريما: وش فيه
خالد: تركي غاثني هو ولد عمه مشعل كل واحد يشوف نفسه أحسن من الباقين أحس إني أحس
ريما: تحس إنك غريب بينهم
خالد مستغرب:كذا كيف عرفتي
ريما: قل إني نفس الحكاية
خالد ما فهم قصد ريما: إيه وين خوياتك مثل الفيران
ريما: ما أدري

عند صقر......
صقر: يا ويل حالي يا بنت الحلال ما قربتك بشي
نورة تبكي: شفتي المفتري شفتي الحقير جاني وأنا نايمة
رفيف معصبة:وأنا وش دخلني

** سؤال فهمتوا شيء حتى أنا خلينا نرجع للبداية **

صقر يتلفت ومن غرفة لغرفة يدور أي اثر: ما لقيتهم يمكن الشباب لقوهم خليني أنام أحسن
(ويدخل صقر وحدة من الغرف المظلمة وبطبع الغبي ما تعنى يفتح النور على طول نط في السرير كان الغرفة غرفته ونام سابع نومه ناسي الكتلة الصغيرة الملفوفة بالفراش وهي نورة ومع قومت نورة بدت المشاكل)

نورة تقوم من النوم وتشوف صقر:يـــــــــمـــــاااااااا
صقر يقوم من الخلعة: ها وين أنا لا وش جابك
نورة: الحقوا علي
وتجي فرقة المداهمة رفيف
رفيف تدخل الغرفة وأول ما تشوف صقر تشهق
رفيف: يا مصيبتي وش مسوي يا الكلب
صقر وعاد فيه نوم:نايم يعني وش
رفيف:وتعترف يا الوسخ نورة سوالك شيء
نورة: لا بس تخيلي أقوم وإلقاء هالشيفة جنبي يعني ما فيه خير
صقر: يا ويل حالي يا بنت الحلال ما قربتك بشي
نورة تبكي: شفتي المفتري شفتي الحقير جاني وأنا نايمة
رفيف معصبة:وأنا وش دخلني
نورة تطير عيونها ساعديني يعني وش
رفيف تتنهد وتمسك المشمعة إلي جنب السرير وصقر ينحاش وهم يلحقونه


عند مشعل وراشد.....

دخلوا الغرف كلها ما بقي إلى غرفة جودي ودخلوها وسمعوا صوت عند خزنة الملابس وراحوا يشوفون إلا بي رزان كانت تجرب فستان من فساتين جودي وكان حيل عاري بس كانت تبي تجربة مشعل سرح في رزان أما راشد عيونه ترمي شرارا على مشعل وبالغلط طيح مزهرية كانت جنبه ورزان أول ما التفتت وشافتهم
رزان بخوف وصراخ: يــــممممممه " ودعست الأخت 200 ولا تشوف إلا غبرتها"
راشد يناظر مشعل بقهر ويلحقها
مشعل يهز كتوفة ويلحقه


في اللحظة اللي ريما وخالد مع بعض في الصالة لحظة دخول تركي وفهد وسمر لحظة صقر وهو ينحاش من رفيف ونورة لحظة رزان تدخل الصالة بفستانها العاري ومعها مشعل وراشد ودخول جودي بعد ما تعدلت

يعني كلهم في الصالة

رزان: شوفوا الحقيرين وش يسون
رفيف: شوفوا اللي أحقر منهم وش يسوي
الكل ما يدري بالسالفة
صقر دعس وراء فهد
تركي: هدوءا يا جماعة من يشوفكم يقول همج
رفيف أول ما شافت ريما نست موضوع نورة
رفيف تكلم ريما: ريما وين باقي البيتزا ما لقيتها في الثلاجة
ريما: كليتها من قالك حطيها قدامي
نورة: رفيف نسيتي صقر
رزان: وش فيه صقر
نورة تلتفت عليها وتشهق والكل التفت على رزان
رزان تناظرهم: وش فيه
سمر: وش ما فيه شوفي ملابسك يا بنت
رزان تتذكر وتشوف ملابسها وقدها بتمشي تجمدت من نظرات الشباب وعيونهم عليها تعرف شعور الواحد إذ حس إن رجولة ما تقدر تشيله هذا شعور رزان
رزان طاحت على الأرض
الشباب كانوا يناظرون رزان لان لبسها حيل ملفت
(كانت لابسة فستان أسود بدون علاقات وقصير فوق الركبة ومبين جسمها)
ما حست رزان إلا جسمها يتغطى كانت ريما ماسكة بطانية ولافه رزان فيها وسمر ونورة مسكوا رزان وودوها علشان تغير ملابسها
رفيف: ما تستحون على وجيهكم تقزون في البنت
فهد: تجهزوا بتروحون
رفيف وريما: بنروح وين
فهد: أمس كلمت سلطان وقال إنه جهز مزرعة في الريف ولازم ننتقل لها وهيناك بنقابل سلطان
خالد: بالمختصر المفيد حنا جاين نأخذكم ونروح للمزرعة

(( بعد سحب وتمطيط ولعنة خير وافقوا البنات وراحت أمالهم يرجعون للرياض ورجعوا للفندق علشان يأخذون طلال وناصر ويسكرون الحجز حق الفندق بالطبع طول الرحلة ما كان فيه شيء جديد يعني نص البنات نايمين من التعب والنص الثاني ماله نفس يتكلم والشباب نفس الشيء))

الساعة 3 الفجر المكان المزرعة

طلال: قوموا وصلنا
قاموا البنات
ريما: ما أشوف شيء
طلال: لان الساعة 3 الفجر والضباب مالي المزرعة يعني مراح تشوفي شيء بس بكرة بتشوفين مساحات خضراء ما قد شفتيها في حياتك
رفيف: ما أشوف غير ضباب أحس إني في فلم رعب
سمر: والسفاح ينتظرنا لين يخلص علينا واحد واحد
رزان: ما فيه سفاحين ولا شيء تراء كل هذي أساطير
نورة خايفة: صح صح كذب
ريما تبي تخوفهم: وهالأفلام من وين جايه أكيد من قصص واقعية
سمر: زي الــجن والعفاريت هذي أشياء موجودة في القران الكريم يعني لا تنكريها
رزان ونورة ظموا بعضهم من الخوف
رفيف وسمر وريما بنظرات تخوف: ويمكن يجيكم من تحت السرير ههههههه>>> شريرات
وتركي يناظرهم بسخرية
طلال: احم احم أسف على مقاطعة فلم الرعب حقكم بس وصلنا
تركي: يلا أنزلوا

نزلوا البنات والشباب من السيارات وشافوا القصر حق المزرعة كان على النظام الإنجليزي القديم




((((( صورة الفلة اللي في المزرعة))))


فخمة وعلى النظام الأوربي وكانت من الطوب والرخام الأسود وحوليها مساحات شاسعة من الورود والخضار




خالد: أمااااااااا عاد هذا المكان اللي بنسكن فيه
صقر وناصر: وااااااااااااااااااااااااو
ريما: والله ما أكون ريما إن ما لفيته كله
سمر: أخيرا عينا شيء زين من هالخطفة
فهد: هيه وش رأيكم اليوم ننام وبكرة نلف البيت لف أوكي
جاء رجل إنجليزي يلبس ملابس الخدم: سيدي أنا خادم هذا القصر أسمحوا لي بأن أخذكم على غرفكم
فهد: يلا

(( دلهم الخادم الكل على غرفته أقصد جناحه ونام الكل بعد تعب السفر ))


اليوم الثاني....

ملاحظة: قرر فهد تكون الغرف مشتركة بين أثنين أثنين
فكان (سمر وريما) (رفيف و نورة) رزان هبلت فيهم لين خلوها في غرفة بالحالها


....: قومي قومي حشى ميت مو بنت
ريما تفتح عيونها: سمر وش تبين تونا الصبح
سمر: أقول قومي قامت عليك قيامة يالخبل
ريما قامت وهي معصبة: هااااااا وش تبين
طلع البنات كلهم حول السرير
ريما: خير وش سر المحبة جاين تقوموني
رزان: نبي نتمشى قلنا نأخذك يلا قومي نأكل شيء في المطبخ ونفر المزرعة
ريما: لا اليوم فيكم شيء طول عمركم ساحبات
البنات جروها لين غيرت ملابسها وراحت معهم في القصر





-------------------------------------------




نورة: الشباب يعرفون
سمر: لا ليه هم أهلنا أخونا أزواجنا
رفيف: بسم الله علي أتزوج كلب ولا أتزوج واحد منهم
ريما: إي والله الصادقة
رزان: طيب وين المطبخ
سمر: خلينا نلف الغرف كلها وأكيد بنلقاء
نورة تشهق: مو كان هذي ثالث مرة نمر على هالممر
ريما: شكلنا ضعنا هذي أخرة من يعتمد عليك
رزان: بنات أسمع صوت الشباب شكلهم يصارخون

تبعوا البنات الصوت عند أحد الأبواب
سمر بلقافة: خلينا نسمع وش يقولون
ريما: حلالك سوي اللي تبين
وتحط سمر إذنها على الباب وتسمع الحوار الأتي:

طلال: شباب سلطان لين الحين مقرر إن البنات يقعدون بس أحس إن السالفة طولت
تركي: سلطان بعد ما تصوب عبد العزيز تغيرت حالته
طلال في نفسه: ( عبد العزيز اختفى هو والرجل إلي أنا موصي عليه يمكن المافيا ذبحوهم بس لو علمت سلطان البنات بيموتون لازم ألقاء حل)
خالد: ما نقدر نكذب طول هالفتره حنا الحين صدق متورطين والمشكلة مع مافيا
فهد: وش تقترحون نرجع الرياض أول ما نحط رجلنا على أرض الرياض بنكون ميتين
راشد: أفضل نقعد لين نلقاء حل أو الله يفرجها

وخلص الحديث وطلع الشباب وأنحاشوا البنات قبل ما يشوفوهم وبعدها سمر قالت الكلام كله للبنات

ريما: حنا لازم ننحاش لأن شكلنا مطولين
سمر:أنا معك بس كيف
ريما: بفكر بخطة وبقول لكم لازم ننحاش اليوم قبل بكرة
رزان: أنا مو معك بأي شيء نسيتي إن خططك فاشلة ووش سوت
نورة: أنا خايفة بنات خلينا ندعي والله بيفرجها بدال هالخطط والخرابيط
رفيف: بنات خلينا ما نتهور بشيء"صوت من وراء"

...: ها شكلكم ضايعين
ريما تضيع الكلام: طلال كنا ندوركم وينكم
طلال: لا كنا نجتمع اجتماع النحس المهم أكيد جوعانة الشباب يأكلون في قاعة الأكل تعالوا " وبسخرية" مع إن صقر أشك إنه خلص كل شيء
ريما: يلا والله الجوع ذابحني
رزان: أيه والله سرت أشوف كل شيء أربعة أربعة

((( دخلوا البنات مع طلال وكان الكل يناظرهم))

خالد: هلاااااااااااا حياكم تفضلوا
راشد:الحقوا قبل ما يخلص الأكل
بالطبع البنات يالله أكلوا أنسدت نفسهم على الأكل أكيد كيف وهم يعرفون أنهم بيطولون في القعدة ويمكن ما يرجعون
ريما وهي تأكل ما حست بالراحة فقامت: سفرة دايمه
طلال: وين
ريما: شبعت
سمر أول ما شافت ريما لحقتها لين طلعوا من غرفة الأكل
سمر: ريما ريما
ريما: ها
سمر: النحشة أنا مو متحملة أبي أشوف أهلي أمي وأبوي تتوقعين إني بالصبر
ريما: وأنا بعد بس البنات
سمر بمكر: خلاص إنتي جيبي خطة والبنات علي
ريما تمشي:بنشوف بنشوف

سمر في نفسها: ( نورة خوافة بتروح بسهولة رفيف مشكلتها إنها تحب ريما واجد علشان كذا بتروح مادام ريما تروح رزان " وابتسمت بخبث" إذا حطمت أحلامها بترجع زي أول )





عند رزان في غرفتها

طق طق طق
رزان: تفضل
سمر تدخل: هااااااااي
رزان: ها وش تبين
سمر: ابغى أقول اليوم الليل بننحاش تروحين ولا لا
رزان: لا ما راح أروح
سمر: ليه لا في سبب يمنع
رزان: سمر تكلمي بالمكشوف وش قصدك بسبب تعرفين إني ما أحب خطط ريما
سمر: لااا شكلك وقعتي يا حلوة
رزان: وش وقعت تكلمي زين
سمر: رزان أنتي تحبين راشد
رزان أنشل لسانها:هـــااااا وش وش تقولين إنتي
سمر: بس هذا الحب مستحيل ينجح
رزان: أنهبلتي أنتي أي حب وأي خرابيط
سمر بمكر: شوفي أنا ما راح أحاسبك على حبك حبي إلي تبين بس شوفي حبك مراحي ينجح نفرض راشد بعد يحبك وراح يخطبك من أهلك وش بيقول أنا الرجل إلي خطف بنتك بس بالغلط حبيتها يا حبيبتي فوقي تراء بيكون في السجن يسولف مع الجدران تدرين ليه لأن الشرطة بتمسكه بالجرم المشهود بس إذ أنحشتي بيكون دفع بلا عن هالمسكين
رزان صــــــــــدمــــــــــة
سمر مشت وهي عارفة إن اللي سوته غلط بس الغلط الأكبر إنهم يجلسون هينا أكثر طلعت وسكرن الباب

...: ما توقعت إن هذي خطتك
سمر تشهق: ريما
ريما بنظرة غريبة: بالفعل تستأهلين جائزة أكبر حقيرة على هالخطة بس لو كنت مكانك يمكن سويتها
سمر: أعرف غلطي بس أهلي أهم من كل الناس أحارب كل الدنيا علشان أهلي
ريما بابتسامة سخرية: الساعة 1 ونص جيبي البنات عندي علشان اقول لهم الخطة
سمر: طيب
سمر في نفسها: ( صح إني حقيرة بس أعترف مو أدعي الطيب وأنا شيطان)

موعد الخطة في غرفة ريما وسمر الكل أجتمع

نورة بخوف: متأكدة إنها بتنجح
ريما: أكيد مية بالمية ههههههههههههه
رفيف: تراء معتمدة عليك
سمر بسخرية: مو تقولين مو مشاركة وش غير رأيك
رفيف: أنا صديقة ريما وأي شيء تسوية أنا معهم
رزان تفكر: ( صدق كلام سمر أنا مو كذا )
رفيف: خلصيني وش هي الخطة
نورة: بس لا يكون فيها مواسير وحمامات ونطنطه
ريما بحماس: لا هالمرة بنطلع من الباب
سمر: كــــــــيـــــــــف
ريما بحماس: أول شيء الحين الكل نايم بالتسحب ننزل ونروح للمطبخ ومن الباب الوراني على الكراج حق السيارات ونأخذ سيارة وبعدها نسوق عند أقرب شرطة ونخلص ها كيف
سمر: أول شيء الأبواب مركب عليها نظام حراسة حق السرقة يعني إذ فتحنا الباب جرس الإنذار بيشتغل يعني البيت كله يقوم وش الفايدة ثاني شيء مين تعرف تسوق سيارة يا خبل تشوفينا جاين من وين ترانا من السعودية الحريم ما يسوقون

رفيف: احم احم أنا يوم كنت عطشانة رحت أشرب موية في المطبخ
ريما رافعة حاجبها: طيب وش أسوي لك
رفيف: يا الخبل خليني أكمل
ريما: كملي كملي
رفيف: المهم شفت الخادم كيف يفتح الباب وأنا عرفت الرقم السري
ريما نطت على رفيف: من يوم شفت ذا الخشة وأنا عرافة إنك داهية
سمر: وين الرقم
رفيف ترفع كمها : كتبتة على يدي
نورة: طيب والسواقة مين يعرف يسوق
ريما: أنا أعرف أسوق كم مرة لعبت بالبلاستيشين لعبة السيارت وشفت أفلام يعني عندي خبرة كاملة

ويطلعون من الغرفة وهم على أطراف أصابعهم لين تعدوا غرف الشباب وبعدها راحوا للمطبخ
ريما: يلا وحدة تدق الرقم
رفيف ترفع كمها وتنقل الرقم لسمر وينفتح الباب وركض على الكراج

في الكراج كانت السيارات ماليه المكان

رفيف: المفتاح
ريما: أي مفتاح
رفيف:ما سرقتي مفتاح السيارة علشان نركبها
ريما: وليه لازم مفتاح نكسر وحدة منهم وندخل
سمر: غبية السيارات مركب عليها جرس أمان ما تشوفينها غالية
نورة بطفولية: لحول كل شيء جرس أمان ومدري وش أخاف يركبون على أعمارهم
ريما تتلفت على السيارت لين تلمح وحدة: خلينا نركب الهامر
رفيف: أنهبلتي
ريما بابتسامة دهاء: لا كل السيارات كذا إلا هاذي
سمر: بتوكل على الله وبجرب" وينفتح باب السيارة"
نورة طارت من الفرح: أنفتح أنفتح
رفيف: من الغبي إلي مخلي سيارته مفتوحة لها الدرجة وأثق
ريما: طـــلال
سمر ورفيف ونورة: طــــــلال
ريما: أكيد هو الوحيد اللي يركب هامر ويخليها مفتوحة
سمر:خلصنا من مشكلة بقت وحدة كيف نشغل السيارة
رفيف: ما عليك أعرف كيف أزينها أركبوا

(( في السيارة))

نورة وسمر ورزان وراء ورفيف وريما قدام

رفيف وهي تحت كرسي السواق تقطع الأسلاك علشان تشتغل السيارة
ريما: كيف تعرفين تشغلين السيارة بها الطريقة لا يكون من الأفلام
رفيف: لا بس أخوي علمني كيف أزينها
ريما: وأخوك وشو
رفيف: سؤال غريب أخوي في الجامعة
ريما: ولله حسبته خريج سجون علشان يعرف
رفيف: لا بس دايم يضيع مفاتيحة فسار يشغلها بها الطريقة
يطلع صوت المحرك
رفيف: أشتغلت يلا يا سواقتنا دوسي ولا همك
ريما: تمسكوا بنات
واول ما تدعس ريما على البانزين تطلع أصوات الأمان حقة السيارة وكانت عالية
رفيف: نسيت أسحب سلك الأمان
نورة: طفية بسرعة بيقومون الشباب
سمر: خلاص قاموا ريما أدعسي


------------------------------------


عند الشباب قاموا من الخلعة


راشد يركض: وش سار
فهد: شيكت على غرفة البنات ما فيه أحد
تركي: بسرعة البنات في المواقف حقه السيارات
خالد: كيف طلعوا

طلع الشباب ركض للمواقف السيارات

نورة تبكي: خلاص مسكونا خلاااااااص محا نرجع لأهلنا
رفيف بصراخ: أدعسي بانزين بسرعة
رزان أول ما التفتت طاحت عينها في عين راشد وقعدت تبكي
سمر تصارخ: ريــــــماااااااااااا أدعســـــــــــييييييييييييي
ريما بسرعة تدعس بانزين وتلف بالدركسوت بقوة لدرجة فحطوا تفحيطه داخل الكراج
فهد: بسرعة كلم العامل يسكر باب المزرعة
ريما تصارخ: بـــــــعــــــدوووووووووووا
طلال: سيارتي
تركي يركض يبغى يوقفهم بس مشعل سحبة
تركي: فكني مستحيل تصدمني
مشعل:أنهبلت
ريما تسوق بسرعة لدرجة بغت تصدم الشباب والشباب بسرعة بعدوا
خالد: كلمت العامل سكر الباب ماعليك مراح ينحاشون
فهد: جهزوا السيارات بسرعة بنحدهم ونوقفهم

ريما كانت تسوق بسرعة جنونية تحت صراخ البنات وترجيهم علشان ينحاشون ومو هامها مين تصدم ما دام بتنحاش وكان الطريق مليان ضباب
سمر تمسح دموع الفرح: أخيرا أخيرا أنحشنا
رفيف: بنات لا تفرحون
البنات بعد ما قربوا من بوابة المزرعة المسكرة
سمر: الكلاب سكروا باب المزرعة ما نقدر ننحاش
ريما: بنات تمسكوا
الكل التفت عليها
رفيف: الباب حديد أنهبلتي
ريما تناظرها: الموت أهون من الحبس
نورة ولي أول مرة: ريما تكفين لاتوقفين سوقي
سمر: ادعسي
بالطبع سيارة الشباب وراء البنات
رفيف: ياويلك إذ وقفتي أكسري الباب

ريما ما هدت سرعاتها ودعست بقوه والبنات متمسكين ويدعون ربهم

ريما بصارخ وهي تسوق: أبواب الدنيا ما توقفني
البنات: أمشششششششششششششييييييييييييييييييييي

وتصدم ريما بالسيارة الباب الحديد تحت صدمة الشباب وتنحاش متجاهلة الضباب وعدم معرفتها الطريق

فهد يوقف السيارة منصدم
صقر: كل هذا سوو ليه
طلال بابتسامة غريبة: علشان الحرية الإنسان صدق يسوي أشياء ما يدري عنها
خالد: خلاص فهد خلهم ينحاشون حرام اللي سويناه فيهم شيء ربي ما يسامح عليه
تركي بهدوء: مين الأهبل إلي يسوق السيارة
راشد بحزن على رزان: أكيد ريما هالبنت أعجوبة
تركي بابتسامة غريبة: ريـــــمـــااا
فهد: أعرف لو قلت ألحقوهم مراح تسمعوني بس
خالد: لا بس ولا شيء أنا منسحب
فهد: أنتظر الطريق اللي راحوا منه وعر ومليان ضباب ويمكن يسون حادث وأنت شايف السرعة اللي يسوقون بها


ريما تبكي من الفرح : أنحشنا أخيراااا
رفيف: الله أكبر الله أكبر
ريما: سمر تشوفين أحد ورانا
سمر تلتفت: لا أكيد الحين يبكون من قهرهم
نورة: ريما خففي السرعة الطريق ضباب


((( كان الشارع مليان موية بعد المطر والضباب مغطي الطريق ولا تقدر تشوف)))



ريما: ما عليك معك خبرة

بس في لحظة مر شيء غريب قدام السيارة ريما حاولت تضرب فرامل بس الضباب والطريق المليان موية من المطر خلا السيارة تنحرف عن الطريق وتدخل الغابة هينا فقدت ريما السيطرة على السيارة وانقلبت السيارة لين استقرت بعد ما تكسرت

ريما تطلع من السيارة ورأسها ينزف دم: بنات وينكم
رفيف تسحب سمر : هينا تعالي ساعد نورة ورزان
نورة تطلع ما فيها شيء لأنها لابسة حزام الأمان
رزان تطلع ووجها مليان خدوش

سمر:ليه لفيتوا
رفيف: فيه شيء غريب طلع قدامنا ما أدري وش
نورة: أهم شيء طلعنا سالمين
ريما: أي سالمين السيارة تفككت تفكك
سمر: ما نقدر نرجع لأنا طحنا في جرف


ريما: أووووف وش الحل
نورة: رزان وش فيك ساكتة يوجعك شيء
رزان ساكتة
ريما تناظرها: ردي
رزان : لا ما فيني شيء بس رأسي يعورني
ريما تجاهلت رزان
سمر تمسك رجلها: شكل رجلي ألتوت علي
رفيف تسندها يلا نمشيء


مشواء البنات في هالغابة المظلمة الملينة ضباب غير مدركين لمن يراقبهم


---------------------------------------------------


ينزل الشباب من السيارة

خالد يناظر الجرف اللي طاحوا منه البنات: فهد متأكد إنهم بخير
مشعل:إلا قول متأكد إنهم عايشين بس
فهد: ما راح ندري إلا إذا نزلنا مين بيروح معي أنا ما راح اجبر احد
مشعل وناصر: والله ما انزل
تركي وخالد:أنا بنزل
يناظرون بعض يحقد
طلال:وأنا
صقر: بروح أنا ما اخلي حريم بالحالهم >> كفوا والله
راشد: رايح معكم
فهد:وأنا
طلال:فهد لا تنزل خلك هينا علشان لو سمح الله وجاء شيء نتصل فيك
فهد: بس ناصر ومشعل فيه
طلال: بس أنت أكفى منهم وحنا نعتمد عليك
فهد:طيب

نزل صقر خالد راشد تركي طلال عند الجرف
وبقي فهد وناصر ومشعل






البنات يرجفون رجف كانت الغابة مثل أفلام الرعب وكل وحدة تحاول تبين إنها ما تخاف
ريما: بنات سموا بالله إن شاء الله موب جاينا شيء
نورة وصوتها يرجف: إ..يــ..ــــــ...ــه
ويسمعون البنات صوت غريب وما تشوف إلا كل وحدة في جهة

رزان تنادي: بـــــــــنــــــــــات ويــــــنـــــكم
...: محد بيسمعك
نقزت رزان: رفيف وش تسوين
رفيف: يا الخبل حالي حالك شكلنا ضيعنا البنات
رزان بخوف: وش بنسوي
رفيف: يعني وش بنسوي أكيد بندورهم يلا سيري خلينا ندورهم
رزان: طيب
وتدخل رزان ورفيف داخل هالضباب ولا يدرون عن اللي يراقبهم

أما عن نورة وريما وسمر حالتهم حالة

سمر ماسكة قطعة خشب يعني إني بدافع عن نفسي
ريما: وش رأيك اصكك بالخشبة علشان تصحين لعنبوا دارك ترانا مو في حرب
نورة تبكي:يا ويلي عين ما صلت على نبي أكيد صابتنا عين أنخطفنا وتشرشحنا الحين حنا في مكان الله العالم به
سمر: أقول أسكتي هذي دعاوي أبله أبتسام أنا متأكدة إن الله استجاب لدعوتها علينا
نورة: بس أنا ما أذيتها
ريما:أكيد أنتي بالأساس جاية عرض
سمر: مع إني ما أذيتها
ريما: العن أم الصواريخ قولي لي مين كب الزيت عند باب حجرة المعلمات مو إنتي وأنكسرت رجل أبله فاطمة >>> وين الناس
((( ويطلع صوت عواء ذيب)))
البنات: يـــــــمــــــههههههه
ويركضون ركض


بــــعـــد سـاعــة من الركض

ريما تلهث: ها بعدنا
سمر: وش درأني
نورة: بــــنــــــات وش ذاااا

سمر وريما يلتفتون ويشوفون

((( بئر شكلة مخيف ))



ريما ترجع للوراء
سمر كأنها محطوطة على الهزاز من الخوف
نورة تناظرهم: بنات وش فيكم تراء هذا بئر يا كثر ما شفنا في المزرعة حقت جداني
ريما:سمر ما يذكرك بشيء >>> تقصد فلم سمارا
سمر: نورة لا تقربين من البئر
نورة تقرب من البئر: وش فيكم أكيد فيه بيت قريب ما دام بئر موجود
وتطل نورة داخل فتحة البئر ويا ليتها ما طلت


((( تشوف بنت الشعر مغطي وجهة وتتسلق>> أكيد عرفتوها سمارا))









نورة: اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا " وتركض"
سمر وريما خايفات ويناظرون نورة اللي تركض مبعدة عنهم ويلتفتون على البئر ويشوفون

(( سمارا تطلع من البئر))










سمر وريما ساكتين يوم أستوعبوا :ااااااااااااااااااااااااااااااا

وطقوا يلحقون نورة بعد البلاوي اللي شافوا

((( قلبت الرواية فلم رعب)))


عند الشباب بعد ما نزلوا من الجرف عند السيارة

فهد: أكيد الحين هم في الغابة
طلال بخوف: متأكد إنهم بخير أكيد مجروحات
خالد يفز: شباب سمعتوا شيء
تركي بسخرية: شكل الخوف مخليك تتوهم
خالد معصب: لا وليه أخاف بس كني سمعت صراخ البنات >> صراخ سمر ونورة وريما
راشد: الغابة كبيرة وش نسوي
فهد: لازم نتفرق أنا بروح مع طلال وصقر وراشد مع بعض وتركي وخالد
تركي وخالد: ليه معه هوو
فهد بلعانة:كذا بروحون
وتفرق الشباب والقادم أعظم

(( بـــــــعـــــد ســـــــــــاعــــــة مــــن الــــمــــشــي ))

رفيف: رزان شوفي فيه بيت
رزان: أكيد فيه ناس خلينا نروح
رفيف: مو كأنة مهجور
رزان: ما تعرفين الأجانب بيوتهم كذا

وتدخل رفيف ورزان البيت
رفيف: وش رأيك نتفرق أنا بروح فوق وأنتي الدور التحتي
رزان بخوف: هــااا مو زين نتفرق
رفيف: إنت خايفة إذ كنتي عادي أروح معك
رزان تدعي الشجاعة: لا ما فيه حاجة بس كنت خايفة عليك يعني
رفيف: لا أنا عادي

ويتفرقون

رفيف تصعد الدرج وتمشي في الدور العلوي وتدخل كل الغرف ولا كان فيه أثر على أحد يعيش بس خراب في خراب تسمع رفيف حركة وراها وتلتفت ولا تشوف شيء المهم تكمل مشي وهي تدعي وتقرأ أية الكرسي علشان الجن وكذا وتدخل وحدة من الغرف وهي تمشي تحس بشي لزج يقطر على كتفها أول ما راح فكرها على إنها موية وتمشي بس حست بريحه كريها واجد وتناظر بلوزتها إنها مليانة دم هينا رفيف تقلبت عيونها من وين جاء وأول ما تلتفت فوق تشوف قطع بشرية معلقة فوق كأنها ذبيحة والرأس رجل
رفيف تصرخ: ااااااااااااااااااااااااااا
وتحس بحركة ورآها وتشوف رجل معه خطاف وشكله ناوي يذبحها
رفيف بشكل تلقائي نطت من الدريشة >> ما ألومها من الخوف

رزان تسمع صراخ رفيف وترقى فوق وما تلقاء إلا السفاح في وجها وتنزل بسرعة من الدرج على الباب
رزان وهي تبي تفتح الباب طلع مقفول وتسمع خطوات السفاح وتروح لأقرب باب وتفتحه وطلع باب القبو وتنزل رزان وعيونها حتى الدموع ما تنزل من الخوف وتدخل الغرفة وتشوف إن الغرفة ما فيه وسيلة تخليها تقفل يعني ما فيه مفتاح

((وصف للغرفة كانت كلها ثلاجات وفريزرات ))

وتروح رزان على أقرب ثلاجة تبي تسكر الباب بها بس كانت حيل ثقيلة فقمت رزان فتحت الثلاجة وشافت

(((جــــثــة رجــل مغـــطــيــة بأكياس الـــثلـــج وهذا حال الثلاجات الثانية كلها جثث))

رزان انهارت على الأرض وتجمعت الدموع في عيونها وتحاول تسكر فمها علشان ما تصرخ لكن لحظة غريبة تذكرة البنات وهم فرحانين وريما تسوق السيارة علشان يهربون و أهلها وهم خايفين عليها ويبغون رجعتها ثم جات في بالها صورة راشد وهو يبتسم كل هالأشياء خلت رزان تقوى فسمت بالله وسارت تأخذ الأكياس حقت الثلج وتحطها على الباب في محاولة يأسه للنجاة
ما حست رزان إلا برجف الباب وضربات قوية تكاد تكسره وراحت رزان عند زاوية الغرفة ولمت نفسها وقعدت تبكي وتصارخ
رزان تصرخ: بـــــعد عني خاف الله تكفى بعـــــد

والباب ما خف رجفة بالعكس زاد وبقوة كان السفاح يستمتع بصراخ رزان بل خلاه يبغى موتها أكثر وتكون جثة في وحدة من ثلاجاته

عند سمر ونورة وريما بعد النحشه المحترمة

نورة تبكي: وش وش هذا جني صح
سمر: والله إن الأجانب بكل شيء غير حتى جنونهم ( مفرد جني) غير والعن من الجن اللي عندنا
ريما: بنات أجلسوا هينا بروح أتأكد إن ما تتبعنا الجنية
نورة: أنهبلتي بتضيعين من الضباب
سمر: ريما بلا حركات البطولة
ريما مشت ولا هي مهتمة ودخلت الضباب
نورة: الحقي على البنت بتروح منا
سمر: نورة أجلسي هينا بروح أشوفها
ودخلت سمر الضباب علشان ريما وقعدت نورة بالحالها
سمر: ريما وش فيك خلينا مع بعض كافي رزان ورفيف
ريما: بروح أدور عليهم أقعدي مع نورة
سمر فقدت الأمل خصوصا إن ريما عنيده: خلاص بقعد عند نورة بس
ريما: بس وشو
سمر تخفف جو التوتر: أقري قران لا ترجعين علينا ممسوسة جن وأنتبهي على نفسك لا تضيعين علينا والقي المهبل تراك بتلقينهم متعلقين في شجرة من الشجر
ريما: حشا تراء ماني طايرة
سمر بحزن وخوف:إنتبهي على نفسك
ريما تهز رأسها وتروح حتى اختفت بين الضباب
سمر جات بترجع بس لفت ولا قدرت الضباب غطى المكان يعني ضاعت
سمر: ( لحول الحين وش أسوي ضيعت الطريق)
مشت سمر لين زلقت وطاحت في حفرة


عند رفيف إلي تجري زي المهبولة وتصارخ الحقوني الحقوني

رفيف ما حست إلا يد تسحبها على وراء
رفيف تبكي وتضرب صاحب اليد: فكني يا مجنون فكني
...: أنهبلتي يا بنت
رفيف تفتح عيونها: فهد "" وتضمه وتبكي""
فهد: هيه بنت وش فيك وين البنات
رفيف تشاهق وتتكلم بتقطيع: مـ..ـا أد..ر..ي تـ..ـفـ.رقــنـ..ا تـ..ـكـ.فـى الـ.حق على رزان بيذبحها
طلال: مين بيذبحها تكلمي زين مو ساير لك شي
رفيف بعد بكى وصراخ قالت السالفة لفهد وطلال
فهد: لازم ندورهم الحين سار الموضوع جد
طلال منقرف: الحين وش بنسوي بسالفة هذا المجنون>> يقصد السفاح
فهد سرح شوي وقال: خلينا نكلم الشباب
طلال يضغط الجوال: ما فيه أتصال
فهد: هذا إلي نسيته أكيد ما فيه حنا في غابة وضباب الحين الشباب وش بيسون


عند راشد وصقر يجرون وأشكالهم تقطع القلب تعرفون ليه

صقر: وش وشوشووووووووووووووو ذااااااااااا
راشد: هذي مو سمارا اللي في فلم الرعب وش جابها >> أكيد عرفتوا ليه يركضون شكلهم مروا البئر
صقر:هذا فلم وحنا صدق شكلها مضيعة
راشد: أقول بلا تفلسف والتفت شف هي ورأنا
صقر يلتفت
راشد بصراخ: قداااااااااامك يا خبل
ويصدم صقر ويجي راشد حصى كبيرة يبي يضربها
....بخوف: تكفون ساعدوني
راشد وصقر:نورة!!!!!!!!!!!!!!!
نورة: أيوة ليه
صقر: والله حسبناك الجنية
نورة فتحت عيونها: شفتوا البئر
راشد وصقر بصراخ:وأنتي بعددددددددددددددد
نورة: ايه
راشد: المهم وين اللي معك
نورة: رزان ورفيف ضاعوا بعدين ريما قالت بتدورهم ولحقتها سمر علشان تمسكها والحين مارجعوا
راشد: ولا هم راجعين
نورة بخوف: ليه
صقر:يا بنت الحلال فيه احد بيعرف مكانة في ذا الضباب
راشد:وش نسوي ندور عليهم
صقر: تذكر إن فهد قال إذا لقيتوا بنت أرجعوا عند السيارة
راشد: ( بس رزان الحين وين) : بس
صقر: أسمع الحين يمكن نلقاء الشباب خلنا نرجع
سكت راشد ومشى معهم
نورة: كيف بتعرفون جهة السيارة يا فهيم
صقر بذكاء: هههههههه معي بوصلة
نورة: وش جاب البوصلة معك
صقر: أكيد أنا أشيل البوصلة معي حتى في البيت محد يدري وش يسير وشف نفعتنا الحين نروح عند السيارة
وراحوا وهم يتبعون إرشادات بوصلة صقر

عند سمر في الحفرة

سمر ما طاحت بس تمسكت بشيء وقعدت تتسلق لين طلعت وأول ما طلعت ألتفت على الشيء اللي مسكتة
سمر قعدت تصارخ خصوصا إن اللي تعلقت فيه لين طلعت هو يد جثة بشرية وكانت متحللة

سمر: يمة وش هذا خلاص كافي عذاب معد أحتمل
وقعدت تمشيء ورجيلها ما تقوى تحملها وطاحت على الأرض وقعدت تبكي على هالحال ما حست إلى بيد تمسكها علشان تسندها
..: هيه ماتت ولا لا
...: لا يا الخبل
سمر تفتح عيونها وتشوف: تركي خالد ساعدوني
تركي: وش اللي وصلها لها الحالة
خالد: يا خوفي يكون باقي البنات جاهم شيء خلينا ندور أكيد قريبات
تركي: لأول مرة تقول شيء صاحي
(((( ونسوى أمر فهد إن لقوا بنت لازم يرجعون))))




عند ريما
ريما تمشي في الضباب وتفكر: ( أنا متاكد في أحد كان يتبعني من يوم ما سوينا الحادث مو خيالي والشيء اللي طلع قدام السيارة يا تراء هل المافيا وصلوا لين هينا أكيد أبوي أمر قاتل يلحقنا ومو غريبة يعرفون مكان المزرعة بسهولة)
توقف ريما وهي تشوف نفسها قدام الكوخ نعم نفس الكوخ إلي رزان فيه والسفاح
ريما: ( ما أدري أحس لازم أدخل توكلنا على الله)
وتدخل ريما
ريما تلقى باب الكوخ مقفول وتروح عند النافذة المكسور وتدخل وأول ما دخلت سمعت صراخ
ريما: ( مو هذا صراخ رزان ومن وين جهة القبو)

تدخل ريما وبخفة وتشوف السفاح اللي يضرب الباب وقف السفاح شوي وطلع جوالة

السفاح وهو يكلم بالجوال

السفاح بصوت مخيف غليظ: وجدت إحدى الفتيات ولكن الأخرى هربت سوف أقتل هذه ثم الحق الباقيات
وسكر بعد ما أخذ الأذن

ريما فور ما عرفت إنه مع المافيا جن جنونها وطلعت من القبو وأخذت فأس كان معلق على الجدار ورجعت نزلت
ريما تضرب بالفأس على الأرض والسفاح أول ما سمع الضرب بسرعة خلا رزان وتوجه يشوف

عند رزان أول ما وقف الضرب زحفت لين الباب وطلت من عند الفتحة تشوف هو فيه ولا لا
رزان: ( يا رب أطلع ولا لا أخاف يكون موجود وينظر أطلع يا رب أنصرني يا رب ساعدني " توكلت رزان على الله والله لا يخيب ظن عبد ضعيف محتاج)
وطلع رزان وهي تتسحب بس سمعت صوت عالي وشكل معركة قائمة في الدور اللي فوق ولان رزان في القبو فلازم تمر على الدور العلوي

السفاح وبطنه مليان دم وطايح على الارض ويا لله يتنفس
ريما تسحب سكين السفاح من كتفها وهي تصرخ
ريما بنظرة غريب: يا حقير
( وتمسك الفأس من على الأرض هينا توسعت عيون السفاح ريما في هذي اللحظة طلعت أجن من السفاح وبكل قوة ضربت الفأس لين أنقطع رأس السفاح وقعد يدور في الأرض وكل وجهة ريما وملابسها دم في دم راحت ريما لجهة القبو وفتحت الباب رزان بسرعة أنخشت ومسكت عصا ونطت تبي تهجم على ريما)

ريما: وقفي رزان
رزان أول ما شلفت ريما قعدت تبكي: ريما ااااااه
ريما: ما عليك مراح يقرب منك خلاص مات
رزان ترجف من الخوف: صدق مات
ريما:يلا خلينا نمشي بس قبل غمضي عيونك
رزان بستغراب: ليه
ريما: بس كذا يلا
وغمضت رزان عيونها وريما تمسكها وتدلها ريما ما تبغى رزان تشوف الجثة وإلا بتنكشف الحقيقة وبعدين طلعوا
ريما: يلا أفتحي عيونك
رزان: ريما أنا أسفة
ريما بغباء: على إيش
رزان: عــــلـــى إنــ
ريما: لا تكملي أنا ما أبغى أعرف شيء يلا البنات يدورونا
رزان شهقت: ريــــما يدك
ريما تناظر أثر جرح السفاح اللي ينزف بشدة
ريما بابتسامة باردة: أمشيء

وقعدوا يمشون في الغابة وهم ما يدون وين يروحون
..: ريما رزان تعالوا
رزان تلتفت وتشوف: خالد وتركي وسمر
رزان دمعت عيونها وأغمي عليها من التعب
ريما والدم يطلع منها بغزارة: أخيرا
خالد بخوف: ريما وش فيكم
تركي: كل وحدة حلتها أشين من الثانية
خالد: خلينا نرجع خلاص
تركي منصدم من شكل خالد خصوصا خوفه على ريما حتى سمر المصابة ورزان المغمي عليها ما سوا لهم كذا

((( مرت خمس ساعات حتى حان وقت شروق الشمس ومع الشروق انقشع الضباب وقدروا يرجعون للسيارة ويتقابلون مثل ما تم الإتفاق علية)))


اتمنى أعجبكم البارت حطيت كل جهدي فيه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 6:39 pm

ما قصد سمر عندما قالت ((مو أدعي الطيب وأنا شيطان)) هل تعرف شيء عن ريما أم ماذا؟؟؟

ريما قتلت السفاح هل سوف يعرفون أم لا؟؟؟؟

هل سوف يترك الشباب البنات بعد هذا الحادث؟؟؟

فهد ما سر غموضه المفاجئ؟؟؟؟؟

ماذا تتوقعون في البارت الجاي؟؟؟؟

تركي هل سوف يعرف أن خالد يحب ريما؟؟؟؟؟

عبد العزيز هل أمسكت به المافيا أم لا والشباب هل سوف يكتشفون اختفى عبد العزيز من طلال؟؟؟؟
من أفضل الأبطال بالترتيب من الأفضل إلا الأسوأ مع ذكر ما تحب فيهم؟؟؟؟؟>> حاسة إني في أختبار

والحماس والرعب والأكشن أعجبكم ولا شكلي خبصت

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 6:41 pm

البارت الثامن عشر


((( مرت خمس ساعات حتى حان وقت شروق الشمس ومع الشروق انقشع الضباب وقدروا يرجعون للسيارة ويتقابلون مثل ما تم الاتفاق علية)))

رجعوا الشباب للسيارة بالطبع الكل كان مصدوم وأكثرهم ناصر ومشعل إلي ما يدرون عن شيء أما فهد

فهد:وش بنسوي حالتهم ما تبشر
طلال:أحسن شيء نرجع للمزرعة ونتصل بدكتور يشوف جروحهم بعدين نشوف
فهد: طيب ناصر روح لي راشد علشان هو اللي بيوصلكم أنا بودي البنات

(( كانت كل بنت حالتها حالة ريما كلها دم>> دم السفاح والجرح اللي في كتفها- نورة الوحيد إلي صحتها زينه – رفيف تبكي وتصارخ لين نامت- سمر ساكتة من الصدمة ونامت في السيارة – رزان مغمي عليها وحطوها في السيارة))

ريما تحاول تخفي الألم
...: هيه يوجعك كتفك
ريما تشوف تركي: لا الحمد لله
تركي: ممكن أشوف الجرح
ريما رفعت حاجبها : خير إن شاء الله
تركي: هيه لا تفهمين غلط من زينك لا يكون البنات خلصوا >>> يبغى يقهرها
ريما مقهورة :......> لا تعليق
تركي يمشي وكان ما سواء شيء
ريما تسب وتدعي علية ويوم وصلت السيارة علشان تركب كانت السيارة مرتفعة ومستحيل تصعد
خالد: هلا ريما كيف الجرح
ريما: الحمد الله
خالد يشوفها واقفة عند السيارة وعرف إنها ما تقدر تركب وبدون ما يحس مد يده ريما تطالعه وتطالع يده بنظرات غريبة خالد حس على نفسه وسحب يده بس ريما كانت أسرع منه ومسكت يده

ريما: لا تفهم غلط تراني بس علشان كتفي
خالد شوي ويرقص من الفرح: أكيد أكيد
ريما: تراني بنت عالم وناس ومتربية مو حياء الله بنت
خالد يخفي فرحته: والله إني فاهم >> يبغى يبين إنه رزة
ويمسك يد ريما وتركب السيارة

عند رزان

نورة ما خلت موية ولا عطر ما جربته وراشد كان خايف على رزان
نورة بخوف: رزان واللي يرحم والديك قومي
رزان بدت تفوق: اااا مـ...ـ..ـو يــ.....ـة
راشد طاير فرح: تبغى موية
نورة تنزل من السيارة علشان تروح لسيارة فهد تجيب موية
راشد: رزان كيفك إن شاء الله ما جاك شيء
رزان تبتسم ابتسامة ذابلة: بخير الحمد لله
راشد تنهد بارتياح: زين ما تصدقين كم كنت خايف
وسكت الاثنين وكل واحد يناظر الثاني بس اللحظات الزينة تخرب
...: راشد
راشد يلتفت ويشوف ناصر: ااااووف ها وش تبي
ناصر: فهد يبغاك يلا تعال شوف وش يبغى
راشد متنرفز: طيب طيب روح وبجيك
راح ناصر والتفت راشد على رزان وبابتسامة: سلامات يا الغالية إن شاء الله فيني ولا فيك " وراح راشد"

((على دخلة ريما))

ريما تلتفت وتشوف رزان سرحانة: ( الحمد لله والشكر لا يكون استخفت البنت مو بعيدة لو كنت مكانها كان تمرقصت في الشوارع) ها يرزون إن شاء الله تمام
رزان تغزها نظرة وتطنشها
ريما: ( مالت هذا جزأي وأنا معطيتك وجهة)

ويدخل فهد السيارة
فهد: ها كاملين
ريما: وين نورة
تدخل نورة وهي تلهث: جبت موية رزان خذي
ريما: الحين كاملين

يرجعون الشباب والبنات للمزرعة مرت حوالي ثلاث أيام وجاء الطبيب على طلب طلال وعالج جروح البنات وبطبع نفسية البنات تحسنت عن أول بكثير



الظهر الساعة 12 الكل كان يأكل الغداء أو اللي أسمة غداء والكل ساكت

صقر: وش هذا
طلال بغباء: وش يعني
(( كان الغداء خبز توست وجبن وخيار وطماطم))
صقر: وش هالغداء يسد النفس
طلال: والله وش أسوي طردت الخدم علشان ما يحسون على شيء
تركي يبغى يكسر الصمت: والله مو ذنب الخدم لو كان عندنا بنات زي العالم والناس كان أحسن بس وش نسوي
رفيف تنرفزت خصوص إن نفسيتها تعبانه وبقوة: من قال لك أخطفنا وخرب حياتنا حسبي الله عليك
تركي: لا تتعذرين قولي الصدق ما تعرفين تطبخين
رفيف قالت اللي كان يبغى تركي: أعرف اطبخ وإن ما قلت طبخ رفيف أحسن من طبخ منال العالم ما أكون رفيف >> أحلا يا حركات
البنات ساكتين.........
رفيف تلتفت على ريما: صح ريما بنرويهم
ريما شرقت بكاس الموية: ها وش دخلني
طلال: صدق ليه ما تطبخون اليوم العشاء
نورة بخجل:بساعد رفيف أعرف كم طبخة أسويها
صقر:خلاص تم يعني العشاء على البنات
سمر تصحى من شرودها: هااا من قال وليه خدامة عندكم
رزان كانت بترد بس تذكرن إن راشد بياكل أكلها ونست الدنيا
ريما: من اليوم أعرفوا طبخ مو طابخة يعني إلي على رأسه بطحا يعرف >> تركي
تركي: عناد فيك أنتي أول من بيطبخ
ريما: ليه زوجتك أمك ولا أختك
تركي: بسم الله أتزوجك أتزوج شغالتنا روز ولا أتزوجك
طلال: خلاص أجل خلينا نروح للسوبر ماركت علشان تشترون أغراض العشاء صح فهد
فهد: ( بدري طلبت رأيي) أيه صح
خالد يهمس لناصر:ذكرني أمر على الطريق الصيدلية
ناصر: سلامات ليه
خالد: لا ما فيني شيء بس بشتري دواء تسمم شكل عز الله رحنا فيها
مشعل داخل عرض: لا بعد العشاء والله على الطوارئ غسيل معدة
خالد: إيه والله الصادق
سكتوا شوي ثم استوعبوا أنهم يكلمون بعض وكل وأحد أعطى نظرة حقد

نمشي الشريط شوي ايوه هينا

قدام السوبر ماركت

رفيف الحماس مقطعها: يلا بنات
ريما تمسكها: لحظة يا الأخت من قال إني بطبخ معك
رفيف: طيب ليه رحتي معي
ريما: أكيد علشان أتمشى ثاني شيء أنتي تعرفين تطبخين
رفيف بتوتر: أيه أنا اللي أطبخ بين كل أهلي حتى أمي ما أخليها تدخل المطبخ يعني أمسك الأهل >> الله يعين
ريما:يعني صدقني
رفيف: هااااااا
ريما: ولا شيء

طلال: شباب تراء أنا اللي بقسمكم يعني لا تزعلون
صقر: خلصنا يلا
طلال: نورة مع تركي و رزان مع راشد وناصر ورفيف مع مشعل وسمر مع صقر و خالد
ريما ترفع يدها: وأنا
طلال: بروح معك
وتفرق الجميع
رفيف تلحق نورة: نورة الفزعة تكفين
نورة بخوف: ها وش فيك
رفيف بهمس: قصري صوتك أنا ما أعرف أطبخ
نورة: طيب ليه تحديتي تركي يعني لازم تسوين فيها قوية
رفيف: وش أسوي قهرني
نورة: طيب بساعدك بعلمك وش تشترين أمشي معي
مشعل: هااا وين بتروحون
رفيف: بنروح مع بعض
مشعل يلتفت على تركي يبي يقول له يلقاه فاطس ضحك
تركي: ههههههههههههههههه
خالد يناظره بحقد: ها وش تبي
تركي: ولا شيء ههههههههه
(( المسكين خالد يوم ريما كانت بتروح مع طلال أشرت له يعني خير إن شاء الله ليه تطلعني والأخو يحسبها تقول مع السلامة وقعد يودعها وريما تحمد ربها على نعمة العقل لين جاء صقر وسحبة من قميصه))
صقر: يلا تعال
خالد: طيب طيب " وراح وهو مكسور الخاطر"
تركي: ( من جد طلع يحبها صدق المهبل دائم يجتمعون)
مشعل: تركي يلا


عند ريما وطلال
ريما: أسمع من الحين أقول لك تراء طبخ ما أعرف
طلال: أعرف
ريما: طيب وش نسوي
طلال: عندي لك حل
ريما: وش
طلال بابتسامة: نروح قسم الحلويات ونشتري اللي نبي
ريما: أول مرة أشوف رجال ويحب الحلويات بس يلا خلنا نروح
طلال: بس عندي فكرة نروح قسم الحلويات جري تتسابقين ولا ما عندك جرائه
ريما: قدها يعني
طلال: قدها وقدود
((وراح الأغبياء يتسابقون في الممرات قدام الله وخلقة))

عند سمر وصقر وخالد

صقر:طفش ثلاث مرات لفينا الممرات
سمر: وش أسوي ما أعرف شيء خلينا نمشي
صقر: لو إني مكانك كان طنشت تركي
سمر: هذا اللي بسوية وش رأيك
صقر: في إيش
سمر: ممكن تدفني بالعربة
صقر: أما عاد والله وناسه بس مو فشلة قدام الناس
سمر: هذولا ما يعرفون شيء عادي عندهم


عند خالد كان بعيد عنهم شوي يكلم أمة بالجوال

خالد: يمه صديقي عبد الله عازمني أطلع معه في الأمارات يعني وش أسوي أخليه وأقعد في البيت تراني مو حرمة أجلس في البيت
الأم: تكذب علي تراني أعرف وينك فيه
خالد بلع ريقه : هاا وش تقولين يمه
الأم بذكاء: أعرفك رايح تصيع في البحرين
خالد تنهد براحة: يمه يعني الواحد يروح يسافر لازم يروح البحرين ويخربها الحين الأمارات نفس الشيء كل مكان فيه خراب حتى أنا فين خارب >> خربها الولد
الأم: هــــــااااااااااااا وش تقول
خالد: ولا شيء
الأم شهقت: لا يكون متزوج بالسر
خالد أوجعه رأسه: يمه مع السلامة صديقي يناديني " وسكر قبل ما تطلع له امة مصيبة جديدة"

خالد يلتفت يمين يسار: ( وين راحوا" وقبل ما يكمل يشوف)

سمر راكبة عربيه وصقر يدفها وما خلوا جدار ولا واحد ما صدموه
سمر تضحك بهستيرية: أقوى أقوى
صقر الغبي ما صدق على الله ودفها بأقوى ما عنده وضربت برف من الرفوف وطاح كل اللي على الرف على سمر
خالد يصارخ: البنت راحت فيها
صقر: أنفكت يدي والله مو قصدي
سمر ما بقي شيء ما طاح عليها
خالد: يا الهبلة قومي
سمر على الأرض: يـــــــــمـــــــه
صقر صفقها كف
سمر فاقت: خير إن شاء الله
خالد يلتفت ويشوف حراس الأمن: صقر الأمن وش نسوي
صقر: أقولك وش نسوي (( ويرفع صقر ثوبه> تراء صقر كان لابس ثوب سعودي- ويمسك الغتره وما تشوف إلا غبرته))
خالد: الكلب خلاني( ويلحقه خالد)
سمر: هيه لا تخلوني ( وتلتفت وتشوف حراس الأمن يقربون وتلحقهم)

عند رزان وناصر وراشد

رزان تمشي قدامهم بعيدة شوي

راشد بهمس: يا رجال لف كم لفة وتعال مو بناقص من عمرك شيء
ناصر: لا ما أبغى
راشد: ليه ما تبغى
ناصر: لان حرام
راشد شوي ويبكي: وش حرام حرمت عيشتك
ناصر: لا يختلي إثنان إلا والشيطان ثالثهم
راشد: ( أنت الشيطان ) أقول وش رأيك أعطيك فلوس وتروح
ناصر: تشوفني هدرجة رخيص وحقير علشان فلوس
راشد خلاص فقد الأمل
ناصر: عطني 700 وأروح
راشد فاتح عيونه: وين تو كلام الأخلاق والعبر
ناصر: تبغى ولا أقعد
راشد: ما تشوف 700 ريال كبيرة شوي
ناصر: من قال 700 ريال أقصد 700 دولار
راشد: ناصر
ناصر: هــــــاااااااااااااا
راشد: مالت عليك أنت وطلال إلي جمعني معك ( ومشى)

راشد عند رزان: هااا وش بتسوين للعشاء
رزان يقال ثقل: ما أدري بس البنات يترجوني أسوي العشاء كله علشانهم ما يعرفون شيء > أم الكذب
راشد يعرف إنها تكذب بس يمشيها: قلت طباخة من يوم شفت يدينك الحلوة
رزان بخجل: يسلموا هذا من ذوقك
راشد خربها: مو إيدينك بس حتى عيونك مثل عيون البومة وشعرك مثل شعر الأسد وريحتك مقل ريحه السمك
رزان فاتحة عيونها: هـــــاااااااااا
راشد حس على نفسه: لا تفهمين غلط البومة ما شاء الله نظرها عشرة على عشرة والأسد مثل صبغة شعرك أشقر وريحه السمك أنا أحب ريح السمك
رزان تحطمت وسبقته ومشت
راشد يلحقها: إنتظري رزان
ناصر منسدح من الضحك
راشد يعطيه نظرة: والله إن عيونك رصاص حسدتنا







------------------------------------------------




عند رفيف ونورة وتركي ومشعل



نورة تأخذ كل اللي تبغى وباين عليها خبرة أما رفيف فحالتها عجيبة تأخذ أشياء مالها داعي

مشعل: سؤال لرفيف معجون الأسنان وش يفيد بالطبخ
رفيف ماسكة معجون الأسنان
رفيف بغرور: يا غبي ما تعرف شيء في الطبخ معجون الأسنان نحطه على الشوربة علشان يتغير لونها وتطلع تشهي >> والله توني أدري- ومع تنوع اللون تتغير النكهة أمي تحط معجون طماطم بس أنا بحط معجون أسنان
تركي:...> لا تعليق
نورة أنهبلت: لا يا رفيف معجون الأسنان ما ينحط في الطبخ
رفيف: طيب بس أمي " نورة تقاطعها"
نورة: هذا معجون طماطم وهذا أسنان
رفيف تفشلت والتفت على الشباب
مشعل يضحك: عز الله تسممنا
تركي: شكلي العشاء من المطعم








---------------------------------





عند طلال وريما



كانوا يتمشون بعد ما شالوا نص قسم الحلويات

طلال: ريما وين بنروح
ريما:شوي أبغى أخذ كرتون بيض
طلال مستغرب: بيض
ريما: بعدين أقول لك
طلال: هذا هو بروح أجيب لك
ريما: طيب
(( قعدت ريما تلعب بالعربة لين تزحلقت وطاحت وطاح كل إلي في العربة والناس تناظر ريما))
ريما بأستهبال: فــــــــاااااااااااول ههههههههه
كان فيه عجوزتين أجنبيات يناظرون ريما باحتقار وقعدوا يحشون فيها ومجموعة شباب فاطسين ضحك
طلال يضحك: أنهبلتي


ما حسوا إلا سمر وصقر وخالد يجرون

طلال يوقفهم: هيه وش فيكم
صقر: حنا هاربين من العدالة " يضربه خالد ذيك الضربة"
خالد بكذب: يلا طلال مو كأنا طولنا
سمر: ها إيه والله الصادق
طلال: خلاص يلا خلينا نروح "" ويتصل على الشباب""


(( في المزرعة المطبخ))


سمر: بنات وش تسون
رفيف: بسوي بقلاوة
نورة: ما أدري بسوي شيء خفيف
رزان: سلطة فرنسية
سمر: وأنتي أم الشباب
ريما حاطة رجل على رجل
ريما: أنا شغلي الإشراف والتنسيق يلا كملوا
سمر: عز الله أشرفتي

(( بعد خمس ساعات من المهاوش والصراخ والحوسة أخيرا صنعوا الشيء المسمى أكل ))


خالد: وش تتوقعون طابخين
صقر: أكيد كبسة على كيف كيفك
تركي ماسك الجوال
طلال: وش تسوي
تركي:أطلب من المطعم مو ذابح نفسي
مشعل: أطلب لي معك
تركي: معك فلوس
مشعل: مو عازمني
تركي: ما بقى إلا أنت أعزمك
راشد: فهد وين
طلال: راح يستقبل سلطان ويمكن يجي الساعة 12 ليه
راشد: شباب مو اليوم عيد ميلاد سلطان
خالد: أما والله نسيت وش نسوي
ناصر: خلينا نسوي حفلة
طلال: والله أنا متفشل منكم شباب لأني توني أعرفكم ولا اعرف شيء عنكم
تركي ببرود: وش دعوا
خالد بهبال: حنا في الهواء سوا
طلال: أجل وش نسوي
مشعل يدعي التفكير: وجدتها وجدتها >> مسوي مثقف
تركي: ما دام فيها وجدتها عز الله مو جاية الليلة بخير
طلال: يلا قل
مشعل: قربوا ( ويهمس في أذانيهم بخطته العجيبة) >> الله يستر
خالد: لا لي أول مرة تشغل مخك ما تصدق توني أكتشف إنه يشتغل
طلال: أجل نسويها
الكل: أيوه







-----------------------------------------




(( ويدخلون البنات ويصفون الأكل))



رفيف: ها وش رأيكم
سمر:أكيد روعة تراء تعبنا

الشباب حالات مستعصية

(( بقلاوة رفيف كانت عبارة عن عجين مفرود في صينية ومحطوط فوقه بقدونس للنكهة على غفلة))


مشعل ماسك البقدونس: وش هذا
رفيف: بقدونس يعني وش
خالد: أقصد وش طابخة الله يسود وجهك
رفيف: بقلاوة بالبقدونس
الكل:!!!!!!!!!!!!!!!!!!
تركي وراشد: طيب وش هذا" ويأشرون"

(( طبق محطوط فيه خس وجزر وطماطم مهروسة وفوقها بيض نية ))

رزان: سلطة فرنسية
تركي: عرفنا إنها سلطة بس البيض لي إيش
رزان: علشان البروتين
راشد بكذب يوم شاف رزان تفشلت: أروع سلطة شفتها صدق زي الفرنسيين يحطون البيض على السلطة مثل ما أحب
رزان: صــــــــدق
تركي رافع حواجبه: صدق ولا تستهبل
سمر: تأشر على طبقها وهذا طبقي

(( كانت مسوية دجاج مشوي بس بالطبع كان فحم متفحم))

ناصر: هذا فحم
سمر ترقع: وش فحم هذا دجاج بس علشان الخلطة ساير لونه أسود بس طعمه يطيرك فوق
صقر يهمس لخالد وناصر: تقصد يرسلك جثة

طلال: وين ريما
رزان: تساعد نورة علشان تشيل الأكل

ودخلوا نورة وريما وأول ما حطت نورة أكلها كان شيء

(( مسوية صينية مكرونة بالجبن وتبولة ومحشي كوسة وبطاطس وباذنجان وعصيرين عصير برتقال وعصير فواكه بالطبع طازجة))

طلال: هلا بالأكل عز الله
صقر: بسم الله" ويأكل"

والشباب قعدوا يأكلون من أكل نورة ولا أحد فكر بأكل البنات ما عدا راشد إلي قعد يأكل سلطة رزان
راشد: ( لازم أسئل خالد وين حط دواء التسمم)
سمر تأكل أكل نورة وناسية فحمها اللي مسويته رفيف تأكل بقلاوتها بالطبع أوجعها بطنها وراحت للحمام رزان تأكل أكل نورة بس كل دقيقة تشيك تشوف راشد يأكل سلطتها ولا لا >> المسكين يتعذب وهي مو معبرتة
ريما تدخل ومعها مقلاة بيض وفيها بيض مقلي

طلال مستغرب: ريما وش تسوين
ريما بهبال: يعرضون الحين مسلسل أكشن على إن بي سي 4 بروح أشوفة
صقر: أما بروح أجي معك
خالد: والأكل
صقر: صاحي ولا مجنون بيض وفلم أكشن وش تبي غير كذا
وراح صقر وريما والكل منصدم
تركي: بديت أشك أنهم أقارب




(( بعد ما خلص العشاء والكل خذوا نفس))




طلال: بنات خلصتوا
رفيف: ايوه خير إن شاء الله
طلال: والله حنا حالين نبغى نطلع ونتمشى أنا والشباب
سمر وريما: والمطلوب
طلال: لا ولا شيء سلامتكم
تركي بنظرة تخوف: بالمختصر المفيد بنقفل عليكم باب الغرفة الليلة ولا نبغى نسمع حس وحدة منكم لأنا بنطلع يعني ناموا أحسن لكم بلا خرابيط
البنات: والله فاهمين

ملاحظة: بعد ما هربوا البنات حطوهم في غرفة وحدة وساروا يفقلون عليهم


راحوا الشباب والبنات قعدوا في غرفة من أربع جدران

رزان: وين تتوقعون راحوا
سمر: أكيد راحوا لمكان صايع ومنتهي وفي خراب الدنيا
نورة: أستغفر الله إن بعض الظن إثم
سمر: طيب فيه غير كذا
نورة: لا
سمر: أجل أسكتي
رفيف: نـــــــــااااااامواااااااااا

طفوا اللمبات وناموا بعد خمس دقائق


نورة بصوت يرجف خوف: بنات
ريما: خير ها وش تبين
نورة: عطشانة أبغى موية
رزان: روحي جيبي لك
نورة: الباب مقفل
رفيف بصوت كله نوم: يا بنت أسكتي أصبري لليوم الثاني
نورة اشتغلت سيمفونيات بكى: ابغى موية
سمر قامت معصبة وولعت اللمبة: بنات خلصوني أحد يلقاء لها صرفة
ريما: الباب مقفل وش تبيني أسوي
سمر: من تعرف تكسر ولا تفتح باب
رفيف: أنا خلصوني ابغى أنام

وبعد خمس دقائق أخرا

رفيف ماسكة مشبك وقاعدة تسوية على فتحة الباب

ريما: يا بنت الحلال تراء حنا مو في فلم جيمس بوند
رفيف: ما عليك خبرة في هالأمور
رزان: سيارات قلنا ماشي بس أبواب من وين
ريما بسخرية: لا تقولين أخوك
رفيف: والله على طرف اللساني
سمر: تستهبلين وليه وكيف
رفيف: أخوي كان يضيع مفتاح غرفته علشان كذا يأخذ مشبك من مشابكي ويفتح الباب لدرجة سار المشبك معه دائم لو حصل حاجة ولا كذا يحلها
ريما تصفق: عرفيني علية خلية يعلمني
رفيف كانت بترد بس انفتح الباب
سمر تلتفت على نورة: يلا خــ" سكتت يوم شافت"
سمر: بنات تعالوا شوفوا

(( كانت نورة نايمة بس بعد وش))

ريما تشبر أكمامها: أنا إن ما ربيتها ما أكون ريما
رفيف عرق رأسها بأن: لا حبيبتي لا تعذبين نفسك فكيني عليها
سمر: بنات هدوء مادام الباب أنفتح خلينا نروح للمطبخ نأكل شيء على الخفيف

ومشوا البنات إلا المطبخ وكانوا يلبسون ملابس النوم إلي هي لجودي >> مسكينة ما خلوا شيء ما خذوا

(( ريما لابسة شورت قصير حيل والبلوزة حقته سير ولونه أسود وبنفسجي – رزان كانت لابسة قميص فوق الركبة لونه أحمر وعليه صورة دب ماسك قلب- سمر كانت لابسة برمودة لونها أزرق ومزخرفة بالوردي- رفيف كانت لابسة قميص لين الركبة لونه وردي وسير ومن وراء علامة ضرب))

مروا البنات على غرفة الجلوس وسمعوا صوت

سمر: بنات فيه صوت
ريما:أكيد الخدم
سمر: مو طردوهم
رفيف جاية من بعيد: وش فيه
سمر: أسمع صوت
رزان: تتخيلين
سمر: لا أكيد فيه أحد
ريما: خلينا نفتح الباب ونشوف

وفتحوا الباب ويا ليتهم ما فتحوه كان رجال لابسين أقنعة نفس الرعب وكل وأحد معه سلاح يا فأس يا سكين

البنات: ااااااااااااااا" وطقوا
واحد من اللي لابسين الأقنعة
...:مشعل مو أنت اللي سكر الباب عليهم
طلعوا الشباب الكل نزل قناعة
مشعل:والله يا طلال إني مسكرة زين بس كيف ما أدري
تركي: يا ناس لا تستغربون شيء
راشد: طيب وش نسوي البنات أنحاشوا
تركي بابتسامة غريبة: نكمل اللعبة

(( بالطبع خطة مشعل هي إنهم يكلمون فهد علشان يأخر سلطان ويتجهزون يلبسون أقنعة ويأخذون أسلحة كذبيه ويحطون دم على أسرتهم وفي غرفهم علشان يخوفون سلطان وناصر يصور الفلم اللي بيسير))


وأنتشر الشباب يبحثون عن البنات





في أحد المطاعم الراقية قبل ساعة من الحدث

فهد: سلطان وش فيك
سلطان: أبغى ارجع
فهد فهم عليه بس يستغبي:وين يعني
سلطان: المزرعة من ساعتين وأنت مجلسني معك كذا فيه شيء تبي تقوله قله وخلص
فهد: ( لا والله بس الخبلان دخلوني في مصايبهم بس علشانهم ما يسمعون كلامي أرويهم)
فهد بمكر وكذب: والله الشباب مسوين حفلة
سلطان: حفلة وش
فهد: حفل لهم وشكلهم ما يبغونا نزعجهم علشان كذا كنت أخرك علشان ما نزعجهم
سلطان: ليه ما قلت من زمان مادام كذا بسيطة نحجز في فندق واليوم الثاني نجيء وكذا ما نزعجهم
فهد: ( خليهم طول الليل ينتظرون أحسن لهم) إيه والله





---------------------------------------





دخل البنات غرف الشباب لقوها دم في دم

سمر تبكي: ذبحوهم ذبحوهم
رزان: وش نسوي
رفيف: السفاح السفاح
ريما: ( مستحيل أنا ذبحت السفاح) هدوء بنات
ويجي وأحد من ورآهم ومعه سكين ويلحق البنات ومن غرفة لغرفة بس لا حياة لمن تنادي أخر شيء

دخلوا البنات المطبخ واللمبات طافية وكل وحدة تمسك إلي جنبها وتتسلح فيه > قلبت جيش

ويدخل الشباب

البنات:ااااااااااااااااااا > صرخة الحرب

سمر تقفز من الطاولة على وأحد قريب وخذ لك يا عض

ريما تطيح وأحد منهم وتأخذ فراد العجين وتضرب فيه

فيه وأحد كان يلحق رفيف وبسرعة تفتح رفيف باب الثلاجة حتى سار وجهة في الثلاجة

رزان فيه أحد مسكها من وراء وبعدها عن الهواشة

ريما: خذ يا حقير " وتضربه بالفراد"
رفيف تجري تبي تبعد تزحلقت بالبيض اللي على الأرض
سمر تعض متجاهلة إلي يبغى يفكها عن الرجال: والله إن ما شوهتك ما أكون بنات أبوي

وبعد كل هذا تولع اللمبات

..وبصوت جمهوري: مين سواء كذا
الشباب بتلقائية نزلوا أقنعتهم: سلطان
سلطان معصب: زين إن الفندق ما فيه حجز كان ما شفت هالحفلة

(( ريما كانت فوق طلال والمسكين حالته حاله- راشد كان ماسك رزان في الزاوية علشان ما يقرب منها واحد من الشباب بس فهموه غلط – مشعل داخل الثلاجة والبيض وباقي العشاء كله عليه وجنبه رفيف متكسرة- سمر كانت ماسكة خالد وصقر يبغى يفكها عنه- تركي مستغل الوضع وقاعد يصور المصخرة يبغى ينشرها وناصر تحت الطاولة من الخوف))

طلال متفشل: هذي حفلة عيد ميلادك
سلطان يعطي نظرة خلت الكل يبلع ريقه: نظفوا المكان وأنتم > البنات – وش لابسين قدامهم

ريما مو مهتمة باللي لابسة : هلا سلطان والله اشتقنا لك
سلطان: ما تصدقين إنك أخر وحدة أبغى أشوف وجهة
ريما تبي تنرفزة: أجل من المحظوظة أول وحـ" يسد فمها تركي"
تركي: زود ما هو معصب تبغين يذبحنا
سلطان يطنشهم ويروح لغرفته
ريما تناظر تركي بحقد وتركي نفس الشيء
تركي كان بيتكلم بس قعد يناظر ملابس ريما: يا بنت غيري ملابسك
ريما أنحرجت من نظراته: غض النظر
سمر: ريما يلا خلينا تروح


راشد يبعد عن رزان: آسفة بس ما بغيت واحد من الشباب يغلط عليك
رزان: بخجل لا عادي شكرا على اهتمامك
راشد: إذا ما خفت عليك على مين أخاف
رزان كانت بترد لولا نظرة السخرية على وجهة سمر
رزان: أسفة بروح غرفتي
راشد: أستغرب نبرتها بس راح للشباب

رفيف:أحد يفزع لي ظهري تكسر
سمر: طيب طيب تمسكي
فهد: شباب روحوا سلطان يبغاكم وأنتم
البنات : حــــــنـــــااااااااااا
فهد: روحوا لغرفكم مستأنسين باللبس اللي لابسين
صقر: عز الله كليناها
خالد: كل إلي عليك قل عن الخطة خطة مشعل وكل شيء بيسير عليه
صقر: إيه والله هو بدأ هو اللي يخلص



-------------------------------------



مشعل مغطى بيض:أطلع خلص كل شيء
ناصر تحت الطاولة:بس سلطان
مشعل: مو بس أنت حتى أنا مسبب لي رعب
ناصر يطلع من تحت الطاولة: وش نسوي
مشعل: سهلة كل إلي عليك تقول إن الخطة خطة خالد وكل شيء بخلص >> كارهين بعض وبقوة
ناصر: كذا أحس




-------------------------------




خلص اليوم سلطان رجع ومن أول رجع ضرب الشباب وخلاهم ينهبلون

والبنات كملوا نوم ولا كان شيء سار


---------------------------------

الساعة 2 الفجر

ريما تمشي تبغى موية
ريما: ( ما شاء الله المطبخ يلمع غز الله سلطان رواهم شغلهم)
ما حست إلا بيد تثبتها على الجدار وبقوة
ريما تفتح عيونها إلا تشوف فهد
فهد بنظرة تخوف: لازم نتكلم
ريما بابتسامة ماكرة: كنت أعرف إنه أنت
فهد: خلينا نطلع براء أبغى أكلمك موضوع

(( وطلع الاثنين من باب المطبخ للمزرعة وكل وأحد مستعد لي أسوءا احتمال إنه يقتل الثاني))


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 6:42 pm

ماذا يريد فهد من ريما؟؟؟؟؟
خالد هل سوف تحبه ريما أم تفاجئ الجميع؟؟؟
رزان وراشد هل يستمر حبهم أم لا؟؟؟؟
مع عودة سلطان سوف يفجر القنبلة ما هي؟؟؟
هل يمكن خالد ومشعل يسيرون أصدقاء بعد هالرحلة؟؟؟؟
طلال ما سر إهتمامه بريما؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

((( ((((( البارت الثاني رجعة للرياض))))))))))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 6:45 pm

البارت التاسع عشر




الساعة 2 الفجر

ريما تمشي تبغى موية
ريما: ( ما شاء الله المطبخ يلمع غز الله سلطان رواهم شغلهم)
ما حست إلا بيد تثبتها على الجدار وبقوة
ريما تفتح عيونها إلا تشوف فهد
فهد بنظرة تخوف: لازم نتكلم
ريما بابتسامة ماكرة: كنت أعرف إنه أنت
فهد: خلينا نطلع براء أبغى أكلمك موضوع

(( وطلع الاثنين من باب المطبخ للمزرعة وكل وأحد مستعد لي أسوءا احتمال إنه يقتل الثاني))


-------------------------------------------------



بعد ما طلعوا للمزرعة وساروا بعيدين عن الفيلة

ريما: ها فهد وش فيك
فهد ساكت ويناظرها بشك
ريما تناظره بمكر: وش معنى هالنظرة تراء خوفتني> أنتي بنفسك تخوفين بلد سرتي تخوفين
فهد تنهد: بسالك سؤال وجاوبي بلا خفة دم
ريما: حاضر شي ثاني
.
.
.
.
.
.
.
.
فهد: أنـــــتــــي بــنـــت زعــــيم العــــصابـــــة
ريما بابتسامة غريبة: وأنت وش تبغى أكون
فهد: كيف يعني
ريما: أنا أقدر أجاوب الجواب إلي يريحك أكون ولا لا أنت وش تبغى أجاوب
فهد بانفعال: بلا هبال أكيد أبغى الصدق يعني ليه سألت
ريما ببرود: أيوة أنا بنت زعيم المافيا ريما سعود الـ... بنت تاجر مخدرات وأسلحة
فهد ساكت مصدوم: يعني كنتي تعرفين كل هالمدة وساكتة ليه
ريما: ضمان
فهد: ضمان!!!! ضمان أيش
ريما: ضمان لحياة بابا
فهد تلخبط ولا يدري وش يسال غير هالسؤال: طيب ليه أبوك يبغى يقتلك كان يقدر يستخدم نفوذه وينقذك
ريما: بالطبع لأني أعرف ثاني شيء( نظرة تخوف) أبوي يقول أي شيء يعطل الشغل لازم ينمحى شكلي سرت مصدر لتعطيل بابا
فهد: ريما أيش قصتك
ريما تمشي متجاهلة فهد: أظن قلت بتسال سؤال واحد
فهد: طيب
ريما: بتعلم سلطان
فهد: لا مراح أعلمه أنا برجعك أنتي والبنات للرياض
ريما: وتظن سلطان يوافق
فهد: يوافق ما يوافق اللي يسويه غلط وبرجعكم بس أحتاج مهله أسبوع وترجعون
ريما مشت وفهد ظل يفكر وش بيسوي


اليوم الثاني

تقوم ريما من النوم وهي تشهق
ريما: ( ليه حلمت هالحلم بالذات يمكن أنا لا لا وش أفكر " تلتف ريما على أسرة البنات الفاضية" شكلهم طلعوا يتمشوا خليني أطلع أدورهم)

دخلت ريما لدورة المياه تغسل وجها وهي تغسل رفعت قميصها لين بان بطنها وكان مطبوع فيه ندبة كبيرة
ريما بابتسامة سخرية رجعتها للماضي وسؤال فهد عن قصتها




( قبل 10 يوم كان عمر ريما 8 سنوات في المزرعة)


أم نايف كانت راميته ريما على الخدم والمربيات ويوم أبو نايف خذاها للمزرعة علشان يرويها الحصان إلي شراه لها هي بالذات فهي مدلعتة ويشوف فيها نفسه أكثر من أي أحد وصلوا للمزرعة ومعهم مجموعة من الرجال المخيفين > رجال مافيا وحراس

شكل ريما يومها صغيرة: كانت دبدوبة وخدودها مليانه ووردية بيضاء مرررة وشكلها كيوت وعيونها وساع كانت مثل الملاك

ريما بخوف تأشر على واحد أصلع: بابا هذا الرجال ليه ما عنده سعل(شعر) يعني هو فكير(فقير) ما يقدر يشتري سعل (شعر)
أبو نايف يضحك ومعطيها قد عقلها: أيوه ما عنده فلوس علشان كذا ما عنده سعل ( شعر)
ريما: بابا خلينا نعطيه فلوس علشان يشتري سعل (سعل)
أبو نايف: يلا ريما روحي مع ناني الدنيا ليل بكرة تشوفي الحصان >> ناني مربية ريما
ريما نافخة خدوده يعني معصبة: لا بابا أبغى أشوفه الحين يعني الحين>> قوية البنت
أبو نايف: بس هو نايم
ريما: خلاص بكرة يعني بكرة
أبو نايف: بكرة تشوفيه
ريما: لا تنسى قول إن شاء الله

((( راحت ريما مع المربية ناني علشان تنومها وأبو نايف راح لإسطبل الخيول هو وحراسة )))


أبو نايف بنظرة تخوف: ها يا محمد للحين مستغبيني يعني بتأخذ الفلوس وتروح أنت وأهلك

((محمد وأحد يشتغل في شركة أبو نايف أخذ منها فلوس وأنحاش بس أبو نايف جابه مثل ما يجيب غيرة))

محمد: تكفى سامحني برجع الفلوس مثل ما
هي 10 ملايين
أبو نايف بضحكة ملت المكان: من قال إني أبغاها حلال عليك 10 ملايين ما تسوي شيء عندي بس إن سكت عن الحثالة أمثالك الكل بيتمرد
محمد: سامحني سامحني والله أسف برجعها
أبو نايف: لا خليك عضة وعبرة لغيرك

(( أشر أبو نايف للحراس وطلعوا ثلاث أشخاص مربوطين ومعصوبين العين بس مستحيل ينساهم محمد لأنهم أهــــــــلـــــــة ))

أبو نايف بحقارة: أنا مراح أوسخ يدي فيك بخليك تتمنى الموت
محمد: وش بتسوي خاف الله

أشر أبو نايف مرة ثانية للحراس وفكوا العصابة عن عيون شخصين وهم زوجة محمد وولده اللي عمرة 5 سنوات عبد الله وقاعد يبكي وأمة تضمه تبغى تهدية

زوجة محمد: محمد مين ذولا وليش جابونا
الطفل كان يبكي بقوة وصوت عالي
أبو نايف يناظر الطفل باشمئزاز: أقتلوه أزعجني

(الحراس سحبوا الولد من حضن أمة والأم تنقز وشوي وروحها بتطلع من الخوف على ولدها ببساطة وقدام عيون محمد وزوجته طاااااااخ نعم مات ولد محمد ببساطة ضربوا رأسه بقطعة حديد ومات مات وهو بعمر 5 سنوات مات وإن شاء الله طير من طيور الجنة )

الأم قعدت تصرخ بهستيرية وعقلها طاير وتتحسب وتدعي وأشر أبو نايف وطاااااخ لحقت ولدها ماتت جنب جثة ولدها
محمد جن جنونه على زوجته وولده ونط وكان يبغى يقتل أبو نايف بس الحراس مسكوه وثبتوه في الأرض

أبو نايف بسخرية: تونا بدينا لعب ما كملنا " وقال للحراس" يلا الثاني

وفكوا العصابة عن عيون الشخص الثالث والأخير ودعوة محمد ما يكون اللي في بالة طلعت بنت الكبيرة اللي في العشرين

محمد: خلاص أذبحني أبوس رجلك بس لا تقتلونها
أبو نايف بخبث: من قال إنا بنقتلها
محمد فهم عليه بصراخ: يـــــــــا الحـــقـــيـــــر


عند ريما

ناني ( المربية) تشخر: أخ أخ أخ أخ أخ >> أمحق مربية
ريما بابتسامة طفوليه : ههههه ناني نامت وأنا لا بروح أشوف حصاني لأني كبيرة
لبست ريما شبشبها الفراء اللي على شكل أرنب وطلعت من الفيلة إلى الإسطبل

ريما تمشي بخوف في ظلام الإسطبل بعدها سمعت صوت صراخ قوي وراحت بجهته وهي ترجف

ريما شافت باب عند الإسطبل منور وسمعت صوت أبوها وطلت منه وف هذي اللحظة ضاع كل شيء طفولة ريما حياة ريما وأهم شيء نظرة ريما لأبوها نظرة البطل إلي أي بنت تشوفها في أبوها

(( كانت أرض الإسطبل دم في دم وجثة محمد وزوجته وولده أما البنت فهي بين الحياة والموت بعد مراح كل شيء منها))

ريما ركضت متجاهلة الجثث متجاهلة الدم اللي غطى شبشبها تبغى تتأكد من هو الشخص إلي يضحك بين هالجثث لأنه مستحيل يكون أبوها
ريما بصراخ: بــــــــابــــاااااااااا
أبو نايف التفت على ريما: ريما وش جابك هينا
ريما بابتسامة تلاشت من نظرة أبوها ما حست إلا جسمها كله على الأرض
ريما بخوف والكلمات متقطعة: بـــ....ـا بــ....ـا
أبو نايف بنظرة تخوف: أمسكوها
مسك حارس شكله يخوف ريما وريما تصارخ وتبكي وبعدها عن أبوها وداها مكان مظلم ريحته كريه
الحارس: سيدي البنت
أبو نايف بنظرة باردة: أي بنت
الحارس بتوتر: بنتك
أبو نايف: أه ريما ابغى أكلمها

ريما في القبو ترجف ومتكورة على نفسها من الحارس إلي نظراته مخيفة ومشبوها وأنفتح الباب ودخل أبو نايف معه مجموعة كبيرة من الحراس

ريما ركض عند أبوها وتعلقت في طرف ثوبه: بابا أسفه والله ما أعيدها وأعصيك خلاص بابا ما أبغى حصان لا تزعل >> تحسب الحصان هو سبب زعل أبو نايف
أبو نايف ناظرها بقرف ودفها برجله لينها طايحه بعيد
ريما رجولها تخدرت وما عد تقدر تشيلها وطاحت على الأرض تناظر أبوها وشفتها اللي تحت لونها أزرق وأذنها اليمين تصب دم بغزارة
أبو نايف أشر للحراس وجابوا الحصان حق ريما وريما ترجف من مكانها تبغى تقوم من هالكابوس
أبو نايف: أنتي السبب ريما في كل شيء" وطاااخ ضربوا الحصان بالبندقية لينه طايح ميت"
ريما من الخوف بللت نفسها وقعدت تستفرغ كل اللي في بطنها بعض حراس أبو نايف ما قدروا يخفون شفقتهم على ريما
أبو نايف ناظرها بقرف ومشى وتبعة الحراس
وأحد من الحراس: وش نسوي فيها سيدي
أبو نايف أبتسم بخبث وأشر على السلسلة الغليضه المعلقة على سور الإسطبل والحارس فهم عليه: علمها الأدب

راح أبو نايف مخلي وراءه طفلة ما يدري إنها بتسير الكابوس اللي بيلاحقه طول ما هو حي

ريما مازالت على الأرض جاء الحارس ورفعها من شعرها وأول ما رفعها أستفرغت ( تقيات) عليه وعصب ورماها لين ضربت في الأرض الحارس بغضب مسك السلسلة وبداء يضرب ريما وريما تتلوا على الأرض وتشاهق وتصارخ وكان ما فيه غير صوت صراخ ريما والسلسة اللي قطعت لحمها وما خلت مكان ما طبعت عليه وكل ما يغمى على ريما يكب الحارس عليها موية باردة لين تقوم ويكمل مكان في الإسطبل غير ريما والحارس والأحصنة اللي تصهل حتى شككت أنها تصرخ طلبا للرحمة لريما بعد مرور ما يكفي من الساعات تعب الحارس وخلا ريما في الإسطبل تسبح في دمها وملابسها كانت قد تشققت من قوة الضرب بالسلسلة وكان جسمها الصغير ملي بالكدمات وجروح السلسلة كانت الدم يخرج مع فمها وأذنيها حتى أنفها لم تكن قادرة على الرجف من الخوف كل عظمة تصرخ من الألم كانت فاتحة عينيها تنظر في الفراغ كانت جسد بلا روح لم تمت ولكن خسرت كل شيء براءة الطفولة حرمت من السعادة كأي طفل حتى بدأت تشعر بثقل في عينيها فتح الباب وأتى مساعد أبو نايف اللذي تقطع قلبه على حال ريما وأمر الخادمات بحملها إلى بيت المزرعة
وأحضر طبيب يعالجها

--------------------------------------

أتصال مساعد أبو نايف لأبو نايف

أبو نايف: عادها عايشه >> توك تذكر بنتك
المساعد: أيوه طال عمرك بس يمكن تموت
أبو نايف: لا لا تخليها تموت الناس وش بيقولون إذ عرفوا عالجها بأي طريقة > همه الناس قبل الله
المساعد: البنت ما تقدر تمشي ويمكن تكون مريضة نفسياً
أبو نايف: خذها للخارج تتعالج محا يعرف أحد وروح معها علشان تتأكد إن الموضوع يمشي بالسكات
المساعد: طيب بس زوجتك مراح تسال
أبو نايف: وليه تسال خليها في همها حفلات وخرابيط


(((( سافرت ريما والمساعد مع حارسين إلى أمريكا)))


(( كان غرض السفرة يقابلون دكتور طب طبيعي علشان يساعد ريما تمشي وبعدها دكتور نفسي ))


دكتور الطب الطبيعي تفاجئ من حالة ريما الكسور التأمت وتشافت والعضلات سليمة ليه>>> ريما تشافت جروحها في المزرعة تحت العناية الطبية بس إلى الحين ما تمشي

((((((((((((((الحوار إنجليزي))))))))))))))))
الدكتور يكلم المساعد: لا أدري ما خطبها إن جميع عظامها وعضلاتها سليمة
المساعد: لكن لقد أريتك فحوص الكسور السابقة أليس هذا السبب
الدكتور: إن الأمر نفسي يبدوا أنها تعرضت لصدمة كبيرة مع أن الأمر غريب طفلة صغيرة ماذا قد يحدث لها

ومن دكتور الطب الطبيعي إلا النفسي بالطبع الدكتور النفسي لازم يكون مطلع على حالتها ويعرف السبب وأبو نايف دبر هالدكتور علشان يعالج ريما بفلوس ويخفي حالتها عن الناس الدكتور كان من الجنسية العربية
(((( الدكتور بدأ بجلسات علاج مع ريما ريما قدرت تمشي من جديد وتتكلم عادي بالطبع كان الدكتور بدال ما يعالج ريما كان يخليها أسوءا))))

الدكتور : ريما أبوك ما غلط بشيء أنتي السبب في كل شيء الناس ماتوا بسببك أنتي مجرد غلط على أبوك أبوك كان عطوف ورحيم عليك وسامحك وأنتي لازم تنسين كل شيء علشان ما يزعل أبوك فاهمة
ريما ببرود: أيوه أنا غلط أنا خليت بابا يموت الحصان والرجال والبيبي الصغير >> محمد وأهله
الدكتور جلس على مكتبة وقعد يكتب مجموعة أوراق: ألحين تقدرين تطلعين إنتي الحين طبيعية " أعطاها ورقة الخروج"
ريما قامت تبغى تطلع تقابل المساعد والحراس
الدكتور بخبث ووساخة: يووو ريما تبغي تطلعي ولا تودعي دكتورك حبيبك أنا قعدت كثير أساعدك ولا خذيت هدية بالمقابل " بداء يقرب من ريما بخبث"
ريما سحبت القلم إلي على المكتب وغرسته في رقبة الدكتور والدكتور طاح على الأرض يتلوا لين مات وريما تراقبه بصمت

---------------------------------------

المساعد يناظر الساعة وإن ريما تأخرت ودخل هو والحراسين والصدمة ماليه معالم وجه كل وأحد الدكتور على الأرض والقلم مغروس فيه وريما جالسة على الكرسي تناظر جثته
المساعد: ريما وش سويتي
ريما قامت من الكرسي ومدت ورقة الخروج وهي تبتسم: خلاص أنا سرت طبيعية ودني عند بابا
المساعد صحى من صدمته وأشر للحارسين علشان يتخلصون من الجثة وطلع هو وريما وركبوا المصعد

ريما: متى بنروح
المساعد بخوف: وين
ريما تضحك: لبابا أكيد هو مشتاق لي
المساعد: ( لازم ما يدري أبو نايف بالي سار وإلا بتموت هالمسكينة مع إن خوفي الأكبر منها ): خلاص حنا خلصنا


(((( رجعت ريما بعد 3 سنوات في أمريكا للعلاج راحت وعمرها 8 سنوات ورجعت وعمرها 11 سنة بالطبع أم نايف ما تدري وين بنتها أو ما فكرت إن عندها بنت وكانت حامل بموضي وهما فيها والدراسة واسطة أبو نايف خلتها تكمل عادي زي أي بنت))))


....: هيه ريما وين أنتي فيه
ريما قامت من سرحها: هااا معك
رزان: لا والله لنا ساعة وحنا على سفرة الأكل وأنتي مفهية وين عقلك
ريما: كنت أفكر في حاجة سارت من زمان
نورة: إن شاء الله شيء حلو
ريما بابتسامة غريبة: لا مو حلو كان أسعد شيء في حياتي

سمر ورفيف يركضون عند البنات: بــــــنااااااات بشروووا
ريما: هااا وش فيه
رفيف: حنا " قاطعتها سمر"
سمر: سلطان بيمشينا في كل مالشيستر> القرية اللي هم فيها- ويعشينا في أحسن مطعم
رزان: أخيرا بأجرب ملابس جودي فيه فستان أعجبني بطلع يااااااي
رفيف تقلدها بدلع ماصخ: بطلع ياااااااااااااااااااااااااااي
رزان: غيرانة
رفيف: حقودة
ومشوا الثنتين يجربون ملابس جودي>> أشك أن جودي الحين ولا لبس عندها

يدخل سلطان والشباب
سلطان: تراء جنا بنطلع
سمر: عارفين
سلطان: بسم الله وش دراكم
سمر توهقت ما تدري تقول أنها تنصتت عليهم ولا لا: أنت قلت
سلطان مشاها ولا هو عارف بمصايبهم: الحين الساعة 10 الصبح الساعة 8 على المغرب تكونون جاهزين فاهمين
البنات: فاهمين
راشد: وين تركي وطلال من الصبح ما شفته
مشعل: يقول إنه بيتمشون في مالشيستر وبعدين بيحجزون لنا في المطعم
خالد: روحة بلا ردة >> قصده تركي
مشعل: يا شين الغيرة من عيال الفقر
خالد: هيه من تكلم تراء أنا عندي أكثر منك على الأقل عندي سيارة
مشعل بكذب: والله سيارتي للحين ما وصلت طلبيه خاصة
خالد بسخرية: من 3 سنين وهي طلبيه خاصة حشى يركبون فيها صواريخ ذي
سلطان بنظرة تسكيت: أسكتواااااااااااااا
خالد ومشعل أنحاشوااااااا


وقت الروحة بالطبع كان ود سلطان يروح للمتحف حقهم بس أمثال إلي معه مو وجه ثقافة ولا متحف فقرر يوديهم الملاهي أحسن شيء للعقليات اللي معه

عند الشباب في السيارة دخل عليهم فهد

راشد: فهد مو أنت اللي بتسوق
فهد: لا سلطان بيروح مع البنات يلا أمشوا
ناصر: وين مشعل
فهد: بيروح مع سلطان
راشد يستهبل: شباب الشهادة على صديقكم مشعل لقد كان شاباً صالحاً
خالد يضحك: في هذي الكل يشهد ما عداء الصلاح
فهد: أكيد بعد الخطة اللي مسويها سلطان بيخليه يقول توبة
صقر يهمس لخالد: عز الله أول جدار ضاربين
ناصر: لا أول بقرة مو حنا في مزرعة
خالد: أكيد بس إن شاء الله يموت هو والباقي يعيش حتى البقرة ما يجيها شيء >> شوفوا الكرة العميق
راشد شغل السيارة والسيارة الثانية تتبعهم




-----------------------------------------


الأماكن راشد يسوق السيارة وفهد جنبه وراء فهد خالد وفي الوسط ناصر ووراء راشد صقر
----------------------------------------


السيارة الثانية مشعل وسلطان والبنات

سلطان: يلا أمشي
مشعل بخوف: طيب
سلطان: وقف شوي
مشعل بخوف: ها سلطان
سلطان: ألبس
مشعل بخوف: وش ألبس
سلطان فقد أعصابة وأنهبل وسار زي الثور المجنون: يا الخبل حزام الأمان ما تفهم فيه أحد يسوق ولا يربطه تبغى نموت يا المريض يا الخنزير يا الكلب >> لا تعليق
مشعل من الخوف يرتعد ويبغى يسكر الحزام بس يده ترجف رجف: خلاص سلطان واللي يرحم والديك هدي أعصابك
سلطان: يا ويلي ويلاه ما يعرف يربط الحزام أنت متأكد إنك معك رخصة أخاف ما معك تعال يا حبيب البابا أسكر لك حزامك

((( بعد خمسة ثواني)))


مشعل قعد يبكي وسلطان بدال ما يسكر الحزام رابطة على رقبة مشعل وقعد يخنقه به والبنات يفكونه
نورة ماسكة كتف سلطان: أخوي أستعيذ من الشيطان تراء قاعد يوسوس لك
ريما ماسكة رقبة مشعل وتفك سلطان منه: بتذبحه تراها جناية أول لازم تخفي الجثة >> ما يهم الوضع
سلطان يشد بالحزام على رقبه مشعل: من قال أذبحة أنا أعلمه أهمية حزام الأمان وكيف يربط حزام الأمان
رفيف بين مشعل وسلطان: عاشوا سلطان عليه ولا يهمك

(( بعد المناقشات والمضارب قدروا يفكون سلطان من مشعل))

مشعل يبكي: ها وين نروح
سلطان: وين سيارة الشباب
رزان: من ساعة مشوا وأنتوا تضاربون
سلطان عصب وضرب بكس لمشعل لين سار وجهه في الدريشة (النافذة) لاصق: يلا أمشي وش تسوي
مشعل وعينة زرقاء من الضربة: طيب" ويمشون ويطلعون من المزرعة"




عند الشباب

صقر: راشد أتصل على مشعل شوفه عادة حي
راشد: أشك بس بتصل وأشوف

خالد ناقز بين راشد وفهد
فهد: أنت وش تسوي
خالد: بحط أغاني شيء ينطرب الواحد علية
فهد: طيب بس بسرعة قبل لا تلخبط راشد ويصدم> شفتوا الفرق بين فهد وسلطان

ويحط خالد أغنية بس أجنبية وكلها مو مفهوم
صقر: وش ذا الطلاسم
خالد: يالفضيحة أغاني أجنبية علشان البنات >> يبون يرقمون
فهد: أي بنات
خالد يرقع: أي بنات لا حول ولا قوة إلا بالله وش تشوفنا من هذا النوع
صقر: حط رابح صقر ولا طلال مداح بتشوف البنات يلحقونا
خالد: طيب معك سي دي
صقر يعطيه كاسيت: ها خذ
خالد: كاسيت يالفضيحة الحين الناس سي دي وأنت كاسيت حتى إنك لابس ثوب وعقال
صقر: أنا ما أنكر أصلي
خالد: متى تتعلم
صقر: يلا أسكت وحطة

ويحطون الكاسيت المعفن حقهم ويفتحون النوافذ علشان الرزة والحركات >> الأخوان يحسبون أنهم في التحلية ما يدرون أنهم في مالشيستر


بعد 10 دقائق الأوضاع زينة بالنسبة لمشعل ودخلوا على شوارع مالشيستر

يوقفون عند أشارة مرور

سلطان: بعد الأشارة لف يمين فاهم
مشعل بخوف وهمس: فاهم
سلطان: هااااااااا ما سمعت
مشعل بصراخ: فاااااااااااااااااهم
سلطان: زين كذا احسن

-------
ريما: والله راحمة المسكين يرتعد وشوي ويبكي
رفيف: أحس إن سلطان ينفع بالزي العسكري يعني شديد وحازم وروعة وشكله رزة مو راعي حركات
ريما رافعة حواجبها وتبتسم بسخرية
رفيف تناظرها: وش فيك
ريما: ولا شيء
-------

تشتغل الإشارة ويجي مشعل يبغى يلف وتجي سيارة مسرعة وتلف قدامهم بغى يصدم فيها مشعل

سلطان معصب ويصارخ: وش أعمى ذا بغى يصدمنا خير وين المرور عنه
مشعل يبكي من صراخ سلطان: هدي والله ما سار شيء
سلطان : مفروض يضرب إشارة علشان نعرف ( ويأشر سلطان بيده بقوة لينه ضارب مشعل على وجهه ولاصق في المقعد)
سلطان: أنت وش فيك أمش يلا وأقف في نص الشارع
مشعل وأنفة يصب دم: طيب طيب
سلطان: وشفيك وصختنا بدمانك الله يقرفك > مو أنت السبب

((( بعد ساعة وصل الشباب للملاهي وقابلوا البنات ومشعل طاح مصخرة من خالد حتى إنه صورة علشان ينشر الصور لكل إلي في الجامعة)))

فهد: قصيت تذاكر وين تروحون

سلطان: أنا بجلس في الكافية أوجعني راسي من الخبل إلي معي >مشعل
فهد: أنا ما أحب الألعاب >> قلت رزة وحركات
خالد يأخذ التذاكر: ولا يهمك بنحط البنات في عيونا
سلطان: غصب عنك بيكونون في عيونكم ولا( نظرة الموت)

الشباب بلعوا العافية والبنات راحوا فيها
راشد: شباب ما أحب نتفرق وش رأيكم كل الألعاب نلعبها مع بعض
الكل: لا
راشد: يعني لازم العنصرية
صقر: وش أول لعبة
خالد: الشواية
ريما: الشواية
ناصر: بيت المرايا
راشد: بيت الرعب
صقر: بيت الرعب
رزان: بيت الرعب حلوا خلينا نجربه

وبعد المضاربات اختاروا بيت الرعب و الشواية


بيت الرعب ( ناصر- صقر- راشد - رزان)
راشد: يلا أخلصوا
ودخل الشباب ومع موسيقى مرعبة ودخان يطلع من كل مكان
صقر طلع قدامه وأحد لابس ملابس وحش : خذ" طاااخ كك طربخ طراق طراق"
ومشى صقر وخلا المسكين يعاني من إعاقة نفسية
راشد مستغل الظلام ومقرب من رزان علشان لو خافت تضمه: رزان تراني جنبك >> علشان أي طارئ
ويطلع قدامهم عناكب وتنط رزان في حضن مين
.
.
.
.
.
.
ناصر>> خرب عليهم الجو
راشد يسحب رزان من ناصر: ما عليك ما فيه شيء
ناصر: وش فيك
راشد بتنفقع عيونه من القهر: لا ولا شيء أنت ليه جنبي
ناصر: علشان الخلوة حرام
راشد: وش دخلك شوف مشعل شوف خالد صقر ليه أنا
ناصر: لا وش لأني أحبك ما أبغى تقع في الحرام>> تراء ناصر يبغى يثقل عيشة راشد مو حب فيه
راشد: حبك برص كبر رأس جدي
ناصر: بس جدك ميت
راشد نسى رزان وراء: لا هذا جدي أبو أمي اللي عايش أبو أبوي
ناصر: توك تعلمني وأنا رايح لأبوك أعزي في موت الوالد
راشد: أنت هو اللي المجنون اللي رفع ضغط أبوي ما تدري أبوي بسبتك طاح 3 أيام بالمستشفى
ناصر: وش سويت كنت أقوم بالواجب
رزان: هيه لو سمحتوا
راشد: أسكتي شوي أنت موتت جدي عند أبوي تخيل أبوي شك في نفسه بسبتك وكلم جدي لا وجايب حلى وقهوة معك
ناصر: خفت أبوك يكون بعد وفاة الوالد جوعان
رزان ساكتة متفشلة لين طلعوا من اللعبة
راشد: ها رزان كنت تبغي شيء
رزان صدت عنه: لا ولا شيء وين البنات
راشد: في الشواية خلينا نروح نشوفهم
صقر: ها شباب وينكم
ناصر: وينك أنت
صقر: هينا > أم الجواب



---------------------------



في الطابور حق الشاوية ( ريما- سمر - رفيف- خالد - مشعل - نورة)

مشعل: خالد تراك مو قد اللعب فلا تلعب
خالد: من بيصيح بعد دقيقتين ينادي الماما
ريما: هيه
مشعل وخالد: هـــاااااااااااااااا
ريما: جاء دورنا يالخبلان

ويركبون ما عداء نورة قعدت على المقاعد لأنها تدوخ بسرعة

ربطوا الشباب الأحزمة

وأول ما أشتغلت قعدت تقلب فيهم
سمر مغمى عليها وسعابيلها تقطر على رفيف
رفيف: يع وش دخل في فمي ياااااااع سعابيل نزلوني أبغى أغسل
ريما قالبة اللعبة مسرح وتغني أبو متعب لراشد الماجد

مشعل يصارخ : يممممممممممممممممه

خالد ماسك جوالة يبغى يسجل صراخ مشعل بس طاح الجوال: جوالي لااااااااااااا " وقعد يصارخ زي مشعل"

عند راشد واللي معه

صقر: شوفوا مو هذي نورة
رزان: نورة وين البنات
نورة: راكبين الشواية
ناصر يطلع جوالة: بصورهم هههههه
راشد: لا تضحك على الناس تراء بيعاقبك ربي

((( بعد خمس دقائق))


راشد: ههههههههههههههههه يمه أشكالكم > وين كلام أول
ناصر يصور: هذولا اللي يدعون القوة

مشعل وخالد وجيهم حمر من الصراخ
ريما شعرها وأقف
سمر وجها مصفر من الدوخة ورفيف التي شيرت كله سعابيل

خالد: شباب وش رأيكم نرجع لفهد أحسن
مشعل: أيه أحسن
راشد: حنا ما لعبنا لها الدرجة تعبتوا
ريما: روح أركبها رونا شطارتك
رزان بدلع: بركب وأشوف
صقر: وراك يا بنت الرجال
خالد بلعانة: تراء من فوق المنظر حلو
ناصر: بصور من فوق
راشد: أجل بروح معكم

(( بعد خمس دقائق))

ناصر يبكي: جوالي جوالي طاح الله يلعنك يا خالد
صقر مدخل رأسه في الزبالة ( أكرمكم الله) ويستفرغ( يتقيا) رزان تشوف نجوم من الدوخة راشد عيونه طالعة من مكانها
خالد: ها تبون تكملون لعب
راشد: العشاء العشاء

عند فهد وسلطان
فهد : مو كأن الشباب طولوا
سلطان: بكلم عليهم طلال يقول هم في المطعم
...: السلام عليكم
فهد وسلطان: وش جابكم
خالد: جينا قلنا أنتم الحين تبغونا ولا شيء
فهد: وش مسوين
مشعل: ليه تظن سواء حنا ما سوينا شيء
سلطان: أكيد
الكل: مية بالمية يلا تراء جوعانين
مشعل بخوف: تراني مراح أسوق >> تعقد الولد
سلطان: من زين سواقتك يلا أمشوا

((((((((( ونمشي الشريط إلى الحدث المهم))))))))))))


عند المطعم دخل الكل وجاء النادل وأعطاه سلطان أسم الحجز وودوهم لطاولة فيها طلال وتركي

طلال: هلا سلطان إن شاء الله الروحة مشت بخير
سلطان: ايه مشت بغير عوايدها >> متوقع مصايب
تركي: البنات لهم الطاولة اللي جنبنا


----------------------------------
كان المطعم زي العصور الوسطى شموع وريحه العطور وصوت بيانو والجدران مزخرفة بزخرفات كلاسيكية
-------------------------------

جلسوا البنات اللي تحش باللي جنهبهم واللي تقرأ قائمة الأكل أما رزان

رزان جلست على الكرسي لمحت شيء يلمع تحت الطاولة وتنزل وتاخذة طلع جوال
رزان: بنات جوال
سمر:حق من
ريما: لو تدري ما قالت لنا أفتحيه شوفي وش فيه
رزان: كل شيء بالأنجليزي
ريما تأخذه وتقرأ: شكله حق وأحد نسونجي
رفيف: ليه
ريما: الحبيب كاتب أسم حبيبتي كثير ومرقم كل وحدة 1 و2 و3 و4 إلا مالا نهاية
رزان : خلينا نستهبل
ريما: جات لي فكرة >> الله يستر
وتهمس ريما لرزان بشيء ثم تدق على وأحد من الأرقام

ترد وحدة: هاااااااااي حبيبي
ريما: أسفه هل أنتي حبيبة صاحب الجوال
البنت بغرور: نعم أنا حبيبته
ريما تسوي نفسها تبكي: لقد مات وهو يقول أسمك
البنت: ماذاااااااا " وتسمع صوت طيحة شكل البنت أغمي عليها"
ريما فاطسة ضحك: البنت أغمي عليها هههههههه
سمر: ههههههههههههه صدق خبله
ريما تعطي رزان: سوي اللي قلت
نأخذ رزان الجوال وتدق
ترد وحدة: الوووووو حبيبي
رزان تحاول تزين لغتها: لا أنا أوباما > رئيس أمريكا
البنت تصارخ: ااااااااااااااااااااا
رزان سكرت: الغبية تحسبني أوباما ما ركزت في الصوت
رفيف: لأن صوتك زي الرجاجيل
رزان: حسني كلامك
...: وش معكم " ويسحب الجوال"
سمر: طلال حنا
طلال: من وين جبتوا الجوال
نورة بخوف: لقيناه طايح في الأرض
طلال: صدق
ريما: ليه يعني نكذب
طلال: ليه ما علمتوا العامل يمكن صاحب الجوال يدوره
سمر خربتها: قعدنا نزعج الناس ونكذب عليهم
طلال: أهاااا علشان كذا أعرفكم ما يجي منك الخير يلا وش تبون

وأكل البنات بعد تهزءا طلال لهم وحسوا بالذنب وبعد العشاء

صقر ماسك بطنه: الحمد الله
سلطان: الساعة الحين 11 الليل خلينا نرجع للمزرعة
طلال: طيب
خالد: ليه ما نحجز في الفندق اخاف الطريق ضباب
فهد: ما أظن بيسير ضباب بس إن شاء الله لا
تركي ببرود: يلا خلو البنات يخلصون
راشد: بروح أقول للبنات
خالد: بروح معك

--------------
راشد: بنات خلصتوا
رزان: أيوه كلنا خالصين
ريما: أنتظر ابغى الحمام ( أكرمكم الله)
خالد: ليه
ريما تبغى تحرجه على سؤاله السخيف: ما أدري وش يسون الناس في الحمام سيد خالد
خالد تفشل:.....
راشد ضحك على جرائه ريما : يلا بسرعة

-------------

تجمع الشباب والبنات

طلال: وين ريما
خالد متفشل: راحت الحمام
راشد هينا فطس ضحك
سلطان: من متى ما تأخرت

مرت نص ساعة وريما في الحمام >> حشى مو حمام

فهد: يمكن أنحاشت
مشعل: وش نسوي
سلطان: وأحد منك يدخل حمام النساء
الشباب يناظرون ناصر >> ناصر للمواقف المحرجة
تركي ببرود: وين حنا فيه تدخل بنت وتشوف هي في الحمام ولا لا

تروح نورة للحمام وترجع ووجها أحمر حمار الدم من الخجل
طلال: ها موجودة
نورة تهز رأسها يعني أيه
مشعل: وش تسوي في الحمام ذي" ما حس إلا بضربة على وجهه من رفيف ورزان"
رزان: خير وش تحس فيه
رفيف: مريض نفسي معقد
مشعل: أنا
رزان ورفيف: أيه أنت
خالد: يمكن تعبانه ولا شيء صح
نورة بحرج: بطنها يوجعها ويمكن تتأخر
راشد منصدم: هيه قالت كذا
نورة تهز رأسها بقوة
طلال قعد يضحك: هالبنت قوية ولا أستحت من أحد تعجبني ههههههههههه
سلطان: وش الحل الحين
تركي: طلال أركب مع الشباب أنا بنتظرها وأوصلها بسيارتي
طلال: خلاص

بعد مدة طلع الشباب وطلال معهم

ريما طلعت من الحمام وكانت تتسلل علشان تنحاش
تركي: على وين
ريما: كنت أحسبكم تنتظروني عند السيارات
تركي: ما تصدقين كذبتك مشت على الكل
ريما تنهدت: على الكل إلى أنت
تركي: يلا بوصلك بسيارتي
ريما: وين الشباب
تركي: سبقونا
ريما تبعته وهي تسب وتلعن إنها بتركب معه

في موقف السيارات عن سيارة تركي

ريما فاتحة فمها: أما سيارة رياضية
تركي يطلع من علبة السجار دخان ويدخن: لا يكون ما شفتي في حياتك سيارة
ريما: لا بس ما عرفت إنك من محبي السيارات الرياضية أخوي سلمان عنده سيارة رياضية بس لونها أحمر وفراري
تركي يفتح باب السيارة: الأحمر ما يناسب سيارة رياضية
ريما: زي اللي أقول له
تركي يأشر لها تركب
ريما تفتح الباب: ما أقدر أركب
تركي ببرود: ليه
ريما: كيف أركب جنبك وأنت ما تقرب لي
تركي شرق بالدخان اللي يدخنه: سواق عندك تبين تركبين وراء
ريما: بيكون أحسن بس سيارتك مل فيها مقاعد وراء
تركي: أركبي ولا خليتك
ريما ركبت وهي معصبة: ها ركبت

( بعد ساعة في الطريق ريما تناظر تركي اللي ولا حرف وقاعد يدخن قامت ضغطت زر المسجل في السيارة علشان تسمع أغاني وتركي سكرة وهي تشغل وهو يسكر تشغل يسكر )
تركي: هيه سيارتك علشان تلعبين فيها
ريما: بس أنت ما تتكلم وش أسوي طفش
تركي يدخن: أسكتي
ريما: تراء بيجيك سرطان الرئة لا تدخن
تركي: وش دخلك
ريما: أعطي نصيحة
تركي: ما طلبت
ريما تشغل المسجل وتحط على أغنية

BoA - Eat You Up ))))) )))))

وتعلي الصوت وترقص وتغني وتناقز في السيارة وتضغط الأزرار حقتها تركي فقد أعصابة وأسرع علشان ما يرتكب جريمة فيها


فجأه شاف في المرايه شرطي قاعد يأشر له ، وقف تركي سيارته وجاء الشرطي
تركي يناظر ريما بكرة : أسكتي أنا بحل المشكلة
ريما كشرت في وجهه: طيب أستاذ تركي
قرب الشرطي عند تركي
تركي : ما المشكلة ؟الشرطي : أنت كنت مسرع فوق الـ180 كيلو فيالساعة.
وهذا الطريق سرعته القصوى 60 كيلو في الساعة ، عشان كذا أنا راح أعطيكمخالفه



تركي: أسف أنا كنت متعدي الـ60 بشوي
ريما:أنت كنت ماشي على الأقل 160


تركي ناظر لريما نظره حقد

الشرطي: أعطيك مخالفه أيضاً عشان الضوء الخلفي مكسور

تركي منفجع على السيارة بس ما يبين: اللمبة مكسورة؟؟ أنا ما كنت ادريأنه مكسورة >> انكسرت بسبب الطريق ووعورته أكيد حجر ضرب اللمبة وانكسرت

ريما بكذب : ايوه أنت كنت عارف عن اللمبة أنها مكسورة من كم أسبوعوأعطاها تركي نظرة حقد ثانيه

الشرطي: أعطيك ورقه إنذار عن عدم ربطحزام الأمان

تركي بكذب: إيه أنا فكيته لما وقفت السيارة وجيتعندنا

ريما: لالالا أنت ما عمرك ربطت حزام الأمان

التفت تركي علىريما وصـرخ عليها : أنتي ماتعرفي تسكتي أبدا ؟

سأل الشرطي ريما : لو سمحتي هو دائم يصرخ عليك كذا؟

ريما بكذب: لا بس لما يكون سكران


الشرطي : سكران !!

تركي : لا لا لا تصدقها

قالت ريما لا تهتم به وجدنا القارورة في السيارة يومسرقناها

قالالشرطي: يعني السيارة مسروقة
تركي أنهبل من ريما : ماذا ، لاتهمك هذي ،ويلتفت إلى ريما ويقول لها ....لا تخليني أطلقك الآن ( علشان الشرطي ما يشك في ريما)
ريما جن جنونها من كلمه طلاق: ( ليه هو متزوجني علشان يطلق هين يا تركي يا أنا يا أنت)

قال الشرطي : هل هودائما يهددك هكذا بالطلاق

ريما : أجعله بالأول يتزوجني وبعدين يقسمبالطلاق
الشرطي: إذا ليس زوجك حبيبك إذ
ريما: لا لقد خدعني ثم نومني بالمخدر ووجدت نفسي معه
الشرطي: اخرج من السيارة
تركي بسرعة سحب جوالة واتصل على واسطة يعرفها في انجلترا: خذ حضرة الشرطي
الشرطي تكلم بالجوال وبعد دقيقة رجع الجوال
الشرطي: أسف سيد تركي " وراح الشرطي"
تركي يمشي بالسيارة بأقصى سرعة وهو ساكت
ريما سكتت لأن شكله بيذبحها


(((وصلوا المزرعة ووقف السيارة ريما نزلت بسرعة وتركي يلحقها وشياطين الأرض تلعب في رأسه )))
ريما: حصل خير
تركي مسك ريما من التي شيرت وقرب لها حيل: أي خير منك

(((( طلع من الفيلة على صراخ ريما وتركي مشعل وطلال وخالد أما الباقي نايمين))))

طلال: وش فيه
تركي هداء نفسه خصوصا إنه ما يحب يعصب قدام الناس
ريما بابتسامة سخرية ما حس تركي إلا هو جاي يبغى يعطيها كف إلا يد خالد وقفته
خالد بعصبيه: لا تمد يدك على بنت
تركي بعد يده بقرف وقرب لريما وهمس لها: بتشوفين وش بيسير
ريما تجاهلت تهديده وهو مشاء ولحقه مشعل

طلال يركض: ريما سار شيء
ريما: لا بس يمكن أعصابة تعبانه
خالد براحة: يلا
ريما: وين
طلال فطس ضحك: البنات قبل ما ينامون سوو لك أعشاب وخلطات علشان بطنك ومعلمينا كيف نستخدمها
خالد: لا تمصخر تراء أنت معنا
ريما فطست: لا ما فيه حاجة كل اللي أحتاجه هو النوم


عند تركي

مشعل: وقف وش فيك معصب
تركي: ما ني معصب
مشعل: أول مرة أشوفك معصب
تركي يبتسم : الحين روقت يلا مشيعلوة نام تراء يالله تقوم بكرة
راح مشعل وتركي يمشي لغرفته
تركي بابتسامة غريبة وبهمس: ريــــــمـــــاااا






خلصنا البارت كان ودي أرجع البنات الرياض بس كان لازم أشرح ماضي ريما علشان كذا البارت الجاي



----------------------------------

مقطع من البارت الجاي

المساعد: ليه أنت مهتم بريما
...: لأني ........

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 6:46 pm

ريما وماضيها كشف من معرفتكم لماضي ريما وش تتوقعون بيسير؟؟؟؟؟؟؟؟

طلعوا المقاطع المحزنة والمضحكة بنظرك؟؟؟؟

ريما وش بتسوي مع أبو نايف؟؟؟؟؟؟؟

تركي وش بيسير له مع ريما؟؟؟؟؟؟

فهد بيقدر ينفذ وعده ويرجع البنات؟؟؟؟؟

الشخصية اللي تستحق تكون البطلة والبطل في الرواية؟؟؟؟؟

تدعم نهاية سعيدة أم حزينة؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 6:47 pm

البارت العشرين





يوم جديد كالعادة – الصبح الساعة 11


في الصالة البنات

رفيف تقرأ مجلة: بنات عند سؤال
سمر: هااااااااا قولي
رفيف: ما تحسين هاليومين سايره غثيثة هدي أعصابك تراني ما ذبحت أهلك
ريما: وأنا أحسبة سؤال وخطير طلع كذا صدق إنك فاضيه
رفيف تعدل وضعها في الجلوس: لا هذا مو سؤالي سؤالي بنات لو جات الشرطة يعني أنقذونا وش بيسير بالشباب
سمر: أكيد بينمسكوا يعني أيش
نورة جلست ومعها صينية حلا وقهوة: بس هم ما سوا شيء
سمر بهجوم: خطفونا ولا سو شيء أنتي مفروض معي
نورة بخوف من سمر: أقصد صح سار بعض المشاكل بس لو كان ما يخافون الله كان ما طلعونا ولا مشونا ولا أكلونا حتى الملابس أشتروها لنا ولا حسينا بنقص
ريما: في هذي أنتي الصادقة بس مهما المجرم لازم يأخذ عقابه
رفيف: المجرم الصدق هو هذك زعيم المافيا لا يخاف ربه أتمنى أشوفه
سمر: بس لو كان أبوك
رفيف تشهق: أبوي مستحيل بس مهما كان أكيد وحش حقير ولازم ينكشف
ريما ساكتة وتناظر رفيف المتحمسة وتبتسم
رزان: يلا عاد خلونا من السيرة اللي تغث شوفوا وش جايبه نورة حلا وقهوة وحركات







-------------------------------------------

في الرياض في المستشفى


أم نايف تبكي: ما أقدر بنتي خسرتها والحين ولدي هذا عقاب لي علشان إهمالي أهملت عيالي وفرقتهم يا ربي بس رجع بنتي بالسلامة وأشفي ولدي خليني أعوض عن ذنوبي يا ربي أغفر لي ما سويت
بشاير ( خالة ريما): استغفري ربك إن الله مع الصابرين
يطلع الدكتور من غرفة الجراحة
أم نايف: بشر يا دكتور ولدي بخير
الدكتور: والله أختي ما أعرف مين ولدك بس السائق في العناية المركزة والثاني ما جت له إلا كسور خفيفة
أم نايف أنهارت تبكي: بنتي راحت وولدي لحقاها اااااااااااااه " ويغمى على أم نايف"
بشاير: هند هند ممرضات أحد يساعد
الممرضات شالوا هند( أم نايف) وحطوها في وحدة من الغرف لأن جاها انهيار عصبي
بشاير راحت للبيت عند موضي لأن أم نايف بتجلس في المستشفى علشان حالتها
---------------------

في مستشفى ثاني في الدمام

الدكتور: أنتي بتتذكري شيء
...: يا دكتور كل يوم تسأل هالسؤال فيه شيء
الدكتور بتوتر: لا بنتي بس سؤال علشان تتحسني رهف

(((((ويندفع الباب بقوة ويدخل الضابط اللي متولي حالة البنات ))))

الضابط بصوت جاد وباين إن ما فيه صبر: تذكرتي شيء
رهف: أنتو ليه تسألوني فيه شيء سويته
الدكتور: حضرة الضابط البنت للحين نفسيتها ما تتحمل الصدمة
الضابط عطاه نظرة تسكيت: محد يمنعني من أداء شغلي
الدكتور سكت
رهف: وش فيكم قولوا لي
الضابط يرمي ملف على رهف: تتذكرين أي وحدة من هذولي الموجودين في الصور
رهف فتحت الملف وشافت صور بنات بنفس عمرها بس مستحيل تقول إنها ما تذكرهم: اااااااااا رأسي
الدكتور ينادي: الممرضات أي أحد يجيب إبرة مسكنة
الضابط: رهف أهدي لازم تركزين مين في الصورة أي شيء تتذكرينه لازم تقولينه
الدكتور: خلاص أنت تعبت البنت روح وألا رفعت عليك دعوى قضائية بسبب تخريب حالة البنت
الضابط كان بيطلع
رهف تبكي من ألم وتصرخ: أعرفهم أعرفهم
الضابط بفرح: وينهم وش سار عليهم مين خطفهم أي شيء قوليه
رهف: ......... >> بعدين تعرفون هههه


---------------------------------

عند البنات كان الجو مطر وروعة

ريما كانت لابسة معطف وتتمشى في المزرعة وتشوف صقر

ريما: هيه صقر وش تسوي
صقر ماسك الجوال: أكلم أمي وأبوي وجدتي وجدي وعمي الكبير والصغير والأوسط وأخوي بالرضاعة وأخوي الصـ" تقاطعه ريما"
ريما: خلاص خلاص قول أهلك
صقر:ها ليه تتمشين
ريما: الجو حلو قلت خليني أتمشى كيف الأهل
صقر: الحمد لله كلهم بخير
ريما: حلو يكون عندك أهل يحبونك
صقر: ما فيه أهل ما يحبون أولادهم
ريما سرحت: أه صح عليك
صقر: يلا برد الجو خلينا ندخل
ريما: صقر ممكن أطلب منك طلب
صقر: ها فيه شيء
ريما بألم: ممكن أكلم أهلي
صقر: ما أقدر تعرفين سلطان وهذا ما أقدر عليه بس قريب ترجعين لأهلك وتفرحين أمك بشوفتك
ريما: بس بدق دقة وحدة أبغى أسمع صوت أهلي مراح أقول أي حرف بس أسمع صوتهم حتى لو الشغالة بس أي أحد أنا اشتقت لهم
صقر رحم ريما: خلاص بس نص دقيقة تسمعين صوتهم وتسكرين تراء أمانة ولا تقولين ولا حرف
ريما تناظر صقر بشكر: والله مراح أسوي شيء
ويعطي صقر ريما الجوال وتدق على رقم البيت

... بحزن: ألووو
ريما في نفسها: ( موضي)
موضي بعد ما رد أحد: حراااام عليكم تدقون على الناس تراء أخوي مااااااات سلمان فاهمين ماااااات وأختي راحت خلاص عاد" وتسكر التلفون"

---------------------------

بعد مكالمة ريما

بشاير: موضي وش قلتي
موضي تبكي: ما قلت شيء
بشاير: أخوك للحين عايش ما مات ليه تقولين كذا
موضي: بس قريب بيموت
بشاير: الحين اللي أتصل مين
موضي: ما أعرف ولا أهتم

---------------------






ريما طيحت الجوال من يدها: سلمان مات
صقر: سلمان مين
ريما بصراخ: سلمان مات" وتركض بجهه بيت الفيلة"
صقر: لحول وش فيها أنهبلت



-----------------------------------------




في الصالة كان في الشباب بس جالسين

ناصر: وين صقر
خالد: راح يكلم أهله من زمان عنهم
سلطان: متى بتجهز القهوة
طلال: ما تحس خلينا المسكينة نورة طباخة
راشد: أحسن لها تتدرب

(((( ما سمعوا إلا سوت الباب القوي))))

ريما بصراخ: سلطاااااااااااااان
خالد: وش فيها
ريما دخلت المجلس وكان شعرها وكل جسمها ماء من المطر: يا الحقير يا الحيوان
سلطان ما يدري وش السالفة: خير وش فيك
ريما اختفت كل العصبية وقعدت تبكي
تركي منفجع: وش فيها
ريما: يا حقير أخوي مات بسببك لاااااااااا هو مو بسببك هو بسببي
فهد وقف خاف تقول شيء يفضحها: بنت أسكتي
ريما: أخوي مااات
صقر دخل بعد ريما : ريما خلاص
سلطان بصراخ: وش السالفة
صقر: أنا خليتها تكلم أهلها بس والله ما قالت شيء بس قعدت تصارخ وما أدري وش
ريما: أكيد هذا عقاب ربي فيني مات أخوي مثل ما مات أهلك بس تدري شيء
طلال وقف وكان حس بشيء بيسير وخلي اليوم كابوس
ريما: أنا ريما بنت سعود الـ.. بنت أكبر تاجر مخدرات وأسلحة وأقولها وأنا أفتخر قاتل أهلك

سلطان:....
الكل:.....

ريما بضحك وسخرية: أبوي قتل أهلك وخلا أبوك يطق في السجون هههههه ما تصدق حالتك من جد ترحم

(( ما حست ريما إلا بكف قوي على وجهه خلها تطيح ويغمى عليها على صوت الصينية اللي طاحت من يد رفيف وهي تشوف منظر الكف )))))

سلطان بغضب : خذوها هالحقيرة
خالد منصدم لدرجة طاح على ركبة وهو بناظر الصدمة
طلال صد من مشهد ريما المغمى عليها

تركي بحزن: ما توقعت إن تكون هي خسارة
رفيف بصراخ: ريما قومي وش فيك وش سويتوا فيها >>> ما تعرف شيء
ومع صراخ رفيف جاوا البنات وخذوا ريما للغرفة

أجتمع الشباب عند سلطان

راشد: وش بنسوي عرفنا الحين إنها ريما
خالد بدفاع: يمكن مو هي
مشعل تذكر وش سار مع مات والمخدر: إلا هي ومية بالمية هي
تركي بهمس: وش تقصد مشيعلوه تعرف شيء ما أعرفه
مشعل بنفس الهمس: بقول لك بعدين
طلال: سلطان لا تتهور وتراء اللي سويته مو قليل
سلطان: هالحقيرة تقول أهلي ماتوا وعادي
فهد: أنا كلمت واحد من معارفي وقال لي إن أخو ريما في العناية المركزة بسبب حادث
سلطان: وش دخلني
فهد: سار له حادث وهو رايح للشاليه اللي في الدمام
سلطان: بنرجع للندن أحجزوا في فندق
خالد بحزن واضح: طيب خلي الحجز علي
تركي يناظر خالد: ( أكثر واحد مصدوم هو خالد ما ألوم حتى أنا أنصدمت)
طلال: سلطان إذا فكرت تأذيها أو تلمسها مستحيل أسمح لك
سلطان بغضب: وش دخلك هذي بنت قاتل أهلي وحلال علي دمها
طلال بشجاعة: حلال دم أبوها مو دمها بس إذ قربت منها مراح تشوف خير
سلطان: ولا وش
طلال بكذب: أنسى ولد عمك عبد العزيز وأنسى إنه حي
الكل مصدوم طلال يهدد سلطان بعبد العزيز
فهدهدا الموقف قبل ما يتذابحوا وتصير السالفة شيء: خلاص شباب بكرة نروح لندن ونشوف وش بنسوي

عند البنات

سمر: وش سار وخلاها في هالحالة
نورة تمسح الدم اللي في وجه ريما: اه يا ريما
رزان: حرام والله حرام
رفيف: أنا دخلت على صوت الصراخ ما حسيت إلا كف من سلطان على ريما وما أدري وش السبب
سمر: سهلة تعرفين ريما طويلة لسان وأكيد سلطان ما تحمل
((( أنفتح الباب ودخل طلال)))
رزان بصراخ: وش تبي بعد تكمل على المسكينة
طلال بحزن: هي بخير تحتاج دكتور ولا شيء
سمر: لا
طلال: تجهزوا بكرة راجعين للندن الصبح
البنات ما تعبوا نفسهم وسألوا
طلال سكت وطلع من الغرفة وراح لغرفته لأنة من جد تعبان

دخل طلال غرفته إلا بتركي
طلال: ها وش تبي
تركي: ليه
طلال: وش ليه
تركي: ليه دافعت عن ريما
طلال: أظن إن هذا شيء ما يخصك
تركي: ما تدري وش قال مشعل لي
طلال: ما أدري ولا ابغى
تركي بشك: أنت تعرف ريما من قبل
طلال: لو سمحت أنا تعبان
طلع تركي وقبل ما يطلع: ما أدري وش قصتك بس أكيد بتنعرف في النهاية




--------------------------



اليوم الثاني

كان الكل مجهزين أغراضهم وحاطينها في السيارات بالطبع ريما قامت من الأغمى ولا رضت تكلم أحد فتبرع تركي أنها بتركب معه علشان ما تسير مشكلة بينها وبين سلطان

مشت السيارات

السيارة الأولى: ( الشباب)
السيارة الثانية: ( البنات وخالد وطلال)
السيارة الثالثة: ريما وتركي

عند تركي

كانت ريما سرحانة وتناظر الشباك وتركي كل دقيقة يلتفت عليها
تركي: ( ما توقعت تطلع كذا)" شغل تركي المسجل وألتفت على ريما ولا حركة
ريما:.....
تركي بهمس: ملل



--------------------------



عند الفندق

الشباب بيجتمعون في جناح سلطان والبنات لهم جناح ويحرسه راشد وصقر

عند البنات
رفيف: ريما وش فيك زعلانة تراء كف لا يودي ولا يجيب
ريما:....
رفيف: ريما خلاص عاد تراء طفش إضحكي
ريما:....
رفيف: ريما" تقاطعها ريما"
ريما بعصبية: ريما وريما وريما وش هذا طفش
رزان: هدي أعصابك
ريما: أنتوا بالذات باردين عايشين بسعادة بابا ماما بس قريب وتشوفون العذاب الصدقي
نورة: وش تقولين
ريما: أسكتوا كل وحدة منكم ما عندها هم في الحياة
رزان: ريما خوفتيني
ريما: أنا سبب كل شيء أنا بنت الزعيم
رفيف تضحك: تمزحين
ريما نظرة جادة:...
رزان تنزل دموعها ولا تقدر تقول شيء: أأأنـــتي
نورة تبكي
سمر: أنتي الحقير اللي بسببك خربت حياتنا
ريما: ما يهمني حياة أي وحدة منكم فاااااهمة

ريما بسرعة راحت لي غرفتها وقفلت الباب
ريما تبكي: ( أسفه ما أقدر أحميكم بعد الحين لازم أهرب علشان سلطان يرجعكم بس كيف راشد وصقر يحرسون والبلكون أنا في الطابق 36 مستحيل أعيش إذ نطيت)

ريما فتحت البلكون وقعدت تفكر بخطة ريما تناظر: لقيتها

(((( خطة ريما إن تركب على حواف الجدار من عند البلكون لين بلكون الغرفة اللي جنبها بس الحواف زلقة بسبب موية المطر ))))


رفيف تطق الباب: ريما أفتحي لازم نتكلم
سمر: خليك منها خاينة حقيرة
نورة: خلاص
رزان: نورة الجو كتمه أفتحي البلكون
نورة فتحت البلكون وتصرخ: ااااااااااااااااا
رزان تجي وتصرخ والبنات يلحقونهم
(( ريما على الحواف وتزحف ويوم سمعت صوتهم بغت تطيح))
رفيف: يا مهبولة وش تسوين
ريما: بانحاش يعني وش
سمر: حنا في الطابق كم تعرفين
ريما: لا تذكريني
رفيف تضحك بحماس: والله عليك يا ريما أفكار
ريما متنحة: وشووو
رزان: أنهبلتي أنتي الثانية
رفيف: أنتظريني بجي عندك

(( تسحب رفيف مفرش السرسر وتربط خصرها وخصر سمر ونورة وجأت عند رزان بس رفضت))
نورة: وش هذا له
رفيف: علشا إذا نطينا وطاحت وحدة ولا شيء نقدر نسحبها بالمفرش
رزان: أنا أخاف المرتفعات مراح أروح
رفيف: يعني بتقعدين عند الشباب
رزان: بلقاء لي خطة وبنحاش

((( وطبوا البنات وقعدوا يتعلقون بالجدار لين يوصلون لي ريما وقدهم عند بلكونة الغرفة الثانية تزحلقت نورة وسحبت سمر معها ورفيف تتمسك بالجدار وقدها بتطيح مسكتها ريما)))
رفيف: ريما
ريما بابتسامة: مستحيل تطلعين أهبل مني
((وسحبوا نورة وسمر))
سمر: وش بنسوي عاد مو لها الدرجة أغبياء علشان نمر جنبهم ولا يمسكونا
ريما تفتح الدولاب وترمي ملابس على السرير: ألبسوا هذا(( كانت ملابس رجالية وأحذية رجالية))

البنات طلعوا وقعدوا يمشون لين بعدوا عن راشد وصقر وأخذوها جري

طلعوا البنات من الفندق
رفيف: وش نسوي وش نسوي
ريما تأشر: تاكسـي تاكسـي
وقفت سيارة تاكسي والبنات ركبوا

((( الحوار أنجليزي )))
السائق: أين تريدين أن أوصلك سيدتي
ريما: إلا السفارة السعودية
السائق: حاضر سيدتي
رفيف: بنات أخيرا بنرجع
ريما: فيه حاجة أبغى أقولها ابغاكم ما تقولون شيء
سمر تقاطعها بحقد: عن المافيا وأبوك
ريما: يب
الكل: سكت
ريما: السكوت علامة الرضا وأبغاكم ما تقولون شيء عن الشباب واللي سار كل اللي تقولونه ما ندري ولا شفناهم
--------------------------


صقر: شف شف مو أشكالهم غريبة اللي تو مروا
راشد: أجانب وش تتوقع تلقاهم طبيعين
صقر: مو كان صوت البنات هداء
راشد: مو متطمن لها الهدوء " وقعد يطق الباب بقوة"
رزان تفتح بخوف: ها فيه شيء
راشد: وين البنات
رزان: في الحمام
راشد: ما شاء الله كلهم في الحمام
رزان: أيه لا لا مو كلهم>> ما تعرف تكذب
راشد: وينهم
رزان: نايمين
راشد بحدة وعصبية: تستهبلين وينهم
رزان: البنات أنحاشوا
صقر: كيف حنا هند الباب كل الوقت
رزان تبكي: من البلكون
راشد بحدة: صقر علم الشباب بسرعة
رزان كانت تبكي وخدودها حمراء وطالع شكلها كيووت
راشد: ( لازم ما أقدر أتعلق فيك أكثر وإلا بكون أخون ثقة سلطان): يلا تعالي نشوف وين صديقاتك


عند بوابة السفارة السعودية


ســارعـي للمـــجد والعـــليــا
*********************
مجــدي لخالـــق الســمــاء
***************
وأرفـــع الحفـــاق الأخــضــر
*********************
يحمــــل النــــور المســــطــر
****************
رددي الله أكـــبر يـــا مــوطــني
*********************
موطـــني قـد عشـــت فخر المسلـــمين
*********************
عـــاش المــلك للعـــلم والـــوطــــن

البنات سكتوا وقعدوا يناظرون البوابة

الحارس شك فيهم خصوصا أشكالهم: هيه يا ورعان وش تسون>>> طلع الأخو سعودي
ريما تدعي البكاء: حنا مخطوفات وهربنا
الحارس2: أنتم هم اللي ما فيه جريدة ولا قناة ما تكلمت عنكم حتى داود الشرياني تكلم عن قصتكم
ريما مستأنسة: أما داود الشرياني بشحمة ولحمة
الحارس1: أما ذولا هم المخطوفات وأنا أحسبهم بنات عز طلعوا فقيرات
الحارس2: أدخلوا حياكم السفارة سفارتكم>> محشش الأخو

دخلوا البنات وبالطبع كلموا الموظفين السفير وقال يتوصون فيهم وبالطبع جابوا لهم ملابس سنعة وأكل>> يحسبونهم ميتات جوع –

سمر تكلم أحد الموظفين: أبغى أكلم أهلي
الموظف: بتكلمين أهلك بعد ما تخلص الأجرات
سمر: فيه إجراء لكذا
الموظف: أكيد هذا أمان دولة مو حيا الله

ريما سرحانة
رفيف: ريما خلاص بنرجع حنا في السفارة أمان
ريما: رفيف بقول لك شيء
رفيف: ها وش فيه
ريما : أبوي مثل ما تعرفين هو السبب في قتل أهل سلطان
رفيف: ما فيه داعي تشرحين وتتعبين نفسك هذا الماضي اللي فات مات
ريما: الموضوع عنك
رفيف بخوف: خير إن شاء الله
ريما: أبوك كان من اللي يشتغلون في التهريب وكان يساعد أبوي
رفيف تقاطعها بصراخ: كذابة أنتي كذابة علشان أهلي مهتمين فيني تبغين تفترين على أبوي لأن أهلك رامينك تبغين تخربين حياتي
ريما متوقعة ردة فعل رفيف: خلاص رفيف الكل يطالع فينا
رفيف: مراح أسكت لين تكذبين كل شيء
ريما: أنا ما أكذب

((( وبدأ ريما ورفيف يتضاربون والموظفين يفكونهم لين نجحوا وحطوا كل وحدة في غرفة)))









عند الشباب

كان راشد يسوق السيارة وجنبه سلطان ووراء تركي ثم خالد ثم فهد يسير وراء راشد أما رزان كانت في المرتبة الثالثة والباقي في الفندق

سلطان: ما أدري كيف نطوا
طلال فرحان بنحشه ريما: إن الله مع الحق
سلطان: أهم شيء نمسك ريما أما الباقي مو مهم
فهد: خلاص حنا عرفنا مين الزعيم ما فيه حاجة لريما والبنات خلينا نرجعهم
تركي: صح ثاني شيء هم في السفارة لا تقول تبغى تدخل السفارة وتسحب ريما من شعرها وتأخذها
سلطان: يعني أرجع رزان
خالد: هذا هو الحل خلاص سلطان خلص كل شيء عرفت من كنت تدور عليه
راشد: وصلنا

عند باب السفارة> بغيت أكتب النشيد بس حسيت إني بتكفخ
خالد: بروح أشوف إذا البنات فيه ولا لا
راشد: أنتبه لا يمسكونك
خالد: ما بقى غير هالدلوخ يمسكوني

((( راح خالد وسواء نفسه يمشي عادي وسمع الحارسين يتكلمون عن البنات ورجع للسيارة)))

خالد وهو يدخل السيارة: موجودين
تركي: ها وش بتسوي
سلطان: رزان
رزان: ها
سلطان: أطلعي
رزان: وين
سلطان: أطلعي الحقي خوياتك
رزان من الفرحة نقزت على حظن فهد وفتحت الباب حتى قبل ما ينزل
راشد منصدم: يعني خلاص
خالد إلي صد علشان ميشوفون وجهه: خلاص البنات راحوا وما فيه أمل يرجعون
تركي يناظر خالد وقعد يفكر في ريما: أخيرا حياة مثل باقي خلق الله
طلال: ( ريما أتمنى توصلين بالسلامة وإلا بموت): يلا شباب حركوا السيارة

رزان كانت تركض متوجهة للبوابة وتبكي وتضحك في نفس الوقت بس وقفت وألتفت على سيارة الشباب قبل ما يمشون وطاحت عينها في عين راشد

رزان بهمس: شكرا راشد " وكملت ركض"
راشد: ( أن شاء الله ما يكون هذا أخر لقاء وبنتقابل مرة ثانية وفي رأسي فكرة)" ومش الشباب

عند رزان والحارسين

رزان تلهث: أنا أنــــا
الحارسين ناظروا بعض وبصوت وأحد: مخطوفـــة
رزان منصدمة: أيوه أنا مخطوفة
الحارس1: يا كثر المخطوفات اللي جونا
الحارس2: ويا ليت حلوات وشقر حمر إلا سعوديات
رزان معصبة: لو سمحت
الحارس1: والله المسكين ذوقه يشق الأرض
الحارس2: تعالي أوصلك يا مخطوفة

دخلت رزان وقال لهم الحارس وش سار والكل أنصدم يحسبون ريما والبنات هم بس واتصلوا على السفير ونفس الموال أكلوها لبسوها شربوها ولا تتعبونها

رزان: لو سمحت
الموظف: نعم أختي
رزان: وين البنات اللي جو قبلي
الموظف: تعالي أوصلك

عند رفيف ونورة

رفيف: أوف من ساعة أقول لك ما فيني شيء
نورة: طيب ليه نفسيتك ضايقه وش قالت لك ريما

((( وتدخل رزان)))
رزان: هلا بنات كيفكم
نورة: وش سار كيف رجعوك
رزان: بعدين أقول لك وين ريما وسمر
نورة: تهاوشت رفيف مع ريما وحطونا في غرفتين منفصلات عن بعض
رزان: ليه
نورة: والله ما أدري كانوا يتكلمون عادي بعدها قعدوا يصارخون ويتضاربون



في مكتب فخم جالس فيه السفير وينطق عليه الباب

السفير: تفضل
السكرتير: حضرة السفير فيه اتصال لك
السفير: من مين
السكرتير: من واحد أسمة ....> بعدين تعرفون
السفير بخوف: حولي الأنصال لي بسرعة
طلع السكرتير وحول الأتصال

----------------------------------------
مكالمة السفير


السفير بخوف: ألوو
..: البنات وصلوا
السفير بخوف: ايوه طال عمرك حتى فيه وحدة ناقصة بس جات وكلهم كاملين
...: قول لي أسماء البنات
السفير بخوف يمسك ملف ويقرأ: رزان عمر الـ..- نورة محمد الـ...- سمر عبد الله الـ..- رفيف حمد الـ..
...: بس هذولا
السفير بربكة: لا معهم وحدة أسمها ريما سعود الـ..
..: شوف زي ما قلت لك
السفير: تأمر طال عمرك تبغى شيء
"" سكر السماعة في وجهة السفير""

عند سمر وريما

ريما بسخرية: مو قبل شوي أنا أكون خاينة وحقير
سمر: وما زلتي
ريما: سمر لا تلعبين بذيلك تراء أقطعة وأحسب ربي ما خلقك
سمر: تهديد يعني
ريما: أعتبريه اللي تبين
سمر كانت بترد وينطق الباب
يدخل الموظف: لو سمحتم حضرة السفير يبغاكم


((( يجتمع البنات في مكتب السفير)))


السفير: أنا كلمت الشرطة الحين بيوصلكم الحراس للمطار وبتركبون طيارة خاصة
نورة: وااااو طيارة خاصة
رزان تضربها بكوعها: فشلتينا الله يفشلك
السفير: مستحيل نخليكم تركبون طيارة عامة بتركبون طيارة خاصة تحت مرافقة الحراس وبتنزلون وبتوصلكم الشرطة لبيوتكم
سمر و رفيف: وأهلنـــا
السفير: أهلكم ينتظرونكم في بيوتكم ما نقدر نخاطر يجون في المطار وتسير مشاكل وصحافة نبغى قدر الإمكان لعشان نحميكم


----------------------------------


(((((( ركبوا البنات الطيارة الخاصة تحت حماية الحارسين إلي عند البوابة ))))>> عز الله راحوا فيها

الطيار بالمكبر: لقد هبطنا في أراضي المملكة
البنات يصفقون ويصفرون والحراس قعدوا يرقصون ويتنكسون من الفرح>> أحس إنهم فرحانين أكثر من البنات

وينفتح الباب وينزلون البنات إلا بسيارة الشرطة اللي تنتظرهم
الشرطي: أنا اللي بوصلكم لبيوتكم أركبوا
ركبوا البنات
ريما: مع السلامة أحمد سعدون >> الحراس المحششين
أحمد وسعدون: مع السلامة لا تنسن إذ سويتي مقابلة مع داود الشرياني قول أسامينا
ريما: والله ما أنساكم " يسحبونا البنات داخل السيارة


وتمشي السيارة


رزان: خير إن شاء الله ما أسرع طقيتي صداقة
ريما: والله إنهم خفيفين دم
نورة: يا بنت أستحي ترانا الحين في الرياض
ريما: طيب ماما نورة خلاص مراح أعيدها
سمر تكلم الشرطي: لو سمحت مو هذا الطريق اللي يودي الرياض
الشرطي بمكر: أعرف
البنات: وشوووو
ويكب الشرطي على البنات بخاخ مخدر وينامون البنات

الشرطي يوقف على طرف الطريق ويكلم بالجوال

الشرطي: ألو طال عمرك خطفت البنات
...: ودهم المكان المتفق عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 6:48 pm

الشباب وش بيسير لهم؟؟؟؟؟؟

طلال حمايته لريما لها سبب ووش يقصد ( ريما أتمنى توصلين بالسلامة وإلا بموت)؟؟؟؟؟

راشد وش خطته لرزان؟؟؟؟؟؟؟

من المجهول اللي خطف البنات وقدر يتحكم في السفير؟؟؟؟؟؟؟

البنات وش بيسير لهم وهل بتبدأ قصة جديدة لهم تمنعهم من الرجوع؟؟؟؟؟؟

عبد العزيز وين هو ووش سار له وهل بيرجع في البارت القادم؟؟؟؟؟؟؟

تركي ما هي مشاعره حول ريما هل هي حب أم لا؟؟؟

أبو رفيف يشتغل في المافيا أم أن ريما تكذب؟؟؟

خالد وريما ما مصير علاقتهم ؟؟؟؟؟؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 6:50 pm

البارت واحد وعشرين



ويكب الشرطي على البنات بخاخ مخدر وينامون البنات

الشرطي يوقف على طرف الطريق ويكلم بالجوال

الشرطي: ألو طال عمرك خطفت البنات
...: ودهم المكان المتفق عليه




-------------------------------------


....: قومي قامت عليك قيامة أمين
... تفوق من النوم: وين حنا
نورة تبكي: سمر ااااااااااااااااااااه وين حنا وين
سمر بحقد: اسألي ست الحسن والدلال عندها خبرة في هالأمور
ريما: سمر تسكتين ولا
رفيف: أسمعي يا تلقين حل يا لا
رزان: شوفوا وقفوا مشاكلكم وفكروا في حل نطلع من هينا


البنات كانوا في مخزن مليان صناديق وقطع زبالة وكان فيه عمودين متقابلين العمود الأول مربوط فيه رزان وجنبها رفيف ومقابلتها في العمود الثاني ريما وجنبها سمر ثم نورة

رفيف: شكلنا في مخزن
ريما: برافوا عليك لو يدي مو مربوطة كان صفقن لك
رفيف تمد رجلها وترفس ريما وريما نفس الشيء وقعدوا الثنتين كل وحدة تضرب في رجل الثانية
رزان: خلاص عاد أنتي وياها بزارين أبتدائي
سمر بحقد: الحين وش نسوي بسببك يا ريما أنخطفنا والحين المرة الثانية
نورة تبكي: ليه يا ريما أبوك كذا حرام والله حرام اللي يسويه خلية يخلينا ولا حنقول شيء
رزان: خلاص وش هالكلام
ريما: شيء واحد متأكدة منه
رزان: وش ريما
ريما: إن هذا مو شغل أبوي
رفيف: لا تبرين أبوك أكيد هو
رزان: أسكتي خليها تكمل
ريما: لأن أبوي مو محتاج يخطفنا هو بس يبغى نموت لو كان هذا شغله كان الحين حنا ميتين
نورة تبلع ريقها: ريما تمزحين صح أبوك أكيد مستحيل يقتلنا ما فيه إنسان يذبح بنته
ريما: لا ما أمزح كان فيه أحتمال يخلي رجالة ينسفون بالمتفجرات السيارة اللي حنا راكبنها ولا من شاف ولا من درا
رزان: أجل مين
ريما: ما أدري بس قدر يخلي السفير يسلمنا له أكيد عنده سلطة أكبر من أبوي

((( صوت كسر الزجاج)))

نورة تبكي: يمه وش نسوي
ريما متوترة من الشخص اللي بتقابله: ( من يا ربي يقدر يسوي كل هذا وش مصلحته معقولة يكون منافس لأبوي )
رفيف: مين طلع نفسك
... منصدم: وش جابكم أنتم هينا
البنات:.....>>> لا تعليق
سمر: مين أنت أنت اللي خطفتنا صح
الشاب: وش تخبصين فيه خطف الله يبعدنا عنه ويبعد بنات الناس
رزان: أجل مين أنت
الشاب: لا أنتم أول
رزان: لا أنت أول
الشاب: لا تفضلي أنتي من أنتم
ريما: خير إن شاء الله تعازمون فكنا
الشاب: يا بنت الحلال هذا المخزن مشبوه في قضية مخدرات وأكيد بشك فيكم ليه بنات مثلكم هينا
ريما: طيب وأنت تعرف كل هذا ليه ما نشك فيك
الشاب: أنا أسمي سعد صحافي وكنت داخل هالمخزن علشان أصور العمليات المشبوهة



-------------------------------------------





سعد صحافي الشخصية بتعرفونها مع الأحداث شكله: أسمر ومتوسط الطول وشعرة مخففة ومسوي سكسوكه أما الملابس فحالته حاله لابس ملابس عمال هنود ومعلق على رقبته كاميرا يحب شغله
(((( دورة بسيط مو مرة مهم))))




-----------------






نورة تبكي: تكفى فكنا والله حنا نخاف الله ولا لنا دخل في شيء
سعد أنكسر خاطرة ونزل وقعد يفك حبل رفيف ورزان: شوفوا بعد ما أفككم قولوا لي وش قصتكم شكلكم بتسيرون سبق صحفي كبير
رزان: تبغى تفضحنا
سعد يفك الحبل: لا وش فضيحة ما فضيحة بحط أسمائكم سر
رفيف: سعد أسمك صح
سعد: أيه
رفيف: حضرة الصحفي سعد حنا أنخطفنا من مدرستنا
سعد مصدوم: أنتم اللي الكل يتكلم عنهم
سمر: شكلنا أشتهرنا شهرة

((( فك سعد الحبل عن رفيف ورزان وانتقل لحبل ريما ونورة وسمر)))

سعد يفك الحبل: والله إن حظي زين في يوم اللقاء البنات المخطوفات وأكتشف ملابسات عمليات مشبوهة
ريما: أنتبه لا تصك نفسك عين
((( ويفك سعد الحبل عن ريما ويبقى سمر ونورة)))

ريما تجي عند رزان ورفيف وقعدوا ينتظرون سعد يخلص حبل نورة وسمر

رزان: الحمد الله ربي أرسل هالرجال الطيب يساعدنا
ريما: الحمد الله
رفيف تلتفت على سعد وهو يفك الحبل وتصرخ: أنـــــــتبه ورآك

((سعد يلتفت بس لحق جات ضربة قوية على رأسه لينه طايح ))

الحارس اللي ضرب سعد: شكلكم تبغون تنحاشون
رزان: خلينا نهرب
ريما: نورة سمر يلا
نورة تبكي: الحبل قوي ما نقدر نفكه
سمر خايفه: الحبل عادة مشدود
رفيف: مستحيل أخليكم
((ريما تسحب رفيف وتجري ورزان معهم ))

الحارس بالجوال: شباب شكل فيه واحد تسلل وفك البنات

-----------------------
رفيف: فكيني خليني أساعدهم تراه واحد نقدر عليه
ريما: أنهبلتي أكيد الحين يدورون علينا
رزان: بعدين نعلم الشرطة
ريما تبغى تفتح باب المخزن: مقفل
رزان: وش نسوي
ريما تحط أذنها: فيه صوت أكيد الحراس عند الباب
(((( تناظر ريما رفيف بحدة ورفيف تفهم عليها ))
رفيف تطق الباب والحراس الأغبياء فتحوا الباب على إنه صديقهم ما حسوا إلا ريما ورزان ماسكين مفكات ويضربونهم وينحاشون وأول ما طلعوا من المخزن إلا المكان

رزان: وين حنا ما شفت هالمكان في حياتي
رفيف: شكلنا في المخازن القديمة على طريق المطار
رزان: طيب وش نسوي الحين نروح للرياض على رجيلنا
ريما تأشر على سيارة فخمة


البارت واحد وعشرين



ويكب الشرطي على البنات بخاخ مخدر وينامون البنات

الشرطي يوقف على طرف الطريق ويكلم بالجوال

الشرطي: ألو طال عمرك خطفت البنات
...: ودهم المكان المتفق عليه




-------------------------------------


....: قومي قامت عليك قيامة أمين
... تفوق من النوم: وين حنا
نورة تبكي: سمر ااااااااااااااااااااه وين حنا وين
سمر بحقد: اسألي ست الحسن والدلال عندها خبرة في هالأمور
ريما: سمر تسكتين ولا
رفيف: أسمعي يا تلقين حل يا لا
رزان: شوفوا وقفوا مشاكلكم وفكروا في حل نطلع من هينا


البنات كانوا في مخزن مليان صناديق وقطع زبالة وكان فيه عمودين متقابلين العمود الأول مربوط فيه رزان وجنبها رفيف ومقابلتها في العمود الثاني ريما وجنبها سمر ثم نورة

رفيف: شكلنا في مخزن
ريما: برافوا عليك لو يدي مو مربوطة كان صفقن لك
رفيف تمد رجلها وترفس ريما وريما نفس الشيء وقعدوا الثنتين كل وحدة تضرب في رجل الثانية
رزان: خلاص عاد أنتي وياها بزارين أبتدائي
سمر بحقد: الحين وش نسوي بسببك يا ريما أنخطفنا والحين المرة الثانية
نورة تبكي: ليه يا ريما أبوك كذا حرام والله حرام اللي يسويه خلية يخلينا ولا حنقول شيء
رزان: خلاص وش هالكلام
ريما: شيء واحد متأكدة منه
رزان: وش ريما
ريما: إن هذا مو شغل أبوي
رفيف: لا تبرين أبوك أكيد هو
رزان: أسكتي خليها تكمل
ريما: لأن أبوي مو محتاج يخطفنا هو بس يبغى نموت لو كان هذا شغله كان الحين حنا ميتين
نورة تبلع ريقها: ريما تمزحين صح أبوك أكيد مستحيل يقتلنا ما فيه إنسان يذبح بنته
ريما: لا ما أمزح كان فيه أحتمال يخلي رجالة ينسفون بالمتفجرات السيارة اللي حنا راكبنها ولا من شاف ولا من درا
رزان: أجل مين
ريما: ما أدري بس قدر يخلي السفير يسلمنا له أكيد عنده سلطة أكبر من أبوي

((( صوت كسر الزجاج)))

نورة تبكي: يمه وش نسوي
ريما متوترة من الشخص اللي بتقابله: ( من يا ربي يقدر يسوي كل هذا وش مصلحته معقولة يكون منافس لأبوي )
رفيف: مين طلع نفسك
... منصدم: وش جابكم أنتم هينا
البنات:.....>>> لا تعليق
سمر: مين أنت أنت اللي خطفتنا صح
الشاب: وش تخبصين فيه خطف الله يبعدنا عنه ويبعد بنات الناس
رزان: أجل مين أنت
الشاب: لا أنتم أول
رزان: لا أنت أول
الشاب: لا تفضلي أنتي من أنتم
ريما: خير إن شاء الله تعازمون فكنا
الشاب: يا بنت الحلال هذا المخزن مشبوه في قضية مخدرات وأكيد بشك فيكم ليه بنات مثلكم هينا
ريما: طيب وأنت تعرف كل هذا ليه ما نشك فيك
الشاب: أنا أسمي سعد صحافي وكنت داخل هالمخزن علشان أصور العمليات المشبوهة



-------------------------------------------





سعد صحافي الشخصية بتعرفونها مع الأحداث شكله: أسمر ومتوسط الطول وشعرة مخففة ومسوي سكسوكه أما الملابس فحالته حاله لابس ملابس عمال هنود ومعلق على رقبته كاميرا يحب شغله
(((( دورة بسيط مو مرة مهم))))




-----------------






نورة تبكي: تكفى فكنا والله حنا نخاف الله ولا لنا دخل في شيء
سعد أنكسر خاطرة ونزل وقعد يفك حبل رفيف ورزان: شوفوا بعد ما أفككم قولوا لي وش قصتكم شكلكم بتسيرون سبق صحفي كبير
رزان: تبغى تفضحنا
سعد يفك الحبل: لا وش فضيحة ما فضيحة بحط أسمائكم سر
رفيف: سعد أسمك صح
سعد: أيه
رفيف: حضرة الصحفي سعد حنا أنخطفنا من مدرستنا
سعد مصدوم: أنتم اللي الكل يتكلم عنهم
سمر: شكلنا أشتهرنا شهرة

((( فك سعد الحبل عن رفيف ورزان وانتقل لحبل ريما ونورة وسمر)))

سعد يفك الحبل: والله إن حظي زين في يوم اللقاء البنات المخطوفات وأكتشف ملابسات عمليات مشبوهة
ريما: أنتبه لا تصك نفسك عين
((( ويفك سعد الحبل عن ريما ويبقى سمر ونورة)))

ريما تجي عند رزان ورفيف وقعدوا ينتظرون سعد يخلص حبل نورة وسمر

رزان: الحمد الله ربي أرسل هالرجال الطيب يساعدنا
ريما: الحمد الله
رفيف تلتفت على سعد وهو يفك الحبل وتصرخ: أنـــــــتبه ورآك

((سعد يلتفت بس لحق جات ضربة قوية على رأسه لينه طايح ))

الحارس اللي ضرب سعد: شكلكم تبغون تنحاشون
رزان: خلينا نهرب
ريما: نورة سمر يلا
نورة تبكي: الحبل قوي ما نقدر نفكه
سمر خايفه: الحبل عادة مشدود
رفيف: مستحيل أخليكم
((ريما تسحب رفيف وتجري ورزان معهم ))

الحارس بالجوال: شباب شكل فيه واحد تسلل وفك البنات

-----------------------
رفيف: فكيني خليني أساعدهم تراه واحد نقدر عليه
ريما: أنهبلتي أكيد الحين يدورون علينا
رزان: بعدين نعلم الشرطة
ريما تبغى تفتح باب المخزن: مقفل
رزان: وش نسوي
ريما تحط أذنها: فيه صوت أكيد الحراس عند الباب
(((( تناظر ريما رفيف بحدة ورفيف تفهم عليها ))
رفيف تطق الباب والحراس الأغبياء فتحوا الباب على إنه صديقهم ما حسوا إلا ريما ورزان ماسكين مفكات ويضربونهم وينحاشون وأول ما طلعوا من المخزن إلا المكان

رزان: وين حنا ما شفت هالمكان في حياتي
رفيف: شكلنا في المخازن القديمة على طريق المطار
رزان: طيب وش نسوي الحين نروح للرياض على رجيلنا
ريما تأشر على سيارة فخمة













رزان تركب في المقعد اللي وراء ورفيف اللي جنب السائق والسواق هندي المسكين يتلفت يمين ويسار ما يدري وش السالفة


السائق الهندي: أيش فيه مشكلة ( وش المشكلة)
ريما تفتح الباب على الهندي: يا الحبيب أنزل
الهندي: إنتي فيه مالوم مين نفر هادا سيارة ( أنتي تعرفي صاحب السيارة)
ريما: لا ما أعرف ويلا أنزل ولا كفختك " وتأشر بالعصا اللي في يدها"
الهندي بخوف ينزل: تمام مدام
ريما بعصبية: مدام في عينك يا الخايس توني صغيرة " وتركب السيارة وتحرك"
رفيف: يا حياة الشقاء أخرتنا سرنا حرميه سيارات
رزان : بس غريبة وش جاب سيارة فخمة في مكان المخازن
ريما تسوق: ما أدري بس جات حظنا
رفيف: أكيد هذي سيارة واحد من اللي خطفنا
ريما: يمكن كل شيء جايز



-------------------------------------------


عند نورة وسمر

نورة تناظر سعد اللي على الأرض: سمر هو مات
سمر: لا ما ظني وين الحارس
نورة: شكلة راح الحين وش نسوي
سمر: أمرن لله ما دخل في هالمصيبة غيري وغيرك
نورة بخوف: أكيد ريما بتجي وتساعدنا
سمر بحقد: لا تجيبين أسمها على أللسانك
نورة سكتت وقعدت تبكي

(((( وينفتح الباب بقوة ويدخل مجموعة من الحراس ويدخل معهم ...)))

الحارس بخوف: هذولا اللي بقوا طال عمرك والباقي هربوا
...: أنا ما قلت شددوا الحراسة عليهم
الحارس شوي ويغمى عليه من الخوف وقاعد يمسح عرقه: بس هذا الرجال ساعدهم وفك حبالهم بس حنا لحقنا على أخر بنتين
... يناظر سعد: مين هو
المساعد: هذا سعد علي الـ.. يشتغل صحافي وشكله كان يبغى يصور عمليه المخدرات بس مسكناه
...: الحقوا البنات أكيد مراح يبعدوا عن المكان على رجولهم
الحارس: سيدي السائق هينا
...: وش جابك
الهندي شوي ويبكي: السيارة روح روح ( السيارة راحت راحت)
..: وش يقول هذا
الحارس بخوف: طال عمرك سيارتك أنسرقت >> أكيد تعرفون من سرقها
.. بسخرية: تستهبل صح
الحارس: شكل البنات اللي خطفناهم سرقوا السيارة وأنحاشوا
... منصدم: سيارتي أنسرقت هيه أنت وياه رجعوا السيارة أكيد ما بعدوا

(( الحراس كلهم يروحون ويأخذون سعد ما بقي غير نورة وسمر والمجهول))

نورة منصدمه......>> لا تعليق
سمر: ( مين هذا مستحيل يكون أبو ريما هذا توه في عز شبابه)
..: وش أسمائكم
نورة من الخوف قالت: نورة واللي معي سمر
..: مو هي اللي أبغى
سمر تجمع قوتها: مين أنت وش تبغى منا
.. بحدة مخيفة : لا أنا اللي أسئل الأسئلة
سمر ونورة بلعوا ريقهم: طــــــــيـــــــب
...: أول شيء مين هي بنت سعود
سمر بحقد: تقصد أساس المصيبة ريــــــــمـــــا
..: همم طيب بسال سؤال ولكم جوابين
سمر بتوتر: قول
يقرب المجهول لدرجة سار فيها مقابل وجهة سمر ونورة وبابتسامة قاتلة مخيفة: كــيــــف تــــــبـــغون تــموتــــون
سمر لسانها أنشل أم نورة ما قدرت تبكي من الصدمة
..: ما جاوبتوا على سؤالي
سمر: واللي يرحم أهلك باسوي أي شيء بس ما أبغى أموت
..: أي شيء
سمر: ايوه أي شيء شكلك تبغى ريما أقدر أخليها تجي لين عندك بس لا تذبحني
نورة منصدمة: سمر وش تقولين
...: يعني علشان حياتك تخونين صديقتك
سمر بحقد: أنا ما عندي صديقة أسمها ريما بعد اللي سوت
المجهول يصفر ويدخل حارس
الحارس: أمر سيدي
.. يأشر على نورة: خذوها
نورة تبكي: وش تسون لا فكني فكني " ويطلع بها الحارس"
سمر: لا خليها وش بتسوي هي مالها ذنب
... بمكر: أنا مستعد أرجعك لي أهلك سالمة أنتي وهي
سمر: وش المقابل
...: شكلك تفهمين زين
سمر بسخرية: طريقة كلامك ما تختلف عن وحدة أعرفها
... عرف إن قصدها ريما: المهم أنا برجعك لي أهلك بس بشرط
سمر مستعدة لأي شيء: ها وش
...: أبغى أعرف وين سيارتي
سمر فاتحة فمها وعيونها على الأخير: هاااااااا
..: أبغى أعرف وين حطوا صديقاتك سيارتي
سمر: تمزح صح
...: لا وثاني شيء " وبنظرة مخيفة" لازم تقولين لي كل الأخبار عن اللي بيصير يعني أنقلي أخبار لي
سمر:يعني جاسوسة
..: تقريباً كذا وما دمتي صديقة ريما الحالية تقدرين تعرفين أخبار عن سعود ( أبو نايف) تقربي من ريما وأعرفي تحركاته
سمر: طيب
...: وإذا عرفت إنك تلعبين بالحبلين مو أنتي وصديقتك بتموتون بس
(( مسك سمر من رقبتها))
.. بنظرة تخوف: كل أهلك بيموتون قدام عيونك
سمر سلمت أمرها: حاضر


----------------------------------


في مكان ثاني في الدمام في أحد المستشفيات

جالس على أحد كراسي حديقة المستشفى

الضابط: ( كل المعلومات اللي قالتها ما تدل على شيء بس أنهم شباب يعني معقولة تكون عملية خطف عادية والبنات الحين ميتات لا كيف التخطيط ومخاطرة يدخلون مدرسة بنات واحتمال مسك الشرطة لهم مستحيل أكيد فيه شيء لازم أعرف " يقطع تفكيره صوت رنين الجوال"

الضابط: ألو مين معي
...: حضرة الضابط حمد
الضابط حمد: نعم سيادة العريف >> مو عريف مدرسة عريف شرطة
العريف: وصلني التقرير علشان البنت
الضابط: أعرف إن بتقول خطف عادي بس أكيد فيه سبب
العريف: تمت تنحيتك عن المهمة
الضابط منصدم: والبنات والخاطفين وأهل البنات ليه
العريف: هذي القضية سارت في يد واحد ثاني
الضابط: طيب ليه أنا أحتاج سبب
العريف: إنت ما قصرت وبيضت الوجهة بس السالفة كبرت
الضابط: على الأقل عطني مين اللي بيأخذ مكاني
العريف: ما أقدر أقول أسمة لأنها معلومات سرية
الضابط: سرية ليه وش السالفة فيه شيء في القضية أنا ما أعرفها
العريف: لأني واثق فيك بقول لك بس هذي المعلومات ما تطلع لأي أحد مهما كان(((((((((انتبهوا اللي بيقول شيء مهم)))))))))
الضابط: مستحيل أقول ما توثق فيني يعني
العريف: السالفة فيها مخدرات ومافيا وصفقات مشبوها والناس اللي فوق أرسلوا لي طلب تنحيتك لان فيه عميل سري داخل مع المافيا وبيكشفهم
الضابط: يعني شكي طلع في محلة
العريف: في أيش
الضابط: معقول وحدة من البنات المخطوفات لها علاقة بالمافيا
العريف: المعلومات ما تم تأكيدها بس كل شيء جائز





-----------------------------------------


عند البنات

رزان: أنتبهي لا تصدمين زي قبل
ريما: تحسبينا في لندن مطر وضباب حنا في الرياض ربوع بلادي ما تلقين غير الغبرة
رفيف: أقول شوفي الطريق وأنتي ساكتة ما أدري إذا مسكتنا الشرطة وش نسوي
ريما بابتسامة سخرية: بنات خلص البنزين

((((( وتوقف السيارة ))))))

رزان: وش نسوي
رفيف: نكمل طريقنا مشي
ريما: يا ليل الشقى


(((( بعد 20 دقيقة مشي))))

ريما تلهث: تعرفون وش أكثر شيء أكرهة
رفيف: نورينا
ريما: الحرررررررررررر
رزان: بنات رأسي أحس بدوخة
رفيف: شوفي إذا أغمى عليك أعرفي ولا وحدة بتتطوع تشيلك
ريما: شوفوا هذي محطة بنزين خلينا نركب مع أي أحد
رفيف: وش نقول لهم
رزان: أي شيء وخلاص

عند نورة

(( كانت نورة مربوطة في مكان ثاني ومعها سعد ولا تدري وين سمر))
نورة: ( الحين وش أسوي ) : لو سمحت أستاذ سعد >> هبله مؤدبة وهي مخطوفة
سعد اللي بدأ يفوق: ااااه
نورة: أستاذ سعد ممكن تفك الحبل
سعد فاق: أه وش سار
نورة: صديقاتي قدروا يهربون ما بقى غيري أنا وأنت وسمر
سعد: تقدرين تفكين حبلك
نورة تهز رأسها بالنفي: لا ما أقدر
سعد: كنت مستعد لها اللحظة يا بنت شوفي أنا مثبت مشرط في شرابات (جوارب) رجلي اليمين طلعيها واقطعي حبلك وحبلي

((( ويمد سعد رجلة اليمين وتزحف نورة لين توصل له وبالطبع الأخو كان لابي أزار (( للي ما يعرفه هذا يلبسه الهنود وكأنة تنوره )) ))
نورة تصد بخجل: لو سمحت
سعد بغباء: ها وش فيه
نورة: احم احم
سعد شاف اللي لابس: ااااااااااا خلاص خلاص غمضي عيونك

((( وبعد ساعة من التمطيط ولعن الخير أخيرا قدرت نورة تأخذ المشرط وتقطع حبلها هي وسعد)))

نورة: وش نسوي سمر
سعد: بلا سمر بلا بطيخ خلينا نطلع ونكلم الشرطة ترانا مو في فلم أكشن علشان أناقز زي جاكي شان وأنقذ خويتك >> أخيرا واحد عاقل
نورة بخوف: الحراس
سعد: ماعليك أكيد وأحد أثنين سهلة نضربهم وننحاش خلينا نفتح الباب ونضربهم

(( قربوا من باب الغرفة وفتحوا الباب))

سعد كان ماسك عصا طيحها من الصدمة ونورة قعدت تبكي الحارسين اللي يحرسونهم طلعوا فوق الثلاثين وأحد من أصحاب البنية الجسدية الضخمة

نورة تبكي: هذولا مو أثنين زي ما تقول وش نسوي
سعد: نصف الشجاعة وش
نورة: وش
سعد بصراخ: النــــــــــــــــــحشااااااااااااااااااة يا بنت الناس

((( ويركض الاثنين لين طلعوا من المخازن بعد ما ضربوا في كم صندوق شحن وتلعوزوا وسارت حالتهم حاله))

نورة: وش نسوي
سعد: أنا وقفت سيارتي من مكان قريب نروح ونركبها وننحاش

الحارس يشوف سعد ونورة يهربون من بعيد ويكلم المجهول بالجوال

الحارس: سيدي وش نسوي هربوا نتبعهم
...: لا تتبعوهم أنا بالأساس أبغهم ينحاشون كذا حيسهلون علي خطتي



عند البنات

رزان تبكي: أنا رزان عمر الـ... هذي آخرتي
ريما: أحمدي ربك إنا لقينا من يوصلنا
رفيف: بس والله فشله لا ولابسين عبايات
ريما: أجل وش نلبس ملابس سباحة على غفلة
رزان: أسكتي أنتي وياها أنا أخرتي
ريما ورفيف: هاااااااا وش
رزان وهي تبكي: أركب في صندوق ديدسين مع البطيخ



هذا هو الديدسن اللي البنات راكبين فيه



وهذا اللي تكرم وركب البنات أسمه صالح ويدلعونه صلوحي وسيم صح










وهينا تركب البنات مع البطيخ >>> تخيلوا هههه








صالح يسوق : ها بنات مرتاحين
ريما تجامل: أكيد مرتاحين من ما يرتاح في هالنسيم العليل
رفيف: واللي يرحم والديك أي نسيم ما فيه غير الغبار اللي يجيب المرض
رزان: نزلوني خلاص ما أقدر أحتمل البرستيج راح
ريما بهمس: يا حبيبتي البرستيج ما يدري وينه ووين وجهك
رزان: هااا تقولين شيء
ريما: لا ولا شيء




عند المجهول

دخل قاعة كبيرة كان جالس فيها رجل قاعد يقرأ كتاب


...: شكلك تحب القراءة
الرجل: أكيد لو إنك مو حابسني أربع وعشرين ساعة كان وش
...: تعرف المافيا تدور عليك واللي أسوي في مصلحتك
الرجل: في مصلحتك أنت مو أنا
... بابتسامة هادية : ما يهم
...: قدرنا نخطف البنات
الرجل باهتمام واضح: ريما معهم
... بعدم مبالاه: كانت معهم بعدين أنحاشت
الرجل: أجل وش الفايدة
... يتذكر سيارته : ما تصدق لو هي بنتي كان ذبحتها من زمان
الرجل: والبنات بعد أنحاشوا
...: نصهم أيه
الرجل: طيب تقدر نستفيد منهم
..: تو الحراس يكلموني أنحاشوا يعني ما عندي ولا وحدة
الرجل: وش فايده الحراس هذولا
...: ما يهم مدام بنت سعود مو معهم خليهم ينحاشون عادي
الرجل: لازم سعود وكل أهله يموتون ويذوقون العذاب اللي ذقته
... بنظرة تخوف: سعود أهله بس ريما لا
الرجل توتر: ما أدري وش سبب أهتمامك بها
...: مو لازم تعرف
الرجل بحقد وكرهة : بس سعود بقتلة بيديني على اللي سوى مستحيل أخلية يعيش
... بمكر : ما تصدق لو إني ما أشوف بعيوني كان ما قلت إنه أنت
الرجل: ...>> لا تعليق
....: أقصد أنت أخر شخص تتمنى الأنتقام يا عبد العزيز
عبد العزيز بحقد : راح أنتقم لموت أهلي وأدمر حياة سعود
...: سو اللي تبغى بس تذكر شروط مساعدتي



سمر وش راح تسوي بعد ما خانت ريما؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سعد ونورة وش بيسير لهم من المواقف؟؟؟؟؟؟؟
العميل السري من هو وماذا سيفعل؟؟؟؟؟
المجهول ما هي شخصيته بعد هذا البارت بالنسبة لك ومن هو؟؟؟
عبد العزيز وش صلته بالمجهول وما سبب تغيره؟؟؟؟
المجهول وش علاقته بريما؟؟؟؟؟؟



رزان تركب في المقعد اللي وراء ورفيف اللي جنب السائق والسواق هندي المسكين يتلفت يمين ويسار ما يدري وش السالفة


السائق الهندي: أيش فيه مشكلة ( وش المشكلة)
ريما تفتح الباب على الهندي: يا الحبيب أنزل
الهندي: إنتي فيه مالوم مين نفر هادا سيارة ( أنتي تعرفي صاحب السيارة)
ريما: لا ما أعرف ويلا أنزل ولا كفختك " وتأشر بالعصا اللي في يدها"
الهندي بخوف ينزل: تمام مدام
ريما بعصبية: مدام في عينك يا الخايس توني صغيرة " وتركب السيارة وتحرك"
رفيف: يا حياة الشقاء أخرتنا سرنا حرميه سيارات
رزان : بس غريبة وش جاب سيارة فخمة في مكان المخازن
ريما تسوق: ما أدري بس جات حظنا
رفيف: أكيد هذي سيارة واحد من اللي خطفنا
ريما: يمكن كل شيء جايز



-------------------------------------------


عند نورة وسمر

نورة تناظر سعد اللي على الأرض: سمر هو مات
سمر: لا ما ظني وين الحارس
نورة: شكلة راح الحين وش نسوي
سمر: أمرن لله ما دخل في هالمصيبة غيري وغيرك
نورة بخوف: أكيد ريما بتجي وتساعدنا
سمر بحقد: لا تجيبين أسمها على أللسانك
نورة سكتت وقعدت تبكي

(((( وينفتح الباب بقوة ويدخل مجموعة من الحراس ويدخل معهم ...)))

الحارس بخوف: هذولا اللي بقوا طال عمرك والباقي هربوا
...: أنا ما قلت شددوا الحراسة عليهم
الحارس شوي ويغمى عليه من الخوف وقاعد يمسح عرقه: بس هذا الرجال ساعدهم وفك حبالهم بس حنا لحقنا على أخر بنتين
... يناظر سعد: مين هو
المساعد: هذا سعد علي الـ.. يشتغل صحافي وشكله كان يبغى يصور عمليه المخدرات بس مسكناه
...: الحقوا البنات أكيد مراح يبعدوا عن المكان على رجولهم
الحارس: سيدي السائق هينا
...: وش جابك
الهندي شوي ويبكي: السيارة روح روح ( السيارة راحت راحت)
..: وش يقول هذا
الحارس بخوف: طال عمرك سيارتك أنسرقت >> أكيد تعرفون من سرقها
.. بسخرية: تستهبل صح
الحارس: شكل البنات اللي خطفناهم سرقوا السيارة وأنحاشوا
... منصدم: سيارتي أنسرقت هيه أنت وياه رجعوا السيارة أكيد ما بعدوا

(( الحراس كلهم يروحون ويأخذون سعد ما بقي غير نورة وسمر والمجهول))

نورة منصدمه......>> لا تعليق
سمر: ( مين هذا مستحيل يكون أبو ريما هذا توه في عز شبابه)
..: وش أسمائكم
نورة من الخوف قالت: نورة واللي معي سمر
..: مو هي اللي أبغى
سمر تجمع قوتها: مين أنت وش تبغى منا
.. بحدة مخيفة : لا أنا اللي أسئل الأسئلة
سمر ونورة بلعوا ريقهم: طــــــــيـــــــب
...: أول شيء مين هي بنت سعود
سمر بحقد: تقصد أساس المصيبة ريــــــــمـــــا
..: همم طيب بسال سؤال ولكم جوابين
سمر بتوتر: قول
يقرب المجهول لدرجة سار فيها مقابل وجهة سمر ونورة وبابتسامة قاتلة مخيفة: كــيــــف تــــــبـــغون تــموتــــون
سمر لسانها أنشل أم نورة ما قدرت تبكي من الصدمة
..: ما جاوبتوا على سؤالي
سمر: واللي يرحم أهلك باسوي أي شيء بس ما أبغى أموت
..: أي شيء
سمر: ايوه أي شيء شكلك تبغى ريما أقدر أخليها تجي لين عندك بس لا تذبحني
نورة منصدمة: سمر وش تقولين
...: يعني علشان حياتك تخونين صديقتك
سمر بحقد: أنا ما عندي صديقة أسمها ريما بعد اللي سوت
المجهول يصفر ويدخل حارس
الحارس: أمر سيدي
.. يأشر على نورة: خذوها
نورة تبكي: وش تسون لا فكني فكني " ويطلع بها الحارس"
سمر: لا خليها وش بتسوي هي مالها ذنب
... بمكر: أنا مستعد أرجعك لي أهلك سالمة أنتي وهي
سمر: وش المقابل
...: شكلك تفهمين زين
سمر بسخرية: طريقة كلامك ما تختلف عن وحدة أعرفها
... عرف إن قصدها ريما: المهم أنا برجعك لي أهلك بس بشرط
سمر مستعدة لأي شيء: ها وش
...: أبغى أعرف وين سيارتي
سمر فاتحة فمها وعيونها على الأخير: هاااااااا
..: أبغى أعرف وين حطوا صديقاتك سيارتي
سمر: تمزح صح
...: لا وثاني شيء " وبنظرة مخيفة" لازم تقولين لي كل الأخبار عن اللي بيصير يعني أنقلي أخبار لي
سمر:يعني جاسوسة
..: تقريباً كذا وما دمتي صديقة ريما الحالية تقدرين تعرفين أخبار عن سعود ( أبو نايف) تقربي من ريما وأعرفي تحركاته
سمر: طيب
...: وإذا عرفت إنك تلعبين بالحبلين مو أنتي وصديقتك بتموتون بس
(( مسك سمر من رقبتها))
.. بنظرة تخوف: كل أهلك بيموتون قدام عيونك
سمر سلمت أمرها: حاضر


----------------------------------


في مكان ثاني في الدمام في أحد المستشفيات

جالس على أحد كراسي حديقة المستشفى

الضابط: ( كل المعلومات اللي قالتها ما تدل على شيء بس أنهم شباب يعني معقولة تكون عملية خطف عادية والبنات الحين ميتات لا كيف التخطيط ومخاطرة يدخلون مدرسة بنات واحتمال مسك الشرطة لهم مستحيل أكيد فيه شيء لازم أعرف " يقطع تفكيره صوت رنين الجوال"

الضابط: ألو مين معي
...: حضرة الضابط حمد
الضابط حمد: نعم سيادة العريف >> مو عريف مدرسة عريف شرطة
العريف: وصلني التقرير علشان البنت
الضابط: أعرف إن بتقول خطف عادي بس أكيد فيه سبب
العريف: تمت تنحيتك عن المهمة
الضابط منصدم: والبنات والخاطفين وأهل البنات ليه
العريف: هذي القضية سارت في يد واحد ثاني
الضابط: طيب ليه أنا أحتاج سبب
العريف: إنت ما قصرت وبيضت الوجهة بس السالفة كبرت
الضابط: على الأقل عطني مين اللي بيأخذ مكاني
العريف: ما أقدر أقول أسمة لأنها معلومات سرية
الضابط: سرية ليه وش السالفة فيه شيء في القضية أنا ما أعرفها
العريف: لأني واثق فيك بقول لك بس هذي المعلومات ما تطلع لأي أحد مهما كان(((((((((انتبهوا اللي بيقول شيء مهم)))))))))
الضابط: مستحيل أقول ما توثق فيني يعني
العريف: السالفة فيها مخدرات ومافيا وصفقات مشبوها والناس اللي فوق أرسلوا لي طلب تنحيتك لان فيه عميل سري داخل مع المافيا وبيكشفهم
الضابط: يعني شكي طلع في محلة
العريف: في أيش
الضابط: معقول وحدة من البنات المخطوفات لها علاقة بالمافيا
العريف: المعلومات ما تم تأكيدها بس كل شيء جائز





-----------------------------------------


عند البنات

رزان: أنتبهي لا تصدمين زي قبل
ريما: تحسبينا في لندن مطر وضباب حنا في الرياض ربوع بلادي ما تلقين غير الغبرة
رفيف: أقول شوفي الطريق وأنتي ساكتة ما أدري إذا مسكتنا الشرطة وش نسوي
ريما بابتسامة سخرية: بنات خلص البنزين

((((( وتوقف السيارة ))))))

رزان: وش نسوي
رفيف: نكمل طريقنا مشي
ريما: يا ليل الشقى


(((( بعد 20 دقيقة مشي))))

ريما تلهث: تعرفون وش أكثر شيء أكرهة
رفيف: نورينا
ريما: الحرررررررررررر
رزان: بنات رأسي أحس بدوخة
رفيف: شوفي إذا أغمى عليك أعرفي ولا وحدة بتتطوع تشيلك
ريما: شوفوا هذي محطة بنزين خلينا نركب مع أي أحد
رفيف: وش نقول لهم
رزان: أي شيء وخلاص

عند نورة

(( كانت نورة مربوطة في مكان ثاني ومعها سعد ولا تدري وين سمر))
نورة: ( الحين وش أسوي ) : لو سمحت أستاذ سعد >> هبله مؤدبة وهي مخطوفة
سعد اللي بدأ يفوق: ااااه
نورة: أستاذ سعد ممكن تفك الحبل
سعد فاق: أه وش سار
نورة: صديقاتي قدروا يهربون ما بقى غيري أنا وأنت وسمر
سعد: تقدرين تفكين حبلك
نورة تهز رأسها بالنفي: لا ما أقدر
سعد: كنت مستعد لها اللحظة يا بنت شوفي أنا مثبت مشرط في شرابات (جوارب) رجلي اليمين طلعيها واقطعي حبلك وحبلي

((( ويمد سعد رجلة اليمين وتزحف نورة لين توصل له وبالطبع الأخو كان لابي أزار (( للي ما يعرفه هذا يلبسه الهنود وكأنة تنوره )) ))
نورة تصد بخجل: لو سمحت
سعد بغباء: ها وش فيه
نورة: احم احم
سعد شاف اللي لابس: ااااااااااا خلاص خلاص غمضي عيونك

((( وبعد ساعة من التمطيط ولعن الخير أخيرا قدرت نورة تأخذ المشرط وتقطع حبلها هي وسعد)))

نورة: وش نسوي سمر
سعد: بلا سمر بلا بطيخ خلينا نطلع ونكلم الشرطة ترانا مو في فلم أكشن علشان أناقز زي جاكي شان وأنقذ خويتك >> أخيرا واحد عاقل
نورة بخوف: الحراس
سعد: ماعليك أكيد وأحد أثنين سهلة نضربهم وننحاش خلينا نفتح الباب ونضربهم

(( قربوا من باب الغرفة وفتحوا الباب))

سعد كان ماسك عصا طيحها من الصدمة ونورة قعدت تبكي الحارسين اللي يحرسونهم طلعوا فوق الثلاثين وأحد من أصحاب البنية الجسدية الضخمة

نورة تبكي: هذولا مو أثنين زي ما تقول وش نسوي
سعد: نصف الشجاعة وش
نورة: وش
سعد بصراخ: النــــــــــــــــــحشااااااااااااااااااة يا بنت الناس

((( ويركض الاثنين لين طلعوا من المخازن بعد ما ضربوا في كم صندوق شحن وتلعوزوا وسارت حالتهم حاله))

نورة: وش نسوي
سعد: أنا وقفت سيارتي من مكان قريب نروح ونركبها وننحاش

الحارس يشوف سعد ونورة يهربون من بعيد ويكلم المجهول بالجوال

الحارس: سيدي وش نسوي هربوا نتبعهم
...: لا تتبعوهم أنا بالأساس أبغهم ينحاشون كذا حيسهلون علي خطتي



عند البنات

رزان تبكي: أنا رزان عمر الـ... هذي آخرتي
ريما: أحمدي ربك إنا لقينا من يوصلنا
رفيف: بس والله فشله لا ولابسين عبايات
ريما: أجل وش نلبس ملابس سباحة على غفلة
رزان: أسكتي أنتي وياها أنا أخرتي
ريما ورفيف: هاااااااا وش
رزان وهي تبكي: أركب في صندوق ديدسين مع البطيخ



هذا هو الديدسن اللي البنات راكبين فيه



وهذا اللي تكرم وركب البنات أسمه صالح ويدلعونه صلوحي





وهينا تركب البنات مع البطيخ >>> تخيلوا هههه




وهذولا بطلاتنا لابسات عبايات >> عاد أنتوا وخيالكم



صالح يسوق : ها بنات مرتاحين
ريما تجامل: أكيد مرتاحين من ما يرتاح في هالنسيم العليل
رفيف: واللي يرحم والديك أي نسيم ما فيه غير الغبار اللي يجيب المرض
رزان: نزلوني خلاص ما أقدر أحتمل البرستيج راح
ريما بهمس: يا حبيبتي البرستيج ما يدري وينه ووين وجهك
رزان: هااا تقولين شيء
ريما: لا ولا شيء




عند المجهول

دخل قاعة كبيرة كان جالس فيها رجل قاعد يقرأ كتاب


...: شكلك تحب القراءة
الرجل: أكيد لو إنك مو حابسني أربع وعشرين ساعة كان وش
...: تعرف المافيا تدور عليك واللي أسوي في مصلحتك
الرجل: في مصلحتك أنت مو أنا
... بابتسامة هادية : ما يهم
...: قدرنا نخطف البنات
الرجل باهتمام واضح: ريما معهم
... بعدم مبالاه: كانت معهم بعدين أنحاشت
الرجل: أجل وش الفايدة
... يتذكر سيارته : ما تصدق لو هي بنتي كان ذبحتها من زمان
الرجل: والبنات بعد أنحاشوا
...: نصهم أيه
الرجل: طيب تقدر نستفيد منهم
..: تو الحراس يكلموني أنحاشوا يعني ما عندي ولا وحدة
الرجل: وش فايده الحراس هذولا
...: ما يهم مدام بنت سعود مو معهم خليهم ينحاشون عادي
الرجل: لازم سعود وكل أهله يموتون ويذوقون العذاب اللي ذقته
... بنظرة تخوف: سعود أهله بس ريما لا
الرجل توتر: ما أدري وش سبب أهتمامك بها
...: مو لازم تعرف
الرجل بحقد وكرهة : بس سعود بقتلة بيديني على اللي سوى مستحيل أخلية يعيش
... بمكر : ما تصدق لو إني ما أشوف بعيوني كان ما قلت إنه أنت
الرجل: ...>> لا تعليق
....: أقصد أنت أخر شخص تتمنى الأنتقام يا عبد العزيز
عبد العزيز بحقد : راح أنتقم لموت أهلي وأدمر حياة سعود
...: سو اللي تبغى بس تذكر شروط مساعدتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 6:51 pm

سمر وش راح تسوي بعد ما خانت ريما؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سعد ونورة وش بيسير لهم من المواقف؟؟؟؟؟؟؟
العميل السري من هو وماذا سيفعل؟؟؟؟؟
المجهول ما هي شخصيته بعد هذا البارت بالنسبة لك ومن هو؟؟؟
عبد العزيز وش صلته بالمجهول وما سبب تغيره؟؟؟؟
المجهول وش علاقته بريما؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 8:07 pm

البارت الثاني والعشرين


عند البنات


((( وقفنا عند البنات وهم في سيارة صالح)))




رزان: أوووووووووووف حر الشمس خلاص مراح أحتمل
ريما: وش تتوقعين حنا الظهر>> عاد الرياض شمسها يا محرها في الظهر
رزان تلهث من التعب ووجها أحمر من الحر: بغطي نفسي بالعباية وبحاول أنام ولا أبرد نفسي
ريما: غطي نفسك شكل جئتك ضربة شمس
رزان غطت رأسها وجسمها بالعباية تحاول تبرد نفسها من الشمس واستسلمت للنوم خصوصا إن فيها ضربة شمس




((((( بعد نص ساعة)))))



رفيف متعلقة بالددسن وتضرب على صالح: علي المسجل تراء ما نسمع
صالح بخوف: طيب طيب بس إنتا مافي أدخل أنا( طيب طيب بس لا تدخل فيني)>> يحسب البنات جن متعلق بالسيارة
ويعلي صالح المسجل على أغنية هندية حماس وتخذ رفيف الطرحة وتربطها على خصرها وتأخذ شوط رقص وتوقف فوق البطيخ وترقص على الأغاني
ريما متربعة وتأكل من البطيخ ورابطة على رأسها الطرحة علشان الشمس: عاشوا عاشوا يلا هزي
رفيف تهز وترقص: عيشي حياتك بدال ما أتسدح مثل الخبل>> تقصد رزان
ريما: تدرين خليني أرقص معك



(( ويقومون المهبل يرقصون والمسكين صالح قلبة يتراقص من الخوف يحسب الجن يسون طقوس وخرابيط))




------------------------------------


عند الشباب


((( وصلوا من المطار وركبوا سيارة والحين متجهين للرياض))



كان المسكين مشعل يسوق وجنبه سلطان ومن القهر حط عصبيته بالمسكين ووراء خالد سرحان في النافذة وفي الوسط طلال عايش جو ويشرب قهوة توه مأخذها من الكافي اللي في المحطة وحاط رأسه بين مشعل وسلطان يضحك عليهم وجنبهم راشد مركب سماعات على أذانيه وقاعد يسمع أغاني ومنحشر معهم صقر اللي متوسع ونايم ويسير وراء مشعل- تركي وفهد ما يبون الحشرة وكل وأحد خذا سيارته وراح >> قلت رزة مو مثل الباقين

سلطان: سوق زي الناس الله يأخذ روحك ويفكني منك
مشعل يسوي نفسه قوي: أقول وش رأيك تجي وتكفخني ما بقى إلا أنت
سلطان يدق في رأسه عرق وفوقه عرق ثاني من قوة العصبية: هاااااااااا ما سمعت شيء عيد
مشعل بلع العافية: لا ولو أسوق لك وليه ما أسوق
طلال يتمسخر: والله إنك قوي مشعل
مشعل بهمس لطلال علشان ما يسمعه سلطان: ما دمت قوي على قولتك سوق بدالي
طلال: لا والله مو بايع نفسي
سلطان ماسك جواله يشغل نفسه علشان ما يذبح مشعل وبهدواء: أترك عنك الكلام وناظر في الطريق
مشعل ألتفت على الطريق بأستسلام وطلال سكت وقعد يشرب قهوة واستمرت الحالة خمس دقائق بعد كذا.....

مشعل شاف شيء يتحرك في السيارة اللي قدامه
ركز شوي ومن الخلعة فك الدركسون ومالت السيارة
سلطان أول ما لفت السيارة مسك الدركسون طلال كب نص القهوة على جهاز راشد وتكهرب المسكين خالد ضرب رأسه في النافذة لدرجة انطبعت علامة الجودة صقر طاح عند رجول الشباب
سلطان يلهث من الخوف: يا حمار أمسك الدركسون
مشعل رافع أياديه قعد يتمتم ويأشر قدام
سلطان بصراخ: أنهبلت تبي تموتناااا
مشعل يرتعد ويأشر: قدام قدام
طلال ألتفت لدرجة كب باقي القهوة على ظهر سلطان: وش ذااااااااااااااااا
راشد وخالد وصقر التفتوا وأنفجعوا
سلطان ألتفت وشاف
.
.
.
.
.
.
.

رفيف وريما يرقصون فوق الديدسن مليان بطيخ وحالتهم حاله


سلطان فاتح عيونه فك الدركسون من الصدمة وقعدت السيارة تميل يمين يسار والحمد لله الطريق كان فاضي



-----------------------------------



رفيف سمعت صوت التفحيط والتفتت وصاحت: ريما ذولا مو مو مو مو >> علقت
ريما تلتفت: تستهبلون ما لقينا إلا هم أحد داعي علي
رفيف: بيمسكونا تونا مرتاحين منهم


-------------------------

عند الشباب بعد ما قدروا يمسكون السيارة ويلحقون الديدسين اللي راكبين فيه البنات



ريما تفكر بعدين قالت بهبال: ليه ما نعطيهم هدية
رفيف: أنهبلتي
ريما تأشر على البطيخ ورفيف فهمت عليها
رفيف تضرب على صالح بقوة: هييي أنت
صالح اللي قعد يبكي: والله أنا سلي في مسدد ومافي فوت سلا إيس أبغى ( والله أنا أصلي في المسجد وما أفوت صلاة إيش تبغين)
رفيف اللي مو فاهمة شيء: أقول بلا خبال وقلة حياء أسرع إن ما شفت المؤشر على المائتين ما تلوم نفسك فاهم
صالح يهز رأسه هزة الهنود ويشخط مو المائتين إلا لو حطو ثلاث مئة كان شخطها



-----------------------------




سلطان: ألحقهم وش يسون بروحهم ذولا
مشعل يالله يمسك الدركسون: ها طيب

ريما تأشر للشباب
طلال: وش تسوي ذي
خالد شوي وينط في حضن سلطان: أكيد فيه شيء
سلطان يناظر بحقد لريما: هالحقيرة أكيد تبغى تضحك علي
ريما شافت نظرات سلطان وابتسمت وأشرت لرفيف وشالوا البطيخ وقعدوا يرمون على السيارة
مشعل يحاول يتحكم بالسيارة خصوصا الزجاج الأمامي أنكسر وما يقدر يشوف: سلطان لازم نوقف
ريما ورفيف يستمرون يرمون البطيخ وسار المفرق اللي يودي للرياض ولفت سيارة الشباب
سلطان بعصبية : ليه لفيت ألحقهم
مشعل: أنهبلت هذا الطريق اللي يودي للرياض
طلال: إذ حنا لفينا اللفة اللي تودي لطريق الرياض هم وين بيروحون
الشباب:؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
خالد: خلينا نلحقهم أكيد بيسير لهم شيء
راشد ما شاف رزان: أقول خلهم هالمهبولتين في حالهم
سلطان يرن جوالة رنة رسالة ويقرأ الرسالة ويتغير وجهة
طلال يناظر سلطان: سلطان وش فيك
سلطان: خلينا نروح حنا مو فاضين لهم
طلال يناظره نظرة شك : طيب خلنا نكمل طريقنا

عند البنات
رفيف تضحك بفرح: ما قدروا علينا
ريما تمد يدها يعني كفك: صح زي دائم نفوز حنا
رفيف كانت بتمد يدها بس تراجعت: مستحيل أنسى كذبك على أبوي
ريما ابتسمت بطيب لأنها تعرف أنها صديقتها ومستحيل تكرها: طيب
رفيف تنهدت: حر خلينا نسوي مثل رزان عسى ولعل تخف الشمس علينا
ريما: صح

وتغطوا بالعبايات ونسوا يسألون هم وين بيروحون



-----------------------------------




عند سمر



سمر راكبة سيارة سوده وتمشي
سمر تتذكر وش سار

--------------------------------------



كانت جالسة في المخزن بعد ما راح المجهول تنتظر وش بيسير وينفتح الباب
سمر تلتفت وتشوف حارس: وش فيه
الحارس يقرب ويمد لها جوال: طال عمرة يبغاك
سمر ترجف وتأخذ الجوال: ألو مين معي>> من الخوف معد تجمع شيء
..: جدتك أجل مين يا الخبل
سمر بخوف وتلعثم: ها جدتي أقصد أنت وش أسمك
..: مو ضروري تعرفين
سمر: طيب
..: أسمعي تراء صديقتك والصحافي هربوا
سمر بفرح: صدق
..: لا تفرحين بالأساس ما كنت معطيهم هم شوفي بنرجعك لبيتك سالمة
سمر: طيب
.. بخبث مقصود: أقصد المستشفى
سمر خايفه: ليه
..: ما عرفتي أبوك من الصدمة طاح من طوله أكيد علشان بنته ما ألومه المسكين قاعد يتمتم باسمك
سمر بنظرة كره كامل وحقد على ريما تصارخ: طاح أبوي بسبب ريما هالحقير الـ$%^ بتشوف بتموت هي وأهلها هالـ#%%
..: هدي تراء أبوك ما مات بنرجعك لأهلك
سمر بغضب: ما عليك كل أخبار أهل ريما عندك دمرهم
..: أكيد بريح العالم من أمثالهم....> سكر الجوال



-----------------------------------



الحارس وقف السيارة عند باب المستشفى: وصلنا
سمر قدها بتنزل
الحارس: هيه تذكري اللي سار يظل سر وإلا
سمر تقاطعه: خلاص

تروح السيارة وتظل سمر واقفة عندا باب المستشفى
سمر: ( ريما راح أخرب حياتك وأخليك تخسرين أغلى شيء عندك)>> ومشت داخل المستشفى





--------------------------------------



عند المجهول



جالس على مكتب كبير يطل على مزرعة فخمة وجالس مقابلة شاب في العشرين

...: ها ياسر وش فيك
ياسر> مساعد المجهول: ليه مليت قلب عبد العزيز وخليته ما يفكر إلا في الانتقام فيه حلول غير الأنتقام
..: أنا مو مثل عبد العزيز أبداً عبد العزيز يبغى يشوف سعود في السجن ويبغى يفضحه علشان يبري أبوه وينظف سمعته قدام الناس بعد ما مات ويبرد قلبه بس هذا مو انتقام
ياسر: وأنت وش تبغى تسوي
...: بسوي مذبحة بخلي سعود يموت على يد أهلة وأول خطوة كانت ألعب على هالمسكين بكم شهادة مزورة ويحسب ولد عمة سلطان ميت
ياسر: وليد أنت تشوف هذا الصح

أسم المجهول هو وليد
وليد: ومن متى أهتم بالصح والخطأ أنا بأنتقم
ياسر: طيب والمسكينة بنت الرجال وش تخطط عليها
وليد: أكيد تلحق أبوها
ياسر: يعني تبغى نذبحهم كلهم
وليد: بسوي اللي أبغى كنت أبغى أقابلها علشان أحقق معها عن أبوها بس مادمت لقيت شخص ثاني ما يحتاج تعيش
ياسر:..........> لا تعليق
وليد بنظرة مخيفة : ما تحس إنك طولت فيه ضيف بيجي وما أظن طلبت قعدتك
ياسر بخوف: طيب طال عمرك أي شيء


وليد بيكون طرف في القصة إنسان ذكي ويقدر يقلب الموقف لصالحة حالين ما أحد يدري بسبب رغبته لقتل سعود ما تقدر تعرف هو صديق او عدوا يعني أي جانب ما تعرف ماكر وعنده خطط
الشكل: جسمه رياضي هو بعمر سلطان واللي معه أسمر السمار الخليجي شعرة ناعم مسوي سكسوكة خفيفة متوسط الطول

وليد يكلم الحارس: جاء الضيف
الحارس: لا سيدي
وليد: علمني إذا جاء


--------------------------


عند البنات بعد العشاء المكان........


رفيف تقوم من النوم وتقوم البنات: قوموا يلا شوفوا وين حنا فيه
ريما: ها وش تبين وصلنا
رفيف تضرب وجها: ما أدري
ريما تتعدل في جلستها: ها قومي رزان
رفيف تقوم رزان: رزان قومي
رزان قامت مختلعة: ها وش فيه وصلنا
رفيف: ما أدري ريما وين حنا فيه
ريما: ترفع نظرها لين تصيح ذيك الصيحة اللي تشق الأذن
رفيف ورزان: قاموا يشوفون إلا ويصيحون زيها
رزان: حنا وين مو لازم نروح الرياض
رفيف: والله إلي أعرف الرياض ما فيها بحر
ريما: بنات شكلنا في الدمام
رزان: حنا وش فينا مرة مخطوفات ومرة لندن والحين الدمام أخاف بكرة أنام وألقاء نفسي في أمريكا
رفيف: خلينا ننزل

وتنط كل وحدة من السيارة ويشوفون صالح فاتح المحرك حق السيارة وقاعد يزين فيه

رفيف: إيس فيه صديق >> تبي تسوي إنها هندية
صالح شوي ويبكي: هذا سيارة خربان
ريما: عارفين إنها خربانة أجل إيش مأخذة إجازة
رزان تناظرها: صدق إنك سامجة ذا وقت الخبال
صالح: مستر جني أنا روح دور نفر سوي سيارة سوي تصليح تضبيط إطلع مية مية
( سيد جني أنا بروح أدور أحد يسوي السيارة يصلحها ويضبطها تطلع مئة بالمئة)
ريما: روح الله يستر عليك دور أحد يزين السيارة تودينا الرياض

ويروح الخبل صويلح يدور أحد يصلح السيارة

رفيف: نقعد في السيارة أحسن
رزان: لا خلينا نتمشى على البحر الجو حيل حلو ورومانسي
ريما بس
رزان: لا بنتمشى يعني بنتمشى " وتمشي قدامهم"
ريما تهمس لرفيف: ما تخلي عوايدها
رفيف: قلت لك خليني أكلم أمها يمنعونها من الأفلام الهندية بس منعتوني هذي آخرة من يتابع شاروخان وهيثرك >> ممثلين هندين
رزان من بعيد: خلوا عنكم الحكي وتعالوا
ريما ورفيف يبتسمون ابتسامة صفراء ويمشون


عند البحر

رزان تلعب برجيلها في موية البحر وتغني وحالتها ولا أحلا>> قمة الرومانسية
أما من الجهة الثانية
رفيف وريما جالسين على رملها ومن يشوفوهم يقول ميت لهم أحد


رزان رافعة عبايتها وتغني
ريما بلعانة: رزان انتبهي لا يدخل في رجلك شيء تراء محد بلاحقك >> تبي تخرب الجو
رفيف بلعانة: تراء في هالليل الموية تسحب لا تغرقين علينا تراء ما فيه أحد يعرف يسبح
رزان خافت وأنقهرت من الخبلان اللي معها وطلعت من البحر وجلست على الشاطئ ترسم قلوب >> صدق فاضية

وجلسوا البنات في حالة من الطفش المريع> متعوب عليها

رفيف تبكي: ليه يا ربي أنخطفنا ليه
ريما: هذا نقص في الحب والحنان لا تقلقي سوف أساعدك
رفيف فاتحة عيونها: أنهبلتي وش تقولين
ريما: ما أدري وش أقول لك غير إن أقلد الدكتور فيل >> يجي في mbc4
رفيف: الذنب مو ذنبك ذنب المختلة عقلين اللي تشاورك أبيك تهديني توسيني تمسحين دموعي تدعميني
ريما: لا والله طلعت زوجك وأنا مدري
رفيف بعصبية: ريما تراء صبري له حدود
ريما: بس أنا عالجتك شوفي الحين ما تبكي قاعدة تهاوشيني وتطلعين حرتك
رفيف قامت من جلستها
ريما: وين بتروحين
رفيف: أجلس مع رزان أحسن من إن أجلس عندك
ريما تلحقها: لا عاد تراء أمزح صدقتي

ووصلوا عند رزان
رزان: بنات وش فيكم
ريما تضحك على وجه رفيف المعصب: ولا شيء
رفيف كانت بتكمل وسكتت: بنات وش هذا " وأشرت على أشياء سود تحرك"
رزان: يمااااااااا جني ااااااح " ضربتها ريما"
ريما: هذي حريم لابسين عبايات ولا نسيتوا إنا في السعودية
رفيف: وش جابهم
ريما: شكلهم نفس المخمة اللي معنا >> رزان
رزان: قاعدين يقربون

بالطبع كانوا 3 بنات عاديات شكلهم جايين مع أهلهم
البنت1: هاااااااااااي
ريما: هااااااااااااااااااااااااي
البنت1: شكلكم جالسين بالحالكم
البنت2 بضحكة مشبوها: شوفي بس أشكالهم شكلهم شحاذات ولا متسولات
البنت بسخرية3: يلا حبيبتي وش أسمك
ريما: أقول وش رأيك أنتي والمبهل اللي معط تفارقون وإلا
البنت1: وإلا إيش
ريما: وإلا هذا " ونطت ريما عليها والبنات نفس الشيء"

نظراً لأن محتوى الهواش يحتوي على ألفاظ مخلة وبذيئة وأشياء لا يتحملها الكبار والصغار من عنف قررت أن أقطعها لسلامة المجتمع


رزان: أنا أشبه الشحاذين يا المتسولة يا بنت الزبالة يلي كل عيشتك مع قطاوت الشوارع
البنات قدروا يفكون وأنحاشوا
رفيف: تعالوا وينكم رايحين إذ أنتم مو قد الكلام اللي تقولون لا تقولونه

ريما بسخرية: بنات حرام عليكم كفرتوا فيهم
بعد دقيقة أصوات رجاجيل عالية
رفيف: وش ذا
رزان تأشر: مو هذولي البنات اللي ضربنهم

طلعوا البنات علموا أهلهم ومع شوي بهارات وتوابل
رزان: وش نسوي
ريما: النــــــــــحــــــــــــــشــــــــــــــــة
رفعوا العبايات اللي ربطت العباية على خصرها واللي فكت العباية وخلتها واللي العباية سارت تجري قدامها يعني حالات مستعصية


البنات يوصلون لمكان السيارة ولقوا صالح مشغلها

ريما تنط : أسرع أدعس أمش أي شيء بس خلصنا
رزان ورفيف يشوفون الرجاجيل إلي معه عصا واللي معه عقال على إنة بيضرب به واللي يركض ما يدري وش السالفة
رفيف ورازن: يلااااااااااااااا أمش
صالح دعس وهو ما يدري وش السالفة


بعد ساعتين في السيارة طلعوا البنات من الدمام والطريق ظلام ولا سيارة خصوصا إن الساعة 11 الليل وهن لايدرين ماذا يخبي لهم المجهول>> أحلا يا حركات

ريما تصارخ: صويلح عندك أكل تراني أتخمت من البطيخ عندك شيء
صالح بخوف: والله ما في إندي سي أنا مسكين فقير تأبان ( والله ما فيه عندي شيء أنا مسكين فقير تعبان)
ريما: طيب طيب قل ما عندك لا تحكي قصة حياتك
رزان: بنات الحين حنا متأكدين إنا بنروح الرياض أخاف نلقاء نفسنا في أبها ولا الطائف
رفيف: شوفي هو وين بيودينا
ريما: لا تخافون ما توثقون فيني ناموا وبتلقون نفسكم في الرياض
رفيف بلعت ريقها على كلمة ما توثقون فيني وبهمس: الله يستر
رزان نامت على طول وريما غمضت عيونها ولحقتها

وناموا المساكين وهم الله لا يبلانا ما يدرون وين بيروحون >> مادمت الكاتبة بخرب عليهم

صالح يكلم بجوالة أبو كشاف: ها بابا
....: يا أبن الحلال أنا مو أبوك توني في عز شبابي
صالح: طيب بابا
.... تنهد: أقول جبت البطيخ
صالح: أيوه بابا
....: وصله المزرعة تعرف طريقها صح
صالح: حاضر بابا
.....: شوف تراني مو موجود في المزرعة إذ وصلته قل لواحد من الحراس يوصلك لصاحب المكان علشان يدفع لك
صالح: فيه سيء تاني بابا ( فيه شيء ثاني بابا)
......: تفووووووو عليك نشبت في حلقي جعل ما يجيني عيال زيك والله أذبحهم وأنتحر "" وسكر الجوال""



عند وليد جالس في مكتبة

يدخل علية الحارس

الحارس: جاء الضيف أدخله
وليد بابتسامة شريرة: دخلة
ويدخل الحارس ......>> بعدين تعرفونه

... بعصبية: ها إنت اللي طلبتني
وليد: هدي أعصابك أنت قريت اللي أرسلت لك يعني خلاص ما يحتاج تفسير
....: الجـثة أبغى أشوف الجثة
وليد إلي كان متوقع هالشي: بس ما فيه جثة
...: يعني تكذب كيف تقول إنه ميت وأنت ما رويتني دليل
وليد: لأن ما بقى جثة علشان تتأكد كل شيء راح تبخر أختفى بس قطعة لحم متفحم لا تأخذ منها صح ولا كذب
...: كيف يعني
وليد: مثل ما قلت السيارة اللي هو فيها أنفجرت وما بقي غير جثة متفحمة تبغى تشوفها أرويك أيها بس تقدر تتحمل المنظر
....: روني أيها بسرعة
وليد: أتبعني

(( مشاء وليد قدام ال...لين وصل درج يودي للقبو وفي أسفلة غرفة نفس ثلاجات الموتى))

وليد يفتح الباب ويأشر على طاولة مغطاة بشرشف أبيض مليان دم: هناك الجثة
.... بلع ريقه
وليد: تقدر تتراجع مو لازم توجع قلبك بالمنظر
....: هذا ولد عمي ومستحيل ما أشوف جثته لازم أعرف هو ولا لا
وليد: إلي تشوف
((( فتح المجهول الشرشفة وشاف جثة مشوهة تماماً ما تقدر تعرف من صاحبها تفوح منها ريحه البنزين ))
... يسد فمه من الريحة: مو باين صاحبها كيف عرفت ... ( سكت شوي يوم لمح بطاقة الهوية إلي جنب الجثة كانت محروق نصها بس واضح من صاحبها هو الشخص اللي كان يكذب وفاته)

وليد بابتسامة: الحين تأكدت إن هذي جثة عبد العزيز يا سلطان
سلطان:..........>>> لا تعليق
وليد يكمل: مات على يد سعود كمل إلي
قاطعة سلطان بصراخ: خلاااص أسكت

( طلع سلطان من الغرفة وهو منصدم ولد عمة أخوة اللي ما جاء من نفس الأم يموت وعلى يد مين على يد الشخص نفسه اللي قتل أهلة من زمان )

عند وليد

الحارس: طال عمرك سلطان بيطلع نمسكه
وليد: لا ما يحتاج
الحارس: الجثة وش نسوي فيها
وليد يناظر الجثة المحترقة: حطوها أي مكان ما يهمني

عند سلطان طلع من الفلة حقت المزرعة وركب سيارته حط المفتاح بسرعة وشغل السيارة

سلطان: ( أنا قبل جاتني رسائل إن عبد العزيز مات بس ما صدقتها بس اليوم ما أدري وش خلاني أروح وأشوف هالرجال وش يبغى مني يعني عبد العزيز مات وعلى يد مين على يد سعود وطلال كان كل هالمدة يتهرب من أسئلتي (( شغل السيارة وقعد يسوق بسرعة بس يبغى يطلع من حدود المزرعة وعند بوابة المزرعة بغى يصدم بسيارة ديدسن مليانة بطيخ بس الله ستر وتعداها)))





------------------------------------


عند طلال

جالس في أحد الكافيات وهو متوتر
....: إن شاء الله ما أكون تأخرت
طلال يقوم وهو متوتر: لا لا عادي
... بابتسامة: لا تكون كذا تراء إنت مو غريب
طلال: أعرف
.... تنقلب الأبتسامة لنظرة تخوف: بالمناسبة وين................>> بالبارت الجاي




-----------------------------------------


في الرياض في أحد المستشفيات


((( بدأ يفتح عيونه ببطئ وهو يحس الدنيا معتمة ورأسه يوجعه من النور بس بسرعة تعودت عيونه علية وشاف إنه مربط في أسلاك وحوله مجوعة من الأطباء إلي منصدمين من نجاته لأن كان مكتوب له إن يجلس في غيبوبة طول العمر بس الله كتب له عمر جديد

الدكتور: الشكر لله الله أحياك بعد كل اللي سار
...: وين أنا
الدكتور: إنتا في المستشفى يأبني ما تذكر الحاث
....: أيه الحادث بندر وينه
الدكتور: يأبني هو بخير والحمد لله شوف نفسك بالأول يا سلمان
سلمان كأنة تذكر شيء: ريـــما وين لقوها تكفى قول
الدكتور يحاول يهدية: إهداء يأبني
سلمان: أختي ووووويـــــن


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 8:08 pm

سلطان وش بيسير له بعد كلام وليد وهل موت عبد العزيز صدق أو لا؟؟؟؟؟؟؟

وليد وش يبغى وما هدفه؟؟؟؟؟؟

البنات وينهم ووش بيسير لهم؟؟؟؟؟؟

سلمان يقوم من الغيبوبة وهو يبحث عن ريما وش بيسير بعد معرفته بأن ريما للان مفقودة؟؟؟؟

طلال من الشخص اللي معه وهل له علاقة بالقصة؟؟؟؟


ووش المواقف اللي أعجبتكم؟؟؟؟؟؟؟


وليد كيف شخصيته وهل أعجبكم ولا لا؟؟؟؟؟؟




وأبغى توقعاتكم للنهاية وللبارت الجاي؟؟؟؟؟؟




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 8:15 pm

البارت الثالث والعشرين



تفتح عيونها من وجع ظهرها من البطيخ تتوقع تلقاء نفسها بين برجين المملكة والفيصلية وتكون ولي أول مرة خطط ريما صح > من جنب

رفيف عيونها طالعة من مكانها واللي يشوفها يقول طار عقلها كانت في مزرعة وشجر وكان الهواء نظيف يعني كان يجيب الراحة

رفيف: تدف ريما بقوة: قومي جعلك أمراض ما تشفى يا الخبل قومي شوفي وين حنا
ريما تفتح عيونها: ها وصلنا للرياض
رفيف: لا ما وصلنا
ريما بنوم: أجل لا تقوميني
رفيف: يا #### شوفي وين حنا
ريما تفتح عيونها: والله ما ##### إلا أنتي

ريما تناظر المكان وتلفت
ريما بانفعال: وينااااا
رفيف: وش دراني يا وجهة المرض لو كنت أعرف كان ما قومتك
ريما: ما تحسين إنك قليلة أدب معي
رفيف: أقول خلينا ننزل من صندوق السيارة ونشوف يمكن نلقاء صالح يرجعنا
ريما: طيب
وتنزل الاثنتين بهدوء
ريما: خلينا نقوم رزان تروح معنا أخاف تقوم وتخاف تعرفين قليلة عقل
رفيف: تراها دقيقتين مو طايرين
ريما: طيب وين نروح
رفيف: خلاص ليه ما تروح كل وحدة في جهة ندور صالح وبعد ساعة نرجع للسيارة
ريما: حاضر يا سيدي أي أوامر ثانية
رفيف خذت الدور جد: لا حضرة العقيد يمكنك الرحيل

(((( ويتفرقون الخبل ))))


-------------------------------

عند وليد يكلم بالجوال
وليد: أنا عندي اجتماع وتقول بطيخ ما بطيخ
ياسر: تكفى وليد أنت روح حاسب راعي البطيخ وأنا الحين راجع شوف دقيقة ولا دقيقتين وتلقاني عند وجهك
وليد: طيب ( وسكر الخط في وجهة ياسر)
ياسر: ألو ألو ( شكله سكر الخط عز الله رحت فيها)

------------------

وليد بعد ما سكر الخط

وليد يناظر الشخص اللي قدامه: أسف بس عندي شغل بروح وأرجع
...: أسرع تراء الاجتماع بيبدأ الحين
وليد: طيب ( ويطلع)

---------------------------

عند رزان


رزان:وين رفيف وريما لا يكون راحوا وخلوني وين أنا يماااااااااا
تنزل رزان من السيارة تبغى تدورهم وأول ما نزلت لقت في وجهة عمال المزرعة بالطبع كان كلهم هنود ووجيهم تخليك مو تبلع العافية إلا تدفلها ( تبصقها)
الهنود يناظرون رزان نظرات مشبوها خصوصا إنها كانت مو لبسه عباية وتعرف الشيطان ما مات
رزان على طول ركضت وهم وراها لين دخلت لفيلة كبيرة والهنود بسرعة راحوا خصوصا إن صاحب الفيلة معروف وخايفين منه

رزان أول ما دخلت شافت الخدامات الاندونيسيات والفلبينيات لابسين الزي الموحد وأشكالهم تفتح النفس وكل وحدة منها شايلة أكل يجيب العافية
رزان: ( مالت علينا هذولا صدق وجيه العز بس كيف قدروا يجيبون شغالات اندونيسيات وفلبينيات إلي أعرف معد ينجابون بس وش نسوي الفلوس تشتري يوم قلت لأمي تجيبهم قالت أخاف تذبحك ولا تسوي سحر لأبوك يطلقني عاد من شاف يقول أبوي ينهبل عليهم الشينات " يقاطع صوت تفكيرها صراخ الحارس"
الحارس: أنتي وش جابك هينا
رزان:......> أنحاشت
والحارس يلحقها ولا تعب وهي هلكت
الحارس: يا بنت وقفي
رزان: والله ما أوقف
الحارس: هين " ويجري الحارس لين شوي ويمسكها)
رزان: هب عليك مسابق اولمبياد
الحارس صدمت رجلة في كرسي وطاح
رزان: هههه صكيتة عين
الحارس يلحقها وهو يعرج وتدخل رزان على مكان منفصل عن الفيلة كأنة كراج للنقل استغربت خصوصا من الشاحنات بس ما فكرت كثير لأن أول ما شافت الحارس دخلت وحدة من الشاحنات



الحارس شافها ودخل ورائها : ها على وين يلا بسرعة وش جابك على المزرعة >> بالطبع الحوار داخل الشاحنة
رزان: والله ما أسوي شيء بست ضعت وصلوحي هو السبب قال إنة بيودينا الرياض وضيعنا أنا ورفيف وريما
الحارس:!!!!!!!!> مو فاهم أي شيء
((طرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ)) > صوت تسكير باب السيارة

رزان:يا ويلي مين سكر الباب
الحارس: شكل العمال يحسبون ما فيه أحد " وقعد الحارس يطق الباب وينادي"
رزان بعد ما طفشت جلست على واحد من الكراتين بس طاح شيء صغير وتدحرج على الأرض
رزان تسأل الحارس: وش هذا
الحارس: لا لا تلمسينه
رزان: طيب مراح ألمسة وش هذا
الحارس: يعني في حياتك ما شفتي رصاصة
رزان: اه رصاصة أنتظر رصاصة زي حقت المسدسات والطاخ والطيخ
الحارس: ايوه الطاخ والطيخ
رزان بخوف رمتها على الأرض: يا رجال وش اللي في السيارة
الحارس: هذي سيارة تهريب أسلحة فاهمة
رزان: يعني فيه أشياء غير الرصاص
الحارس: أكيد فيه رشاشات مسدسات بجميع أنواعها بندقيات صيد وقنابل
رزان بصراخ وخوف: طلعني ما أبغى أموت الله يخليك
الحارس أعطى ظهرة لرزان ومسك جواله وحاول يتصل رزان جاها فضول تعرف وش في الكراتين الثانية وفتحت وأحد منهم وطلع شيء غريب كأنة ساعة مركب عليها أشياء ما تنفهم
رزان: ( كذاب قاعد يتفلسف علي مسدسات وبندقيات وفي النهاية ساعات صدق خبل" وقعدت رزان تضغط على الأزرار حقت الساعة)
الحارس يكلم رزان وهو معطيها ظهرة: ما فيه شبكة بس لا تخافين
رزان: لو سمحت شكلي خربت الساعة قاعدة تطلع صوت غريب
الحارس التفت بعد ما سمع كلمة ساعة: يا الخبل بسرعة نزليها بهدوء بهدوء
رزان: وش فيك
الحارس شوي ويبكي: هذي قنبلة
رزان أول ما قالها رمت القنبلة بغت تطيح بس الحمد لله مسكها الحارس
رزان لصقت في الجهة الثاني من الشاحنة: بعدها عني قنبلة قنبلة> توها تستوعب
الحارس بسرعة نزلها على الأرض ولصق في الجهة الثاني مع رزان: وش سويتي الله لا يوفقك لا يكون ضغطتي شيء
رزان: كنت أحسبها ساعة وجيت بأصلحها
الحارس: أحد طلب رأيك قالك صلحيها الحين وش نسوي
رزان: وش قوة هالقنبلة تتوقع تذبحنا
الحارس جأته حالة هسترية : حبيبتي والله حتى أبوك وأمك ما يتعرفون على جثتك أساس إذ كان فيه جثة
رزان تبلع ريقها: إذ كان فيه جثة يعني فيه أشين
الحارس: يمكن نتبخر في الهواء هذا حظك يا رائد تحرس تجار الأسلحة وتقابل المهبل
رزان: أسمك رائد أنا أسمي رزان
رائد: يا بنت حنا عند الموت وأنتي تبين تتعرافين
رزان: أكيد لها زر نطفيها زي مالها زر نشغلها

(( يقربون الأثنين من القنبلة ويجلسون والقنبلة مقابلتهم))
رائد : القنبلة ما بقى فيها غير 30 ثانية يمااااااا " ويغمى علية
رزان: يا ويلي وش أسوي الحين الرجال طاح ما فيه حل إلا أسوي زي أفلام رويم أعرفها بقطع السلك وتطفي بس أي سلك الأحمر ولا الأزرق خلاص الأحمر لأنة لوني المفضل" وتقطع الأحمر وقلبها يرقص وتطفي القنبلة وعلى طفيتها ينفتح الباب


-----------------------------

تتجول من غرفة لغرفة في الفيلة

رفيف: أخص يا الحركات والله العز باين من الفيلة
( وتشوف مجموعة من الحراس جاين وأشخاص كذا مريب شكلهم وتدخل أول باب قدامها
رفيف منذهلة: وين عايشين أحنا



( كانت غرفة أجتماعات فيها طاولة كبيرة مستديرة وحولها كراسي وشكلها باين عليها الرقي)

( تسمع رفيف صوت أشخاص عند الباب وفوراً تحت الطاولة يجي الأشخاص وكل وأحد يجلس )

وأحد من الرجال كان سمين وفي فمة سيجارة كبيرة: وين السيد وليد أظن إني كنت أنتظر أقابلة

((( يعني المزرعة اللي داخلينها البنات لي وليد)))
....: فيه شغل مهم وما يقدر يجي
الرجل1> اللي يسأل عن وليد: خسارة ما نقدر نقابله
الرجل2: سمعت عن خطة وليد لقتل سعود
رفيف منصدمة تحت الطاولة: ( هذولاء لهم علاقة مع أبو ريما يعني المزرعة حقه مافيا يا ويلي رزان وريما)
الرجل3: لو بغيتوا تقتلون سعود لازم تقتلون بالأول حمد سالم الـ...
رفيف شهقت وحاولت تخفي شهقتها بس فيه أحد سمعها: ( وش يبون بأبوي معقول أبوي يشتغل بالمافيا وأنا زاعلت ريما علشان كذا لا أبوي ما يسوي كذا كل هذا كذب بس)

(( مرت ساعة ونص على الاجتماع ورفيف من الصدمة كل كلمة يقولونها يالله تفهمها))

...: خلص الأجتماع
( يقوم كل رجال المافيا ويطلعون بقاء الشخص اللي يدير الأجتماع)
رفيف: ( لازم أروح وأعلم ريما ونطلع من هالمكان" يقطع تفكيرها يد تسحبها من تحت الطاولة"
...: رفيف وش جابك
رفيف مصدومة لا منهارة: أنت مع المافيا
... ببرود: أيه فيها شيء
رفيف بخوف: فهد ليه أنت مع المافيا
فهد تجاهل كلامها: وش سمعتي
رفيف : أنت تبغى تقتل أبوي
فهد: ايه أبوك تاجر مخدرات يشتغل مع سعود
رفيف بصراخ: كــــــــذب أبوي مو كذا
فهد بنظرة غريبة: معك أحد
رفيف خافت على البنات: لا ما معي
فهد: زين
رفيف: وش بتسوي
فهد: أكيد بقتلك بس لا تخافين أبوك بيلحقك
رفيف: :كأني بخاف أكيد بيساعدوني > تقصد ريما ورزان
فهد : بيساعدونك
رفيف سكرت فمها من الصدمة
فهد يرمي رفيف بقوة على الكرسي ويمسك الجوال ويدق

------------------------
..: ألو فهد
فهد: ياسر وينك
ياسر: أنا عند البضاعة بتأكد منها قبل ما أرسلها
فهد: قول لرجالك يدورون على بنات
ياسر بسخرية: أخر وأحد أتوقع يهتم بالبنات يكون أنت
فهد ببرودة المعتاد: أقول فيه بنتين في المزرعة جيبوهم بسرعة
ياسر: وش أنتظر
( يسكر فهد الخط في وجهة ياسر)
------------
رفيف: ( كيف عرف إنهم رزان وريما معقول يكون): أنت يا حقير لا تكون مع اللي خطفنا >>تقصد وليد
فهد ناظرها وأبتسم شبه ابتسامه وجلس على الكرسي اللي مقابلها
رفيف خايفة: ( الله يستر )

-------------------------

عند ياسر
ياسر: أنهبل وش بناته شكل ما لقى أحد يتآمر عليه غيري أقول مع نفسه
الحارس: طال عمرك لقينا حاجة لازم تشوفها
ياسر بسخرية: خلني أحزر بنات
الحارس: لا بس بنت وحدة
ياسر فتح عيونه: من جدك ولا تستهبل
الحارس يناظره
ياسر يرقع: أحم أحم وينها
الحارس: لقيناها في أحد الشاحنات وجنبها حارس مغمى علية وقنبلة
ياسر: ( يا حبيبي من أولها حارس مغمى عليه وقنبلة يا حظي الشين)
ياسر: القنبلة لا يكون سار لها شيء
الحارس: لا والبضاعة بعد
ياسر بصراخ: أسمع أنت وياه شوف إن سمعت سار شيء للبضاعة أنا بمحيك بيديني " وبصوت أستهبل" الحين حلوة > يقصد رزان
الحارس: هاا
ياسر يرقع : أقول وين البنت
الحارس يأشر للحراس وتجي رزان ما سكينها وماسكين معها المسكين رائد بعد ما قام من الإغمى
ياسر يصفر بإعجاب: مين عندنا
رزان: تكفى ما شفت لا أسلحة ولا قنابل ولا شيء
ياسر يستهبل: من جد
رزان: من جد
ياسر: واللي واقف جنبك كأنة معلاق ملابس
رائد: أنا
ياسر: أجل جدتي أيه أنت
رائد: أنا الحارس رائد
ياسر: أنا قلت عرف عن نفسك وش أبغى بأسمك وش سويت
رائد: سويت وش
ياسر: أقصد وش جابها معك ولقوك الحراس في وضع مريب معها> لا مريب ولا شيء بس يبي يقهر رزان
رزان شهقت: يا فضيحتي وش مريب أنا مستحيل أطلع مع شباب أنا بنت عالم وناس ومتربية
رائد بتوتر: أنا أنا
ياسر يأشر للحراس أخذوا رائد وطلعوا وما كان في أحد غير ياسر ورزان
رزان: حرام وش بتسون فيه تراء من أول ما شفتة وأنا مهبلة فيه> تعترف
ياسر بكذب: ولا شيء بس أبغى أتكلم معك ( ولا شيء غير التعذيب إلا الموت)
رزان: يعني بترجعني بيتي
ياسر: أسفة يا حلوة بس صديقي يبغاك
رزان: هيه تراء مو أصغر بزرانك
ياسر: سؤال أنتي أحلا ولا صديقاتك
رزان: بثقة نست نفسها: أكيد أنا الجمال وزينة البنات ومستحيل أحد يوصل لمستواي
ياسر: ( نشوف يا ست الحسن والدلال ) طيب يا حلوة خلينا نروح
رزان عصبت: أول شيء أسمي مو حلوة أسمي رزان ثاني شيء مراح أروح معك
ياسر يعطيها على قد عقلها: يعني يا رزان متأكدة إنك مراح تروحين
رزان بدلع طبيعي: أكيد على جثتي
ياسر: أجل ما عندي أي خيار
ما حست رزان إلا بجسمها يطير
ياسر وهو يشيلها: ها على جثتي
رزان: نزلني نزلني
ياسر: أحمدي ربك كل بنات المملكة يتمنون أشيلهم وأخرته أشيل وحدة وزنها طن
رزان: أنا وزني طن "تعض يدة ويطيحها"
ياسر معصب: تبين تروحين بالطيب ولا ييسير لك شيء ما تمنينة
رزان بلعت ريقها: أروح بالطيب


---------------------------

عند ريما أكيد أشتقتوا لها

((تتمشى في أسطبل الخيل وتشوف خيل لونه أسود))






ريما: ( الله كان حلمي أشوف خيل باين إنة غالي" تفتح الباب")

كان الخيل شكله مخيف ويصهل وباين إنة مو مروض وريما مدت يدها تبغى تمسح على رأسه إلا إنه وقف على قوائمه الخلفية والأمامية رفعها علشان يهجم على ريما وهي غمضت عيونها وما حست ريما إلا بيد تسحبها بر غرفة الخيل

ريما تفتح عيونها تشوف إنها طايحة على الأرض وفيه أحد ضامها
ريما تدفة: خير إن شاء الله
وليد كانت الخيل الاسود له وهي ماتسمح لاحد غير وليد يقرب منها: تبغين تموتين الخيل ما تحب احد يقرب منها
ريما: وليه صاحبها على غفلة حدك عامل>> تحسب وليد من عمال المزرعة
وليد مشاء عمال المزرعة: من أنتي
ريما: أنا تسألني من أنا
وليد: أيه أسألك فيه أحد غيري
ريما ترقع: أنا بنت صاحب المزرعة
وليد: ( لا توني أدري إن عندي بنت): غريب ما سمعت إن إن لصاحب المزرعة بنت
ريما: ( يا ليل ما أطولك): أكيد وأحد بمقامك مستحيل يعرف
وليد باستهزاء: وأحد بمقامي
ريما: أكيد أنتبه يا عامل الإسطبل ودرب الخيل زين مرة ثانية علشان ما تهاجمني
وليد أنقهر: ( هالبنت من هي علشان تكلمني بها الطريقة)
ريما: بس رحمة وشفقة مراح أقول لبابا " وقدها بتنحاش"
وليد ماسك كتف ريما وراص يده عليها: صدق أبوك ما عرفت إن لي بنت
ريما تلتفت وتبلع ريقها: أنت صاحب المزرعة
وليد وهو يرص على أسنانه: أيه من أنتي
جات ريما بتنحاش بس وليد مسكها من طرف التي شيرت ورفعها كأنها بزر وريما تبغى ترفسة بس ما قدرت

-----------------------------------

بعد مدة

رفيف باستهزاء: شفت مراح يلقاهم " وعلى كلمتها أنفتح الباب"
ياسر: هلا فهد
رزان منصدمة: فهد وش جابك يعني الشباب فيه> قولي راشد أحسن
ياسر: الشباب وش تقصدين
رفيف: رزان لا تتكلمين مع هالحقير هذا مع اللي خطفوا نورة وسمر
رزان شهقت: يا قليل الأصل
ياسر يناظر رفيف: أعطيك من العشرة – سبعة
رفيف: ها
ياسر: أسوي مقارنة من الحلوة بينكم بس يا حسرة كل وحدة أشين من الثانية
رزان و رفيف: إلا أنت الشين أنا أحلا منها " ويناظرون بعض بحقد"
فهد: ياسر لا تستهبل
(( وينفتح الباب إلا ريما طايرة على الأرض))
رزان ورفيف: ريمااااا
ريما تشوف فهد: أنت وش جابك
فهد: هلا ريما بنت سعود
ريما حست بشي: وش تقصد
فهد يأشر لوليد إلي عند الباب: هذي بنت سعود
وليد:سبحان الله تشبه أبوها لدرجة كرهتها من أول نظرة
ريما: يعني يمكن تحبني وأنا ما ادري
رزان: ريما لا تكلمينة هذا هو اللي خطف نورة وسمر وحاول يخطفنا
ريما: إذ أنت يا فهد كنت تساعده
فهد يتجاهل ريما: وش نسوي بهم
ياسر: نقتلهم
وليد بكذب: بس خسارة نقتلهم لازم نتسلى فيهم
فهد وياسر أبتسموا لأنهم فهموا عليه
ريما أزرق وجها من الخوف ورفيف تبلع ريقها رزان ترجف
فهد ياسر وليد قعدوا يضحكون بطريقة خوفت البنات
( رفيف تنغز ريما علشان يطلعون وبين ما هم يضحكون فتحوا البنات الباب وأنحاشوا)

فهد: وينهم
ياسر يشوف الباب مفتوح: أنحاشوا
( ويطلعون يدورونهم)


في المستشفى

لابس جاكيت الطبيب ويمشي في حديقة المستشفى ومع كل خطوة يتألم
بندر: أنت وين رايح
سلمان: رايح أدور أختي الله ما يعلم وينها أكيد خايفة> مسكين ما يعرف أختة
بندر: الشرطة تدور عليها أنت أرتاح
سلمان: وش نفع ذا التدوير لقوها
بندر: سلمان أنا ما أقدر أقول لك شيء بس عمي سعود ونايف يدورونها
سلمان بحزن: تتوقع هي عايشه
بندر: أكيد عايشه
بندر: لا تنسى أختي هي بمثابة اختك
يدخل سلمان المستشفى

عند سمر

في مكان مظلم وحولها مجموعة من الأشخاص مربوطة بالحبل
...: تعرفين وليد
سمر: ( هذا يمكن الشخص اللي خطفنا قبل) لا " يجي سمر هذاك الكف اللي يخلي وجها يلف من مكانة
سمر بصراخ: مين أنت علشان تكلمني كذا بروح لأبوي
....: قولي لي أسماء الأشخاص اللي خطفوك في المدرسة
سمر بدت تحس بالأغمى من التعذيب والتجويع
... يأشر لواحد يكب عليها موية بس ما قامت فمسك السلك الكهرباء وصعقها به
سمر تبصق دم: هاا حرام عليكم أبغى أشوف أبوي
...: أبوك مراح تشوفينه لين تقولين لي كل شيء
سمر: مين أنتم
... يمسك السلك ويكهربها لدرجة بغت تموت
سمر خلاص جسمها سار متخدر من الكهرباء
...: أنا اللي أسئل لا تخليني أقلع أصابعك الواحد وراء الثاني
سمر تستسلم لان مستحيل تتحمل التعذيب: طيب بقول لك(.....)>>> تقول له كل القصة من أولها لين أخرها حتى أتفاق وليد وكل شيء
.. جاء بيطلع من الغرفة
سمر بصوت يرجف: أنتظر ما قلت لك مين بنت زعيم المافيا
....: ايوه كملي
...: سمر بحقد: ريما سعود الـ.. هي السبب هالـ&^% (( ما حست إلا بيد تخنقها))
...: لا تتكلمين عن أحد ما تعرفينه
سمر: مين أنت
... يبتسم ويهمس بأذن سمر بكلام يخلي سمر ترجف وتصارخ زي المجنونة وهو طلع من الغرفة وكان شيء ما سار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 8:16 pm

الأسئلة

وش بيسير للبنات؟؟؟؟؟
فهد ليه هو مع وليد ؟؟؟؟؟؟
ياسر وش شخصيته؟؟؟؟
مين اللي عذب سمر( تراء مو سعود)؟؟؟؟
المجهول وش قال لسمر لدرجة أنجنت فيها؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 8:20 pm

البارت الرابع والعشرون





عند الشباب في بيت خالد ( المجلس)

خالد: سؤال أنتم وش جأبكم عندي
صقر: أفااااااا طردة
خالد: أنت على العين والرأس أقصد هذا ( ويأشر)
مشعل: تراء مو جاي حب فيك بس الطفش واللي يسوي
خالد: طفش وليه جايني تراني مو دكتور نفسي
مشعل قائم يبغى يمشي مقهور: أقول فمان الله
خالد: أجلس
مشعل: أجلس علشان تذلني
خالد: أقول ما يصح مهما كان أنت الضيف والواجب إني أحترمك
مشعل جلس
ناصر: شباب الحين فهد وطلال وسلطان وتركي وصقر وين
مشعل: تركي راح يدور عبد العزيز خصوصا إنة مختفي
خالد ماسك جوالة: بتصل على صقر خلية يجيب معه كيس فصفص ويجي









----------------------







خالد: ألو
صقر متوتر: ألو
خالد حس فيه شيء غريب: صقر وش فيك
صقر: فيه شيء لازم أرويك إياه أنت وين
خالد: أنا في البيت تعال مرني
صقر: فيه أحد غريب
خالد: عندي ناصر وراشد ومشعل ليه فيه شيء
صقر: لا زين هم بعد لازم يكونون فيه
خالد: صوتك مو عاجبني فيه شيء
صقر: خلاص أنا جايك بعدين أكلمك بعدين( سكر الخط)
خالد: ألو ألو









------------------------------------







راشد: وش فيه
خالد: والله ما أدري بس الرجال وضعة مو عاجبني
مشعل: هو بيجي
خالد: أيه بنسمع وش عنده بس الله يستر










-----------------------------------







عند صقر

البنت: تكفى ودني بيتي
صقر: نورة أسكتي وخليني أسوق
نورة: لا ترجعني لهم
صقر: الكلام اللي قلتيه لي بتقولينه لهم فاهمة
نورة قعدت تبكي وتدعي وتتذكر وش سار

( عند نورة وسعد في السيارة بعد ما دخلوا الرياض))

سعد يدق جوالة ويرد بتوتر: هلا بأبو الشباب كيفك وكيف الشغل
##########>> رد المجهول
سعد: ما عليك جهزت اللي تبغى بكرة أعطيك الشنطة
################
سعد بتوتر: بس الحين ما أقدر تبغاها ضروري طيب
########
سعد بخيبة أمل: مع السلامة
نورة بخجل وخوف: فيه شيء
سعد: مشكلة
نورة: مراح توديني أهلي
سعد: شوي أختي بمر صديقي يبغاني في حاجة ضرورية
نورة عيونها دمعت ولصقت في باب السيارة
سعد فهم إنها خافت منه: لا والله مراح يسير لك شيء بس بأخذ حاجة منة وعلى مخفر الشرطة
نورة: أنا ابغى أهلي مو الشرطة
سعد: بس الشرطة هم اللي بيحلون كل شيء
نورة بدت ترتاح لسعد: طيب أخوي الله يجزاك خير ويكثر من أمثالك



((( يمرون على غرناطة مول )))




ينزل سعد بعد ما قفل الأبواب على نورة علشان ما يدخل عليها أحد وخذا معه شنطة سوداء

نورة بخوف: ( الحين الولد طيب بس أحس إنة يكذب في حاجة أنا مو مرتاحة له فيه حاجة يخبيها)
شافت نورة كرتون في المقعد اللي وراء بس لقافتها خلتها تنط للمقعد اللي وراء وتشوف وش فيه وفتحته وشافت ملفات وصور وبدت تقرأ
نورة منصدمة وتقرأ: ( هذي أسمائنا وصورنا حتى معلمومات عن أهلنا وش جابها مع سعد " وتفتح الملف الثاني وتقرأ"

أرسال العميل السري ليمسك بعضو المافيا المعروف سعود الـ... لتورطة لعمليات كثيرة من بيع أسلحة ومخدرات وقتل ونظر لذالك تم إرسال العميل ليكشف الغطاء عن المافيا وعن علاقة حمد سالم الـ.... بالقضية المزعومة هو عمر الـ....

نورة: ( هذا مو أبو ريما يعني الشرطة تعرف طيب وش دخل أبو رفيف ورزان معقول يكون سعد مع المخابرات خلاص أنا لازم أنحاش)

فتحت باب السيارة وطلعت تمشي في مواقف السيارت وهي خايف وشافت واحد من العمال يناظرة بنظرات مشبوها قامت تركض وصدمت في أحد
...: أسف أختي ما شفتك
نورة فتحت عيونها وصرخت: صقر
صقر: نورة وش جأبك هينا أنتي مو مفروض عند أهلك
نورة من الخوف ضمت صقر وقعدت تبكي
صقر يبعدها: عيب يا قليلة الحياء أمشي خليني أوديك لأهلك وأخلص ولا بشكلي بخالص
((( وفي السيارة قالت وش سار لها هي والبنات ووش شافت في شنطة سعد)))

(( تصحى من الذكريات على صوت صقر))
صقر يفتح الباب: إنزلي وصلنا
نورة: هذا مين بيته
صقر: بيت خالد
((( كان بيت خالد ما يدل على شخصيته كان قصر كبير مع إن خالد دئم يقولون له ولد فقر بس هو مو كذا))









--------------------------------------







خلينا نشوف وش سار لسعد بعد ما خلى نورة في السيارة وراح لصديقة

في ستار بوكس في غرناطة

فاتح الشنطة وقاعد يقلب في الأوراق والملفات
سعد: خلصت
...: شوي وش فيك مستعجل
سعد يرقع: لا بس الوالدة موصيتني بحاجات
...: كـــذاب
سعد: وش أنا مو كذاب
...: لا تنسى إني محقق يعني عارف كل شيء يلا قل وش عندك
سعد: طيب تعرف نورة اللي مع المخطوفات
...: نعم وش فيها
سعد خايف من ردة فعلة: هي الحين في سيارتي
.. وقف وصرخ بقوة: وشو وليه ما قلت لي وين لقيتها
سعد: أجلس
.. جلس: وين لقيتها وليه ما علمت مركز العمليات بكلمهم يأخذونها للتحقيق
سعد قال السالفة وكيف لقاهم في مخزن وليد (.... وكل السالفة)
...: طيب يعني ما بقى غير ثلاث بنات
سعد مستغرب: تقصد أربع لا يكون
... أبتسم بخبث: مو لازم تعرف شيء أنت شغلك تجيب المعلومات " وقف بيروح"
سعد يبغى يستفزة: ما عرفت إنها تشبه لك
.. ألتفت علية: شفتها
سعد قام من الطاولة وقرب له: لازم تعترف إنت ما دخلت في القضية إلا علشان تنقضها
... تجاهله وراح
سعد يشوف الساعة: ( لا تأخرت على البنت وش أسوي خليني أروح أجيب لها موية وأكل ثم أروح لها)









--------------------------------------








عند البنات



يركضون بعد ما هربوا من وليد وياسر وفهد والخوف معميهم وتأشر رزان على وحدة من الغرف ويدخلونها

ويدخلون البنات الغرفة وهي مكتب صغير وباين أنة مكتب وليد
رزان: بنات فيه على المكتب تلفون خلينا نكلم الشرطة
ريما: خلينا نعرف وين مكانا علشان نقول لهم
رفيف: تفتح درج المكتب واحد وراء الثاني
ريما: وش تسوين أنتي
رفيف متوترة: ريما الحين الأولاد وهم صغار يحبون لعب المسدسات وهالحركات
ريما: ايه
رفيف: طيب وإذ سار كبير بيقعد يلعبها
ريما: هذا إذ كان في نقص عقل في عمرك شفتي واحد يمسك مسدس بزارين ويلعب
رزان تقاطعهم: أنتوا وش فيكم الحين يلحقونا وأنتوا تسولفون في شيء ماله أصل
ريما: رفيف وش مناسبة السؤال
رفيف وعيونها تدمع تطلع مسدس: ذا مو شكلة لعبة هذا صدق ( وتأشر به على البنات)
ريما بشكل تلقائي ترفع يدينها
رزان: هيه لا تأشرين فيه علينا لا يطلق ونسير ضحايا رصاصة طائشة
ريما: نزليه يا الخبل ذا مو لعبة تبين نموت
رفيف تناظر المسدس وتفكه وهي تسمي: يمه يمه ذولا لازم يكون عندهم أسلحة شكل طفولتهم معقدة
رزان: وش نسوي
ريما تبتسم: بنات وش رأيكم نقلد توم كروز و جيمس بوند
رزان: أنهبلتي
رفيف: أسكتي أسكتي لو نعيد ونقول خططها فاشلة بنسويها
ريما: أجل ليه تخلوني أتعب وأنا أغصبكم
رزان: غردي وش عندك
ريما: خلينا بدال ما يخطفونا نخطفهم
رفيف ورزان يقربون وريما تهمس بأذانيهم







-----------------------------






ياسر يدور البنات: وين ذولا أختفوا وليه أنا أدورهم والأخوان يشربون قهوة ويأكلون تمر ( ويشوف ياسر رزان تأشر له وهو الغبي يركض يحسبها تبغى تستسلم بس ما حس إلا بالمسدس على رأسه)
ريما: بتمشي بالطيب ولا نذبحك
ياسر: وش تسون
رفيف: مو واضح حنا نخطفك
رزان: وين المزرعة فيه
ياسر: في الخرج
ملاحظة:
( منطقة مثل جدة والدمام بس أقرب للرياض ما تحتاج إلا ساعتين وتوصل لها)

ريما: شفتوا قلت لكم خططي تنجح الخرج قريبة من الرياض
ياسر: ( وش ذا أنا الرجال وأنخطف على يد بنات )
رفيف: يلا خلينا نطلع

(( عاد تخيلوا ريما ماسكة المسدس وحاطته على رأس ياسر ورفيف ورزان مثبتينه والمسكين ساكت يبغى يشوف وش أخرتها))

الحراس يوم شافوا البنات كانوا بيمسكونهم بس ياسر أمرهم يبعدون




(( طلعوا من الفيلة ))

ياسر: ما تحسون إنكم تحرجوني بطريقتكم كأني خروف بيروح لقصابة
ريما: خروف أحسن منك أنت حدك دجاجة ومنتوف ريشها
ياسر: عن الغلط
رفيف: أقول وين بوابة المزرعة علشان نطلع
ياسر: أنا مراح أقول تحسبوني بخاف منك
البنات: أيه تخاف منا
ياسر يدف رفيف ورزان: أتحداك تطلقين علي أساستا إذ تعرفين
ريما تمسك المسدس و طااااااااااااخ: ها أعرف
ياسر بخوف يمسك رزان ورفيف: خلاص أمسكوني والله الدنيا تخوف أنا ما أعرف أمسك المسدس تطلع البنت تعرف



(((( عند بوابة المزرعة))))



ياسر: هذي هي البوابة تطلعون تلقون مزارع أركبوا سيارة أجرة روحوا إلي تبون الشرطة الرياض مالي شغل
رزان بخجل: ما عندنا ريال وأحد علشان نركب أجرة
ياسر حس بالشفقة عليهم وطلع محفظته: خذوا
ريما: وش هذا
ياسر: خمس مئة ريال خذوها علشان ترجعون
ريما بكرامة: مستحيل أخـ ( سكرت رزان ورفيف فمها وخذوها وطلعوا من البوابة)
ياسر: ( الحين ما أعتبر خنت وليد لأني أعطيتهم فلوس لا ما يهم أنا وش دخلني بي بلاويهم)





---------------------------------





عند وليد وفهد

وليد يصرخ على الحارس: أنت صاحي خطفوا وليد كيف رجال ذا طوله وعرضه وخطفوه
الحارس: ياسر قال إنة بتصرف
وليد: أنا وش دخلني إذ قال ولا مات
(( يدخل ياسر))
فهد:ياسر وين البنات
ياسر بكذب: ضربوني وأنحاشوا
وليد يكلم الحارس: دوروا عليهم أكيد ما بعدوا
الحارس: حاضر






--------------------------------------




عند البنات




((يركضون بين المزارع والاستراحات))


رزان تشوف سيارة تاكسي : تاكسي وقف وقف
توقف السيارة وركبوا البنات

راعي التاكسي: وين بتروحون
ريما: الرياض
راعي التاكسي: بس بعيدة يعني صعبة علي
رزان: تكفى لو سمحت
راعي التاكسي: خلاص طيب الرياض يعني الرياض



--------------------------------------



عند الشباب في المجلس

نورة منهارة على أرضية المجلس تبكي: وهذا اللي سار

((( قالت لهم السالفة كلها)))

راشد منصدم: رزان أبوها كانت له علاقة مع المافيا
صقر: والله معد عرفت مين اللي في المافيا ومين لا
مشعل: سؤال الحين اللي أعرفه هو إن سعود هو راعي المافيا وش دخل أبو رفيف ورزان بعد
خالد: ما أدري حس إن فيه شيء كبير بيسير
صقر: ما فيه حل غير نكلم طلال راح يساعدنا
خالد: ليه ما نكلم سلطان
راشد: سلطان تغير وكل همة الانتقام تخيلي لو يشوف هالمسكينة وش بيسوي أكيد بيذبحها أحسن شيء ننزلها عند الشرطة ونكلم طلال




-----------------------------







في الرياض عن سعود

السكرتير بخوف: طال عمرك
سعود: ها وش فيه
السكرتير بخوف: فيه وأحد أسمة حمد عمر الـ... ( أبو رزان) يبغى يتكلم معك ولكــ
سعود يقاطعه: دخلة بسرعة
يدخل بهيبته المعتادة
سعود بابتسامة مكر: هلا حمد مرت عشر سنوات ما شفنا بعض
عمر يرص على أسنانه : سعــــود لا يكون أنت سبب خطف بنتي
سعود: تشوفني بها الغبى أكشف نفسي قدام الإعلام لا تذكر بنتي بعد أنخطفت
عمر: ليه أنخطفت بنتي أنا من زمان تركت الشغل علشان بنتي ومستحيل أدخل في المافيا مرة ثانية أنت لك علاقة في الموضوع
سعود: اللي خطف بنتك وبنتي يبغى يا خذ ثارة من اللي سوينا من عشر سنوات
عمر: لا يكون الـ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 8:21 pm

الشباب بعد المعلومات اللي عرفوها وش راح يسون؟؟؟؟

نورة بترجع لأهلها ولا لا؟؟؟؟

سعد والمجهول من هم وما هي حقيقتهم؟؟؟؟؟؟

رفيف ورزان بعد رجوعهم للرياض بما تستقبلهم أخبار أهلهم وخصوصا بعد معرفة علاقة أبو رفيف ورزان؟؟؟؟

عمر ( أبو رزان) هل هو يشبه سعود ولن يهتم أم أنة سيبحث عن رزان؟؟؟؟

المجهول وما سره؟؟؟؟؟؟؟؟

سعود ماذا حدث منذ عشر سنوات؟؟؟؟؟؟



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: تكملة الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 8:24 pm

البارت الخامس والعشرين (( قبل الأخير))

في الرياض عن سعود

سعود: اللي خطف بنتك وبنتي يبغى يا خذ ثارة من اللي سوينا من عشر سنوات
عمر: لا يكون الـ....


سعود: أيه هذا ظني جئتني معلومات عن حمود ناصر الـ... تتذكره
عمر يقأطعة: بس أنا ما كنت معكم وانسحبت قبل العملية وتركت الشغل ليه بنتي تنخطف
سعود: لا اللي خطف بنتك مو من طرف حمود ناصر الـ...
عمر: أجل مين
سعود: تتذكر عبد الكريم ( أبو سلطان وعم عبد العزيز) بعد ما سجناه وخربنا شغله توقعنا بيسير زي كل مرة ولا راح يلمسنا شيء بس شكل ولد الرجال عايش ويبغى ينتقم وهو اللي خطف البنات ما توقعت كذا بس لازم نمسكه بسرعة قبل لا ننفضح وعاد بعدة وش نقدر نسوي

سعود يتذكر وش سار.......


حمد ( أبو رفيف) معصب: هالحقير خرب علينا المناقصة وعلم كل الناس إن العمارة مضروبة ( يعني خربانة)
سعود: هدي أعصابك حمد مين تراها عمارة لا تسوى ولا تربح
حمد بقهر والطمع مالي عيونه: أنت ما تدري هالعمارة تكسبني ملايين والسبة عبد الكريم ( أبو سلطان وعم عبد العزيز)
سعود: مدام تقوى عليك لأزم نخلص منه بسرعة ونفتك وإلا بيشوف نفسه خلينا نعلمه
عمر: يا جماعة الخير استهدوا حمد سعود خلاص تراء الفلوس اللي عندنا تكفي وزيادة خلاص خلينا نتوب خربنا بيوت شباب وعوائل
سعود: لا تكون تبغي تخلينا وتتحاش
عمر: اللي تسون حرام وأنا عندي بنت وأفدي عمري علشانها وهالشغل بيخرب حياة بنتي ولا أبغى أشوف غضب الله عليها
حمد بكذب: خلاص هذي أخر مرة ونوعدك معد بداخلين هالشغل لأني طفشت
عمر بطيب نية: طيب سوو اللي تبون بس أنا مالي دخل والحين أستودعكم الله بروح (( ويطلع عمر))
سعود: أنت من جدك تبي توقف الشغل وين كلام أول
حمد: حنا لو ما لعبنا على عمر كان الحين ممسوكين خلينا نتخلص من عبد الكريم وبعدها نشتغل من تحت وعمر ما يعرف

((((( وهينا سارت حادثة عبد الكريم وأنسجن ومات في السجن لا أقصد أنقتل في السجن بس سعود وحمد حسبوا إن الدعوة خلصت ما يدرون إن أنقام سلطان بدأ ))))

عمر يقاطع تفكيره: خلينا نروح لحمد يشوف حل لأنة مختفي ولا أحد يدري علية
سعود بكذب: حمد هرب ولا أحد يدري وينه
عمر : ليه وش فيه
سعود: بعد ما أنخطفت بنته خاف يكون الدور علية وهرب بعد ما سرق فلوس الناس
عمر: لا حول ولا قوة إلا بالله أنا طالع
سعود: لا تعلم أحد
عمر مهموم وتعبان: خلاص مراح أعلم (( وطلع))

ويدخل مساعد سعود

المساعد: هذا مو عمر وش جابه
سعود: ايه هو يحسب إني سبب بنته
المساعد: وش بتسوي الحين
سعود: أكيد مراح أوثق في كلامه ولازم أتخلص منة بسرعة بس أنت جهز الأمور
المساعد: حاضر طال عمرك شيء ثاني
سعود بسخرية: ما تصدق سأل عن حمد
المساعد: حمد مو هو بعد بنته انخطفت
سعود يضحك: حمد لو تحط بنته في جهة والفلوس في جهة كأن تبرأ منها وخذاء الفلوس >> يا حبيبي من سعود إلى حمد
المساعد: ما تصدق حمد في المستشفى يقولون من تعبة وهمة على بنته

نقول لكم وش سار في نفس اليوم اللي أنخطفت فيه البنات لحمد بس قبل ما يوصل الخبر لأهلهم



( الأحداث اللي بكتبها بتكون في البارت الخامس جئت مقتطف صغير بس علشان أعرفكم بحمد ووش سار له )



.....: بس لو هو في أيدي لاذبحة
.....: هم أكثر من واحد يا سيف
سيف: أبوي راح فيها أول ما سمع الخبر أبوي
في المستشفى بين الحياة والموت وصيته يشوف رفيف سعد تفهمني بين الحياة والموت
سعد: اه ما أقول إلا راحت علينا وكيف حال خالتي
سيف:تعبانه مصيبة وطاحت علينا

( بالمناسبة سعد هذا مو نفسه سعد الصحفي علشان ما تتلخبطون)

( تسألون مين سيف هو أخو رفيف ومو مثل أبوة حمد طماع لا طيب والحين السِِؤال )

نقول لكم وش سار في نفس اليوم اللي أنخطفت فيه البنات لحمد بس قبل ما يوصل الخبر لأهلهم

حمد دخل شركته يقلب الأوراق اللي قدامه بصعوبة وخوف وقهر

حمد يكلم السكرتير اللي قدامه: وش هذا
السكرتير: فيه أحد أشتر نص أسهم الشركة
حمد: مين هالـ#$%%
السكرتير: سعود الـ...
حمد منصدم ومعصب: الله يلعنه هالكلب سرقني كم خسرت بسرعة قول
السكرتير بخوف: كل شيء والبيت والأراضي والأملاك كلها سارت لسعود والبنك يطالب يا إن تسدد الديون وإلا سحبوا كل شيء
حمد دارت الأرض فيه: فيه شيء يأخذونه غير اللي خذا سعود قول فيه شيء يعني أنا رحت وطي خلاص بدخل السجن
السكرتير: هدي نفسك طال عمرك تراء ما تسوأ
حمد بقهر: أطلع براااااااء


((طلع السكرتير بخوف خصوصا إن حمد سار زي المجنون))

حمد يمسك رأسه: ( لا يا سعود تحسب إن تعبي وشقاي بتأخذه > ((أي تعب كل فلوسك سرق في سرق)) لا أنا بنحاش وأخذ كل اللي أقدر علية )

(( وطلع أحمد زي المجنون ركب السيارة وتوجة للبيت))

في البيت أول ما دخل

سيف توه بيطلع للجامعة: صباح الخير يبة فيه شيء
حمد طنشه وراح داخل البيت
سيف مستغرب من أبوة بس حسب إنة ما سمعة أو من ضغط الشغل وركب السيارة

سعد ( صديق سيف): وش فيه أبوك تو أسلم علية سحب علي فشلني يا أخي
سيف: يضحك أحسن زين اللي سواء أبوي فيك

-------------------------


عند حمد طالع من البيت وعلى عتبة الباب وفي يده شنطه ( حقيبة ) ماليها من الفلوس لين قالت بس
بس مسكوه مجموعة من الرجال وركبوه سيارة سوداء
حمد يناظر اللي جالس جنبه في السيارة: سعود يا الخاين
سعود: هههههه ما تصدق وأنت بها الشكل طالع أحسن شكلك طلعت لأصلك يا الحرامي يا ولد الحرامي
حمد: تكفى يا سعود خاف الله رجع لي فلوس البنك بيسجني وأنا ما معي شيء
سعود: أخاف الله وكيف أخاف الله بعد ما قتلت أخوي ما كان عندي غيره هو و جابر ( أبو بندر عم ريما )
حمد كان بيقول شيء بس قلبه معد تحمل وجئته جلطة بس
سعود: حمد هيه حمد
الحارس: سيدي شكل جئته جلطة خلينا نرميه
سعود كان بيقول نعم أرموه بس جاه اتصال


------------------------
سعود: ألوو مين معي
...: سعود الـ...
سعود: ايه معك مين معي
....: أنا الضابط علي
سعود: هلا حضرة الضابط فيه شيء
الضابط: أحب تجي للمخفر علشان نتكلم براحتنا ( يبغى يقول إن ريما أنخطفت)
سعود: سلامات أللهم إجعلة خير جايك الحين ( ينقلب وجهة)
--------------------------

سعود بعد ما سكر الجوال: بسرعة خلينا نوصله على أقرب مستشفى الشرطة ما أدري ليه طالبتني

(( وكذا حمد في المستشفى والكل يحسب إن الجلطة بسبب إنة سمع بخبر خطف رفيف))


--------------------------------------------------

نرجع لي سعود يدخل علية السكرتير

سعود بسخرية: مين بعد
السكرتير: هذا العميل السري > شوي وتعرفونه
سعود بابتسامة: دخلة
(( يدخل الـضيف))

سعود: هلا فـــهد أدخل حياك
فهد يدخل: هلا طال عمرك
سعود: ها إن شاء الله ما خيبت ضني وجبت اللي أبغى
فهد: لا كل شيء تمام جبت لك معلومات عن وليد
سعود: ايه طيب طلع وليد ولد حمود ناصر الـ....
فهد بكذب: لا طال عمرك
سعود: بس الإخبارية جئتني غير كذا
فهد ببرود: لا هو مو حمود ناصرالـ..
سعود: خلاص
فهد: تبي شيء طال عمرك
سعود: لا أطلع


---------------------------------

عند البنات قدام بيت رفيف في سيارة الأجرة

رفيف ما تقدر تخفي وناستها: طيب بنات أنزلوا
رزان: بسرعة خلصيني مو وقت السنع يلا أبغى أروح لبابا وماما
ريما: ....> لا تعليق
البنات يناظرونها
ريما: ها وش فيه
رزان: إذ رجعتي وش بيسير لك
ريما: سهلة مثلكم يعني وش بيسير ( وكملت بسخرية) يمكن أموت قبل ما أوصل لعتبة الباب حتى
البنات سكتوا لأنهم حسوا إن سؤالهم ماله داعي
رعي التاكسي: لو سمحتوا أنتم طولتوا
رفيف بعناد: لو سمحت وصلنا لي ...... ( عنوان بيت ريما)
ريما: أنهبلتي هيه لو ســمــ...
رفيف تسكر فمها: جاء وقتنا حنا نطلع بطلات ولا أحد قدنا خلينا نشوف سعود وش بيسوي بيرمي علينا قنابل صواريخ
رزان بغرور: أساستا القنابل عندي فيها خبرة أقدر أقطع أي سلك أحمر

(( عند قصر ريما كبير ويدل على الفخامة والعز اللي ريما عايشه فيه))
رزان: واااااااو بيتي صح كبير بس مو لها الدرجة
رفيف تنزل وتسحب ريما: يلا رزان أعطي الرجال فلوسه
رزان تحاسب الرجال وتنزل: يلا بنات

قد البنات بيقربون من البوابة إلا سيارة تسحبهم >> أحس إني زودتها هههه

وليد: ها بنات من زمان عنكم
ريما: أنت من وين تطلع لنا
رزان: يا ليل ما أطولك
وليد يقول للسائق : أمشي يلا خلينا نبعد هالمكان يجيب الهم
رفيف: يا رجال وش تبي فينا
وليد يمسك فك ريما ويضغط علية بقوة لدرجة ريما حست إن فكها بينكسر
وليد: حتى لو ذبحتك ما أقدر أشفي غليلي من أبوك
رزان: فكها حرام عليك
وليد يفكها: مراح أخرب على نفسي بذبحك أنتي وأبوك في نفس الوقت



-------------------------------------------

عند الشباب جاء طلال وسمع وش قالوا له الشباب

نورة: الحين بتودوني لأهلي
طلال: أصبري شوي يا بنت
خالد: المعلومات هذي لأزم نوديها للشرطة
طلال: من جدك لو رحنا بننمسك لازم خطة
خالد: ما يحتاج خطة ننزل نورة وهي تقول السالفة وحنا نروح ندور البنات
مشعل: شباب أحنا أخيرا أفتكينا وتبون مرة ثانية نرجع
صقر: خلك رجال ولا تتهرب
مشعل: رجال وأرجل منك
صقر: أنا من يوم عرفتك وأنت ما عندك لا أخلاق ولا أدب وتقول رجولة حتى أبوك ما يعترف فيك
مشعل يعرف إن أسلوبه غلط : خلاص عااااد أنت والكل لازم يعني تقررون عني أنت وأبوي نفس الأسلوب يعني لازم تستحقرني
صقر عرف إنة غلط بس سكت
ناصر: خلاص شبابا هدوءا تراء ما ينفع
مشعل وصقر سكتوا
جاء طلال اتصال
طلال: ألوو ها طيب خلاص ما عليك (( وسكر الجوال))
طلال: شباب أنا أعرف وين البنات
خالد: كيف
طلال: بطريقتي المهم شكلهم مخطوفات وناس من المافيا
نورة تبكي: يا حظنا يا رب تكفى ساعدنا
صقر: لا تبكين ما عليك أنا بروح وينهم
طلال: شكلنا ما نقدر نودي نورة للشرطة
ناصر: أنت قلت مافيا وش نقدر نسوي
خالد: ولا يهمكم أبوي عنده أسلحة مسدسات وبنادق ورشاشات
صقر: من وين لك هذا
خالد: أبوي يروح للصيد هو وعماني وجدي علشان كذا هو اللي يحفظ أسلحتهم عنده
طلال: بس يعني أبوك ما يمانع نأخذ الأسلحة أخاف يعرف ويعصب عليك
خالد: أبوي لو يدري إني ما خذيتها ولا ساعدت بنات الناس والله لا يتبراء مني

ويطلع الشباب من المجلس ومشعل قعد بالحالة
.....: هيه يا المخفه تعال
مشعل: خالد
خالد: تعال وش مقعدك تراء اللي فات مات وصقر ما يقصد اللي يقول
(( ويروح مشعل والشباب بعد ما أخذوا الأسلحة ومتوجهين للمكان اللي فيه البنات مع نورة))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: رد: رواية بنات اكشن   الإثنين مارس 11, 2013 8:27 pm

عمر ( أبو رزان) هل بيقتل ولا لا وما خطة سعود له؟؟؟؟؟؟


فهد وش قصة وليه كذب على سعود وهل هو مع الشباب ولا ضدهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟

حمود ناصر من هو وما هي قصته وما علاقته بوليد وإنتقامة؟؟؟؟؟؟

صاحب الاتصال الذي أخبر طلال عن مكان البنات من هو؟؟؟؟؟؟

(( قريب البارت الأخير قولوا توقعاتكم والنهائية اللي نفسكم فيها ووش الأكشن اللي بيسير))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
انثى ينحني لجمالها العالم
انثى ينحني العالم لجمالها
انثى ينحني العالم لجمالها


الميزان عدد المساهمات: 63
نقاط: 2894
تاريخ التسجيل: 09/03/2013
العمر: 14
الموقع: 13
العمل/الترفيه: ادرس
المزاج: good

مُساهمةموضوع: نهاية الرواية   الإثنين مارس 11, 2013 8:32 pm

البارت السادس عشر ((( البارت الأخير)))

في الرياض في المستشفى اللي فيه سلمان

أم نايف: سلامتك يا ولدي ربي أنجاك من الموت
سلمان: يمه الله كتب لي عمر جديد وإن شاء الله يرجع أختي ريما
أم نايف جئت لها صدمة من ذكر أسم ريما: ولد ما أظن إن بنتي بترجع ( قعدت تبكي) هذا جزاتي حرمت بنتي الحب والأمومة ونسيت إنها من لحمي ودمي وربي أعطاني جزاتي بس أبغى أشوفها ولو لحظة أبغى أضمها لي ولا أفكها
بشاير: استغفري ربك يا هند واصبري وإن شاء الله يلقونها
أم نايف: متى قولي لي بيكمل الشهر وهي مختفية ما أقول إلا حسبي الله
بشاير مسكت هند : يلا يا هند خلينا نمشي ضيقنا نفس الولد
سلمان يخفي ضيقته : لا يا خالة عادي أمي ما قالت شيء غلط أقعدوا
هند: لا ولدي أنا تعبانه بروح أرتاح (( طلعت أم نايف وبشاير من الغرفة))
سلمان يمسك الجوال: ( لحول وش في نايف ما يرد علي حتى الزيارة ما تكرم وجاء وأبوي مختفي لا حس ولا خبر معقول عادهم يدورون على ريما))

دخلت الممرضة وكانت من الجنسية السعودية

سلمان: السلام عليكم أختي
الممرضة: هلا أخوي فيك شيء
سلمان: لا سلامتك بس أنكتمت وأبغى أتمشى في الحديقة حقت المستشفى عادي
الممرضة: عادي أخوي تقدر حالتك مستقرة والجروح بسيطة وتنشفي (( وطلعت الممرضة وغير سلمان ملابسة وطلع الحديقة))



سلمان يتمشى ويشوف الناس عادي وكل شيء وأحياننا يشوف مرضى نفس حالته يبون يتمشون ما حس إلا أنة صادم ببنت
البنت: خــــيرررر
سلمان منصدم: أنحاش الخير من يوم شفت خشتك
البنت: شكل أللسانك يبغى له قص
سلمان مقهور: أقول لو إنك مو بنت كان رويتك الشغل على أصولة >> طالع على أخته
البنت: يا قليل الأدب
سلمان : مخلي الأدب لك ( مشاء وإلا تهور )

البنت واقفة منصدمة من اللي سوت
البنت2 تجي من بعيد بعد ما شافت الموقف: رهف ليه سويتي كذا
رهف: ما أدري بس حسيت بشيء غريب وجدان كأني أعرفه
وجدان> أخت رهف: أما لا يكون رجعت ذاكرتك بس مين هو
رهف: ما أدري الدكتور قال إني بأبدا أتذكر شوي شوي يمكن بديت أتحسن
وجدان: أقول تراء أمي موصيتني إن نلف لفة في الحديقة ونرجع
رهف: يلا خلينا نرجع




عند مدخل المستشفى سلمان معصب ومتوجة لغرفته
سلمان: ( سبحان الله لو رويما هينا كان تمسخرت علي أعرفها عشقها هالحركات " ويقطع تفكيره رنين الجوال)

----
سلمان يرد: خير
....: هدي أعصابك شوي وتفقع طبلة إذني
سلمان بخوف واحترام: هلا نايف وشلونك إن شاء الله بخير
نايف: أسمع أبغى أقول لك شيء******> بعدين تعرفون
سلمان أزرق وجهة: شوي انتظرني بغير ملابسي وأجي





----------------------------------

عند البنات ووليد




رزان: يا أبن الحرام أقصد الحلال تراء الخطف مو لعبة
رفيف: أرحمنا والله حالتنا حالة
وليد معصب: أقلقتوني ساعة كاملة وأنتم تكلمون ما تعبتم هيه أنتي ( يقصد ريما) كيف متحملتهم
ريما: مثل ما أنا متحملة القعدة معك
(( وفجاء توقف السيارة وصوت إطلاق نار))

وليد منفجع: وش فيه
السائق: سيدي أنزل من السيارة شكل فيه مداهمة علينا
(( ينزل وليد وحوله رجالة يرمون رصاص والسيارات السود محوطته وفيها رجاجيل مسلحين يحمون وليد))
البنات من الخوف لاصقين تحت مقاعد السيارة
رزان: بنموت بنموت يــمااااااااا
رفيف: أسكتي الله يلجك يمكن الشرطة
ريما: بنات بسرعة خلينا ننزل من السيارة لا يفجرونها ولا شيىء بنروح فيها
رفيف: من جدك إذ نزلنا بنروح لحم مفروم

(( بالطبع السيارة اللي تطلق رصاص على وليد في خمس رجاجيل متلثمين بغترهم ويرمون بالرشاشات على رجال وليد)) >> عرفتوهم

ما حسوا البنات إلا أحد يفتح الباب عليهم
الرجل المقنع > ذكرني بفلم كرتون: أنزلوا بسرعة
ريما: من أنت
(( وتجي رصاصة تكسر زجاج السيارة الخلفي))
الرجل المقنع سحب ريما والبنات يتبعونه من الخوف حتى وصلوا وراء سيارة الهمر حقتهم
رزان: مين أنتوا
يفك المقنع اللثمة ويطلع طلال
طلال: أدخلوا السيارة بسرعة يلا
يدخلون البنات السيارة والشباب مازالوا يطلقون الرصاص لين قدروا يصوبون نص أتباع وليد
(( داخل السيارة))
ريما: نورة وش جابك هينا
نورة تبكي من الخوف: بنموت بنموت
رزان: راشد وينه خلية ينتبه لا يجيه شيء
ريما بخوف على الشباب: يا رب أحميهم والله إنهم رجاجيل
رفيف: الله يستر

(( عند الشباب))


خالد ماسك رشاش وقاعد يضرب فيهم ببراعة: طلال حنا خذينا البنات خلينا نرجع
ناصر يبكي: تكفون خلينا نهج
صقر متلثم :يالله خلينا نهج الرصاص بدأ يخلص
طلال: أركبوا السيارة يلا يلا
مشعل: شوف جات سيارات ثانية
راشد:الكلاب حوطونا ما نقدر ننحاش
(( طرااااااااااااخ))
صقر يصرخ: مـــشعل تصوب الحقوا عليه
خالد اللي كان قريب من مشعل سحبة وراء السيارة
مشعل الدم ينزل منه بكثرة: بموت يا خالد بموت
خالد يمسك الغترة ويلفها على كتفة: أسكت ما فيك إلا العافية
مشعل يبكي: تكفى يا خالد سامحني إذ أنا سويت شيء غلط في حقك ما أبغى أموت وأحد كارهني
خالد متأثر ويبكي: أنا مسامحك من زمان أنت بحسبة أخوي اللي ما جابته أمي
مشعل يبكي والدم يطلع منه وهو يبصق دم: والله إنك رجال وعن ألف وأحد يا ليتني سويت مثلك تكفى أخوي أطلب من أمي وأبوي إن يسامحوني على ما سويت كنت عاق فيهم ولا أوفيتهم حقهم
خالد يضغط على جرح مشعل: لا موب جايك شيء وبتروح وتطلب السماح لهم (( ويفقد مشعل الوعي))



طلال بعد ما تصوب مشعل توتر وقعد يرسل رسالة بالجوال: أصبروا شباب شوي
راشد ماسك المسدس ويطلق مقهور على مشعل: والله لأرويكم يا كلاب
ناصر مسك رشاش مشعل وقعد يساعدهم



(( عند وليد))

وليد يضحك: أنا وليد حمود ناصر أخاف منكم يا الحثالة
الحارس: سيدي بنقتلهم

(( ما يجي إلا يسمعون صوت الشرطة والدوريات))

وليد: وش هذا فيه أحد بلغ علينا
الحارس: طال عمرك ما نقدر ننحاش الشرطة حاصرتنا

(( عند الشباب))

راشد: الشرطة جات وش نسوي
طلال يبتسم : هدواء أعصابكم ما فيه شيء

(( ينزل بكامل هيبته من سيارة الشرطة وماسك مكبر الصوت ))

.....: سلم نفسك وليد حمود ناصر وإلا بنمسكك بالقوة > أحلا يا قوي
وليد: مراح أسلم نفسي
( ويأمر رجالة إن يطلقوا النار بس الشرطة قدروا يمسكونهم كلهم)

بعد خمس دقائق

وليد وشرطيين ماسكين: مين أنت علشان تتجرأ وتمسكني
..... بثقة: أنا ...... تعرفه
وليد حاول يفلت من الشرطة علشان يضربه: يا الحقير يا ولد الحقير
... ابتسم بسخرية وتوجه لسيارة الشباب المحوطة بسيارات الشرطة والإسعاف

(( عند الشباب))

مشعل يشيله المسعفين ويركبونه في سيارة الإسعاف
المسعف: أحد يروح معه
ناصر: بركب مع مشعل
راشد: طلال الحين الشرطة ليه ما مسكتنا
طلال: شوي وتعرف السالفة
خالد يكلم البنات من شباك السيارة: بنات أنزلوا الحين خلص كل شيء
نورة: الحمد لله ربي ما خيب ظني واستجاب لدعائي
رفيف ورزان يظمون بعض ويبكون




-----------------------




صقر يأشر على واحد متوجة لهم : مين هذا
....: ها صديقك بخير
طلال: المسعفين خذوه والعلم عند الله
.....: الحين وينها
طلال توتر: بتنزل الحين
راشد وناصر يطالعون طلال وبعض مستغربين



(( ينزلون البنات من السيارة))

....... يشوف ريما : ريـــــــمــــا
ريما ألتفت والتقت عيونها بعيونه وما قالت إلا نــــايف أخوي نايف ( وتركض تظمه)
نايف يظم ريما: هلا بروح نايف وعمرة
ريما تبكي: أخووي شوف وش صار فيني
نايف يمسح بحب وحنان أخوي على رأسها




(( عند الشباب والبنات))




الكل: ........> ما يدرون وش يقولون
طلال عرف إنهم مو فاهمين شيء: هذا أخو ريما نايف
راشد: وش جابه مع الشرطة
طلال: نايف يشتغل مع الشرطة محقق سري وكان يسرب معلومات للشرطة عن سعود >> الحين عرفتوا المحقق السري
خالد: بس هذا مو أبوة ( يقاطعه صراخ )
.....يجي يركض مترين مثل المجانين: حـــبيبتي حــياااااتي ريووم
ريما تصارخ: سلمان أنت حي
سلمان يضمها: هلا بالطش والرش والبيض المتفقش
ريما تضحك: وش جابكم أنتوا
سلمان: والله العلم عند نايف كلمني وقال لي إنه ينتظرني براء المستشفى وبيأخذني لك

--------------------



خالد بغيرة واضحة : من ذا بعد
راشد فاطس ضحك على شكل ريما وسلمان: محششين والله هذا مئة بالمئة أخو ريما
طلال متوتر ومن يشوفه يقول ملك الموت عند رأسه
صقر: طلال فيك شيء وش في وجهك أصفر
طلال بتوتر: لا بس إرهاق عادي


------------------------------


((( عند البنات)))

رفيف: الحين بيمسكون أبو ريما
رزان: والله الدنيا ومن بيمسكة غير ولده صدق
نورة: الحمد لله طلعوا أخوان ريما رجاجيل وطيوبين مو مثل أبوهم
رفيف: يا خوفي على ريما الحين ما تعرف إن أخوها شرطي


-----------------

نايف بجدية: أنتي وياه يلا أعقلوا ريما تغطي زين
ريما: ( هلا والله رجع مثل ما هو)
سلمان: ما شبعت من أختي
نايف يعطيه نظرة
سلمان يبلع ريقه : طيب ريما حبيبتي تغطي
نايف: ريما سلمان أنا بقول لكم شيء وأبغاكم تسيرون واعين وفاهمين
سلمان: خوفتني أخوي فيه شيء
نايف: سلمان أنت كبير وعاقل وتعرف الصح من الغلط
ريما عرفت وش بيقول: نايف خلاص
نايف سكتها بنظرة: أبوي وش يشتغل
سلمان: تستهبل أكيد في تصدير السيارات والعقارات
نايف: لا أبوي يبيع مخدرات وأسلحة ويشتغل مع عصابات كبيرة وهذا الشغل من يوم ربي خلقني وهو يشتغله لا حس ولا ضمير خرب على ناس وأجد وفكك عائلات وخرب شباب وقتل وسرق
سلمان يقاطعه معصب: أنهبلت وش تقول أبوي ما يسوي كذا صح ريــ( يلتفت على ريما يلقاها تبكي وساكتة)
نايف: أنا قبل ما كنت أعرف بس مرة من المرات قريت أوراق وعرفت وهذا اللي خلاني أشتغل مع الشرطة علشان أمسك سعود لأنة حتى أسم أبو ما يستاهل وهو سبب خطف ريما
سلمان سكت شوي: صح إنة أبوي وإن الضفر ما يطلع من اللحم بس مهما كان أختي تنخطف ولا هو سأل عنها أنا معك يا أخوي والحق يطلع
ريما تناظر أخوانها إلي ما توقعت إنهم بيكونون بها القوة
نايف : الحين قلت كل شيء بس باقي شيء واحد
سلمان وريما بصدمة: فيه شيء ثاني بعد
نايف معصب: أسكتوا أنت وياها فضحتونا
سلمان يهمس لريما: تخيلي تطلع أمنا إرهابية
ريما تضرب كتفة: الله يخارج على عقلك أستغفر يا الخبل
نايف يأشر لطلال: تعال طلال
طلال يجي متوتر ولا يدري وش بيقولون
ريما: نايف أنت تعرف طلال
سلمان: وأنتي تعرفين وأحد
ريما: أول شيء هو اللي ساعدني ولازم أعرف أسمه
سلمان: من يوم عرفتك وأنا شاك فيك تكلمين شباب
ريما بترد يقاطعهم نايف
نايف ببرود يخفي عصبيتة: أسمعوني طلال هذا ساعدني وعلمني إن ريما بخير وهو اللي علمني بمكان البنات ولولاه ما كان شيء بيسير وكان ما قدرنا نمسك وليد ومن اليوم لازم الكل يعرف إن طلال ولد عمنا
سلمان: أمااا عمي جابر ( أبو بندر) متزوج وحدة ثانية وبالسر والله إني كنت شاك من يوم ما قال لي أحط له قنوات مشفرة وأنا غاسل يدي منه
ريما:......> لا تعليق
نايف: يا الخبل هذا مو ولد عمي جابر
سلمان: أجل ولد مين ما عندنا غير عمي جابر
طلال: نايف عادي أقول لهم قصتي
نايف: طيب
طلال يتذكر ويقول لهم


أنا مثل ما قلت لريما أنا ولد زعيم مافيا وهو أبوي كان يشتغل في المافيا مع عمي بالطبع قبل ما أولد في السعودية بس أبوي الله هداة وحاول يقنع عمي سعود بس عمي رفض فما كان من أبوي إلا إن يهرب إلى أمريكا بس سعود كان يقدر يلقاه فأتفق أبوي مع وأحد أسمه حمد ( أبو رفيف) وكان يشتغل مع سعود إنة يزور وفاته وأغراه بالفلوس وسار وبكذا قدر أبوي يهرب وبعدها عاش في أمريكا بجواز مزور وتعرف على أمي وتزوجها بالطبع أمي كانت سعودية وماتت أمي بعد خمس سنوات من ولادتي ويوم كبرت وسرت في الثانوية أبوي مات وقبل ما يموت وصاني أرجع للرياض وأعرف وش سار لعماني إلي هم سعود وجابر بعد ما عرفت القصة

سلمان: والله العظيم إني ما فهمت شيء
نايف: أحسن لا تفهم
طلال يناظر ريما: وبالصدفة قابلت ريما
ريما ما تدري ليه بس حست إنها تبغى تبكي وزين إنها متغطية علشان ما يشوف أحد عيونها
سلمان: بس ما يهم هلا بولد العم حياك بيننا
طلال أرتاح حسب إنهم بيكرهونه بس طلع العكس
نايف: الحين ريما بتركبين مع البنات سيارة شرطة توصلهم لبيوتهم وتوصلك لي شقتي أقعدي فيها لين نقدر نمسك سعود




(( عند رفيف ونورة))

نورة تشوف وأحد مع الشرطة وتشهق: رفيف هذا مو الصحفي سعد
سعد يلمح نورة: هلا بنات من زمان عنكم
رفيف: أنت وش جابك
سعد: نورة ما قالت لكم حنا أنحشنا من المخزن أسف إني كذبت عليكم أنا أشتغل محقق سري مع نايف
نورة بخجل : مشكور أخوي وأسفه لأني أحسبتك مع المافيا
سعد كان بيرد بس شاف نظرات صقر الحارة علية كأن شوي ويضربة
سعد يبلع ريقه: نسيت عندي شغل أشوفك بعدين ( وهج ما تشوف إلا غبرته )
صقر ناظر نورة : أنتي الحين تتكلمين مع رجال غريب عادي
نورة: بس هو ساعدني
صقر بغيرة : أسمعي أنا قبل أحسبك سنعة وصاحية طلعتي تكلمين وأحد وسعودي يا قليلة التربية
نورة اللي جمعت قوتها ولي أول مرة: أنا مربيني أبوي وأمي أحسن تربية ومعلمين الأصول يا ولد الناس ومن الحين اللي يتكلم علي أرد علية لا أنت ولا أشكالك تشككون في تربيتي
رفيف مصدومة
صقر : ما دام هذا كلامك من الحين أقولك إذ خفت الأوضاع والله إن أجي وأطلبك من أهل على سنة الله ورسوله
نورة شهقت منصدمة: وش تقول
صقر يبتسم : خاطبك خاطبك ( وراح وخلاها)
نورة: رفيف وش يقول هذا أنا أخاف منه ويقول إنة بيتزوجني كيف أعيش معه
رزان تخفي أبتسامتها من أشكالهم: حبيبتي ما دام هذا ردك تو صدقيني بتسيرون زي السمن على العسل ومقدمن مبروووووك ( وراحت وهي تضحك على الثنائي)


(( عند رزان وراشد))


رزان: أنت بخير
راشد يتدلع: والله كل جسمي يوجعني وأحس بالموت بيجيني
رزان بخوف: سلامتك حبيبي جعل الموت فيني ولا فيك (( وسكتت تستوعب وش قالت))
راشد بغزل: عيدي ما سمعت وش قلتي
رزان: قلت سلامتك
راشد: لا قلتي حبيبي
رزان حمر وجهة
راشد: يا حبيبة وقلب وملكة قلب راشد
رزان: خلاص عاد تراني مو مثل البنات تلعب علي
راشد: من بكرة لا من الحين بطق باب أهلك وأقول زوجوني بنتكم أنا بموت إذ هي مو جنبي
رزان: أنت من جدك تبغى تفضحني
راشد: خلاص إذ خلصت السالفة أجي وأخطبك
رزان بدلع: مين قال إني بوافق عليك
راشد: إذ ما وافقتي بخطفك من أهلك ها وش قلتي توافقين
رزان حمر وجها وراحت مسرعة مخلية العاشق الولهان


(( عند الشباب))

نايف: أسمعوا أنا بسكت عن اللي أعرف
صقر بغباء: وش تعرف
نايف بنظرة تخوف: إنكم خطفتوا أختي بس لو إنكم ما جيتوا تساعدونها كان اعتبرت إن الله ما خلقكم وحللت دمكم
الشباب يرتعدون من الخوف
خالد: ( هذا أولها الله يستر من تأليها)
نايف بهدوء: أنا برجع البنات لأهلهم بسيارات الشرطة وأسمائكم بتنشطب من التحقيق يعني ما أشوف رقعة وجيهكم
راشد تنهد بارتياح: ( الحين أقدر أخطب رزان وأهلها ما يدرون وش صار)
صقر: ومشعل وش سار له
طلال: كلمت ناصر للحين في غرفة العمليات والله كريم


((( في مزرعة وليد)))

يفتح الباب عليه وهو مفزوع: عبد العزيز
عبد العزيز: ياسر وش فيك
ياسر: وليد مسكوه الشرطة الكل ينحاش يلا تعال بسرعة
عبد العزيز بقهر: أكيد سعود وراء كل هذا أول شيء سلطان والحين وليد مين عندي
ياسر: مين قال إن وليد كان طيب معك
عبد العزيز: وش تقول
ياسر: أنا خلاص معد أتحمل بقول اللي عندي واللي يسير يسير سلطان ولد عمك بخير وما فيه غير العافية
عبد العزيز: بس الجثة
ياسر: هذي جثة عادية لواحد كان يسرق فلوس من وليد وقتلة وليد كان يلعب عليك حتى إنة راح لسلطان وقال إنك ميت والحين سلطان يبغى يرمي نفسه في الموت علشان يساعدك
عبد العزيز فرحان: سلطان عايش بس أيش مصلحة وليد من كل هذا
ياسر: وليد كان بينة وبين سعود ثائر لأن سعود قتل أبو وليد علشان كذا
عبد العزيز: وين سلطان
ياسر: إلي أعرف إنة ممسوك من طرف سعود
عبد العزيز: ودني له


((( عند البنات)))

راكبين في سيارة الشرطة وكل وحدة وفكرها في جهة

· رزان تفكر براشد
· رفيف تفكر برجعتها لأهلها
· نورة تفكر في كلام صقر
· ريما تفكر في طلال وكلام خالد لها


وش سار لريما وخالد

خالد: ريما ممكن أكلمك في موضوع
ريما: فيه شيء
خالد بخجل وتوتر واضح: ريما أنتي تحبين
ريما رفعت حواجبها يعني خــير
خالد توتر: أقصد ريما أنا من أول ما شفتك حبيتك ما أدري كيف أنا ما أدري عن اللي في قلبك بس إذ كنتي مثلي أنا مستعد أخطبك
ريما منصدمة بس حاولت ما تجرح مشاعره: خالد أنت رجال والنعم فيه وما فيه مثلك وألف بنت تتمناك بس أنا ما حسيت مثلك أنت بالنسبة لي أخوي لأنك تذكرني بأخوي سلمان
خالد اللي مثل الضائع بس حاول يخفي انكساره بس ريما عرفت: أنا ما يهمني أي بنت تتمناني أنا أبغى بنت وحدة بس شكل هالبنت مستحيل تقبل فيني
ريما كانت تبغى تتكلم بس سكتها
خالد يمد يده يعني يصافحها: أنا يكون الشرف لي إنك تعتبريني أخو لك ( وبغصة وحزن) ومن اليوم أنتي مثل أختي ( وراح بعيد عنها)
ريما حست بنظرات أحد يوم التفت لقت طلال يطالعها بنظرات غريبة مالها تفسير بس تجاهلتها

------------

رفيف مستأنسه: أخوي هذا مو طريق بيتي
الشرطي: أول شيء نوصل ريما لبيتها
ريما منصدمة: كيف عرفت أسمي
الشرطي: طال عمرة معصب كثير ويبغاك عنده
ريما بخوف: أبوي
رزان ونورة يحاولون يفتحون باب السيارة أول الشباك بس السيارة سيارة شرطة علشان كذا مايقدرون
نورة: وين بتودينا
ريما: هذا طريق استراحة أبوي


((( عند بوابة الاستراحة تدخل السيارة بالبنات ولكن فيه أحد يراقب)))



--------------------------------------

(( عند الشباب))

كانوا بيمشون للمستشفى عند مشعل ويخلون نايف يكمل تحقيق هو والشرطة بس سمعوا صراخ نايف

نايف بصراخ: وش تقول أنت أنا وصيتك أنت توصل البنات
الشرطي: بس الشرطي جاني وقال إنك تبغاني
نايف: مين هو وش أسمة
الشرطي: ما أعرف
جاء الشباب
طلال: وش فيه
نايف: ما أدري بس هذا موصية يوصل البنات بس يقول فيه أحد غيرة ركب السيارة ومشاء بهم
سلمان: معقولة أبوي يسوي كذا
نايف: ما أدري (( يرن جوال نايف))

----------


نايف: ألو
سعود: هلا نايف
نايف: يا الحقير وش مكلمك علي
سعود: كبرت يا نايف وسرت تخوني تبي تدخلني السجن هين أنا برويك مين أنا وأنسى إن عندك أم وخوات
نايف: وش بتسوي فيهم يا الكلب
سعود: هههههههه( وسكر الخط)

------------------

نايف متنرفز: يا شرطي
الشرطي: نعم سيدي
نايف يعطيه الجوال: حدد موقع المكالمة بسرعة وجهز العمليات بنداهم المكان المحدد ونمسك سعود
خالد: وش سار قول
نايف: بيقتل البنات حتى أمي
صقر معصب: لا هذا الرجل جنا على نفسه إن ما رويته ما أكون صقر
راشد متوتر: الحين وش نسوي
نايف: ننتظر يحددوا الموقع
الشرطي: سيدي حددنا الموقع ( ويعطيه ورقة العنوان)
نايف: هذي استراحة أبوي القديمة
طلال: بنروح معكم

(( ويركب الشباب السيارات والشرطة معهم))



-----------------------------


عند البنات

كل وحدة ماسكها رجال ودخلوهم الفيلة داخل الاستراحة في المجلس الفخم الكبير كان فيه كل من

(( سعود- أم نايف ( هند)- بشاير-موضي)>> بالطبع الحراس اللي ماسكينهم موجودين

أم نايف شافت ريما: ريما حبيبتي
ريما :يما
سعود يأشر للحارس والحارس يعطي كف لأم نايف
سعود: أسكتي
أم نايف: أنت أنهبلت يا رجال وش تسوي
سعود يطلع المسدس: أنا بأذبح بنتك وأفك نفسي منها لو إنك ما جبتيها كان ما سار اللي سار
موضي ضمت أم نايف وقعدوا يصيحون
بشاير: حسبي الله ونعم الوكيل
( وجات تبي تمنعه ويدزها وتطيح على حافة الكنب ورأسها ينزف)
سعود: يلا أنتوا أجلسوا
( يجون البنات جنب أم نايف وموضي وبشاير)

نورة تمسك رأس بشاير وتحاول توقف الدم بطرحتها: حرام عليك الحرمة بتموت
ريما: خلاص وقف هذا خلنا وش تبي
سعود: أنا ما راح أرتاح إلا إن ذبحتك
رفيف: يا المريض فيه أحد يذبح بنته
سعود يضحك مثل المجانين:أنا ما عندي بنت أنا سعود أقوى ومن أغنياء الناس تاجر مخدرات بذبحكم كلكم وأنحاش وما أحد راح يمسكني
رزان: الله فوق وبتشوف
سعود يمد المسدس في وجهة ريما: واللحين بتموتين يا بنت النحس
((( طااااااااخ)))

عبد العزيز ماسك مسدس وأطلق بس الرصاصة جات في أحد الحراس
عبد العزيز: يا سعود هذا يومك
سعود: مين أنت
عبد العزيز: أنا ولد علي أخو عبد الرحمن اللي قتلتهم وخربت حياتهم بأخذ بثأري منك
((((( طاااااااخ))))

ما حس عبد العزيز إلا برصاصة في بطنه

(( كان فيه واحد من أتباع سعود وراء عبد العزيز))
سعود:ههههههههههه ما تعرف مين أنا
الحارس: طال عمرك الشرطة قريب
سعود: خذوهم
أم نايف: والله ما تأخذها إلا على رقبتي
موضي: يبا خلاص حرام اللي تسوي

الحراس يسحبونهم كلهم ما عداء بشاير لأنها مصابة



عند سلطان

كان محبوس في القبو بعد ما عذبة سعود

....: سلطان قوم يلا
سلطان يفتح عيونه: فهد
فهد: بسرعة خلينا ننحاش
سلطان: خلني أموت ما عندي أحد أعيش علشانة
فهد: أقول أنت مهبول وتخلي عزيز بالحالة
سلطان: عبد العزيز مـــــات وخلاني أخوي مااااات
فهد: توني شايفه ما فيه إلا العافية أمش بلا خبال وإلا سعود بيقتله
يقوم سلطان وهو يستند على فهد ويمشون
سلطان: لا تكذب هو عايش
فهد: أنا بزر علشان أكذب أقول قوم يا أخوي

(( ويمرون على المجلس اللي فيه عبد العزيز ويسمعون أنينه وشهقات الألم ويتجهزون بالسلاح بس أنصدموا وشافوا عبد العزيز))

سلطان: عبد العزيز أنت حي
عبد العزيز: سلطان كيفك أخوي
سلطان يشوف الدم: مين سو كذا
عبد العزيز: ســـعود تكفى سلطان ساعدهم
سلطان: مين
عبد العزيز: ريما والبنات مالهم ذنب ساعدهم ولا ذبحهم
سلطان: فهد خلك معه


((( عند البنات)))

في الحديقة الخارجية للاستراحة

سعود: مين أبدأ فيه أنتي ولا أخليك أخر وحدة
ريما تترجاه وتبكي: تكفى لا تسوي لهم شيء سوي اللي تبي فيني بس أمي والبنات خلهم
سعود: لا الدور على ( ويتلفت) أختك
أم نايف تظم موضي: خلهم أنا أمهم سو اللي تبي فيني
الحارس يسحب موضي من بين أم نايف ويحط المسدس في رأسها وموضي من الخوف أغمي عليها
الحارس: طال عمرك لازم نسرع
سعود بعصبية مسك المسدس وذبح الحارس: أنت مين أنت علشان تقول لي أنا سعود
البنات يصيحون
سعود أشر بالمسدس على ريما: جاء دورك
رفيف تصارخ: لااااااا خلها
أم نايف : بنـــــتي
ريما غمضت عيونها ووو( طرااااااااخ)
سلطان ماسك المسدس
سعود جات الرصاصة في كتفة
سلطان يقرب: أنا بذبحك الحين
رفيف تجي تظم سلطان من وراء: لا خلاص سلطان
سلطان: فكيني هالكلب ذبح أهلي
رفيف تبكي : لا تسير زيه مجرم خل الشرطة تأخذ حقك
سعود يضحك: ريما أنتي مراح تطلعين من الاستراحة حيه المافيا تدورا عليك وإن ما طلعت حي بيذبحونك ( وحاول يزحف للمسدس اللي جنبه)
ريما خذت مسدس الحارس الميت من على الأرض وسط صدمة ودهشة الجميع
(( طرررا طراخ طرررااخ طرررراخ طررراخ))

خمس رصاصات أطلقتها ريما على جسم سعود الميت
ريما بسرعة رمت المسدس بخوف والدم المتناثر على وجهة
أم نايف أغمي عليها من الصدمة
ريما تبكي وترتعد: أنا مثلك مجرمة أنا حقيرة يا ليتني ما أتولدت
سلطان حس بالشفقة عليها: بسرعة أنحاشي
ريما تلتفت عليه
سلطان: بسرعة بيجون يذبحونك المافيا روحي
ريما ركضت براء الاستراحة وقبل ما تفتح الباب نزلت دموعها وابتسمت لأنها عارفة إنها ما راح تعيش وفتحت الباب وبعد خطوتين براء الاستراحة

( طرراخ طررراخ طررراخ طررراخ طراااااخ طرررراخ)
هذا صوت الرصاص اللي أخترق جسم ريما الطايح على الشارع والرصيف اللي تلون بدمها حتى بدأت عيونها تتسكر بهدوء وهي تشوف ماضيها المـر

سلطان ورفيف ورزان ونورة يركضون براء علشان يشوفون مصدر الصوت

رفيف أنهارت: ريـــــــماااااااااا
سلطان صد بسرعة من المنظر
نورة طلعت في الشارع تهز جسمها: ريماا قومي
رزان تخدرت رجيلها وطاحت على الأرض

(( وصوت الدوريات والسيارت توقف))

طلال ينزل من السيارة يجري مثل المجنون: ريماااااااا ( يشيلها ويركب السيارة)


بـــــــــــــعد خــــــمــــس ســــــــنــــوااااات

كل وأحد من الشباب له حياته الخاصة تغيرت أشياء كثيرة فيهم والبنات بعد ساروا يعرفون أهمية الحياة

نتكلم عن كل وأحد فيهم ووش سار له


مــــــــشــــــــعــــــــــــل

مشعل الطايش الصايع اللي ما فيه أي مسؤولية في حياته تغيرت حياته بعد ما نجا من الموت اللي مئة بالمائة رجع لأبوة وأعتذر وسار رجال يتحمل المسؤولية وتسلم الشركة مع الوالد وتزوج دكتورة وبالطبع هي اللي طلعت الرصاصة وحلف إن يتزوجها من ذاك اليوم والحين سار عند ولدين تؤام الكبير سماه تركي على ولد عمة والصغير خالد على صديقة العزيز



خـــــــــــالـــــــد



بعد ما رفضته ريما عزم إن حياته أهم شيء فيها هو الدراسة والشغل وكمل دراسته وسار مـحامي وتزوج وحدة أسمها ملاك أخت مشعل والحين حياته معها أروع ما يكون ملاك حامل بالولد الثاني


ســـــــــــــــــــــمـــــــــر



البنت الملقوفة كانت مرحة وحبوبه بس الحقد غطى على قلبها وخلاها تشوف الحياة سوداء بس خلاص ما فيه الحب غيرها وحبت الشخص الوحيد إلي مستحيل تحبه وهو الشخص اللي عذبها علشان تقول له عن مخططات وليد وكل شيء وهو نـــايف أخو ريما ولكن الحب خلاها تنسى كل شيء


ســــــلــــطان & رفـــــيــف

أبشركم سلطان الرجل الحديد حب رفيف من أول ما شافها من يوم منعته من إن يرتكب جريمة حب فيها خبالها وتهريجها حب برأتها وغبائها ببساطة عشقها أما هي بين يوم وليلة سارت تفكر فيه حبت أخلاقة وعصبيته اللي ما فيه أحد يحبها وهي الحين حامل الحين




راشـــــد & رزان

الثنائي الرومانسي روميو وجوليت عصافير الحب هذولاء تزوجوا وحياتهم أروع ما يكون وكل وأحد كاتب أسم الثاني في قلبه وسار عندهم بنت عمرها 3 سنوات أسمها ريــما على صديقتها الحبيبة والبنت اللي كانت سبب اجتماعهم



صــــــــقـــــر& نـــــورة



هالثنائي من أول ما تزوجوا وهم عايشين حياتهم صقر اللي خلاء نورة تحبه مثل ما حبها وسار عنده شركات وأملاك وهو أفقر وأحد من الشباب سار عنده شركة صقر للتمور واللي ما يعرفها تراء هذا ما يأكل تمر أما نورة فهي عندها ولد وبنت وحامل بالثالث

ســــلـــــمان & رهـــــف

من أول ما تقابلوا في المستشفى والقدر جامعهم رجعت ذاكرة رهف وتزوجها سلمان ورجعت عربجيتها وسارت هي وسلمان توم وجيري الثنائي الطريف


نــــــــــــــــــاصــــــــٍر

ضعيف الشخصية بس في حفل زواج صقر تعرف على أهل صقر وحلف جد صقر إن يحوله لرجال وبعد أشهر من العيش في المزارع والبراري أصبح أقوى وأحسن من سلطان وسارت المجالس تحسب له ألف حساب وتزوج نور بنت بشاير( خالة ريما)


تــــــــــٍركــــــي

معشوق البنات حتى أنا حبيته درس طب والحين يدير مستشفى في لندن >> الباقي تعرفونه في النهاية


فــــهـــد & عبد العزيز

فتح شركة كبيرة وسار من أغنياء الرياض وشغلوا معه عبد العزيز وكل وأحد تزوج وله حياته الخاصة




الباقي كانوا أشخاص ثانوية بعضهم خير بعضهم شر




أنتظروا من قال إني خلصت توني بادية


في لندن في أحد المستشفيات رفس الباب برجله وعرق رأسه طالع

......: هلا تركي سلامتك وش فيك
تركي: الله لا يبارك فيك من بنت
....: ليه وش سويت لا يكون الطبيب المقيم شاكيني مرة ثانية
تركي: لا هالمره بغيتي تذبحين بزر وش فحص الحساسية اللي سويتي أبو الولد يشتكيك
....: قلت له بفحص الحساسية لولده قال غالي وما يقدر يدفعه
تركي: أجل تضربين الرجال وتسوين للولد فحص حساسية
....: عادي هدي أعصابك
تركي: أنا من قال إني معصب
......: طيب عطني الورقة
تركي يهدي نفسه: خذي هذي ورقة نقلك لمستشفى في الرياض تكملين دراستك
....: أوكي
تركي: متأكدة ما تبغين تقعدين
.....: وش أسوي اشتقت لربوع بلادي
تركي: ما عليك حتى أنا شكلي برجع
....: قلت لك مشتاق لي
تركي: تتمسخرين أنتي ووجهك أمي غاصبتني إن أرجع وأتزوج وإلا تبرت مني
.....: أحسن خليها ترويك العين الحمراء ( وطلعت)


بعد أسبوع في الرياض

في بيت نايف السبت الساعة تسع

.....: اووووف لا يكون نايمين أعرف أمي تقوم بدري
...... يفتح الباب : خير إن شاء الله
...... مستغربة من الرجال اللي قدامها: هذا بيت نايف سعود الـ
....: ايه مين أختي
.....: أنت مو نايف نايف وين
.....: نايف رايح للدوام ولا فيه أحد في البيت مين تبين
.....: مين أنت
....: أختي فاتحة تحقيق أنتي
......: لا والله بس أسئل إذ شفت أحد غريب في بيتي
..... يطير عيونه: أنتي من
.....: أنت مين
.....: أنا طلال ولد عم نايف
.....: طلولي
طلال يلتف على البنت: ريــــما هذا أنتي
ريما: رجعت من السفر
طلال: يفتح الباب أسف والله ما دريت إنة أنتي
ريما: لا عادي
طلال يشوف الشناط: خليني أساعدك
ريما: لا عادي خفيفة ( وبالغلط تمسك يده ويوم فكتها مسكها)
طلال بحب: ريـــما أنا من زمان أنتظر أقول لك
ريما بخجل:.......> لا تعليق
طلال: ريما أنا أحبك وجاي أسئلك إنتي تحبيني
ريما:......> لا تعليق
طلال فهم على إنة رفض وفك يدها وشال الشنطة للداخل
ريما: طلال
طلال يلتفت: عادي مو لازم تقولين شيء
ريما: يا الخبل أبغى أقول إني أحبك
طلال طاير من الفرحة نسى نفسه وضمها> تراء كل هذا على عتبة الباب: أحبك والله أحبك من يوم سافرتي وأنا أنتظر يوم رجعتك
ريما وجهة أحمر: عيب وش تسوي الناس وش يقولون
طلال بحب وهبال: عادي زوجتي المستقبلية
ريما شهقت: زوجتك
طلال: ايه ومن اليوم وأنا جاي أخطبك إلا الحين أكلم أخوك
....: أحم أحم
يلتفت طلال وريما
نايف يمثل العصبية : أظاهر ما خذين راحتكم
طلال خايف: نايف فهمت غلط
نايف يمثل العصبية: من اليوم بزوجك أختي
طلال: زين ما تعبتني علشان أكلمك
ريما بخجل: وش تقول
نايف وطلال:هههههههههههه




النهاية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sbayataym.ahlamontada.com
 

رواية بنات اكشن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Sbayataym ::  :: -